التساقطات المطرية تبشر بموسم فلاحي جيد و وزارة الفلاحة تكشف أن الزراعات السنوية الخريفية بلغت 4.76 مليون هكتار    في مباراة عرفت طرد "ميسي" بلباو تقلب الطاولة على برشلونة وتفوز بنهائي كأس السوبر الإسبانية    أتلتيك بلباو بطلاً لكأس السوبر الإسباني على حساب برشلونة    ريال مدريد يوافق على طلب إنتر بشأن أشرف حكيمي    إنتر ميلان يحقق فوزا مهما على حساب يوفتوس ويعتلي صدارة "الكالشيو" رفقة جاره ميلان    كورونا تغلق مجموعة مدارس الجوامعة بإقليم فحص أنجرة    طقس بارد مع تكون صقيع محلي الاثنين بهذه المناطق    الفنانة سعيدة شرف تتعرض لكسر على مستوى الكاحل    الحسيمة.. تعليق الدراسة بثانوية البادسي بعد اصابة 18 تلميذا بكورونا    مواجهات بين محتجين والشرطة في مدن تونسية لليوم الثاني على التوالي    عموتة قبل افتتاح "شان الكاميرون": نحن هنا للفوز باللقب من جديد    مدرب منتخب أقل من 17 سنة يختار 24 لاعبا للدخول في معسكر تدريبي    المنتخب الوطني للاعبين المحليين يُجري آخر حصة تدريبية قبل لقاء الطوغو    إسرائيل تحيي الذكرى 60 لغرق 43 يهوديا قرب الحسيمة    بإجماع الخبراء والمختصين.. تتويج الداخلة "وجهة الأحلام 2021"    البحرية الملكية تجهض عملية لتهريب مخدر الشيرا    إحباط عملية للتهريب الدولي للمخدرات وحجز 342 كيلوغراما من مخدر الشيرا بكلميم    غاز البوتان يودي بحياة سيدة وبناتها الثلاثة    شامة .. أول امرأة آلية مغربية الصنع    استنفار أمني كبير استعداداً لمحاكمة ترامب و تنصيب بايدن    هكذا ساهمت الجالية المغربية في استقالة الحكومة الهولندية    حارث.. ما باليد حيلة أمام أيمن برقوق    سيناريو مواجهة حربية بين المغرب وإسبانيا بسبب سبتة ومليلية    هكذا أثر تفشي جائحة كورونا على وتيرة تسجيل الطلبة الأجانب بالمغرب    بسبب تداعيات كورونا.. الداخلية توصي رؤساء الجماعات بالتقشف    الكشف عن حصيلة تنفيذ برنامج التنمية الحضرية لأكادير خلال 2020    قائد الجيش الجزائري يوجه رسائل "مشفرة" للمغرب من منطقة حدودية    بالڨيديو.. طوابير من عشرات السيارات العالقة في الطريق نحو اوكايمدن    الحرمان من وصول الإيداع يهدد حق الجمعيات في التنظيم.. وبرلمانيون يقدمون مقترحا لرفع المعاناة    أزولاي والحافظي يتفقان على إحداث مركز للتكنولوجيا الرقمية الذكية    طبيب بأكادير : المغرب تعرض ل"التلاعب" شركتي"سينوفارم" و "أسترازينيكا"، و وزارة الصحة تلتزم الصمت.    كورونا ينهي حياة أسطورة التانغو ومصمم الرقصات الأرجنتيني خوان كارلوس كوبس    طلبة الجزائر العالقون في المغرب مطالبون بدفع الكلفة قبل ترحيلهم    تفاصيل الحالة الوبائية بالمغرب خلال ال24 ساعة وتوزيعها الجغرافي    تسجيل 806 إصابة والحصيلة ترتفع إلى 459671 إصابة بكوفيد 19    بوريطة وشينكر يؤكدان على أهمية الحكم الذاتي في حل ملف الصحراء المغربية    عبد القادر العلوي لبيان اليوم: كنا ننتظر هذه الأمطار بشغف وتساقطات شهري فبراير ومارس ستحسم مردودية الموسم    ربط بحري بين مليلية المحتلة وغزوات الجزائرية.. إسبانيا ترحب    مبادرة "النقد والتقييم" داخل "البيجيدي" تنتقد استفراد الأمانة العامة بالقرارات المصيرية    ظلال أدبية (العدد الرابع ) " طريق الكلمات "    المشاركة السياسية للشباب هي الحل    أكادير : إطلاق مشروع جديد يسعى لدعم المئات من الشباب حاملي المشاريع بجهة سوس ماسة.    توزيع أكثر من 693 ألف قنطار من الشعير المدعم لفائدة مربي الماشية بجهةبني ملال    دول إفريقية جديدة تعلن دعمها لمقترح الحكم الذاتي.. هل اقترب المغرب من "نصاب" طرد البوليساريو؟    في مثل هذا اليوم 17 يناير 2012: وفاة محمد رويشة    مصر تعلن عن اكتشافات أثرية تعود إلى الدولة الحديثة 3000 ق.م    "بنات العساس" يجمع منى فتو وسعاد خيي ودنيا بوطازوت في رمضان 2021    بعد ‘مقتلها' ب20 سنة.. أسرة السندريلا سعاد حسني تتلقى العزاء بعد وفاة الشريف    في انتظار اللقاح.. هذه العلامات تؤكدأن مناعتك قوية ضد كوفيد19    كورونا.. النرويج ترجح أن آثار للقاح "فايزر" الجانبية وراء الوفيات الأخيرة    طفلة "ذا فويس كيدز" ميرنا حنا تُطلق "أحن الهم"    خطوة هامة من الرئيس الأمريكي بايدن، تعزز قوة تقارب العلاقات المغربية الأمريكية.    "سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي"    تذكير الرئيس تبون ب«ماضيه البوتفليقي» جريمة يعاقب عليها القانون في الجزائر    حلم العدالة الاجتماعية والتعطش إلى عودة زمن الخلافة    النفاق الديني    الدين.. بين النصيحة و"السنطيحة"    هنيئاً للقادة العرب، وويلٌ للشعوب!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"بروما" تدشن مصنعها بالمنطقة الحرة الأطلسية بالقنيطرة
أكبر مصنعي معدات السيارات بإيطاليا يستثمر 320 مليون درهم بالمغرب

دشنت مجموعة بروما المتخصصة في تصنيع مكونات السيارات والقطع المعدنية الخاصة بصناعة السيارات، أول أمس الثلاثاء، مصنعها الجديد "بروما للصناعة" بالمنطقة الحرة الأطلسي بالقنيطرة.
