"قرية المغرب" في نسخة ثانية بالكوت ديفوار    إسرائيل تغتال قياديا في سرايا القدس والمقاومة ترد بإطلاق صواريخ    صحافية مغربية تتوج بجائزة مركز سيمون ويزنتال الأمريكية    تاعرابت وأملاح يغيبان عن أول حصة تدريبية    مانويل بيليغريني مستمر في منصبه مع ويست هام    توقعات أحوال الطقس اليوم الثلاثاء    رياح عاتية تتسبب في إنهيار مدرسة بتارودنت-صور    طعن ثلاثة فنانين خلال عرض مسرحي في السعودية    خاليلوزيتش يستدعي لاعبا جديدا لمواجهة موريتانيا وبوروندي    كارتيرون:"قد يكون تعاقدي المالي مع الرجاء كبير بالنسبة لهم"    وفد مغربي مهم بجوهانسبورغ لاستعراض مؤهلات المملكة بمنتدى إفريقيا للاستثمار    منتدى إفريقيا للاستثمار: وفد مغربي مهم بجوهانسبورغ لاستعراض مؤهلات المملكة    الدار البيضاء.. إحياء الذكرى 101 لنهاية الحرب العالمية الأولى    العثماني سيحل بمجلس المستشارين والأشخاص في وضعية إعاقة يستقبلونه بالاحتجاج    إعتقال زوج بفاس أحرق زوجته بالزيت المغلي    فاس..العثور على رضيعة متخلى عنها داخل قفة بحافة الطريق.    زفيريف يستهل البطولة الختامية بأول انتصار على نادال    "الحشيش" يسقط مغربيا في قبضة الأمن الإسباني    رؤساء جماعات في الفيسبوك    ملياردير أمريكي يخطط لتمكين البشر من العيش على كواكب أخرى    عدد وفيات السجائر الإلكترونية يستنفر إدارة ترامب    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    "الجامعة المغربية لحقوق المستهلك" تحذر من عدم صلاحية استهلاك "سيدي حرازم" والشركة تعبر عن أسفها    جدل "الهولوكوست" يجلب انتقادات لخدمة "نيتفلكس"    حمد الله يعتزل اللعب الدولي    محاكمة 42 متظاهرا في الجزائر رفعوا الراية الأمازيغية ..    طعن 3 أشخاص خلال عرض مسرحي في السعودية    هؤلاء الأسود غابوا عن أول حصة تدريبية    الحسيمة.. اختتام فعاليات مهرجان "يوبا" في دورته الثالثة    مورو يؤكد عزم جامعة الغرف على تقوية الفرص التجارية المتاحة مع الليبيين    مالية 2020.. التقدم والاشتراكية يقترح إحداث ضريبة على الثروة يخضع لها كل من بلغت ثروته 10.000.000 درهما فما فوق    بعد عودة الشباب لركوب قوارب الموت.. شبيبات حزبية تتهم حكومة العثماني بتفقير الشعب    حضور بارز للجالية المغربية المقيمة ببلجيكا في مسيرة باريس بمناسبة المسيرة الخضراء    مطار طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر الماضي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    الرجاء البيضاوي يخطف المدرب جمال السلامي من اتحاد طنجة    بعد تحذير المستهلكين..سيدي حرازم تسحب قاروراتها وتعتذر للمغاربة    150 مستفيد من دورة تكوينية في علوم التربية والديداكتيك بإمزورن    الاشتراكيون يتصدرون تشريعيات اسبانيا وصعود لليمين المتطرف المناهض للمهاجرين    الراب المغربي في ميزان النقد الأدبي    دراسة: تناول القهوة بانتظام يخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد إلى النصف    ثلاثون هيأة سياسية ونقابية وحقوقية تستعد لإطلاق “الجبهة الاجتماعية المغربية”.. هذه مطالبها    عرض مسرحية "احجر وطوب" ببيت الصحافة    مهرجان الرسالة للأغنية العربية والروحية يسدل ستار دورته الثانية    والد أنغام يثير الجدل برسالة صادمة : "أعلم أنك تستعجلين دفني"    وحدة تبريد ترفع رهانات الفلاّحين بحوض المعيدر    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    بنبشير يهاجم مريم سعيد ومشاهير المملكة يرفعون هشتاغ »simominable »    إطلاق سراح المدونين الثلاثة المعتقلين بتندوف    يوسف العزوزي يفوز بلقب الموسم الحادي عشر من نجوم العلوم    بالصور...