بلال التليدي يكتب: النكوص الديمقراطي ومأزق الإصلاحيين    إسماعيل حمودي يكتب: أميناتو.. ثم ماذا بعد؟    سلطات اقليم النواصر تتخد إجراءات صارمة لتطويق انتشار كورونا    "ردا على أمكراز…بين المسافات والتحولات"    للمرة الثانية خلال أقل من سنة.. المغرب يقترض مليار أورو من السوق المالية الدولية عن طريق إصدار سندات    زيدان غير مهتم بالتعاقد مع لاعبين جدد لريال مدريد    ملتقى الدوحة: البقالي يحل ثالثا في سباق 1500م ويسجل أحسن توقيت    إصابات كورونا في الولايات المتحدة تتجاوز ال7 ملايين    الصحراء المغربية والأزمة الليبية ومكافحة الإرهاب وكورونا بإفريقيا تجمع بوريطة وغوتيريش    البيجيدي يضع خطة لإستهداف المالكي سياسياً وإعلامياً    ميسي يفتح النار على إدارة برشلونة بسبب رحيل سواريز    لاعبو طنجة يتنفسون الصعداء بعد ضغط المباريات    رصاصة في الفخذ توقف جانحا بالدار البيضاء    الأمن يواصل حربه ضد "الخمور الفاسدة" بطنجة    أول مدرسة عمومية سدات ففاس.. تصاب المدير وأستاذة ب"كورونا" وتحاليل مخبرية تدارت للعشرات من التلاميذ    وزارة الثقافة تخصص أكثر من 9 ملايين درهم للدعم الاستثنائي المخصص للنشر والكتاب عام 2020    الداخلية الفرنسية: دافع إرهابي وراء هجوم باريس    الصين تتوقع إنتاج أزيد من 600 مليون جرعة من لقاحات ضد فيروس كورونا قبل نهاية السنة    أرباح البنك الشعبي تنخفض بسبب تداعيات الجائحة    انطلاق الدورة التكوينية حول وضع سياسة جهوية للشباب بمدينة أصيلة    سيلفي قاتل ينهي حياة طالبة بوجدة !    مصر.. تظاهرات خارج الميادين في "جمعة الغضب" ومقتل متظاهر برصاص الأمن    اليونسكو تسحب العيون من لائحة "مدن التعلم" العالمية و مدن مغربية قد تلجأ إلى الإنسحاب !    تحديد مواعيد الدورات الأربع الأخيرة للبطولة من طرف جامعة كرة القدم    دراسة: نصف الشّباب المغاربة يعتبرون كورونا "سلاحاً بيولوجيا"    "الكلوروكين" يعود إلى الصيدليات لتخفيف الضغط على المستشفيات‬    العثماني يزف خبراً ساراً للمغاربة بخصوص لقاح كورونا    تقرير المنتخب.. كلهم ساندوا النصيري إلا الأميون انتقدوه!    الإعلان عن انطلاق الدورة الثامنة عشر للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    وكيل أعمال الليبي مؤيد اللافي ل"البطولة": "الوداد نادٍ كبير واللاعب سيلتحق بالفريق يوم 3 أكتوبر القادم"    الصين تتوقع إنتاج 610 مليون جرعة سنويا من لقاحات ضد "كورونا"    مندوبية السجون: المحابسي اللّي مات فبوركايز ضارب مع محابسي آخر معاه فالزنزانة    قراءة في فساد القوى السياسية الفلسطينية..    أكادير : مهنيو القطاع السياحي يعانون من أزمة خانقة وسط مطالب بفتح الشواطئ و الحدود.    Loco LGHADAB يدخل الطوندونس المغربي بجديده MI AMOR    زيارة كوشنير إلى المغرب: طوبى للحوار من أجل السلام!    منظمة الصحة العالمية تنصح بالتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    رسالة مفتوحة إلى عميد كلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير    "الباطرونا" تقدم مقترحاتها بشأن مشروع قانون مالية 2021    الإدريسي يراسل أمزازي بشأن وضعية تدريس اللغة الأمازيغية في المنهاج المنقح    مندوبية التخطيط: أغلب المتمدرسين بالأسر اللاجئة بالمغرب تابعوا دروسهم عن بعد    إعادة فتح 23 مؤسسة تعليمية في الأحياء المصنفة بؤر وبائية بمكناس    الدحيل يُقيل الركراكي بعد الخروج من دوري أبطال أسيا    اقتصاديو الاستقلال يقدمون وصفتهم للحكومة لمواجهة تداعيات كورونا    