انعقاد مجلس للحكومة غدا السبت    مضيان يقطر الشمع على اخنوش وكاد يفجر التحالف الحكومي    مداخيل المغرب الجمركية تتجاوز 51 مليار درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من 2021    هذه الأولويات العشرة ل "الباطرونا" من أجل نمو قوي ومستدام    الجماهير ستحضر مباراة هارتس والوداد    بيدري: برشلونة سينهض.. ولا أعرف موعد عودتي    هل هي بداية النهاية لزياش مع تشيلسي …!    البطولة الاحترافية 2: المغرب التطواني يزيد من معاناة الكوكب المراكشي    طنجة..كورونا تصل لجسد "ناصر الزفزافي" و "محمد الجاكي" بالسجن    قوات الأمن تفرق بالقوة مسيرة أساتذة التعاقد وتعتقل عدد منهم    الوقاة المدنية تكشف تفاصيل اندلاع حريق مهول في سوق شعبي بالبيضاء    300 ألف شخص سيتفيدون من برنامج محو الأمية بالمساجد    هكذا أوقع الأمن بالذين عنفوا أحد ضحايا السرقة بعد ظورهم في شريط    توقف مؤقت لخدمة التنقل عبر "تراموي الرباط-سلا"    تتصدرها جهة الرباط.. إليكم التوزيع الجغرافي للحالات المصابة بكورونا    إصابة ناصر الزفزافي بفيروس كورونا    فتاح العلوي تشارك في الاجتماع ال104 للجنة التنمية    ألمانيا ترفع المغرب من قائمة "الخطورة الوبائية" للسفر    المرزوقي : قيس سعيّد دكتاتور يريد أن يعيد حكم بن علي إلى تونس    62 قتيلا في انفجار بمسجد للشيعة في أفغانستان    الجزائر بحاجة إلى استقلال ثان من قادتها المسنين    خلال اجتماعها مع بنموسى.. النقابات تطالب بإدماج أساتذة التعاقد والاستجابة لمطالب مختلف الفئات التعليمية    التعريض بالجناب النبوي في بلاد الإسلام.. رب ضارة نافعة    تفاؤل عام بمجلس الأمن إثر تعيين المبعوث الجديد إلى الصحراء المغربية    وكيل الملك يرد على هيئة التضامن مع منجب بخصوص منعه من السفر    قطبي يسلم زوجة ماكرون دليل-كتاب معرض "أوجين دولاكروا" المنظم بالرباط    السعودية تلغي إلزامية ارتداء الكمامة والتباعد ضمن إجراءات تخفيف الاحترازات الصحية    شكيب بنموسى يعتبر ممثلي الأسر شريكا أساسيا وفاعلا مهما في المنظومة التربوية    أمين عام حزب مغربي يفجر مفاجأة في سبب إعفاء وزيرة الصحة "شوف لمن كتابت، ماشي لمن طابت"    المغرب يقترب من المناعة الجماعية .. ويستعد للخطوة التالية    5865 إصابة نشطة بكورونا في المغرب والحالات الصعبة والحرجة تبلغ 414    اشتباكات بيروت: هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟ – صحف عربية    عجلة البطولة الاحترافية "إنوي" تعود إلى الدوران بإجراء الجولة السادسة والجامعة تكشف عن تعيينات الحكام    تعيين المغربي فتح الله السجلماسي أول مدير عام لمفوضية الاتحاد الإفريقي    المغرب حاضر بثلاث أعمال سينمائية بمهرجان الجونة السينمائي    أسامة غريب ينضم إلى قائمة المرشحين لتولي منصب رئيس اتحاد طنجة    عشرات القتلى والجرحى جراء انفجار داخل مسجد للشيعة في أفغانستان    زواج عائشة.. نص في مقرر للتعليم الإبتدائي يثير الجدل ويغضب شيوخ السلفية    السجن مدى الحياة للمليونير الأمريكي روبرت دورست بتهمة قتل زوجته وعشيقته    توقعات بأن يفوق إنتاج الزيتون 230 ألف طن بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة    فرنسا.. رئيسة بلدية باريس تفوز بترشيح الحزب الاشتراكي للرئاسيات    الجمعيات المدنية وسؤال إحياء المولديات المغربية (2/2)    مونديال قطر 2022.. نتائج الجولة 12 وترتيب تصفيات أميركا الجنوبية    الحافظي يزور محطة عبد المومن لتحويل الطاقة    طقس يوم الجمعة.. ارتفاع درجة الحرارة بجنوب المملكة    الكتاب المدرسي بين العلم والتجارة    تهافت التهافت المغربي على "يهودية" أمريكا    منظمة الصحة العالمية جائحة كورونا زادت من وفيات مرضى السل للمرة الأولى    العبدي.. في راهنية نيتشة لحظة ذكرى ميلاده    صدور العدد 74 من مجلة "طنجة الأدبية"    حقيقة وفاة النجم المصري عادل إمام    بالصور..الخلفاوي يعرض مشروعه الانتخابي على منخرطي الرجاء    فيكرات وأوتغاني يستقبلان رئيسة WWF France    الجواهري: نحن من يقرر في طلب اقتناء هولماركوم لمصرف المغرب    الصين تغزو العالم بإحدى أكثر السيارات تطورا وأناقة    دعوة لثقافة فولتير    بعد نص الاجتماعيات.. ذ.خالد مبروك يكتب: "مصيبة التعليم"!    الشيخ عمر القزابري يكتب: الزمُوا حَدَّكُمْ.. إِنّهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم!!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



منفيون في خمس نجوم

في الوقت الذي كان فيه ثلاثة صحفيين يطلون على المغاربة من قناة» فرانس 3»، في الضفة الشمالية،ببرنامج عن الملك محمد السادس، بصفتهم صحفيين منفيين « exiles» إلى واشنطن واسبانيا وفرنسا، كان مغاربة آخرون يواجهون الموت في قعر السواحل الليبية بعدما انقلب قاربهم، ليأتي الخبر غير مكتمل عن العدد الحقيقي في نسبة المفقودين من أبنائنا . هؤلاء الحالمون برغيف لم يستطيعوا توفيره في وطنهم ، واعتقدوا أن الضفة الأخرى قادرة على تحقيق فردوسهم، إلا أن السمك الكبير في عمق البحر حملهم إلى دار البقاء.
