الاعلامي الزميل ادريس اوهاب في ذمة الله    المطالبة باستفادة أكبر عدد من الصناع التقليديين بجهة الشمال    فرنسا.. ثلاثة قتلى وتسجيل إصابات في صفوف مواطنين بعد هجوم بسكين    ثلاثة قتلى في هجوم بسكين في مدينة نيس الفرنسية واعتقال المهاجم    حادث نيس الارهابي. الداعشي دبح جوج فالكنيسة والثالث مات فالزنقة وباش شدوه البوليس بقى يغوت "الله اكبر    طموح كومان يتفوق على فتوة بيرلو    هذا ما قاله لامبارد عن زياش بعد مباراة روسيا    شابة تُنهي حياتها بشكل "مأساوي"    توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس شمس هنا وأمطار هناك    ابتدائية وجدة تصدر أحكام سجنية في حق 3 من معتقلي جرادة    كورونا تنهي حياة الفنان التشكيلي المغربي محمد المليحي بباريس    أول من قدم نشرة الأخبار على "دوزيم".. رحيل إدريس وهاب متأثرا بفيروس كورونا    عاجل.. تأجيل مباراة الزمالك والرجاء ونهائي دوري أبطال إفريقيا.. طالع التفاصيل    حزب إسباني يدعو إلى ضرورة إقتناء صواريخ بعيدة المدى لمواجهة المغرب والجزائر    خبير شيلي: افتتاح قنصليات عامة لدول إفريقية في الأقاليم الجنوبية "يقضي على دعاية" خصوم الوحدة الترابية للمغرب    فرنسا تعيد فرض الحجر الصحي في عموم البلاد    قطر تبدي "أسفها" بعد إخضاع مسافرات لفحص نسائي بالقوة في مطارها بالدوحة    حظر تجول في فيلادلفيا بعد أعمال نهب واضطرابات واسعة    عفو ملكي عن 931 شخصا بمناسبة المولد النبوي الشريف    هواتف مسروقة مهربة إلى المغرب تستنفر الشرطة الأوروبية    واقع مدارسنا اليوم في ظل الجائحة : إصابات بكورونا.. هجرة من التعليم الخصوصي إلى العمومي و ارتياح مشوب بالخوف    أمير الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها بتمارة يقتل أحد موظفي السجن بتيفلت    بنك المغرب: المغاربة يجدون صعوبة في التخلي عن الأوراق النقدية : معاملاتهم المالية بالنقود فاقت 266 مليار درهم    قراءة في رواية «حين يزهر اللوز» للكاتب محمد أبو العلا    نص: لم يكن البحر غافلا عن حرائقه    جديد الكتب : « التجربة والرؤيا ..» للكاتب عبد اللطيف سندباد رنين الرؤيا في شعر عبد الكريم الطبال    السياسة بدون أخلاق .. وجه من أوجه الفساد    ما لم يفهمه ماكرون.. أو لم يرد فهمه 2/2    ارتفاع عدد إصابات الأطر الطبية وشبه الطبية بتطوان يهدد صحة التطوانيين : قسم الإنعاش والتخدير وقسم الولادة بمستشفى سانية الرمل على كف عفريت    وزير خارجية الغابون: نرغب في تعزيز علاقاتنا الاقتصادية مع المغرب    أمنية دقون .. بطلة مغربية تتألق في بلجيكا وتبتغي بطاقة أولمبية    يا مَكْرُنْ دَعْنا نَحترمِ العِلمانية    تأجيل مباراة مارسيليا ولانس بسبب كورونا    مصاريف بمئات الملايين تُغضب شغيلة قطاع الإسكان    الازدحام يبدّد إجراءات "وقاية كورونا" داخل وسائل النقل العمومي    "تلكّؤ وزارة التربية" يزجّ بأساتذة في التقاعد بمعاشات 800 درهم    مغردون إماراتيون يشيدون بافتتاح القنصلية بالعيون    تعاون فني يجمع "تيتو وديجي حميدة" بلسان الريف    عاجل : فك لغز إختفاء تلميذة بأكادير في طروف غامضة يفجر فضيحة جنسية غير مسبوقة صدمت الجميع    جمعية "الألفة" تنبه إلى الأطباء المكلفين بكورونا    بلدة إيطالية تبيع منازلها المهجورة بالمزاد بدءا من 1 يورو فقط    مهنيو الصيد البحري يطلبون ضمان مصادر العيش    أبل تخفي ميزة جديدة "غامضة" في آيفون 12    أحمد أحمد يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية على رأس الكاف !    ارتفاع إصابات كورونا يفرض تشديد التدابير بسبتة    رسميا عبد الكريم باعدي يغادر حسنية أكادير صوب نهضة بركان    فاطمة الحساني تؤكد استعدادها لدعم قطاع الصناعة التقليدية بجهة طنجة تطوان الحسيمة    حجز طن من المخدرات على ظهور الجمال بزاكورة    وفاة الفنان التشكيلي المغربي محمد المليحي بباريس متأثرا بمضاعفات "كورونا"    هل عرفتني..؟    12 وردة زكية من بستان أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم البهية    المخرج السينمائي فيصل الحليمي: كل تجربة فيلم أخوضها أخرج منها بوعي ثقافي جديد    "العربية للطيران-المغرب" تطلق رحلة جوية جديدة ما بين الدار البيضاء ورين الفرنسية ابتداء من 18 دجنبر المقبل    مندوبية لحليمي تسجل انخفاض الرقم الاستدلالي لأثمان الصناعات التحويلية    لمواكبة الموسم الفلاحي الحالي..تأمين 1،6 مليون قنطار من البذور    وزارة الإسكان تعلن مراجعة عقود السكن الإجتماعي !    هو خير البرية    حزب التجمع الوطني للأحرار يدين إعادة نشر الرسومات المسيئة للرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام تستنكر «إهمال الملف المطلبي» وتلوح بالعودة إلى النضال

استنكر المكتب الوطني للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام «الإهمال الحكومي» لملفهم المطلبي، داعيا هياكله النقابية إقليميا وجهويا، إلى عقد اجتماعات عاجلة بطرق التواصل المتاحة لنقاش كل الأساليب النضالية وبعث المقترحات إلى المكتب الوطني قبل 27 شتنبر الجاري، وذلك لمناقشتها في اجتماع عاجل سيعقده المكتب يوم 30 شتنبر، لبحث الوضعية الحالية والإعلان عن البرنامج النضالي بأشكاله المختلفة.
