الجديدة : مطالب بفتح تحقيق في تسبب سائق دراجة نارية في حادثة سير مروعة من بين ضحاياها فتاتين قاصرتين    انتشار الأوبئة في "مغرب زمان" .. "وهم العدوى" ومصادر التسرب    مدى دستورية تأجيل دورات الجماعات الترابية    بوطيب يكتب عن عبد الرحمان اليوسفي، حراك الريف و السرطانات    التأمين الاجتماعي.. بين التصور والواقع    خبير أمريكي: وصف وكالة الأنباء الجزائرية لبعض أعضاء البرلمان الأوروبي بأنهم "صهاينة مغاربة" يعتبر خطابا معاديا للسامية    العاهل الاسباني يتفقد جاهيزية الوحدات العسكرية بالجزر المحتلة القريبة الحسيمة والناظور    الأمن يطيح بتجار للخمور والمخدرات في فاس    طنجة.. توقيف شخص استغل “الطوارئ” لترويج الكوكايين    تأخر أشغال طريق “تازة” يستنفر وزارة اعمارة    الدرك الملكي بالدريوش يضبط 400 كيلوغراما من المخدرات معدّة للتّهريب الدولي    تيزنيت : مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم و جمعية أليس للبرمجيات الحرة تنظمان دورة تكوينية وطنية مفتوحة في تصميم وإنتاج التمارين التفاعلية وأنشطة التقويم    تسجيل حالتين جديدتين للاصابة بفيروس كورونا باقليم العرائش    أميركا تشتعل و مواجهات دموية مع الشرطة (صور)    كوفيد-19: النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة    الجزائر تتقشف أكثر…البرلمان يقر قانون موازنة تكميلي    البعد الدعوي عند الدكتور حسن بن عبد الكريم الوراكلي رحمه الله    “المنظمة المغربية لحقوق الانسان” تطالب بالتحقيق في تدنيس تذكار اليوسفي.. وحزبه يرفع دعوى ضد مجهول    مختبرات جديدة ترفع فحوصات "كورونا" إلى 16 ألفا في الصحراء    المغرب..وزارة الصحة تتوقع ارتفاع عدد الإصابات ب”كورونا” بعد رفع الحجر الصحي    أندري أزولاي: وأخيرا الصويرة أصبحت جاهزة وتتوفر على خارطة طريق    حكيمي يسجل الهدف الخامس في "البوندسليغا" والتاسع في جميع المسابقات        ما هي حكاية ذي قار مع المستقبل ؟    ما هو ملاذك؟ .. معرض بعدسة المجتمع لتوثيق لحظات العزلة الاجتماعية في عصر كورونا    طنجة تستأثر بحالات "كورونا" المسجلة بالجهة    اطلاق عملية استثائية لإجاز بطائق التعريف لفائدة الجالية المقيمة بالخارج    تحويلات الجالية المغربية بالخارج تسجل انخفاضا مهولا بسبب كورونا    حزب يساري يقترح إلغاء عيد الأضحى وتحويل أمواله لصندوق تدبير جائحة "كورونا" بالمغرب    المغرب | عدد الحالات النشطة هو 2143 .. ومعدل انتشار العدوى ينخفض إلى %0.73    الصورة بين المجال الخاص والعام    خلال ال 24 ساعة الماضية إجراء 9141 تحليل واكتشاف 27 إصابة جديدة فقط    شرعية الاختلاف وضوابطه المنهجية    صور: شباب وجدة يهيؤون مسجد عثمان ابن عفان ضدا على كورونا    الحكومة الإسبانية تعتزم تمديد حالة الطوارئ للمرة السادسة حتى 21 يونيو    الخميسات.. تسجيل هزة أرضية بقوة 7ر3 درجات    الأمن يحقق في واقعة تدنيس النصب التذكاري لشارع عبد الرحمان اليوسفي بالبراز    هكذا تضامن “تويتر” مع أصحاب البشرة الداكنة بأمريكا    بوصوفة أفضل لاعب إفريقي احترف بالدوري البلجيكي الممتاز    "يوتيوب" تطرح تقنية "القفزات" لمشاهدة مقاطع الفيديو الطويلة    لتجاوز تداعيات جائحة كورونا..العثماني يدعو النقابات لتقديم مقترحاتها    حكيمي يسجل في مباراة اكتساح دورتموند لبادربورن في البوندسليغا    سرقة بمئات آلاف الدولارات من منزل الهداف الجزائري رياض محرز    الحياة تعود إلى فاس.. افتتاح أول مطعم والزبناء: كنا محرومين من الوجبات السريعة »    اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني تثمن عاليا الدعم المغربي لمستشفيات وآهالي القدس الشريف    إشارة الضوء الأخضر للبطولة    HSEVEN تبحث عن المقاولات التي ستبتكر إفريقيا الغد    دار الشعر بتطوان تنظم ندوة عن مستقبل الجوائز الثقافية في العالم العربي    خمسة تحديات تواجه عودة النشاط الاقتصادي في ظل جائحة كورونا    تباطؤ أنشطة المصانع بالصين في ماي وسط طلب ضعيف    عدد المعتقلين على خلفية الاحتجاجات بالولايات المتحدة يتجاوز 1400 شخص    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    نادي ليغانيس يتحرك لحسم مستقبل موهبة مغربية    كاميرا امحيمدات تحول "أزمة كورونا" إلى إبداع    علم النفس اللغوي والبرهان العقدي للتواصل عند ابن حزم الأندلسي    مَنْطِق بالتَّطْبِيق نَاطِق    مبادئ الديمقراطية وواجب التصدي للهجمة على الاسلام    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقاء بالرباط يقارب دور هيئة الدفاع كفاعل أساسي في المنظومة الحمائية للأطفال

نظم المرصد الوطني لحقوق الطفل، نهاية الأسبوع الماضي بالرباط، اللقاء الوطني الخامس لشبكة المحاميات والمحامين من أجل حماية الأطفال والدفاع عنهم، لمقاربة دور هيئة الدفاع كفاعل أساسي في المنظومة الحمائية للأطفال.
