بنعبد القادر يبرز مزايا المركز القضائي ببئر كندوز    حمد الله في ورطة بعد رفضه الصعود للمنصة بحضور أمير سعودي    لقجع يكشف موقف الجامعة من عودة الجماهير للملاعب    مات فقيراً".. تقارير صحفية تكشف الوضع المالي لمارادونا    الصحة العالمية تتحدث لأول مرة عن قرب "التخلص من كورونا"    الهزيمة الثالثة هذا الموسم.. ريال مدريد يسقط أمام ديبورتيفو ألافيس في "الليغا"    إلى الزُمْرَةُ المَارِقة العَاقّة الهَارِبَة من حُضْن الوَطن    الوباء يغير نمط التعلم ب"الإمام الغزالي" في تمارة    ريال مدريد ينهزم أمام ضيفه ديبورتيفو ألافيس    صورة مع جثمان مارادونا .. عندما تنتهك حرمة الموت    الزفزافي يغادر السجن لزيارة والدته في المستشفى !    خبراء و مسؤولون بمراكز أبحاث إفريقية يدعمون تدخل المغرب بالكركرات    هل نشأ "فيروس كورونا" في إيطاليا؟ .. الصين تحبذ هذه الفرضية    صدامات قوية و حرائق بمظاهرات ضد عنف الشرطة الفرنسية و قانون يحمي رجالها    وزير الصحة يريد زيادة 2260 سريرا العام القادم    الإتحاد البيضاوي يستهل مغامرته الإفريقية الأولى بالعودة بفوز من غامبيا    مركزي الناظور والدريوش في اللائحة.. هذا عدد الأسرة للمستشفيات المبرمج افتتاحها سنة 2021    إستنفار للجنة اليقظة في خنيفرة لتدبير ومواجهة موجة البرد والثلوج.. تهم 47 دواراً    غزو "الميكا" الأسواق يدفع الحكومة إلى تشديد مراقبة المُصنعين    طنجة : البيان الختامي لمجلس النواب الليبي يثمن جهود المغرب وحرصه على دعم الشعب الليبي    فرنسا.. محتجون يضرمون النار في بنك وكشك للصحف وسط العاصمة وإصابة 37 شرطيا    عناصر الشرطة تضبط "قاتل عامل بناء" في طاطا    رسميا..مقاطعات الدار البيضاء تكشف عن مراكز عملية "التلقيح ضد كورونا"    استمرار غياب "الرئيس المريض" يزيد حجم الغموض في الجزائر    حصيلة كورونا فالجهات اليوم: 17 ماتو بالفيروس فكازا و559 براو فسوس    وزير الخارجية "بوريطة" يهنئ مجلس النواب الليبي على نجاح الاجتماع التشاوري بطنجة- فيديو    البحرية الملكية تحبط عملية لتهريب المخدرات في عرض كابو نيغرو (مصدر عسكري)    تأخر الإسعاف لنصف ساعة يدفع الأرجنتين إلى التحقيق في وفاة مارادونا    جواد مبروكي يكتب: وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم !    تسجيل 50 حالة وفاة جديدة سجلت بهذه المدن، و مجموع حالات الشفاء وصل 298574 حالة.. التفاصيل بالأرقام.    الأرصاد الجوية: أمطار معتدلة بأقاليم طنجة-أصيلة والعرائش    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    تمديد آخر أجل لإرسال ملفات الترشيح لاجتياز مختلف المباريات الخارجية لولوج أسلاك الشرطة    منظمة الصحة العالمية: 60 إلى 70 في المائة من السكان بحاجة إلى التحصين لمنع انتقال فيروس كورونا    رفضا للقرار الإسباني..مهنيو النقل الدولي يخوضون إضرابا مفتوحا بطنجة    فنانو القضية يرحلون تباعا!!!    أرض الحب    الإعفاء الضريبي .. انتهاء الآجال قريباً    دراسة: 94% من السوريين بتركيا لا يريدون العودة إلى بلدهم بعد انتهاء الحرب    دول أوروبية تعيد فتح المتاجر مع تراجع كورونا    الملك لموريتانيا: لي كامل اليقين أن علاقاتنا ستزداد متانة ورسوخا    ندوة جهوية حول دور المؤسسات المهنية والجمعوية في النهوض بقطاع النسيج والألبسة بالشمال    صندوق "الإيداع والتدبير" يتجه نحو تخفيض الفروع التابعة له بنحو 50% خلال 2021    روحاني: اسرائيل هي اللي قتلات العالم النووي محسن فخري زاده ومسشار المرشد الاعلى: غاديين يخلصو    زيارة رئيس الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة الليبي لغرفة التجارة والصناعة والخدمات بطنجة    مواقع التواصل الاجتماعي تتحوّل إلى "دفتر عزاء" لقامات مغربية    تأجيل معرض القاهرة الدولي إلى الصيف بسبب كورونا    طقس السبت.. زخات مطرية وانخفاض في درجة الحرارة    أصغر ميكاب: هذه كواليس عملي مع سلمى رشيد وهذه قصة القفطان    تكريم للفنان حميد نجاح بمهرجان كازا السينمائي الثالث    لماذا لا تتذكر بعض الكلمات رغم أنها "على طرف لسانك"؟    مهنيون يطلبون احتساب آجال إعفاء سداد "أوكسجين" بعد "الطوارئ"    إسبانيا.. 550 فندقا للبيع خلال الموجة الأخيرة لوباء كورونا    فرونسواز.. قبائل الجبال هبة الله لمواشيها؛ فما "ليوطي"؟    الصين تُعَرض منتجات ألياف "البوليستر" المغربية لرسوم جمركية    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    نظرات بيانية في وصية لقمان لابنه    هل جددت أحداث فرنسا الجدل حول علاقة النصوص الدينية بالعنف؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العيد والأعراس يرفعان أسعار الدجاج في الأسواق
توقعات باستمرار الارتفاع والقطاع في مأمن من موجة الحرارة
نشر في الصحراء المغربية يوم 24 - 08 - 2012

شهدت أسعار الدجاج، خلال الأيام الأخيرة من شهر رمضان والأيام التي تلته، ارتفاعا اعتبره العديد من المستهلكين باهضا، إذ تجاوز السعر عتبة 20 درهما للكيلوغرام الواحد، وتراوح بين 20 و24 درهما، حسب المناطق.