وجرى حفل افتتاح هذا المصنع بحضور مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، ورئيس المجموعة الإيطالية بروما نيكولا جيورجيو بينو.
وكلف المشروع غلافا ماليا بقيمة 320 مليون درهم في القنيطرة، وتخطط لاستثمار المبلغ نفسه في مشاريع مستقبلية في مختلف ربوع المملكة.
وقال مولاي حفيظ العلمي "لقد تم إحداث منشآت وتوفير آلات مزودة بأفضل الأدوات التكنولوجية لتلبية متطلبات الجودة والقدرة التنافسية التي تتطلبها السوق العالمية بشكل ملائم"، مبرزا أن هذا المصنع سيمكن من خلق 121 فرصة عمل مباشر وتحقيق رقم أعمال سنوي بقيمة 250 مليون درهم عند التصدير.
وأبرز العلمي خلال حفل التدشين أن معمل "بروما"، تم إنشاؤه في ظرف ستة أشهر وهو "رقم قياسي في المغرب".
وأكد العلمي أن الوزارة ستعمل على أن يلبي المصنع طلبيات كل من مجموعة (PSA) ورونو، مشيرا إلى رغبة الطرفين في إنشاء مصنع جديد ب "رقم قياسي جديد في حدود خمسة أشهر".
وأفاد أن هذا المصنع، المصمم لتصنيع إطارات مقاعد السيارات وأجزائها، تم انجازه بفضل الرعاية الملكية السامية، مبرزا أن هذه الوحدة ستعزز ليس فقط الطموح الصناعي للمملكة ولكن أيضا الإرادة الراسخة لجلالة الملك محمد السادس لجعل المغرب نموذجا على مستوى القارة في مجال التنمية المستدامة.
وشيد مصنع بروما على مساحة تبلغ 28 ألف متر مربع (تبلغ مساحة الشطر الأول 19 ألف متر مربع)، إذ بدأت أشغال بنائه في الربع الثالث من سنة 2018 وانتهت الأشغال به في زمن قياسي بلغ 6 أشهر من أجل الوفاء بالالتزامات التي تعهدت بها المجموعة لزبنائها. وجرت برمجة أشغال للتوسعة تبلغ مساحتها 8900 متر مربع وستبدأ في نهاية سنة 2020 من أجل الاستجابة للزيادة في إنتاج بروما في المملكة.
يشار إلى أن المجموعة تضم مصنعا آخر "برو-مغرب"، يوجد في المجمع الصناعي رونو صوماكا في الدارالبيضاء. يعمل هذا المصنع على تجميع وتسليم المقاعد في الآجال المحددة، لمجموع السيارات المصنعة من قبل صوماكا، بما في ذلك إنتاج الرغوة والصباغة الصناعية منذ سنة 1997. وتعد شركة "برو- مغرب" من بين الشركات الأولى المتخصصة في قطاع السيارات في المغرب وأول شركة تابعة للمجموعة خارج إيطاليا.
وتأسست مجموعة "بروما" في إيطاليا في أوائل ثمانينيات القرن الماضي، حيث عملت المجموعة في البداية على ختم الأجزاء المعدنية الخاصة بصناعة السيارات، ثم أضافت المجموعة تدريجيا منتجات جديدة، ووسعت دائرة زبنائها، بفضل استراتيجية بحث وتطوير حكيمة، الشيء الذي دفعها إلى تقديم العديد من براءات الاختراع وتطبيق طرق إنتاج أكثر ابتكارا. تعد مجموعة بروما اليوم أحد أكبر الشركات الأوروبية الرائدة في مجال معدات السيارات ومركبات الخدمة. بفضل توفرها على خبرة واسعة في تصنيع مجموعة متعددة من المكونات (الهيكل، المقاعد، نظام التوجيه، الأمن ...)، استطاعت المجموعة استقطاب أكبر الأسماء في صناعة السيارات كعملاء. متواجدة بقوة في كل من أوروبا وأمريكا، وشمال أفريقيا، تمتلك مجموعة بروما مركزين للبحث والتطوير، و24 مصنعا حول العالم، وتشغل أزيد من 3300 شخص، برقم معاملات 700 مليون أورو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.