في هذه اللحظة، كان المنفيون يشاهدون الحلقة المسجلة، من البرنامج المذكور، مستعملين هواتفهم الذكية في كافة الواجهات، متسائلين عن عدد المشاهدين للقناة المذكورة، وهو العدد الذي من المؤكد أنه ارتفع، في قناة لم تحظ بذلك منذ إطلالاتها الأولى كقناة العجزة والمسنين.
كان المغاربة بالفعل مهتمين، لأن الزمن الذي أذيع فيه البرنامج هو زمن الإعلان الفعلي عن « المؤامرات « التي تحاك بقضايانا، لكن يبدو أن القدرة على الإبداع، خانت مهندس البرنامج حتى اعتقد أن الأسئلة والأجوبة والمعطيات والشخوص التي تشكل مجمل مواد البرنامج، تشكل حدثا أو شيئا جديدا للمشاهد المغربي على الأقل، والحال أن ما يكتب ويغطي مواقع التواصل الاجتماعي، لا يعني له ما بثته قناة فرانس3، سوى محاولة يائسة في استهداف رموز المغرب، بناء على أوهام تهم شخوصا ، كذبوا كذبة فصدقوها، حتى اعتقدوا أنهم منبوذون ومنفيون ومبعدون ولاجئون، وهو الوهم الذي أضحك المغاربة ، الذين ما رأوا صفة المتدخلين من زبانية «قائد الوهم» الذي خذله ما سمي الربيع العربي، حتى جعلوا صفحاتهم على الفايسبوك فضاء للسخرية.. ومن الصفحات من غرد صاحبها « أنفية لله» ، قاصدا هؤلاء المنفيين إلى غرف في الطابق العلوي من عمارات مطلة على أحسن الساحات في واشنطن واسبانيا وفرنسا، وهو المشهد الذي يشفع لمغرد آخر على صفحته في الفايسبوك وتوتير عندما قال «أو بشحال..»
أنا شخصيا لم يكن البرنامج بالنسبة لي ذا قيمة في محتواه، ولكن دلالاته كانت تعنيني، وهي الدلالات التي يحاول الفاعلون السياسيون والمدنيون والإعلاميون في الضفة الأخرى الوقوف عندها، وكأنهم يبحثون عن خيط لمخاطبتنا من منبر في علو يتيح لهم أن يرونا مجرد أقزام، أو بالمثل المغربي «حيط قصير»، لكنتهم الاستعمارية لا تفارق لسانهم، يعتقدون أنهم قادرون أن يكونوا مبتدأ وأننا الخبر، المادة الآتية من «عالم التخلف» وهو الجنوب المهترئ، الضعيف الهش...وهؤلاء الذين ذهبوا إلى هناك لنشر غسيلنا بالشكل الذي أراد لهم أهل الشمال هم الأبطال، بعدما نظف الشهداء والمختفون قسرا، والقوى الحية التي مازالت تحمل المشعل داخل الوطن ، عمق الوطن، وأوصلوا البلد إلى سكتها الصحيحة في البناء الديمقراطي بمأسسة الحياة السياسية والسير نحو العدالة الاجتماعية الحقيقية بالنضال المستميت ضد كل من يريدون جرنا إلى نقاط الصفر بالتراجع الفعلي عن كل المكتسبات التي مات من مات ونفي من نفي واختفى من اختفى من أجلها...
بالفعل قد تحس بالمرارة وأنت ترى شريكنا في الضفة الأخرى، يترك العوامل الحقيقية التي بإمكانها أن تشكل الخطر الحقيقي على الشمال ، برياح التراجع في الجنوب ،عن القيم المشتركة التي نناضل من أجلها في بناء الأنسنة وحمايتها، ويذهب إلى تطلعات تهاوت مع الحرب الباردة، وأخرى ظلت في أذهان صغارنا، ولم ترحل ولو أن أصحابها اعتلى الشيب رؤوسهم، حتى اعتقدنا أن الطفل أبى إلا أن يظل سجين مخيلة كهل جعله الانزواء في ركن، يحن إلى كتابة رواية أبت أن تتركه في مخاضها، ليجعله مخاض وجنون الإبداع، يلد ولادة قيصرية أنتجت برنامجا مثل ذلك الذي جعل المغاربة يمتهنون السخرية على صفحات الفايسبوك وتويتر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.