كوفيد-19.. إغلاق جديد يشمل نصف سكان أستراليا بسبب الطفرة دلتا    خطاب السيادة    نداء للجزائر من أجل الحكمة والتبصر    ماذا بعد الصمت الدبلوماسي بين المغرب وإسبانيا ؟    «همسة وصل» عنوان معرض تشكيلي للفنانتين آمال الفلاح ونادية غسال    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    استطلاع: قلق متزايد لدى الأمريكيين من متحور دلتا لفيروس كورونا    المفكر والفيلسوف محمد سبيلا.. فارس الحداثة وحارس الأنوار 02 : في حوار مع المفكر الراحل محمد سبيلا المغاربة اليوم في طور اكتشاف الوجه الآخر للعقد الاجتماعي    المغاربة في مصر خلال القرن الثامن عشر 73 : الطلاب المغاربة يقودون الثورات الشعبية ضد استبداد الأمراء المماليك    29 قتيلا و2588 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    فتحي: الواجب الديني يفرض على الدولة المغربية المسلمة ألا تسلم الناشط الإيغوري للصين    كورونا..حصيلة الوفيات خلال شهر يوليوز هي الأعلى منذ بداية الجائحة في تونس ب3973 وفاة    رغم التعافي.. هذه آثار كورونا على مستوى الذكاء!    لاعب ريال الجديد النمساوي ألابا يصاب بفيروس كورونا    ساجد:ةالحزب متفائل بخصوص النتائج التي سيحصل عليها خلال الانتخابات المقبلة    طقس الخميس..أجواء حارة في مناطق المملكة    اتخاذ التدابير اللازمة لضمان انطلاق الموسم الدراسي في 3 شتنبر 2021 (وزارة)    اعتقال صيدلي بتهمة تخزين وترويج أدوية ومكملات غذائية "مهربة" بفاس    بنشعبون:القطاعات الاقتصادية استرجعت حيويتها والموسم الفلاحي كان "استثنائيا"    قطاع الكهرباء والماء..معدل كهربة الوسط القروي بلغ 99,78% خلال 2020    بنسبة بلغت 90%.. الأحرار يغطي انتخابات الغرف المهنية بجهة مراكش آسفي    افتتاح المهرجان الدولي للعود بتطوان في دورته الثانية والعشرين    بمساعدة أمنية مغربية...اليونان تلقي القبض على قيادي في تنظيم داعش الارهابي    الرئيس التونسي: لدي قائمة بأسماء من نهبوا أموال البلاد وهذا ما سنفعله معهم.. فيديو    الشارقة الإماراتي يتعاقد مع مهاجم الرجاء البيضاوي    أولمبياد طوكيو- كرة قدم: مصر تلاقي البرازيل في ربع النهائي وخروج فرنسا و ألمانيا من المنافسة    لقاح أسترازينيكا و مخاطر الجلطات الدموية… أية علاقة؟    معهد صحي إيطالي: معظم المتوفين بكورونا لم يحصلوا على اللقاح    "إعادة التفكير في النزاع حول الصحراء".. مؤلف يضع حدا ل" خرافة احتلال" الصحراء    السيد أحمد حمادي اليطفتي يهنئ جلالة الملك بعيد العرش المجيد    مطار الحسيمة : تراجع حركة النقل الجوي خلال النصف الأول من 2021 بأزيد من 40 في المائة    موجة غضب عارمة تخرج أنصار المغرب التطواني للشارع مطالبين برحيل رضوان الغازي    إنشاء كرسي علمي خاص بشجرة الأركان بجامعة ابن زهر-أكادير    باريس تدعو تونس إلى الإسراع في تعيين رئيس للوزراء وتشكيل حكومة    بيغاسوس..المغرب يرفع أربع دعاوى جديدة ضد مروجي الادعاءات الخبيثة والافتراءات    ماهي المدينة التي يمكن أن تجربوا فيها القفز المظلي من الطائرة؟ الجواب في "نكتشفو بلادنا"..    