نقابة الصحافة تدخل على الخط في قضية الريسوني    طرد ممرض بسبب تدوينة يشتكي فيها هزالة الوجبات الغذائية المقدمة للأطر الطبية والتمريضية    توقيف «قايد» في قضية تحويل مساعدات غذائية للاستهلاك الشخصي    بعد تقليص مياه السقي بنحو 70 في المائة.. فلاحو سوس يستنجدون في زمن العطش    تسجيل حالة وفاة جديدة في المغرب بسبب وباء "كورونا" في آخر 24 ساعة ..و العدد الإجمالي لحالات الوفاة يرتفع إلى 200 حالة        بعد رفض الاتفاق شراء عقده .. الأهلي مستمر في عرض أزارو للبيع    سانشو سيتلقى تحذيرًا من رؤساء الاتحاد الألماني    بنحماني: لا توجد شكاية في ملف الريسوني والمحضر يتحدث عن يقظة معلوماتية للأمن    التعليم عن بعد.. استئناف بث الحصص عبر قنوات “الثقافية” و”العيون” و”الأمازيغية” و”الرياضية” غدا الثلاثاء    الأمن يوقف 25 مرشحا للهجرة السرية بسواحل الداخلة    ميناء المسافرين بالحسيمة يسجل ارتفاعا كبيرا في عدد الوافدين خلال 2019    تراجع مؤشر انتشار فيروس كورونا وطنيا إلى 0.76    فيتسل لائق للمشاركة مع دورتموند أمام بايرن    نشرة إنذارية.. طقس حار من الإثنين إلى الأربعاء في هذه المناطق    مكناس.. إطلاق النار في نقطتين أمنيتين لتوقيف شخص سرق سيارة    من أسماء الشوارع إلى شطحات المحامي...تجاوزات تقول كل شيء    اليابان تنهي حالة الطوارئ وتخفف إجراءات التباعد    إبراهيموفيتش ينجو من إصابة "مؤلمة" كادت تُنهي مسيرته    خطوة مثيرة من منظمة الصحة العالمية بخصوص عقار هيدروكسي كلوروكين    إشادات مقدسية بدعم الملك محمد السادس لفلسطين    رابطة "الليغا" تُوجه إنذارا شديد اللهجة لزملاء النصيري وبونو    إنكار "السببية" من عوامل تراجع العلوم عند المسلمين    مدينة مكناس تنضاف إلى المدن الخالية من فيروس كورونا    التامك يقوم بزيارة تفقدية مفاجئة إلى "سجن طنجة"    إدارة الجمارك تحطم رقما قياسيا بمداخيل بلغت أزيد من 103 مليار درهم    53 في المائة من الإسبان ينتقلون إلى المرحلة الأولى من مخطط التخفيف التدريجي لقيود الطوارئ    لاعبو الرجاء البيضاوي يستأنفون تدريباتهم    المسؤولية تسم استئناف الاحتفالات الدينية في فرنسا    استئناف الإدارة… المرحلة الأصعب    الغرب والقرآن 26- القراءات السبع المختلفة    التاريخ الديني للجنوب المغربي سبيل لكتابة التاريخ المغربي من أسفل 26- وظيفة التحكيم عند الشيخ علي بن أحمد الإلغي ودورها في الضبط الإجتماعي للمجتمع السوسي    متاعب صحية بسبب تداعيات "الحجر" تدخل اليوسفي مصحة بالبيضاء    معضلة المواطنين العالقين في الخارج    إسبانيا تعفي السياح الاجانب من الحجر الصحي اعتبارا من أول يوليوز    قراءة في وثيقة ذ. إدريس لشكر    قاضي التحقيق يأمر بإيداع الصحافي سليمان الريسوني سجن عكاشة    علم تنقيب البيانات بالمحكمة الرقمية وشهود الزور    تحذير هام للمغاربة بخصوص حالة الطقس غدا الثلاثاء    هل يمكن عقد جلسات المحاكم مع سريان أثر المادة السادسة ؟    “جزيرة الكنز” على “دوزيم”    تأجيل مهرجان الشارقة القرائي الافتراضي    الاستعداد ل”سلمات أبو البنات 2″    إنتاج الشمندر السكري بحوض اللوكوس.. المردودية تفوق 50 طن في كل هكتار    أكثر من مليون عامل يعود إلى أوراش البناء بمختلف مناطق المغرب    إعادة الإطلاق التدريجي لأوراش البناء محور اجتماع نزهة بوشارب مع مجموعة "العمران"    قالت أن فرنسيين يتعرضون "لمذابح" بسبب بشرتهم .. تصريحات ممثلة تغضب وزير الداخلية الفرنسي    قصيدة إني ذكرتكم في العيد مشتاقا    حكومة اسبانيا تعلن عن موعد عودة السياحة إلى بلدها    الجمارك: انتشار السجائر المهربة في السوق الوطني بلغ 5,23 في المائة خلال 2019    ماذا يقترح المسلمون لتجاوز أدواء العصر؟    ثلثها بجهة البيضاء.. التوزيع الجغرافي للحالات المصابة بكورونا في المغرب    الترجمة والاختلاف اللغوي والثقافي    "كورونا" يهوي برقم معاملات وسطاء التأمينات ويعمق هشاشة القطاع    رجال جالستهم : العلامة الداعية الشيخ :مصطفى شتوان .    حلاّقان ينقلان "كورونا" إلى العشرات في أمريكا    الملك محمد. السادس يشاطر شعبه بأداء صلاة العيد بدون خطبة    ابن الضاوية: رحمة الله تُظلل العصاة .. تُيسّر الأوْبة وتمحو الحَوْبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منصة سلا تردد إيقاع ثلاثة أجيال من الموسيقى الحسانية

عاشت منصة سلا مساء أول أمس الأربعاء على إيقاعات الأغنية الحسانية بحضور فنانات من ثلاثة أجيال موسيقية مختلفة، حافظت على هذا الإرث الثقافي، وقدمته في أبهى حلة لجمهور النسخة ال16 لمهرجان موازين إيقاعات العالم.
وهكذا، بدأ المايسترو أحمد الشرقاني فقرات هذا الموعد الفني بعرض موسيقي على الكمان أتحف به الجمهور الحاضر، بمعزوفات مغربية من التراث المغربي الأصيل وتنهل من الريبيرتوار الغنائي الوطني، بأسلوب مختلف وبطلة مغايرة.
وجاء الدور بعد ذلك على الفنانة باتول مرواني، بالزي الصحراوي التقليدي الجميل، لتؤدي باقة من الأغاني المختارة ك «حسنا يا ليلى حسنا يا جارتي»، أو «الصحراوي تحت الخيمة»، شهدت تفاعلا كبيرا من الجمهور الحاضر.
وازداد عرض الفنانة تشويقا عندما التحقت بها على المنصة فنانة استعراضية ترتدي الزي الصحراوي والحلي الذي يميز هذا المنطقة، تتراقص على إيقاعات الأغاني في مشهد فني صحراوي حساني مذهل وممتع، يعكس مظاهر البهجة التي تميز المناسبات والحفلات في المجتمع الصحراوي.
وتمثل باتول مرواني الإيقاعات الموسيقية القادمة من الجنوب، حيث منحت هذه الفنانة القادمة من مدينة العيون للغناء الحساني رونقا عصريا، هذا الغناء الذي كان حكرا على الرجال، وأضفت دينامية جديدة على هذا الفن وذلك بتشجيع من أبيها الذي يعتبر فنانا معروفا، إذ قامت بتحديث أغاني قديمة مكنتها من حضور أرقى التظاهرات الموسيقية بالمغرب.
