انتخاب الغلبزوي نائبا أولا لرئيس مجلس جهة طنجة    استعدادا لمواجهة شباب السوالم.. الشابي يقدم أولى التوصيات للاعبيه    حمم بركان أرخبيل الكناري المقابلة للمغرب تواصل تدفقها مدمرة في طريقها نحو مائة منزل    انتخاب رؤساء جماعات شقران تمساوت وعبد الغاية السواحل (+ تشكيلات المكاتب)    مصدر: فوضى انتخاب عمدة الرباط محاولة لإرباك أغلبية الأحرار من طرف أنصار الوردة    المغرب يعلن ترشحه لرئاسة الدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة    حمم بركان أرخبيل الكناري تواصل تدفقها مدمرة في طريقها نحو مائة منزل    إعادة انتخاب محمد بن عيسى رئيسا لجماعة أصيلة    الصحابي يتلقى الهزيمة الرابعة على التوالي أمام الوداد الرياضي كمدرب لسريع واد زم    بمشاركة الجيش الملكي.. ال"كاف" يسحب قرعة النسخة الأولى لدوري أبطال أفريقيا للسيدات يوم 29 شتنبر والمسابقة تُقام بمصر من 5 إلى 19 نونبر المقبل    مدرب فنزويلا عن مواجهة المغرب في ثمن نهائي "مونديال الفوتسال": "سنحتاج لعامل الحظ الذي رافقنا في الدور الأول"    تأجيل انتخاب عمدة الرباط إلى أجل لاحق وسط فوضى واحتكاكات جسدية واعتقالات    تعبئة طائرتي كنادير وتجنيد فرق التدخل يمكنان من السيطرة على حريق بغابة دار الشاوي والمساحة المتضررة حصرت في ألفي متر مربع    فنانون ومشاهير في قلب "مهزلة" أخلاقية وثقافية    كوفيد-19 : 693 إصابة جديدة خلال ال24 ساعة الماضية وعدد الملقحين بالكامل يفوق 17 مليون و590 ألف شخص    أرقام: وضع جهات المغرب حسب مستوى الحالة الوبائية المرتبطة بكورونا    الاحتلال الإسرائيلي يعيد فرض إجراءات تنكيلية بحق الأسرى    برلماني أوروبي: ننتظر تشكيل الحكومة المغربية الجديدة لتعزيز علاقاتنا الاقتصادية والأمنية    العيون: أزمة قلبية تنهي حياة بحار    بعد "البام".. الاستقلال يعترض بدوره على دخول "الاتحاد" للحكومة    د.بنكيران: الحكم الصادر في حق "أبو علي" ليس سوى رغبة شديدة في الانتقام والاحتقار والتنكيل!!    المندوبية السامية للتخطيط: الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك سجل ارتفاعا ب 0,8% خلال الشهر الماضي    بعد ساعات من انتخاب رئيس جماعة تزنيت... عضوان من الاتحاد الاشتراكي يقدمان استقالتهما من مجلسها    حالتا وفاة جديدين ببسبب فيروس كورونا في اقليم الحسيمة    حصيلة إيجابية للمغرب على رأس المؤتمر العام ال 64 للوكالة الدولية للطاقة الذرية    تصرف "غريب" لميسي في آخر مبارياته    200 ألف مغربي ومغربية مصابون بمرض الزهايمر والخرف    أستراليا ترفض اتهامات باريس بشأن الغواصات واتصال مرتقب بين ماكرون وبايدن    ثمانية قتلى في إطلاق نار داخل جامعة روسية    النساء الأفغانيات قلقات إزاء فرض طالبان قيود على العمل والتعليم    تقرير مشترك لمؤسسات مالية دولية يرصد واقع تنمية القطاع الخاص بالمغرب    ارتفاع قيمة منتوجات الصيد المسوقة على مستوى ميناء آسفي بنسبة 33 بالمئة إلى غاية متم غشت الماضي    تافراوت : انتخاب " إدريس بوعلام " عن التجمع الوطني للأحرار رئيسا للمجلس الجماعي لإريغ نتهالة    لاعبو اتحاد طنجة يدخلون في اضراب عن التداريب    بعد تألقه في مباراة خريبكة.. جماهير الرجاء البيضاوي تكافئ نجمها    "ڨيديو" يطيح بلصين تورطا في ارتكاب سرقة من داخل سيارة    هكذا علق "اتحاد علماء المسلمين" على تفجيرات "داعش" بإمارة أفغانستان الإسلامية    صفقة 13 مسيرة Bayraktar TB2.. المغرب يتوصل بأولى مقاتلات "الدرون" التركية    تأثير رونالدو مستمر في يوفنتوس رغم الرحيل !    