تنصيب وكيل الملك الجديد لدى المحكمة الابتدائية بتارودانت    سيارات جديدة ستنطلق صناعته في المغرب ومدير "رونو" يكشف الملايير المتوقعة    رغم "الجائحة".. بنك المغرب يسجل نموا في ثروة الأسر ب43 مليار درهم    ريانا: نجمة البوب تدخل رسميا نادي المليارديرات    ذكرى غزو العراق للكويت: ما قصة الرحلة الغامضة للخطوط الجوية البريطانية؟    كومان: "لا أحب الخسارة لكنني سعيد"    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس    السرقة بالخطف.. القبض على قاصر بالبيضاء    صدور العدد الجديد (172) من مجلة "الكلمة"    توقيع شراكة لإحداث المتحف الوطني للعدالة بتطوان    محمد الريفي يخضع لعملية جراحية    منظمة الصحة العالمية تدعو الدول الغنية لتجميد توزيع الجرعة الثالثة من اللقاحات ضد "كورونا" حتى شتنبر المقبل    الولايات المتحدة تعتزم فتح حدودها أمام المسافرين الأجانب بشروط    مصرع شاب عشريني بمكناس بعد سقوطه من سطح أحد المنازل    السلطات الإسبانية تعترض قاربين على متنهما 17 "حراكا" مغربيا    مديرية : جائحة كوفيد-19 كان لها آثار ''متباينة'' على قطاع المؤسسات والمقاولات العمومية    خاص.. مولودية وجدة يتعثر في التجديد لكازوني .. والفرنسي يقترب من هذا النادي    حسنية أكادير لكرة القدم يفتتح الميركاتو الصيفي بانتداب ثلاث لاعبين جدد    وفاة أحمد بلقرشي حارس المرمى السابق للكوكب المراكشي والمنتخب الوطني    صديقي يحمل آمال ألعاب القوى المغربية لضمان حضور النهائي الأولمبي لسباق 1500 متر    رد فعل غير متوقع للأمير الوليد بن طلال مع شاب سعودي قال له "ركز معي"    لأول مرة.. المغرب سيتوصل بمليون و200 ألف جرعة من لقاح "فايزر بيونتك"    اللجنة الخاصة لملاحظي الانتخابات تمنح الاعتماد ل15 جمعية وشبكة وطنية إضافية    إطلاق نسخة جديدة للمنصة الرقمية الخاصة بتعبئة الكفاءات المغربية بالخارج "مغربكم"    زكرياء حدراف يعود إلى أحضان فريقه الأم    اليونسكو: كل أسرة من بين أربع أسر في المغرب تضم شخصا واحدا يعاني من الإعاقة    مصطفى الفن يكتب : البيجيدي و "الإقصاء المنهجي"    انتخابات أعضاء الغرف المهنية، رهانات و تحديات    مندوبية التخطيط : قطاع «الفلاحة والغابة والصيد» خلق 318 ألف منصب شغل    مصرع شخص و10 جرحى في تصادم سيارتي أجرة بإقليم تازة    وزارة الصحة تترقب بلوغ المنحنى الوبائي ذروته في الأيام القليلة القادمة    كوفيد19.. الصيدليات تعرف نقصا كبيرا في مادتي "الزنك" و"فيتامين س"    كورونا المغرب: مجموع الحالات النشطة بلغ 60 ألف و 579 حالة، ضمنها 1304 حالة خطيرة و حرجة.. التفاصيل الإجمالية بالأرقام.    بين كورونا والانتخابات.. النخب وقدرتها على تحليل خطاب العرش    شركة "Europa Oil & Gas" تمتلك رخصة التنقيب إنزكان بشراكة مع المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن    الاستقلال يرشح عادل بنحمزة وكيلا للائحة الحزب بدائرة والماس الخميسات    حجز كميات من كوكايين وشيرا والأقراص الطبية بحوزة شاب تم توقيفه بالرباط    آلة لتقطيع الكرتون تجهز على مهاجرة مغربية في إيطاليا    الجمعية اليهودية المغربية بالمكسيك تشيد بالرسالة الملكية للمصالحة والتنمية الإقليمية المشتركة    أريكسن يزور مركز تدريبات إنتر للمرة الاولى منذ أزمته القلبية في كأس اوروبا    بعد الدعاوى أمام العدالة الفرنسية، ضد «لوموند» و«ميديا بارت» و»راديو فرنسا»: المغرب يتقدم بطلب إصدار أمر قضائي ضد شركة النشر « زود دويتشه تسايتونغ» الألمانية    الأسرة التربوية بأكادير تفقد أحد أطرها البارزين.    توقيع اتفاقية شراكة بين المؤسسة الوطنية للمتاحف ووزارة العدل بشأن إحداث المتحف الوطني للعدالة بتطوان    تصدير المنتجات الغذائية الفلاحية.. بلاغ وزارة الفلاحة في خمس نقاط رئيسية    واتساب تعلن إطلاق ميزة "العرض مرة واحدة"    توضيحات للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن بخصوص اكتشاف "احتياطي النفط' بإنزكان    تقرؤون في «المنتخب» الورقي لعدد يوم الخميس    صدور رواية مشتركة للمغربي عبد الواحد استيتو والسودانية آن الصافي بعنوان "في حضرتهم "    سِراج الليل    اتخاذ مسافة في العلاقة مع الأقارب يجعل التعايش معهم أكثر أمنا    "الدين في السياسة والمجتمع" إصدار جديد للكاتب أبو القاسم الشبري    مندوبية التخطيط: خلق 405 ألف منصب شغل حتى متم يونيو 2021    تفاصيل مشاركة المغرب في مناورات عسكرية بإسرائيل    الشاعر المصري علاء عبد الرحيم يفوز بجائزة كتارا للشعر    فوز ‬فرقة «‬فانتازيا» ‬بالجائزة ‬الكبرى ‬برومانيا    الحذر الحذر يا عباد.. من الغفلة عن فلدات الأكباد..(!)    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



استقبال تبون لزعيم عصابات "البوليساريو"..غريق يستنجد بغريق !
