تصريحات حامي الدين تطوق عنق « المصباح ».. « الإخوان » حائرون    أبو زعيتر يتغلب على "الوحش" البرازيلي    حملة "عاونو فقراء البرلمان" تتمدد.. إبداع في أشكال التهكم على مناصري المعاشات    5 أسباب تجعل برشلونة يصر على ضم ويليان    المغربيات تسطون على الذهب في الجزائر.. ومنتخب الدراجات ينسحب بعد "فضيحة" العداد!    كريستيانو رونالدو يغيب عن يوفنتوس ضد ريال مدريد    مسعود أوزيل يعتزل اللعب دوليا بسبب العنصرية    المغرب يتراجع ب7 درجات في مؤشر سيادة القانون    ابنة مدينة زايو « مليكة لمريض » ل " تيزبريس ": انشاء متحف بتيزنيت هو من أهداف اتفاقية شراكة بين جمعية (NEDMAR ) الهولندية و جمعية ( Timizart )    أمن طنجة يوضح "معركة" شارع بتهوفن بطنجة    فنانة أردنية تغني للملك بإشراف من ابن عمه مولاي اسماعيل-صور    أحرشان: عودة النقاش حول الملكية البرلمانية رصاصة الرحمة على كل العرض السياسي لما بعد 2011    سان جيرمان يستغل سلاح رابيو لضم نجم يوفنتوس    رجال الحموشي يطيحون بشخص نصب على فتيات يبحثن عن عمل بمراكش    "داعش" يتبنى تفجيرا استهدف نائب الرئيس الأفغاني    طنجة.. المخيم الموضوعاتي لكرة السلة يستقبل الأطفال المقدسيين    المجلة الأمريكية "ذو هوليود ريبورتر" تخصص مقالا للمؤهلات السياحية للمغرب "أجمل مكان في العالم"    اختطاف تاجر ابن عمدة بموريتان وتوجيه اصابع الإتهام للصحراويين بسبب    النواب يفشلون بإنقاذ المعاشات المفلسة في اختتام الدورة الربيعية    فوز شركة تركية بصفقة تصميم وبناء سفارة أمريكا بالقدس يسائل موقف "أردوغان "‎    ترامب: هيلاري "صاحبة الأساليب الملتوية" تجسست على حملتي الانتخابية    البطالة في ارتفاع.. والصناعة المغربية تفقد 9 آلاف منصب شغل    « بلوكاج » تنظيمي داخل مجلس الصحافة بعد استقالة محمد البريني    تسمم جماعي لأطفال مخيم صيفي بالحوزية    الأرصاد تتوقع ارتفاعا شديدا في الحرارة يوم غد الاثنين بسوس ومناطق أخرى من المملكة    "دون بالون": "ميسي يُبعد صلاح عن برشلونة"    مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى تحت حماية شرطة الاحتلال‎    بلاغ المكتب الوطني للنقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية.    عيد الأضحى.. هذه وصايا مكتب السلامة الصحية    مغاربة وجزائريون يتظاهرون في « زوج بغال »: الشعب يريد فتح الحدود    مونتانا والدوزي يتصدران قائمة "فوربس" للفنانين العالميين العرب    رسميا .. منتخب مغاربي يواجه "أسود الأطلس"    السلطات تمنع بيع أضاحي العيد ب"الكاراجات"، وعقوبات تنتظر المخالفين    الفلاحون الصغار و المتوسطون بسوس يطالبون بإلغاء الضرائب المفروضة على المستغلات الفلاحية.    عاهل المملكة يُلقي خطاب العرش من طنجة    جريمة مروعة بأكادير..شجار بين الجيران ينتهي ببتر أذن أحدهم- صور    الهند.. ضرب مسلم حتى الموت للاشتباه في تهريبه أبقارا    الانقاذ الاسباني يلحق مغاربة وجنوب صحرويين في مضيق جبل طارق    ضعف عرض اللحوم الحمراء يرفع أسعارها وينعش الذبيحة السرية    كاردشيان تشتري حقيبة من الكريستال بعد جنيها مليون دولار في دقائق – صورة    اعتقال شاب احتجز رهائن وقتل امرأة في "لوس أنجلوس" الأمريكية (+فيديو)    فيسبوك تنبش في انتهاك جديد لبيانات مستخدمي التواصل الاجتماعي    اختتام الدورة الأربعين لموسم أصيلة الثقافي الدولي    "البوليساريو" تتربص باتفاق الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الاوروبي وتعلن عودتها للمحكمة    مبيعات الكتب الإلكترونية تتساوى مع الورقية في أمريكا    تحد جديد يجتاح المغرب والعالم.. "كيكي هل تحبينني؟"- فيديو    مندوبية التخطيط : أثمان المحروقات والسمك ارتفعت.. وانخفاض الخضر    دراسة: هذه الموسيقى المفضلة للرضع.. والأجنة    الولوج إلى "خطة العدالة" متاح أمام 299 مغربية    اكتشف كيف يمكن لحرارة الصيف أن تؤثر على عقلك    هذه العملية البسيطة بواسطة ملامح وجهك تعادل 20 دقيقة من الجري!    دراسة تكشف عن مخاطر جديدة للهواتف الذكية..خلل في الذاكرة!    التصوير المقطعي بالكمبيوتر قد يسبب سرطان الدماغ    أن تكون عربيا في بلاد العجم    جماعة المنكر والفتنة تدرب شياطينها على التمثيل والتظاهر بالإغماء    علماء من تربية أمهات أرامل    ثالوث انحطاط المسلمين    الجماعة المحظورة.. عصابة تتاجر بالدين وتعبث بأمن المواطنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفنانة التشكيلية المغربية والدولية » لبابة العلج » لوحاتي جزء من حياتي .. عبد المجيد رشيدي‎
نشر في الجسور يوم 26 - 10 - 2016

تبقى الفنانة التشكيلية المغربية ( لبابة العلج ) أحدى أهم التجارب النسائية التشكيلية المغربية الرائدة في مجال الفن التشكيلي المغربي المعاصر باعتراف وتقدير كبيرين من الفنانة التشكيلية العصامية المقتدرة خديجة الفاروقي الملقبة ب»الفيلالية» التي عبرت عن اعجابها الكبير بالفنانة لبابة العلج وبلوحاتها المميزة ، وتعتبر الفنانة لبابة العلج من ألمع الرموز التشكيلية في الساحة الفنية المغربية والدولية المعاصرة ، والحركة الفنية التشكيلية الحديثة، وهي التي استمرت في فنها ووهبت له جل حياتها .