زيادات مهمة في "أسعار المحروقات" بمختلف محطات التوزيع بالمملكة    شاهد الذخائر النفيسة للدكتور التازي في متحف عجيب وغريب.. غاية في الروعة    الكشف عن "السلسلة الكاملة" لانتقال متحور كورونا الأخطر والأوسع انتشارا    جوائز "إيمي".. "نتفليكس" تحوز نصيب الأسد و"ذي كراون" و"ذي كوين غامبليت" أبرز الفائزين    أزيد من 372 ألف مسافر استعملوا مطار طنجة خلال شهرين ونصف    زخات مطرية متفرقة في مناطق عدة اليوم الإثنين    تطورات مثيرة في قضية الشاب الذي "عرى" فتاة وضربها في منطقة حساسة بمدينة طنجة    أخنوش: حياة الرجل الذي قطف رأس الإسلاميين بعدما أينعها السخط الشعبي    "الإذاعة والتنمية اللغوية: أي علاقة بين الخطاب الإعلامي واللغة العربية؟" كتاب جديد للدكتورة شفيقة العبدلاوي    مهرجان أغورا الدولي السادس للسينما والفلسفة بفاس:صورة الزمن وزمن الصورة.    جامعة اِبن طفيل تحتل المراتب الأولى في التصنيفين الوطني والدولي لسنة 2021    فرنسا تنسحب من محادثات عسكرية مع بريطانيا وسط خلاف بسبب صفقة الغواصات النووية    روسيا.. حزب بوتين يعلن فوزه بأغلبية الثلثين في الانتخابات التشريعية    نتائج دعم تنظيم المهرجانات السينمائية يثير استياء الجمعيات    وثائقي ل"فرانس5" (يخضر غضبا) من اختراقات الفوسفاط المغربي لأسواق فقدتها فرنسا    الهوية العربية وسؤال الحرية والتحرر    بن سديرة الجزائري.. يوميات نافخ الكير    الشيخ القزابري يكتب: الإسلام عزنا وشرفنا    الإسلاميون المغاربة ومعضلة "ما بعد الإسلام السياسي"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشاعر سعدي يوسف يتسلم جائزة الأركانة
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 26 - 10 - 2009

« لي أكثر من نصف قرن مع هذا الرفيق الذي لم يخذلني يوما، وان خذلته كثيرا، في محاولتي التعرف عليه أكثر، ومعرفة خصاله، وطباعه، وأدب مرافقته ومجالسته. والحق أقول إنني أبذل ما أستطيع بذله، واستمتع بما أبذل، رحلتي دائمة، وهو ( أعني الشعر )، قريب، ناء، واضح، غامض. ليس لي من حياة فعلية خارج الشعر، فالشعر خبزي اليومي وأريده أن يكون خبز الناس جميعا» .. هذه الكلمات للشاعر العراقي الكبير سعدي يوسف والتي خص بها بيت الشعر في المغرب بمناسبة اليوم العالمي للشعر 21 مارس 2009.
وها هو بيت الشعر في إطار التقليد ألاحتفائي بالشعراء المغاربة والعرب والعالميين الذي سنه، يمنح جائزة الأركانة العالمية للشعر، لهذا الشاعر العراقي سعدي يوسف، الذي ولج العالمية للشعر من بابها الواسع، وذلك تحية رمزية من هذه المؤسسة الثقافية بيت الشعر بالمغرب، وعموم الشعراء ببلادنا لاسم شعري شامخ وكدا لمنجز شعري مديد ثري، يغطي حوالي ستة عقود ويؤشر على كد تصوري عصامي و ملحاح وعلى مثابرة كتابية جديرة بالإشادة لها أثار ملموسة ومحفزة سيان في الوعي الشعري العربي المعاصر أو في الذائقة القرائية بالعالم العربي.
نعم لقد غصت كل جنبات مسرح مجمد الخامس يوم السبت الماضي 24 أكتوبر 2009، بالجماهير الحاشدة المتألفة من نخبة من الأدباء والمبدعين والمثقفين والنقاد والنساء والشباب وكل عشاق هذا الشاعر العربي الأصيل المحبوب في كل أرجاء الوطن العربي، للحضور إلى هذه اللحظة الثقافية والشعرية بامتياز، للاستمتاع بقراءات شعرية من قصائد شاعرنا العربي سعدي يوسف، ولتأريخ هذه اللحظة الأدبية ضمن صفحات سجل تاريخنا الإبداعي، فهكذا سلم فيها الدكتور والمفكر بنسالم حميش وزير الثقافة بمعية نجيب خداري ومحمد اكرين عن مؤسسة الرعاية لصندوق الإيداع والتدبير جائزة الأركانة العالمية للشعر وسط تصفيقات جمهور مغربي ذواق وسميع، نشأ وتربى شعريا وسط حيطان هذا المسرح على أيدي عمالقة الشعر والأدب أمثال محمود درويش ونزار قباني وادونيس...