أما الفنانة رشيدة طلال، التي حازت مجموعة من الجوائز الوطنية والدولية، فقد اختارت أن تبادل جمهورها وفاء من جانبه بوفاء من جانبها وحبا من جانبه بخلال كشكول فني من جانبها، يمزج بين الطرب الحساني والأغاني الشبابية الجديدة بنبرتها الصوتية المتميزة وحضورها اللافت فوق خشبة المنصة.
فبعد أغنية «شفنا الغزلان» التي تنهل من الطرب الحساني الأصيل، ومختارات من أغاني الراي ك»العشق الممنوع» و»فا بيني»، وأخرى من الأغنية المغربية ك «اش داك تمشي للزين» ومن فن كناوة ك»المعبود الله» ختمت بأغنية «ما تقيسش بلادي» مرددة إياها باللغتين الاسبانية والإنجليزية.
واستحسنت الفنانة المغربية حضور الأغنية الحسانية على الساحة الفنية في البرامج التلفزية والمهرجانات الموسيقية، وتخصيص سهرة فنية حسانية خالصة ضمن برنامج المهرجان.
وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، كشفت رشيدة طلال أنها ستصدر ألبوما حسانيا خالصا جديدا من حيث اللحن والشعر والأداء في الشهور القليلة القادمة، يتضمن أربع أغاني، ويعالج مواضيع السلام والبيئة والتراث.
وبزيها المتميز الذي وعدت الحضور به في سهرة اليوم، أطلت الفنانة سعيدة شرف بابتسامتها المعهودة على جمهورها الغفير الذي رفع صورها وردد أغانيها المشهورة ك»ماني» و»كتبغيني ولا لا» و»ولد مو».
وتطور الإيقاع وازداد الإمتاع، حينما غنت سعيدة شرف أغاني مغربية مثل «سيدي حبيبي» و»دور بيها يا الشيباني»، وأخرى شرقية على إيقاعات الدبكة اللبنانية، مستخدمة خامتها الصوتية المتميزة وحركاتها الأنيقة في علاقة تأثير وتأثر جلية بينها وبين جمهورها.
وفي تصريح مماثل لوكالة المغرب العربي للأنباء بخصوص مبادرتها في تحديث الأغنية الحسانية وإدخالها لآلات موسيقية عصرية على هذا الفن، أعربت سعيدة شرف عن اعتقادها أن الاعتماد فقط على أرديل وتيدينيت ، وهي آلات موسيقية صحراوية تقليدية، لن يساهم في تطور الفن الحساني لأنه لن يخرج عن نطاقه الجغرافي.
وأضافت أنها تحرص على الحفاظ على اللحن والكلمات والإيقاع الخاص بالأغاني الحسانية مع إضافات طفيفة على التوزيع، مشيرة إلى أنها بصدد التحضير لدويتو مع مجموعة الراب «اش كاين».
واستهلت سعيدة شرف، التي تبرع في أداء الأغاني الصحراوية وكذا الأغنية الأمازيغية والموسيقى المغربية التقليدية، مسيرتها صحفية بالقناة الأولى الإسبانية، وتمكنت من كسب شهرة من خلال القناة المغربية الثانية وبرنامج ‘السهرة لكم'، بعد هذا، سطعت هذه النجمة في العديد من المهرجانات و التظاهرات بالمغرب وليبيا والأردن ومصر، كما غنت مع مغنين مشهورين ك «جان ميشيل جار». يشار إلى أن مهرجان موازين-إيقاعات العالم، الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من تنظيم جمعية مغرب الثقافات، يتضمن حفلات غنائية وموسيقية تستقطب كبار الفنانين المغاربة والأجانب، مشكلا طيفا من الأساليب الموسيقية والإيقاعات المختلفة.
وعلى مدى تسعة أيام، ستكون المنصات الست للمهرجان (السويسي- النهضة- سلا-المسرح الوطني محمد الخامس- بورقراق-شالة) مسرحا للقاءات قوية بين معجبين متحمسين وكبار نجوم الموسيقى في المغرب والعالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.