نشر في الدار يوم 27 - 02 - 2021

تطرق منتدى "فورساتين" لدعم مبادرة الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية على صفحته "الفايسبوكية" لدلالات استقبال الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، لزعيم جبهة "البوليساريو" الانفصالية، إبراهيم غالي، يوم الخميس المنصرم بالعاصمة الجزائر.
وأكد المنتدى أن "جبهة البوليساريو تتخبط وتعيش ارتباكا غير مسبوق، انعكس على مختلف مناحي الحياة بالمخيمات، وأحس به الإنسان البسيط"، مشيرا الى أن ما دفع إبراهيم غالي للاستغاثة بالرئيس الجزائري، هو الفشل الذي تزامن مع ذكرى إعلانها، وسقوط قتلى وجرحى في ظروف غامضة، تارة بسبب تصفية للحسابات و تارة أخرى في اماكن تابعة لنواحيها العسكرية"، مؤكدا أن " غالي استغاث بالرئيس تبون لحفظ ماء الوجه، وكنوع من المناورة لكسب الوقت".
وأوضح المصدر ذاته أن "الرئيس الجزائري الذي ليس أفضل حال من غالي، ويعيش أوضاعا داخلية متأزمة، ينطبق عليهما المثل القائل "استنجد غريق بغريق"، اذ اجتمع الإثنان كل منهما يشكي للآخر همومه، وفشله، ليخرج ابراهيم غالي بعد الاجتماع مستغيثا طالبا لحماية المنتظم الدولي، وحماية الصحراويين الذين توعد هو نفسه بتحريك مقاتليه لحمايتهم والدفاع عنهم، وظهر قبل إعلانه الحرب من طرف واحد على شاشة التلفزيون الجزائري يتوعد ويهدد".
غير أن إبراهيم غالي، يضيف منتدى "فورساتين"، ظهر اليوم و هو يطأطأ رأسه، ويستسلم للواقع المر، ويخرج متباكيا على الوضع مرتديا كمامته لأول مرة، الكمامة التي لا يلبسها هو ولا رفاقه بالمخيمات، وكأن كورونا غير موجودة بالمخيمات، التي ترتبط بالجزائر ارتباطا يكاد يكون لصيقا، والمؤسف أن ابراهيم غالي لم يناقش مع الرئيس الجزائري كيفية تدبير لقاح لساكنة المخيمات"، يؤكد المنتدى.
وتابع ذات المصدر أن "المتتبع للوضع يعرف أن قيادة البوليساريو تمر بظروف حرجة، وتبحث عن وسيلة تخفف الانتقادات المتسارعة ضدها، والتي بلغ صداها المخيمات، حيث الصحراويون بدأوا يتفطنون للأكاذيب، ويستغربون إنكار القيادة للقتلى، بينما يتلقون التعازي الرسمية من الجزائر، فيما تقام الاحتفالات بالمخيمات وتنظم الذكرى والاستعدادات جارية على قدم وساق للاحتفال تأكيدا لأكذوبة الحرب.
كما أن الجبهة، يردف منتدى "فورساتين"، تعيش على وقع فشل عسكري وثقته بيانات البوليساريو التي أصبحت صك إتهام بدل أن تكون مدعاة فخر، مشيرا الى أن " البيانات الورقية أبانت عن كذب القيادة على الشعب، وعدم قدرتها على القيام بأي حرب خارج أروقة الواتساب و الفايسبوك".
وأضاف المنتدى أن النشطاء والمدونون الصحراويون يتناقلون صورا من موقع غوغل، يظهر الجدار الذي شيده المغرب مبنيا واضحا وضوح الشمس ، ويفضح كذب القيادة ، وبأن ما تقوله مجرد تنويم للساكنة البعيدة عن الحقيقة"، كما تعيش الجبهة، أيضا، ارتباكا في الاحتفالات، وتنظيم احتفالات جهوية واستعراضات بكل المخيمات تروم إعطاء إنطباع بأن الأمور على ما يرام.
علاوة على ذلك، تعيش الجهبة الانفصالية، بحسب منتدى "فورساتين"، على وقع سقوط قتلى من " اللاجئين"، مما دفع الساكنة الى المطالبة بإلغاء الاحتفالات، ومنع مظاهر الفرح و التحقيق في ملابسات الوفيات، لكن القيادة لا يهمها سوى الإحتفالات، التي فقدت بريقها، بعد نقلها لداخل المخيمات وإعلان تنظيمها يوم غد بمخيم أوسرد، ما يعني نهاية أكذوبة الأراضي المحررة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.