الدار البيضاء: اعتقال شخص حرض على الكراهية وارتكاب جرائم ضد أشخاص وممتلكات عن طريق تدوينات ومحتويات رقمية    أربع مرئيات.. حول التراشق الحقوقي في قضية سليمان الريسوني    فارس: المحكمة الرقمية خيار استراتيجي لا محيد عنه    المجلس الاقتصادي والاجتماعي يوصي باعتماد وكالة وطنية للسلامة الصحية للأغذية    مغاربة يشاركون في احتجاجات أمريكا بألوان فريق الرجاء البيضاوي    وزارة الصحة: "معدل التعافي من وباء كورونا بالمغرب أكبر بكثير من المعدل العالمي و الأفريقي بعد ارتفاعه إلى ما يقارب 90 في المئة"    تحديد عدد التبديلات ولاعبي الاحتياط تحضيرا لاستئناف الدوري الإنجليزي    بنفيكا يتعادل مع تونديلا بالدوري البرتغالي    جهة الشمال تسجل 22 حالة اصابة جديدة بكورونا وهذا توزيعها على المدن    حكومة الوفاق الليبية تعلن استعادة طرابلس وضواحيها بعد عام من المعارك    نيويورك تايمز: دعوة الجيش لقمع المتظاهرين محاولة من ترامب لإثبات رجولته    في إنتظار موافقة المغرب..إسبانيا تفتح حدودها البرية مع جيرانها    روسيا تطور تقنيات غير مسبوقة لقياس سرعة الرياح على مسافات كبيرة    أمكراز يكشف مضامين « السياسة الوطنية في مجال الصحة والسلامة المهنية »    إعادة 816 عالقاً بالمغرب إلى فرنسا في يوم واحد    "اتصالات المغرب" تطلق تحاليل كورونا لللمستخدمين    بعد التعاقد مع زياش.. تشيلسي يقترب من حسم صفقة تيمو فيرنر    العيون: القبض على متهمين بحيازة كميات من الممنوعات في حالة تلبس    البيضاء.. توقيف شخص متهم بالتحريض على الكراهية وارتكاب جرائم ضد الأشخاص والممتلكات    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس بالمغرب    المندوبية السامية للتخطيط تنشر المعطيات الفردية المتعلقة بالبحث الوطني حول استعمال الوقت    إلى الأخوات والإخوة في الكتابات الإقليمية    المغرب ينتج 10 آلاف طقم لتشخيص "كورونا"    بتعليمات ملكية 21 ألف اختبار لمهنيي القطاع الخاص لتطويق عدوى كورونا    عبد الصمد دينية .. وجه بارز في المسرح المغربي يرحل في صمت    تماثل 329 شخصا للشفاء من "كورونا" وإجمالي المتعافين بلغ 7195 حالة بالمغرب    مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بإعادة تنظيم أكاديمية المملكة المغربية    طنجة : إدارة سجن سات فيلاج تنفي عدم إبلاغ عائلة سجين بوفاته إلا بعد مرور شهر    المغرب يتصدر الوجهات السياحية العالمية الآمنة لقضاء العطلة ما بعد كورونا    مؤسسة الرسالة تنفي مطالبتها أولياء التلاميذ بأداء واجبات التمدرس خلال فترة الحجر الصحي    مجلس الحكومة يُصادق على مشروع قانون يتعلق بإعادة تنظيم أكاديمية المملكة    اليوسفي وطموح بناء النسق الديمقراطي القار    الفد يتذكر أيام المدرسة    الملك يمدد مهلة تقديم لجنة النموذج التنموي لتقريرها النهائي ل6 أشهر إضافية    بنشعبون في قفص صندوق كورونا    أزمات الرجاء تقرب الزيات من الاستقالة    مع استمرار تسجيل اصابات بكورونا.. قرارات تمنع الاصطياف بالمناطق الشمالية    "دورتموند" يدرس إعادة الجماهير لإيدونا بارك    مؤسسة مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط تطلق سلسلة برامج ثقافية وتربوية لمواجهة الوباء بالسينما    مبادرة لإغاثة الموسيقيين بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا في ظل كورونا ..    كيف يمكن مساعدة التلاميذ والطلبة الذين لا يمكنهم متابعة الدروس عن بعد؟    اللجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية لجهة الدار البيضاء-سطات تشخص الوضعية وتضع تدابير مرحلة ما بعد الحجر الصحي    الشركة الوطنية للطرق السيارة تستثمر غلافا ماليا بقيمة 50 مليون درهم لبناء جسر على مستوى بدال تمارة    تطوان.. مهنيو السياحة والسفر يلتئمون في تكتل للدفاع عن حقوقهم    التوزيع الجغرافي للحالات 45 الجديدة المصابة بفيروس “كورونا” بالمغرب حسب الجهات    تجمعيون يعارضون « مقترح الطليعة » ويتشبتون ب »عيد الأضحى ».. هذه حججهم    ارتفاع يومي قياسي للإصابات ب"كورونا" في إيران    الرباط.. المؤسسة الوطنية للمتاحف ووزارة الثقافة تعززان تعاونهما    تنقل من طنجة للقصر الكبير لينشر كورونا بالمدينة من جديد    الموت والحياة (الحلقة الثالثة)    زجل : باب ف باب    فرنسا..المغربي ياسين بوجوامة يوقع عقده الاحترافي الأول مع بوردو    منع الصلاة بالكنائس .. هل تعيد الطوارئ سؤال العلمانية في الغرب؟    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد رقوب: لم يعد من الممكن للمغاربة ارسال جثمان المتوفين بفرنسا نحو بلدهم الاصلي بعد إغلاق المجال الجوي
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 10 - 04 - 2020

محمد رقوب، رئيس اتحاد الجمعيات المغربية بإيصون ضواحي باريس في منطقة في الضاحية الجنوبية لباريس، يتحدث لنا عن الظروف الصعبة التي تعيشها المنطقة في ظل الجائحة، وأحوال الجالية، وكيف يتم تدبير جثامين المتوفين في ظل هذه الظروف، وكذلك قضية المغاربة العالقين في فرنسا.