فيروس "كورونا".. انخفاض دخل العمل على مستوى العالم بنسبة 10.7 في المئة    طقس اليوم: أجواء حارة نسبيا بعدد من المناطق    العلمي: خطة الإنعاش الصناعي تهدف لجعل المملكة القاعدة العالمية الأكثر تنافسية تجاه أوروبا    صحيفة عبرية تكشف عن دولتين عربيتين ستطبّعان مع إسرائيل الأسبوع المقبل    نعمان لحلو: الوزارة لم تدعمنا وهناك من باع آلاته الموسيقية بسبب الأزمة    بالفيديو.. إصابات في حادث طعن أمام مقر جريدة شارل إبدو في باريس    ما قاله بلخياط حينما سئل عن انتمائه لجماعة اسلامية    "شوهة".. نتنياهو يحمل ملابسه المتسخة آلاف الكيلومترات لغسلها مجانا على حساب البيت الأبيض!    مهرجان أفلام الجنوب ببروكسيل يستمر في مساره، بقيادة رشيدة الشباني بالرغم من الإكراهات    الحبيب المالكي يستقبل مدير الإيسيسكو ويتدارسان الشراكة بينها وبين المغرب    "الطوفان الثاني" .. فاتح ينبش في حرب العراق    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 10 ) معرفة أعراف الناس … مدخل لفهم الدين    بعد الجدل الذي أثاره ألبوم أصالة..الأزهر: الاقتباس من الحديث النبوي في الغناء لا يجوز شرعاً    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عائلات معتقلي "حراك الريف" تتهم "جهات" داخل الدولة بعرقلة انفراج في الملف
نشر في الأول يوم 14 - 08 - 2020

وجهت عائلات معتقلي "حراك الريف" اتهامات صريحة لجهات في الدولة، لم تكشف عن هويتها، بعرقلة وإفشال أي خطوة لطي واحد من أكثر الملفات التي خلقت توترا غير مسبوق في المملكة.
هذه الاتهامات وإن لم تشر عائلات المعتقلين إلى من المقصود بها تحديدا، غير أنها تؤشر على وجود تغيير على مستوى خطاب أهالي المعتقلين ومقاربتهم لإيجاد حل للأزمة. وهو ما يؤكده إعلانهم عن ترحيبهم بأي مبادرة تروم إطلاق سراح كافة معتقلي الحراك الشعبي بالريف ومعتقلي الرأي بالمغرب وتصون كرامتهم وحقوقهم.
جاء ذلك في بيان لجمعية "ثافرا" للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي الحراك الشعبي بالريف، قالت فيه إن "استمرار تضييق المندوبية العامة لإدارة السجون على من تبقى من معتقلي حراك الريف بسجن رأس الماء بفاس وسجن جرسيف وسجن طنجة وسجن الناظور 2 وسجن الحسيمة، هو نزوع مقصود لجهات ما داخل الدولة نحو عرقلة وإفشال أي خطوة لتجاوز هذه الأزمة وتحقيق الانفراج بالريف وبعموم الوطن".
وشددت عائلات المعتقلين على أنها "لن تتردد في التصدي للإجراءات القمعية التي تستهدف المس بحقوق وكرامة وحياة المعتقلين ولن تدخر جهدا في الدفاع عن حل لملف المعتقلين السياسيين أساسه حوار جدي معهم وإطلاق سراحهم وتحقيق ملفهم المطلبي، وإسقاط المتابعات وعودة المنفيين".
ولم تفوت العائلات الفرصة دون تهنئة كافة المعتقلين على خلفية احتجاجات الحسيمة، المفرج عنهم مؤخرا بموجب عفو ملكي، والذين سبق لهم أن غادروا أسوار السجن بعد قضاء مدة محكوميتهم، معتبرة أن إطلاق سراح المجموعة الأخيرة من معتقلي "حراك الريف" خطوة إيجابية من طرف الدولة في اتجاه تصحيح أخطائها في هذا الملف، لكنها تظل، بحسبها "خطوة ناقصة ما دامت لم تشمل كافة المعتقلين".
وطالبت العائلات باتخاذ خطوات "أكثر جرأة وتبصرا"، تبدأ بإطلاق سراح ما تبقى من معتقلي "حراك الريف" وكل معتقلي الرأي بالمغرب وفي مقدمتهم ناصر الزفزافي ونبيل أحمجيق ومحمد جلول، ووقف المتابعات وعودة المنفيين، وتحقيق الملف المطلبي للحراك، والاعتذار عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تعرض لها المعتقلون ومنطقة الريف عامة.