ميناء الناظور غرب المتوسط.. علامة فارقة مستقبلية في طموح المغرب البحري    مصرع شاب غرقا خلال ممارسته السباحة في وحدة فندقية بمدينة طنجة    التامك في بلاغ جديد: الريسوني ينفي ادعاءات زوجته !    ماتت وهي تغني - نجيب الزروالي -    الرئيس السابق للمخابرات الفرنسية الداخلية: لن يستفيد المغرب أي شيء من التجسس على إمانويل ماكرون"    المغرب..اكتشاف أقدم آثار للثقافة الأشولية في شمال إفريقيا    بعد إصابته بكورونا وتدهور صحته.. مقرب من نبيل خالدي يكشف حالته الصحية    الجواهري: الانتقال إلى نظام مالي أخضر "أولوية بالنسبة لبنك المغرب"    المغرب يثير توجس إسبانيا بوضع طائرات "درون" عسكرية متطورة بحدود سبتة ومليلية    بزيادة بلغت 67 في المائة.. البنوك التشاركية بالمغرب ترفع ناتجها صافي ل33,7 مليار سنتيم    الإشاعة تقتل الفنان سعيد باي    إقصاء أقوى مرشحة مغربية في منافسات الجودو بأولمبياد طوكيو    وسطاء التأمين يدعون مجلس المنافسة إلى عقد اجتماع فوري    مجموعة رونو المغرب تعلن عن مرحلة جديدة لمنظومتها الاقتصادية بالمملكة    المغربيان أسماء نيانغ وعبد الرحيم موم يودعان الأولمبياد    رئيس الفيفا يزور متحف دار الباشا بالمدينة الحمراء    أولمبياد طوكيو .. المغربي ماثيس سودي يتأهل إلى نصف نهاية سباق قوارب الكاياك    بعد تساقط ممثلي المغرب بطوكيو كأوراق الخريف.. وزير الشباب والرياضة يعود بخفي حنين ويبرر النكسة الرياضية    ممهدات الوحي على مبادئ الاستعداد والصحو النبوي    تونس… صراع السلط أم نهاية ثورة؟!    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    نداء سورة الكوثر "فصل لربك وانحر"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القدس: إصابة العشرات في ليلة ثانية من المصادمات


EPA
اندلعت اشتباكات لليلة الثانية على التوالي بين الفلسطينيين وقوات الشرطة الإسرائيلية في القدس، ما أدى إصابة العشرات.
ورشق متظاهرون الشرطة بالحجارة وأشعلوا النيران في منطقة باب العامود في البلدة القديمة، ورد الضباط الإسرائيليون بإطلاق قنابل صاعقة وبخراطيم المياه.
وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن 90 فلسطينيا على الأقل أصيبوا، نقل 14 منهم إلى المستشفى.
وقالت الشرطة الإسرائيلية إن ضابطا واحدا على الأقل أصيب في المواجهات مساء السبت.
يأتي هذا بعد يوم من إصابة أكثر من 200 فلسطيني و17 ضابطا إسرائيليا في بعض من أسوأ أعمال العنف في محيط المسجد الأقصى منذ سنوات، بحسب الشرطة والعاملين في الإسعاف.
ويتصاعد التوتر منذ أسابيع بشأن خطة إسرائيلية تستهدفإجلاء فلسطينيين من منازلهم بحي الشيخ جراح بالقدس، الذي يطالب مستوطنون بالسيطرة عليه.
وأعربت اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط - المؤلفة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة - يوم السبت عن "قلقها العميق" بشأن العنف المتصاعد.
عشرات الإصابات مع اندلاع مواجهات جديدة في القدس
الشيخ جراح: ساحة معركة بين المستوطنين والفلسطينيين
أعمال عنف بين إسرائيل وقطاع غزة بعد اضطرابات القدس
إطلاق صاروخ من غزة
Reuters
وفي تطور منفصل يوم السبت، قال الجيش الإسرائيلي إن فصائل فلسطينية أطلقت صاروخا من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس على مناطق إسرائيلية.