o كيف تعيشون هذه الظروف الخاصة بالضاحية الباريسية التي تعتبر من أكثر المناطق المصابة بهذا الوباء ؟
n الظروف الخاصة التي نعيشها، للأسف، هي ظروف يعيشها عدد كبير من دول العالم، وهي بكل تأكيد ظروف جد صعبة واستثنائية بكل المقاييس، ونحن كساكنة مغربية بضاحية باريس، ومنذ انتشار هذا الوباء، لم يكن بيننا أي تواصل والجميع انكمش على نفسه وفي بيته من أجل تتبع تطورات هذه الجائحة، وذلك تطبيقا لمقتضيات السلطات المحلية التي ألحت على البقاء في المنازل، من أجل تجنب انتشار العدوى. نحن كجمعية بمنطقة ايصون بالضاحية الباريسية، فكرنا في طريقة للخروج من هذه العزلة وانقطاع التواصل المباشر بيننا وبين أعضاء الجمعية والمستفيدين من خدماتها. في هذه الظروف قررنا كمكتب مسير، خلق لجنة لليقظة وتم ذلك قبل عدة أيام. ووضعنا رقما هاتفيا لهذه اللجنة حتى يتمكن أعضاء الجالية من التواصل معنا. ولنعرف من جهتنا ما هو المطلوب منا القيام به، وما يمكننا أن نقدمه في ظل هذه الظروف الاستثنائية كما قلت. خاصة أن عددا من العائلات فقدت أقرباء لها في هذه الجائحة. إن الإجراءات اليوم من أجل تدبير هذه الوضعية تغيرت، ولم يعد من الممكن للمغاربة إرسال جثمان المتوفين بفرنسا نحو بلدهم الأصلي بعد تعليق الرحلات الجوية. وتتم عملية الدفن في الأماكن المخصصة للمسلمين، ولا تقوم مصالح الدفن بإخبار القنصلية مثلا كما كان يتم في السابق. وتتم عملية الدفن في المقابر الموجودة بالمنطقة، لأنه في الظروف الحالية لا يمكن بعث الموتى إلى بلدانهم الأصلية.
ففي هذه الظروف كل ما نطلبه من مغاربة إيصون هو المكوث في بيوتهم وعدم الخروج إلا للعمل أو للضرورة.
o ما دور اتحاد الجمعيات المغربية بإيصون في هذه ظل الظروف ؟
n طبعا نحن كمغاربة تعودنا على التضامن، خاصة في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي تتعرض لها بعض العائلات وهو فقدان أحد أفراد العائلة أو الأقرباء. هناك الإجراءات الإدارية التي يجب القيام بها، ونحن نساعد العائلات في هذه الوضعية، بالنسبة للأشخاص الذين لهم تأمين، تتم عملية الدفن في ظل الظروف والقوانين المعمول بها في فرنسا، وأما بالنسبة للذين ليس لهم تأمين، فنحن نتصل بالقنصلية المغربية بالمنطقة، وبقنصلية أورلي بالنسبة لنا، التي تتدخل من خلال صندوق مخصص لهذه العملية من أجل أداء مصاريف عملية دفن الفقيد، التي هي مكلفة بعض الشيء بفرنسا.
دورنا كذلك كجمعية هو مساعدة العائلات التي لها شخص مريض في هذه الظروف الصعبة التي نعيشها اليوم بفرنسا، ووضعنا أيضا صفحة في وسائل التواصل الاجتماعي لتوفير كل المعلومات التي هم في حاجة لها ومن أجل الاتصال بنا.
نحن الآن بصدد وضع فضاء في إحدى الساحات العمومية بالمدينة، من أجل مساعدة الفئات الهشة اجتماعيا من خلال تقديم مواد غذائية، وسنضع وسيلة تواصل لكل من أراد المساهمة في هذه العملية، طبعا كل ذلك في ظل احترام ظروف الحجر الصحي.
o في ما يخص جمعيتكم ما هو الدور الذي قمتم به بخصوص عدد من المغاربة الذين كانوا عالقين بفرنسا بعد أن جاؤوا من أجل العمل أو السياحة أو زيارة العائلة؟
n كان لدينا عدد من هذه الحالات التي وجدت نفسها مجبرة على البقاء بفرنسا بعد إغلاق المجال الجوي، ولا بد بهذه المناسبة من التنويه بعمل القنصلية العامة اورلي، والقنصل نادية البقالي الحسني التي قامت بالواجب، وجميع فريقها من خلال إيجاد فنادق لإيواء هؤلاء العالقين وتوفير وسائل العيش اليومي للذين ليست لهم الإمكانيات. كما قامت رفقة مصالحها بتدبير قضية الفنادق التي أغلق عدد كبير منها أبوابه في ظل هذه الجائحة، وكذلك المساعدة في إجراء تمديد للتأشيرة بالنسبة لبعض الحالات، ونحن كجمعية بالمنطقة واكبنا وتتبعنا هذه العملية مع المصالح القنصلية التي قامت بواجبها، وقدمنا كل ما بإمكاننا القيام به حتى تتم الأمور في أحسن الظروف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.