وشكل هذا اللقاء مناسبة للتعريف بمنجزات الشبكة الوطنية للمحاميات والمحامين في مجال حماية اﻷطفال وصون حقوقهم، والتعريف بالمجهودات المبذولة لتقوية وتعزيز هذه البنية عبر انخراط محامين جدد.
وفي كلمة بالمناسبة، أشادت المديرة التنفيذية للمرصد الوطني لحقوق الطفل، لمياء بازير، بالنتائج اﻹيجابية التي تم تحقيقها وبالمجهودات الجبارة التي أبان عنها المحاميات والمحامون، دفاعا عن اﻷطفال أينما وجدوا، مشيرة إلى أن هذا اللقاء سيشكل فرصة لتعميق التواصل وتوفير اﻷرضية الملائمة لتحسين العمل المشترك مع أعضاء الشبكة، وكذا التعبئة من أجل إنجاح الورش الهام «مدن بدون أطفال في وضعية ﺷارع».
وأوضحت أن المرصد يطمح من خلال هذا اللقاء، إلى توفير كل الوسائل والتطرق إلى كل اﻹمكانيات اللازمة لتحسين العمل من أجل أن يتمتع جميع اﻷطفال بكل حقوقهم القانونية واﻻجتماعية، معربة عن أملها في أن يأخذ المحامون الداعمون لعمل المرصد الوطني لحقوق الطفل بعين اﻻعتبار، في دفاعهم عن اﻷطفال خصوصا الذين يوجدون في وضعية صعبة أو في وضعية مخالفة للقانون، أهمية البحث اﻻجتماعي والمطالبة به حتى تكون التدابير المتخذة مناسبة وملائمة لكل طفل ولكل حالة عند تطبيق القانون.
وذكرت بأن المرصد وضع منذ إنشائه سنة 1995 برئاسة اﻷميرة للا مريم، ملف حقوق الطفل كأولوية في سياساته وانشغاﻻته، من خلال مبادراته الوطنية المتميزة، وتجسد ذلك من خلال مساهمته في تغيير وتعديل العديد من القوانين الوطنية لملاءمتها مع اﻻتفاقيات الدولية ذات الصلة، كما أنه كان دائما وراء برامج وطنية نموذجية تروم إرساء مشاريع هيكلية لصالح الطفولة المغربية.
وأضافت البازير أن المرصد الوطني، بفضل رؤية اﻷميرة للا مريم، كان سباقا لوضع الرقم اﻷخضر لتمكين اﻷطفال ضحايا العنف واﻻستغلال واﻹهمال من التبليغ والولوج إلى المساعدة، مبرزة أن المرصد عمل، بفضل الجهود المبذولة مع كافة الشركاء، على تعزيز آليات عمله في مجال حماية اﻷطفال، من خلال تطوير المركز الوطني للاستماع واﻹشعار والدفاع عن اﻷطفال ضحايا العنف واﻻستغلال منذ سنة 2016، عبر تعزيز الرقم الأخضر 2511، وإنشاء منصة الكترونية للرصد والتتبع.
من جهته استعرض المندوب الوزاري لحقوق الإنسان، شوقي بنيوب، الجهود التي يقوم بها المرصد من أجل حماية الأطفال من كافة أشكال العنف والاستغلال والدفاع عنهم، معتبرا أن هذا اللقاء يكتسي أهمية للحوار والتفكير في إطار هذه المؤسسة التي كانت سباقة لتقديم خدمة نوعية لحماية الأطفال ضحايا سوء المعاملة وضمان مشاركتهم.
وأضاف أن هذا اللقاء سيناقش من خلاله رجال الدفاع أفضل أسلوب لتقديم الخدمة للضحايا، وذلك تزامنا مع وضع آلية وطنية لحماية الأطفال في إطار فضاء المجلس الوطني لحقوق الانسان، والتي سترى النور في بداية السنة المقبلة.
وتدارس هذا اللقاء المنظم تحت شعار «هيئة الدفاع: فاعل أساسي في المنظومة الحمائية للأطفال»، مواضيع تهم على الخصوص «المساهمة التاريخية للمرصد الوطني لحقوق الطفل»، و»المنجزات التاريخية للمرصد الوطني لحقوق الطفل في مجال الدفاع عن الأطفال»، و»شبكة المحاميات والمحامين المدافعين عن الأطفال».
وتميز اللقاء الذي عرف مشاركة أزيد من 100 محامية ومحامي قادمين من مختلف جهات المملكة، باستعراض منجزات مركز اﻻستماع وحماية الطفل، إلى جانب التطرق للتحديات التي تعترض عمل هذه الهيئة وما تواجهه من عراقيل وصعوبات أثناء مزاولتها لمهامها، وشهادات ﻷعضاء لجنة اﻷخلاقيات المنبثقة عن المرصد الوطني لحقوق الطفل، التي استعرضت المساهمة التاريخية لهذه المؤسسة في مجال حماية الطفولة.
ويندرج تنظيم هذا اللقاء الوطني في إطار المجهودات المبذولة من طرف المرصد والرامية إلى تعزيز آليات حماية اﻷطفال، وذلك منذ إحداث مركز اﻻستماع في سنة 1999، والذي تم تزويده بالعديد من آليات اﻻشتغال لتيسير عملية التبليغ لدى وقوع أي شكل من أشكال العنف أو أية معاملة سيئة أو استغلال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.