وأرجع شوقي الجيراري، مدير الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن، ارتفاع سعر الدجاج إلى ارتفاع الطلب على الاستهلاك، بمناسبة ليلة القدر، وأيام العيد، إذ يحرص المواطنون على اتباع التقاليد، وبالتالي، استهلاك الدجاج بكثرة خلال هذه الفترة.
وقال الجيراري، في تصريح ل"المغربية"، إن "هذه الفترة شهدت ارتفاعا في الطلب على الدجاج، وبما أن أسواق الدواجن خاضعة للعرض والطلب، فعندما يرتفع الطلب، ترتفع الأسعار"، موضحا أن أقصى سعر، خلال هذه الفترة، تحدد في 19 درهما للكيلوغرام عند مربي الدواجن، وأن ثمن البيع للمستهلك تتدخل فيه عوامل عدة، منها الموزعون والباعة بالتقسيط، ومناطق البيع، إذ أن هناك مناطق يباع فيها بسعر مرتفع، ومناطق يباع فيها بسعر معقول.
وأفاد مدير الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن أن أسعار الدجاج عند المربين تراجعت بدرهم واحد خلال اليومين الماضيين، واستقرت في 18 درهما للكيلوغرام، متوقعا أن تتراجع الأسعار قليلا خلال الأيام المقبلة. واستطرد قائلا "التراجع سيكون قليلا، لأن الطلب سيظل مرتفعا على الدجاج، ارتباطا بموسم الأعراس التي أجل أغلبها من يوليوز وغشت إلى ما بعد شهر رمضان، أي في شتنبر وأكتوبر المقبلين".
وأعلن الجيراري أنه "لم يسجل أي تأثير لموجة الحرارة الحالية على قطاع الدواجن، وبالتالي يظل إنتاج الدجاج مرتفعا"، مشيرا إلى أن تزايد الطلب خلال هذه الفترة على استهلاك الدجاج يعتبر أمرا عاديا. وأضاف "خلال السنتين الأخيرتين، أصبحنا نشاهد أن معظم الأعراس تنظم ما بعد شهر رمضان، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع الطلب على استهلاك الدجاج".
من جهة أخرى، أكد الجيراري أن "تكلفة إنتاج الدواجن ارتفعت، ليس في المغرب فقط، وإنما في العالم بأسره، نتيجة ارتفاع أسعار الحبوب بصفة عامة، والصويا بصفة خاصة، في الأسواق العالمية"، مبرزا أن هذا الأمر أدى إلى ارتفاع أسعار أعلاف الدجاج بشكل مهول، بسبب موجة الجفاف في أمريكا الشمالية واللاتينية وأوربا الشرقية، وهي الأسواق المزودة للعالم بهذه المواد، وبالتالي، أدى نقص الإنتاج بهذه المناطق إلى ارتفاع أسعار الدرة والصويا، وبالتالي، ارتفاع تكلفة الإنتاج.
وأوضح الجيراري أن الفدرالية تقدر أن ارتفاع السعر سيثقل كاهل المستهلك، إلا أن الأمر بالنسبة لمربي قطاع الدواجن، وبسبب ارتفاع تكلفة الإنتاج، سيمكنهم نسبيا من ربح درهم أو درهمين في الكيلوغرام، واسترداد جزء من الخسائر التي تكبدوها منذ سنتين كانوا يبيعون فيها بسعر أقل من تكلفة الإنتاج.
وأضاف أن "المربين تمكنوا، فقط خلال السنتين المنصرمتين، من الربح خلال 3 أشهر، إذ كان السعر مرتفعا عن تكلفة الإنتاج، وخلال باقي الأشهر كانوا يبيعون بالخسارة"، موضحا أن "المستهلك تعود على ثمن منخفض جدا لأسعار الدجاج، وعندما يرتفع السعر قليلا، فإن هذا الأمر يقلقه، بينما يجب أن يأخذ دائما بالاعتبار تكلفة الإنتاج المرتفعة، التي تثقل كاهل المربين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.