نجيب خداري رئيس بيت الشعر بالمغرب، أكد بهذه المناسبة الرفيعة، أنه منذ انطلاق جائزة الأركانة العالمية للشعر، كانت قد حددت سقفا عاليا لاهتماماتها واحتفائها بالمنجز الشعري الأكثر إضاءة في المشهد الشعري العربي والعالمي، ومن ثمة لم يخرج ذهابها إلى شعراء من قامة وقيمة، الشاعر العراقي سعدي يوسف عن هذا الاشرئباب إلى التجارب الكبرى ذات التأثير والأثر الواسعين، مضيفا على أن بيت الشعر قرر منح هذه الجائزة باتفاق مع الشركاء مرة في السنة عوض ثلاثة سنوات كما كان سابقا.
وكما هو معلوم فجائزة الأركانة العالمية للشعر التي أطلقت قبل 6 سنوات للاحتفاء بالشعر العالمي، كان إسنادها في الوهلة الأولى للشاعر الصيني بيداو للفت النظر لإبداع إنساني رفيع بلغة منسية، وفي المرة الثانية كانت من نصيب الشاعر المغربي الرائد والمؤسس محمد السرغيني تعبيرا لتجربته القوية في كتابة القصيدة والارتقاء بها للمبادئ الكونية، وفي السنة الماضية كانت للشاعر الكبير محمود درويش الذي أرسى لتجربته الشعرية وضعا اعتباريا خاصا، في المشهد الشعري العربي والعالمي، بما جعل منها لحضة مضيئة في تاريخ الشعر الإنساني، وهاهي اليوم في سنة 2009 تمنحها لجنة التحكيم التي ترأسها الشاعر السوري صبحي حديدي، إلى الشاعر العراقي يوسف سعدي.
وحسب تقرير لجنة التحكيم، فجائزة الأركانة إذا كانت قد رست في دورتها الحالية عند يوسف سعدي، فإنما هي تسدي قسطا من مديونية معنوية طائلة لشاعر محنك، فطن، ومبتكر لا يمكن التطرق إلى الشعرية العربية المعاصرة واستثارة قضاياها وأسئلتها... سيروراتها و تمفصلاتها بمعزل عن استحضار البصمة القوية والنوعية التي كانت له هو بالذات في هذا الشأن معجم وتوليفات، موضوعات وتلوينات، وأخلية وتمثلات الشيء الذي تعبر عنه دواوينه الشعرية المتوالية ذا القيمة الإبداعية العالية فضلا عن نقولاته المائزة والمثمرة إلى العربية لمدونة مكتنزة تقترح نصوصا ومتونا أساسية في الشعر والسرد العالميين.
وأتحف الموسيقار العراقي نصير شمة بأنامله الذهبية و السحرية بآلة العود، خلال هذا الجو الاحتفائي، الجمهور الحاضر بعدد من مقطوعاته الرفيعة، ولأول مرة عزف قطعة بعنوان انطباعات من المغرب تعبر عن الحب المعكوس بين المغرب والعراق، حيث قال الموسيقار نصير شمة عن ظروف إبداع هذه المقطوعة، أنه عزف بآلة العود في معظم المدن المغربية وبعض القرى التي أصبحت قريبة من هذه الأوثار التي تغدي الفكر والروح.
وقال سعدي يوسف في كلمة له بهذه المناسبة « أن الشعر لحظة لأخذ البشر إلى الأعلى والأجمل والأرهف، لقد أتيت للتو من الصين، فوجدت هناك أن الصينيين يدركون قيمة بيت الشعر في المغرب، وأضاف ليس سهلا أن يقيم المرء في الأرض، الأرض قاسية أكثر ما هي رحيمة، ولكن أغنية البشر هي الرحيمة، والشعر كما كان يقول صديقي العزيز محمود درويش أغنية.».
ارتسامات وآراء حول جائزة الأركانة العالمية للشعر والشاعر سعدي يوسف الفائز بها سنة 2009..
الشاعر حسن نجمي
مدير مديرية الكتاب بوزارة الثقافة..
سعدي يوسف الفائز بجائزة الأركانة العالمية للشعر لهذه السنة 2009، والتي يمنحها بيت الشعر في المغرب لكبار الشعراء في العالم، هو احد أكثر شعراء رواد الحداثة الشعرية العربية حضورا في تجارب السبعينيات وما تلاها، سواء التفعيلي منها أو ما انتمى إلى قصيدة النتر، تحقق له ذلك الحضور المؤثر باشتغاله المضني على اللغة التي حررها من ماضويتها وترهلها، وروضها على التقاط اليومي العابر، في بساطة وعمق وشدة انتباه...من غي أن يغفل إلحاق ذلك اليومي العابر بما يعتبره جوهريا من أسئلة أبدية. أنه شاعر كبير فتح الشعرية العربية على الأفق الشعري العالمي، لقد استطاع، في متاهة الاستقطاب والإغراء، أن يصون نفسه، وأن تظل قصيدته حرة، وصوته حرا. فسعدي يوسف وادونيس ومحمود درويش أهرامات الشعر العربي الحديث.