بلاغ "ثافرا" عرج على ظروف اعتقال قادة "حراك الريف" ورفاقهم الموزعين على سجون المملكة، لافتة إلى أن معاناتهم تضاعفت قساوتها مع بداية فرض حالة الطوارئ الصحية، والتي كان من المفروض، بحسبها، أن تخف بالتزام المندوبية العامة لإدارة السجون بتحقيق مطالب المعتقلين عبر تجميعهم بسجن "الناظور 2" بسلوان وتحسين أوضاعهم من داخل السجن.
لكن الذي حدث، يضيف المصدر ذاته، أن المندوبية "لم تكتفِ بالتنصل من وعودها بتحقيق مطالبهم، بل أجهزت على ما كان يتمتع به المعتقلون من حقوق بسيطة: الزيارة، الفسحة، التطبيب، الرياضة، قفة العيد…، دون أن تبالي بتظلمات المعتقلين السياسيين وعائلاتهم أو تكترث بانعكاسات إجراءاتها الانتقامية في حق معتقلينا على سلامتهم الجسدية والنفسية، خاصة الموجودين منهم بسجن رأس الماء بفاس وبسجن جرسيف".
وذكرت "ثافرا" ضمن بلاغها أن الحملة الإعلامية الأخيرة لبعض أمهات وأخوات معتقلي الحراك الشعبي بالريف، المشتتين على مختلف السجون، كشفت عن معطيات ووقائع مفجعة، إذ "بيَّنت حنان حاكي، أخت المعتقل السياسي محمد حاكي، المتواجد بسجن جرسيف رفقة رفاقه الثلاثة: وسيم البوستاتي، سمير إغيذ، زكرياء أضهشور، أن المعتقلين الأربعة منذ ترحيلهم، بشكل تعسفي وانتقامي، من سجن رأس الماء بفاس إلى سجن جرسيف، وهم يعانون من سوء التغذية ورداءة خدمات متجر السجن وغلاء أثمنة المواد المعروضة داخله على رداءتها، وكذا من ضيق ساحة الفسحة ومن طول مدة إغلاق أبواب الزنازين عليهم ما يجعلهم يختنقون داخلها، بجانب حرمانهم من مزاولة الرياضة حيث فرضت عليهم إدارة السجن ممارسة الرياضة لمدة نصف ساعة فقط في الأسبوع، وتعرضعم للإهمال الطبي نتيجة رفض إدارة السجن نقلهم إلى المستشفى لإجراء التحاليل وتشخيص أمراضهم وتلقي العلاج، علما أن معظمهم يعانون من أمراض خطيرة على مستوى القلب والمعدة والمفاصل والأسنان والأعين".
أما رحيمو، والدة المعتقل السياسي محمد جلول، المستثنى الوحيد من العفو الملكي على مجموعة معتقلي "حراك الريف" بسجن طنجة، فقد أكدت ترحيله إلى جناح آخر ووضعه في زنزانة انفرادية تنعدم فيها شروط السلامة الصحية من تهوية ونظافة، كما تم حرمانه من الحقوق التي كان يتمتع بها رفقة زملائه المفرج عنهم. وفق البلاغ ذاته.
وكشفت زليخة، أن ابنها المعتقل السياسي ناصر الزفزافي والمعتقل السياسي نبيل أحمجيق، الموجودان بسجن رأس الماء بفاس، "ما زالا يعانيان من الحصار والتضييق الممارس عليهما من طرف إدارة السجن، ومن استفحال تدهور وضعهما داخل السجن من حيث سوء التغذية، وحرمانهما من الزيارة العائلية. كما أكدت استمرار تماطل المندوبية العامة لإدارة السجون في الالتزام بنقلهما إلى سجن الناظور 2 بسلوان وتحسين أوضاعهما من داخل السجن كما وعدتهما منذ شهور خلت قبل رفعهما إضرابهما عن الطعام الذي دام 27 يوما".
وبسجن "الناظور2" بسلوان، ووفق إفادة عائلتيهما، يتواجد المعتقلان محمد بوهنوش وبلال أهباض وحدهما في أحد أجنحة السجن الفارغة حيث يعانيان من العزلة وتدهور وضعهما على جميع المستويات، فيما بقية المعتقلين موزعين على أجنحة أخرى ووضعهم أسوء، في وقت تزداد فيه الوضعية المأساوية للمعتقل حسن حجي بسجن زايو استفحالا يوما بعد يوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.