وذكر بلاغ صادر عن الهيئة النقابية المذكورة توصلت «الاتحاد الاشتراكي» بنسخة منه، بأنهم وصلوا اليوم في ظل المعطيات والمعلومات المتوفرة إلى أن «الحكومة المغربية لم تحرك ساكنا مرة أخرى في الملف المطلبي الأساسي لأطباء وصيادلة وجراحي الأسنان بالقطاع العام رغم كل الوعود بالتسوية»، مضيفا بأنهم كانوا ينتظرون «تعاملا مسؤولا» من طرف الحكومة مع ملفهم العاجل بعد الاتفاق الموقع من طرف وزير الصحة والقاضي «بتخويل الرقم الاستدلالي 509 بتعويضاته ودرجتين بعد خارج الإطار مع التزام بالأجرأة في أقرب الآجال، وتأكيده أن الملف حظي بموافقة وزارة المالية ورئاسة الحكومة وبعد أن عقدت الاجتماعات التقنية ما بين النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام ووزارة الصحة حيث تم استكمال كل التفاصيل التقنية وبعث الملف رسميا إلى وزارة المالية».
وأبرز البلاغ أن وضعية الطبيب «وصلت إلى الحضيض في ظل قساوة ما يعانيه داخل منظومة صحية تأكل أبناءها، وتهدم قطب الرحى الذي بنيت عليه ألا وهو الأطباء الذين وصلوا اليوم إلى حالة اكتئاب جماعي»، مؤكدا بأنهم رغم قساوة ظروف الممارسة الطبية وشح وسائل الوقاية وقلة الموارد البشرية وجسامة المهام المطلوبة منهم «لم يترددوا للحظة حالما ناداهم صوت الواجب الوطني، وأبانوا عن روح الوطنية العالية وحس التضحية والبذل والعطاء ونكران الذات إلى جانب فئات الشغيلة الصحية خلال جائحة كوفيد 19 التي تعيشها بلادنا، وهبوا بكل عفوية إلى الصفوف الأمامية فداء للوطن وللمواطنين».
وأضاف ذات البلاغ أن الحكومة، في تعاطيها مع قطاع الصحة عموما والملف المطلبي للطبيب خصوصا، لم تأخذ بعين الاعتبار الخطاب الملكي الأخير الذي خصهم فيه صاحب الجلالة بالشكر والتقدير، «كمدخل أساسي لإنجاح ورش الإصلاح الشامل للمنظومة الصحية وتفعيل التغطية الصحية الشاملة ليجد المواطن المغربي ضالته في القطاع الصحي العمومي».
وذكرت الهيئة النقابية ذاتها، أن الطبيب له واجبات وفي نفس الوقت له حقوق ومطالب مشروعة لن يتنازل عنها، مؤكدة بأن عزمهم على الاستمرار والثبات في المواقع الأمامية لمواجهة الجائحة «سيزيد إصرارهم على النضال من أجل ملفهم المطلبي وعلى رأسه أولوية الأولويات بتخويل الرقم الاستدلالي 509 كاملا مكمولا كمدخل لرد الاعتبار للدكتوراه في طب، دون نسيان بقية الحقوق ومن ضمنها درجتين بعد خارج الإطار، وتحسين ظروف استقبال وعلاج المواطن المغربي، وتخويل الاختصاص في طب العائلة، وتقنين الحق المشروع في الاستقالة والتقاعد النسبي، وتنظيم الممارسة بالقطاع الخاص لأطباء القطاع العام، والحق في الانتقال، ومراجعة الظلم الذي يحمله الإطار المنظم للحراسة والإلزامية…»
واستغربت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام تسوية وتحسين، ولو نسبيا، «وضعية الكثير من الأطر داخل قطاع الوظيفة العمومية بسلاسة ويسر بل وبسرعة وفي صمت، لكن كلما تعلق الأمر بملف الأطباء، تختلق الأعذار الواهية من هنا وهناك، ويبدأ مسلسل التسويف أحيانا والوعود التي يطالها النسيان أحيانا أخرى»، متسائلة عن «من يقف ضد ملف الطبيب»؟؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.