"المشاريع الكبرى" تخلق أزمة بين فرنسا والمغرب وباريس تُلوّح بإغلاق "رونو طنجة"    الترجي التونسي يكرس فشله في “الموندياليتو”.. مدرب الفريق: “الهلال أفضل منا”    إصابة شرطي برصاصة في ركبته وكسر أصبع آخر في عملية لاعتقال ثلاثة أشخاص بطانطان    وزارة الصحة.. مباريات لتوظيف 230 تقنيا آخر أجل لإيداع الترشيحات : 16 دجنبر 2019    نشرة خاصة.. تساقطات ثلجية ورياح قوية يومي الإثنين والثلاثاء بعدد من مدن المملكة    مهرجان الحكي الإفريقي يسدل الستار على فعاليات الدورة الثانية    ياجور قاد ضمك للفوز    بمشاركة حكيمي.. دورتموند ينتصر برباعية خارج أرضه في البوندسليجا    بعد استقالة حامي الدين.. عبد الصمد الإدريسي رئيسا لمنتدى الكرامة    العثماني: المغاربة يحتاجون لبث الأمل .. والحكومة قامت بإضافات مهمة (صور) خلال مؤتمر نقابة الUNTM    إسماعيل حمودي يكتب: الجزائر.. الوصاية مستمرة    فتح بحث قضائي لتحديد ملابسات محاولة تهريب كميات كبيرة من الهواتف المحمولة انطلاقا من مليلية    الحكومة الأوروبية الجديدة تقدم أول هدية للرباط قيمتها 101 مليار سنتيم    تلويح فرنسا بإغلاق “رونو طنجة” .. هل هو ردة غاضبة من توجه المغرب للصين؟    قرار أممي جديد يدعم المسار السياسي لتسوية قضية الصحراء    بطولة إنجلترا (الدورة ال17): نادي ليفربول يتغلب على ضيفه واتفورد    أزولاي: تسجيل « كناوة » تراثًا لا مادي إنساني تكريس لريادة الصويرة    دراسة: الاحتفال بأعياد الميلاد والعام الجديد تضر القلب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد    بنعبد الله يحذر من تفشي "أزمة الثقة" وتفاقم الغضب بين المغاربة    استنكر صمت الأمة الإسلامية.. أوزيل ينتقد الصين بسبب انتهاكاتها بحق مسلمي”الإيغور”    زيدان "لا يفكر إطلاقا في الكلاسيكو" قبل مواجهة فالنسيا    جدل الحريات الفردية بالمغرب .    الشرطة فاس تستعمل السلاح لتوقيف شخصين عرضا حياة مواطنين للخطر باستعمال السلاح الوظيفي    محورية الرحمة والرفق بالخلق في فكر الأستاذ عبد السلام ياسين    اعتقالات تنهي نشاط شبكة إجرامية خطيرة بين المغرب وإسبانيا    تفويض انتخابي ساحق لجونسون يُخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي    الحكم بالتحفظ على البشير عامين في الاصلاح الإجتماعي ومصادره أمواله    عامل إقليم السمارة يترأس الحفل الإفتتاحي للمهرجان الدولي الساقية الحمراء لسباق الهجن    ريفر بليت يهزم سينترال ويتوج بكأس الأرجنتين    محكمة الجنايات تدين أما قتلت طفلها وتخلصت من جثمانه بطنجة    دراسة: مادة الكركم تؤخر خرف الشيخوخة    المعلم يدخل عالم التمثيل كبطل لعدة أعمال درامية    خمس المغاربة يحلمون بالعيش في طنجة    « شبيبتا الاستقلال والاتحاد: الانتخابات ليست « إجراء روتيني    أخنوش يترأس افتتاح الدورة الأولى لمعرض الصناعات التحويلية للزيتون بتاوريرت    مهرجان “بويا” يحتفي بالإبداعات الموسيقية النسائية بالحسيمة    حكم مخفف على البشير.. التحفظ على الرئيس المعزول عامين في الإصلاح الاجتماعي ومصادرة أمواله    دراسة أمريكية تؤكد اكتشاف دائرتين في المخ ترتبطان بالأفكار الانتحارية    ورشات تفاعلية بالحسيمة حول آليات دعم خلق المقاولة والتكوين والتوجيه المهني    النواب الأمريكي يبدأ أولى خطوات التصويت على عزل ترامب    اليوم النطق بالحكم على الرئيس المعزول “البشير” والجيش السوداني يستنفر قواته    إنطلاق عملية بيع تذاكر كلاسيكو الوداد والجيش الملكي 5 نقاط بيع و300 تذكرة لأنصار‘‘العساكر‘‘    دراسة كندية تكشف بروتين في دماغ الإنسان يحميه من ألزهايمر    الناظور.. رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات على مستوى جهة راس كبدانة-السعيدية    بعد « خليوها تهضر » الدوزي يعود مرة آخرى ب » لوكان جا قلبك » «    دراسة: الزواج مفيد للصحة النفسية.. والرجل الرابح الأكبر امتدت لسنوات    حسنية اكادير لكرة القدم يعود بالفوز من خارج الميدان على رجاء بني ملال    العروسي ونادية كوندا ضيفتا برنامج « سترايك » مع حمزة الفيلالي    أب طلفة يقدم على الانتحار شنقا ضواحي تطوان    رسام جزائري توقع تنصيب تبون رئيسا للجزائر قبل شهرين في رسم كاريكاتوري أدخله السجن    ليدك تتوج للمرة السادسة بجائزة المقاولات الأكثر فعالية في مجال المسؤولية الاجتماعية    عذرا أيها المتقاعدون.. هذه الحكومة لا تحبكم!    دار الإفتاء المصرية تصدر فتوى حول "شعور الميت داخل قبره"!    التمرّد الفردي المقابل الأخلاقي للحرب    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    التحريض على الحب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدعوة إلى وضع آلية لرصد الصعوبات في المادة الجبائية
اختتام ندوة الإشكالات القانونية والعملية في المجال الضريبي بمراكش

دعا المشاركون في أشغال ندوة وطنية، اختتمت أول أمس السبت، بمراكش، حول "الإشكالات القانونية والعملية في المجال الضريبي"، إلى إحداث لجنة مشتركة بين المجلس الأعلى والمديرية العامة للضرائب
وتجتمع مرتين في السنة، لتتولى رصد مختلف الصعوبات العملية في المادة الجبائية.