وغرد الجيش الإسرائيلي على تويتر قائلا إنه رد بغارة جوية على موقع عسكري لحماس في جنوب غزة.
ولم يقدم الجيش تفاصيل إضافية عن الموقف، لكن وسائل إعلام إسرائيلية تحدثت عن سقوط الصاروخ في منطقة مفتوحة ولم يتسبب في أية أضرار.
واندلعت اشتباكات يوم السبت عند باب العامود في القدس بعد أن صلى عشرات الآلاف في المسجد الأقصى في ليلة القدر.
وفي وقت سابق السبت، حاولت السلطات الإسرائيلية منع مصلين من التوجه إلى المسجد، إذ أوقفت حافلات تقلهم على بعد عشرات الكيلومترات خارج القدس، كما تم اعتقال عدد من الفلسطينيين بعد اشتباكات الجمعة.
وقال محمود المربوع (27 عاما) لوكالة رويترز "لا يريدوننا أن نصلي. هناك قتال كل يوم وكل يوم هناك اشتباكات. كل يوم هناك متاعب".
وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها كانت توقف فقط أولئك الذين يخططون للمشاركة في أعمال شغب. واندلعت مشاجرات بين بعض ركاب الحافلات والشرطة، وأظهرت لقطات مصورة ضباطا إسرائيليين يطلقون قنابل صاعقة.
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن الحكومة تتحرك بمسؤولية لضمان الحفاظ على النظام والقانون.
Reuters توجه آلاف الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى للصلاة مساء السبت
وندد محمود عباس، رئيس السلطة الفلسطينية، بما وصفه ب"هجمات إسرائيل الآثمة".
وقال مفوض الشرطة الإسرائيلية، ياكوف شبتاي، في وقت سابق السبت إن السلطات نشرت المزيد من الضباط في القدس.
وأضاف شبتاي في بيان "سيتم الحفاظ على الحق في الاحتجاج ولكن سيتم الرد على أعمال الشغب بحزم وبدون تسامح. أدعو الجميع إلى التصرف بمسؤولية وضبط النفس".
كما قال الجيش الإسرائيلي إنه عزز قواته في الضفة الغربية وبالقرب من قطاع غزة، حيث أطلق فلسطينيون بالونات حارقة عبر الحدود، ما أدى إلى اشتعال حرائق في الأراضي الإسرائيلية.
دعوات الى التهدئة
وكانت مواجهات الجمعة أثارت إدانات دولية ودعوات إلى التهدئة.
وتقول الأمم المتحدة إن على إسرائيل إلغاء أي عمليات إجلاء واتباع "أقصى درجات ضبط النفس في استخدام القوة" ضد المتظاهرين.
ودعت جامعة الدول العربية المجتمع الدولي إلى التدخل لمنع أي عمليات إجلاء قسرية.
وبجانب دعوات التهدئة صدرت إدانات عربية ودولية لما يجري في القدس ومنع الفلسطينيين من الصلاة. وخرجت بيانات من السعودية والأردن ومصر والكويت وتركيا وغالبية الدول الإسلامية للتنديد بالاعتداء على المصلين في المسجد الأقصى.
ما هي أسباب اندلاع المواجهات؟
Reuters
تحتل إسرائيل القدس الشرقية منذ حرب 1967، وتعتبر مدينة القدس بكاملها عاصمتها، وهو الأمر الذي لم تعترف به الغالبية العظمى من دول العالم.
ويريد الفلسطينيون أن تكون القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين المستقلة في المستقبل.
تصاعدت التوترات بسبب التهديد بإخلاء العائلات الفلسطينية من منازلهم في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية.
وستعقد المحكمة العليا الإسرائيلية يوم الاثنين جلسة استماع في قضية طويلة الأمد بشأن حي الشيخ جراح.
وتظاهر نحو 300 شخص يوم السبت أمام القنصلية الإسرائيلية في إسطنبول دعما للفلسطينيين في القدس.
ونظمت المظاهرة منظمة غير حكومية موالية للحكومة، كانت أشرفت على أسطول للسفن حاول كسر الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة في عام 2010.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.