الشاعر والناقد السوري صبحي حديدي (رئيس لجنة التحكيم لجائزة الأركانة العالمية للشعر سنة 2009)..
لقد كان لسعدي يوسف الفضل الكبير في تعريف القارئ العربي على شعراء كبار من أمثال: والت ويتمان، قسطنطين كافافيس، يانيسريتسوس، وجوزيبي أونغريتي. وأريد أن أشير إلى سمة اعتبرها مركزية في تجربته الشعرية الثرية، وهي أن سعدي يوسف ظل شاعر تفعيلة، لكن السيولة العالية التي طبعت لغته الشعرية وتشكيلاته الإيقاعية، وموضوعاته التي أضاءت التفصيل اليومي وهواجس الجموع المهمشة والوجود الكسير والشقي والمنفى جعلته أحد أبرز الأدباء، أو لعلي أقول : الأشقاء الكبار، عند جيل من شعراء قصيدة النتر قرأوا شعر سعدي يوسف في مطلع شبابهم الشعري، وها هم اليوم في عداد أبرز أصوات هذا الشكل في الكتابة الشعرية العربية، وأشير كذلك على أن خيارات سعدي يوسف السياسية والإيديولوجية، وانحيازاته المزمنة إلى القضايا الكبرى، الخاسرة غالبا ولكن المشرفة دائما، لم تلحق الأذى الفني بقصيدته على امتداد عقود التجريب والارتقاء الطويلة التي عاشتها تلك القصيدة، ولم تضعف خصائصها الفذة التي تنامت وتعاظمت على نحو فائق.

نجيب خداري (رئيس بيت الشعر بالمغرب)..
نحن في بيت الشعر نعتز عميق الاعتزاز بفوز شاعر عربي رائد وكبير وهو الشاعر العراقي سعدي يوسف بجائزة الأركانة لسنة 2009، وإذا كانت اعتبارات الانجاز الشعري الباذخ، في مسيرة سعدي يوسف الطويلة الدائبة المتجددة مما لا يجهله المهتمون بالمشهد الشعري العربي العالمي، ومما يبوئه لعظيم التكريم والاحتفاء داخل الوطن العربي وخارجه، فان هناك اعتبارات تجعل المغاربة أكثر سعادة بذهاب الأركانة إلى سعدي يوسف هي تتمثل في صداقته العميقة للمغرب ولشعرائه ومثقفيه وأدباءه وفنانيه.

محمد كرين
( مؤسسة الرعاية لصندوق الإيداع والتدبير)..
جائزة الأركانة التي منحت لشعراء كبار في العالم واليوم للشاعر العراقي سعدي يوسف تدخل في إطار الأنشطة التي تدعمها مؤسسة الرعاية لصندوق الإيداع والتدبير في ميدان النهوض بالفكر والثقافة ببلادنا الذي هو أحد المحاور الاشتغال المؤسسة إلى جانب محاور التضامن الاجتماعي والتنمية الاجتماعية، وفي نفس الميدان ندعم جائزة الأدباء الشباب بالمغرب، وجائزة الشباب العربي التي ينظمها اتحاد كيات المغرب، كما ندعم 5 دواوين شعرية وذلك باتفاق مع بيت الشعر الذي يختار.

لطيفة المسكيني (شاعرة، حائزة على جائزة المغرب للكتاب سنة 2008) ..
جائزة الأركانة العالمية للشعر، جائزة تهتم بالشعر والشعراء من كل بقاع العالم، فهي تكرم أسماء وازنة في الساحة العالمية، ومن بين هؤلاء يوسف سعدي الذي له وزنه الإبداعي، وقامته، ولغته الخاصة التي تهتم باليومي، وتحوله إلى سفر لا يتعالى على الواقع، فهو رائد من رواد القصيدة الحديثة بامتياز، فهنيئا له بهذه الجائزة التي تنضاف للعديد من الجوائز التي حصل عليها.

خالد الريسوني ( شاعر )
سعدي يوسف شاعر كبير من الرواد، فهو واحد من صنعوا توهج الشعر العربي الحديث وساهم في تكوين أجيال من الشعراء العرب الذين كان حضورهم قويا في وجدان شعراء الأجيال التي جاءت من بعد، في الحقيقة فجائزة الأركانة هي التي فازت باسم كبير هو الشاعر سعدي يوسف .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.