المقدم إسماعيل اسقرو ابن تارودانت يكرم بمكناس    " سيمنس غاميسا" بطنجة تفتح أبوابها للصحافة    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    أميركي يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    30 ألف حالة إصابة سنوياً بداء السل في المغرب سنويا    في ذكرى مولد الحبيب صلى الله عليه وسلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« مفهوم الْمَسْرحِ في الخطاب التنظيري بالمغرب» للدكتور حسن صغيري
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 09 - 06 - 2018

صدر للكاتب المغربي الدكتور حسن صغيري كتاب عنونه ب « مفهوم المسرح في الخطاب التنظيري بالمغرب (جماعة المسرح الاحتفالي ومسرح النقد والشهادة نموذجين)،وجاء الكتاب في طبعة جميلة أنيقة متضمنا مقدمة وتمهيدا يليهما بابان ثم الخاتمة ، وتوزعت مادة الكتاب على 125 ص من الحجم المتوسط. وقد خصص الباب الأول ل « محددات المسرح الاحتفالي ومفهومه للمسرح و لوظيفته ،وقسم الباب إلى فصلين، الأول عن التنظير في المسرح المغربي محدداته ومصادره الفكرية والجمالية ،وقسمه إلى مبحثين،الأول عن الحاجة الى التنظير ووظيفته في المسرح المغربي والمبحث الثاني للمحددات والمصادر الفكرية والجمالية لظهور التنظير في المسرح المغربي وخصص الفصل الثاني لمفهوم المسرح ووظيفته في منظور جماعة المسرح الاحتفالي .
أما المبحث الاول من هذا الفصل من هذا الفصل فقد وسمه ب «مفهوم المسرح ووظيفته في منظور جماعة المسرح الاحتفالي وقسمه إلى مبحثين في الأول تناول مفهوم المسرح مقوماته عند جماعة المسرح الاحتفالي
وفي الباب الثاني» مفهوم المسرح في مسرح النقد والشهادة « وقسمه إلى فصلين الفصل الأول» مفهوم النقد والشهادة والتنظير و مرجعيات المسرح عند محمد مسكين ،وقسم هذا الفصل إلى مبحثين، الأول عالج فيه مفهوم النقد والشهادة والتنظير عند محمد مسكين. أما المبحث الثاني فقد خصصه الكاتب لمرجعيات المسرح النقدي.
اما الفصل الثاني فجاء مقسما الى مبحثين الأول عن مفهوم المسرح والكتابة المسرحية عند محمد مسكين ،ومفهوم المسرح عند محمد مسكين وأبعاد الكتابة المسرحية في المسرح النقدي ، أما المبحث الثاني من هذا الفصل فخصصه المؤلف للشخصية والحدث والحوار والولاج المسرحي في المسرح النقدي .
وقد أنهى الكاتب بحثه بخلاصات. نقرأ منها قول الكاتب « لقد شكلت المحطات السابقة فرصة للاقتراب عن كثب من خصوصيات التجربة المسرحية عند جماعة المسرح الاحتفالي والتي اتسمت بالغنى والتنوع ومن ثم ، فقد اعتمدت على المسرح في نقل تصوراتها الفنية والإيديولوجية ،وكانت سباقة في ركوب مغامرة التنظير في ظل ظرفية كان من الصعب فيها الاقدام على مثل هذه المواضيع ،أو الاقتراب منها. من هذا المنطلق ، فقد قادتها الجرأة والإيمان الراسخ الى البوح بأفكارها وبمبادئها غير آبهة بالانتقادات التي كانت توجه اليها والتي تسعى الى النيل من عزيمتها كل ذلك لم يزدها إلا قوة وإصرارا على المضي قدما في طريقها مادامت قد رسمت لنفسها طريقا في بلورة مشروعها النهضوي والحضاري والثقافي والسياسي والإيديولوجي « ص 112.
الكتاب غني ومركز ومنظم من حيث المعارف المتضمنة فيه،ويمثل إضافة نوعية للثقافة المسرحية بالمغرب وخارجه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.