حيث جعلت الفن و اللون اللوحات روحها وحياتها، وشكل الانسان في لوحتها استمرار للحياة ، مما جعلها راهبة في محراب فنها وسيرة حياتها ، وقديسة في كنف جماليات واقعها الاجتماعي ، وزاهدة في ملذات الحياة ، ومخلصة لفنها على الصعيد الوطني والدولي
ومن هذا المنحى والخصوصية ، جعلت الفنانة المميزة لبابة لعلج من أعمالها الفنية التشكيلية تجربة فن وحياة ووفاء في روح موهبة تشكيلية متفردة ، بسياق طبيعة حضورها الإنساني والحياتي بعد مسيرة صبر جميل ، في بستان الفن وواحات الألم والوحدة والعزلة ، والتأمل والفلسفة الوجودية ، التي جعلت منها الفنانة المثالية في مسيرة حياتها ، ومخلصة بروح التأمل والتبسيط الشكلي ، لمجالها الإبداعي والحيوي وذلك عبر روح ألوانها الرائعة المثيرة بزهاء اللون وبريق روح التفاعل البصري في صخب خطوطها وألوانها وتشكيلاتها الزاهية لمساحات لوحاتها، التي أوقفت الجزء الكبير منه لصالح حقيقة الإنسان في الحياة .
وايمانه بالقضاء والقد عبر شكل أشكال رموزها الإبداعية التشكيلية وذلك بمعطى رمزية استخداماتها لشكل المرأة المقيدة والتي تبحث عن حريتها أينما حلت وارتحلت في خطوطها الجريئة و في مجالها الإبداعي الذي يتألق كثيرا في روح واحة ألوانها النظرة ، بتواصل روح التأثير والمحاكاة باللوحة الفنية الجميلة والألوان التي تشتغل عليها بمسار متفرد لفلسفة وجودها بطبيعة مشاهداتها وأحداثها اليومية المعاشة ومن عمق طبيعة الانسان وعفوية تواجده
ومابين أسلوبيتها ومنهجها الإبداعي تعم حالة الحب بفوضى الحواس ، كي تقول في بوحها الإنساني والتشكيلي وجع السنين بعد رحيل زوجها وشريك حياتها حيث مسار الفن رسم تاريخها ، بتفاعلها و انتقائيتها، حين تختلط ألوانها بقيم الطبيعة التي تبدأ بها بشكل عميق و تتجذر بهموم ومشاهداتها لمفرداتها الذاتية .
ولهذا يبدو الحب والجمال هو من شيم أحلام الفنانة لبابة لعلج رغم الألم البادي فهي ترسم النمو الداخلي لتراث إنسانيتها ، حيث تتموضع دفق فطرة ألوانها المتراقصة ، بروح الشاعرية والتوحد ، وبروح الإعجاب والمحبة هو ما يشكل عالم مسيرة الفنانة لعلج و ريادة شفافية واقع جمالياتها التي تبحث عن الاطمئنان والحب المنشود ، وهي تحاكي رمزية الجمال كي تعانق الحياة في عالم من الإبداع والخلق والقراءات الجمالية ورؤية ممزوجة بالفرحة والسرور رغم الألم والصعاب .
تعجبك لوحاتها إنها فعلا مدهشة تجعلك تسبح في عالم من الرومانسية والحب ، لقد توحدت الفنانة لبابة تماما مع الحياة في جميع لوحاتها وأعطت لوحة رائعة في فرحها وفي حزنها وكأنها عاشت معها يوما أو عمرا كاملا .
تقول لبابة لعلج : أنا أرسم لوحات تعبر عن الواقع و الجمال وعن الفن لذاته وهذا ما تتبعه المدارس الحديثة ما يهمني هو الجمال والنظرة الجميلة للحياة ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.