وأكد المشاركون في الندوة، المنظمة من طرف المجلس الأعلى، بشراكة مع المديرية العامة للضرائب على مدى يومين، ضرورة إعداد اقتراح تشريعي، لجعل النصوص القانونية ذات الصلة بمدونة التحصيل منسجمة معها، وجعل مقتضيات المدونة العامة للضرائب أكثر انسجاما وتكاملا، لضمان التوازن بين المركز المالي الملزم، وحقوق الخزينة العامة.
وأجمع المشاركون، من رؤساء الغرف بالمجلس الأعلى، وقضاة مختلف محاكم المملكة، وكبار أطر المديرية العامة للضرائب، ومحامين، وموثقين، وخبراء، وأساتذة جامعيين، على استحداث إجراءات خاصة للتحقيق والإثبات في الدعاوى الجبائية، وعاء وتحصيلا.
وتطرق المتدخلون إلى الوقائع، التي يلزم إثباتها، باعتبارها جوهر المنازعة الضريبية، مثل الواقعة المنشئة للضريبة، وتقادم حق الإدارة في الضريبة، والإعفاء من الضريبة، ومسطرة تصحيح الفرض الضريبي، وتحديد الوعاء الضريبي.
وشددوا على أهمية المنازعة الإدارية في حل النزاعات الجبائية، سواء خلال مرحلة الطعن الإداري، أو بمناسبة الطعن أمام اللجان الضريبية، انطلاقا من خصائصها ومزاياها بالنسبة للإدارة والملزم، أو في مركزها، كدرجة من درجات الحوار الفعال بين الفريقين، وكيفية تعامل القضاء معها.
وأبرزوا الدور المهم للجان الضريبية، الذي يتجلى في وساطتها لتسوية المنازعات الجبائية المتميزة بالسرعة في البت في النزاعات، وفي إشراكها فعاليات من قطاعات مهنية مختلفة، وفي الاستعانة بذوي الخبرة، للتوصل إلى حل عادل ومنصف للمنازعة المعروضة عليها.
وتمحورت التدخلات حول مجال تدخل قاضي المستعجلات الإداري في المنازعات الجبائية، وشروط انعقاد اختصاصه، للنظر في طلب الإجراء الوقتي المتعلق بتوقيف تنفيذ الأمر بالتحصيل، ومدى الاختصاص في وقف مسطرة الإكراه البدني في حق الملزم، وتنفيذ الإدارة الجبائية للأمر الاستعجالي الصادر في مواجهتها.
وتوقف المتدخلون عند مجموعة من الإشكالات المتعلقة بمسطرة وقف تنفيذ إجراءات استخلاص الدين الضريبي، وما إذا كانت تحكمها مقتضيات الفصل 149 من قانون المسطرة المدنية، أو مقتضيات المادة 242 من المدونة العامة للضرائب، مبرزين مكانة الدين الضريبي في القانون الجبائي، والوسائل الواقعية والقانونية لحماية الدين الضريبي، مع التركيز على القوة التنفيذية لهذا الدين، باعتبارها مستمدة من مصادر عدة، منها القانون، والإجراءات المسطرية الإدارية، التي تسبق التحصيل.
وشكلت الندوة العلمية فضاء لتوسيع دائرة الحوار والنقاش بين رجال القضاء والعاملين بالإدارة الضريبية، وبعض الهيئات المهتمة بالقانون الضريبي، حول مجموعة من المواضيع، التي يطرحها القانون الضريبي، من أجل إعطاء النص التشريعي الخاص بالجبايات مدلوله الحقيقي، الذي ينسجم مع إرادة المشرع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.