أخنوش: باقون في الحكومة.. وحزب حوّل شبيبته لعصا يضرب بها الآخرين    بوعشرين: لم أخن وطني ولجأت للأمم المتحدة لأنه حقي الدستوري والقانوني..ولا يسأل صاحب الحق عن استعماله    الديستي تنفي بشكل قاطع صحة وثيقتين يتم تداولهما في مواقع التواصل الاجتماعي    فيديو.. مصريون بميدان التحرير يهتفون: « الشعب يريد إسقاط النظام »    ‪الجيش يُحطّم سقف تعاقداته الضيفية بضم لاعب برتغالي    مدرب مفاجيء مرشح لقيادة ريال مدريد    "المصباح" يسبق القضاء بتجميد عضوية "فارس" بلدية الناظور !!    نجم برشلونة مهدد بالغياب عن الكلاسيكو أمام ريال مدريد    الأهلي يفلت من انتفاضة الزمالك ويتوج بطلا للسوبر    هلال القدس وصل للدارالبيضاء دون لاعبين لمواجهة الرجاء    مدرب مفاجيء مرشح لقيادة ريال مدريد    الخميسات.. توقيف شخص بتهمة الاحتجاز وهتك عرض طفلتين قاصرتين    نسبة أقسام التي يقل تلامذتها عن 36 بلغت 71بالمائة بجهة البيضاء    كأس العرش: موعد مباراة المغرب التطواني والراسينغ    توقعات بإنتاج أزيد من 63 ألف طن من التمور بإقليم زاكورة الموسم الحالي    الجزائريون يصرون على التظاهر رفضا للانتخابات الرئاسية رغم الحصار المفروض على العاصمة    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    عائلة بنصالح تحقق أرباحا بأزيد من 200 مليون درهم في قطاع التأمين خلال النصف الأول من 2019    الملك سلمان: هجوم “أرامكو” تصعيد خطير وسنتخذ إجراءات مناسبة    نشرة انذارية خاصة.. زخات مطرية رعدية بمدن الجهة الشرقية    مؤشرات الجريمة العنيفة لا تشكل سوى 8.9% من المظهر العام للجريمة    هذه الآية التي افتتح بها أخنوش جامعة شباب الاحرار بأكادير    “الاتحاد المغربي للشغل” يتهم الحكومة بالتماطل في تفعيل الشق المادي من اتفاق 25 أبريل    الحسيمة أغلى المدن المغربية في تكاليف المعيشة والرباط الأرخص    رونار يرفض الحديث عن حمد الله مجدداً    الوكيل العام للملك يضبط "شطط" متابعة الصحافيين    الحرب على البلاستيك متواصلة.. الجمارك تحجز 1200 كيلوغرام كانت موجهة إلى الاستهلاك    بلاغ : النيابة العامة تحسم في قضية ‘ الخيانة الزوجية ‘ ل نجاة الوافي    يهمّ الشباب المغاربة.. الاتحاد الأوروبي يطلق مشروعا للهجرة الدائرية    القصة الكاملة لتورط أمنيين في وفاة ''المريض'' المحروس نظريا في ضيافة الشرطة بالجديدة !    تونس.. تحديد تاريخ الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية    تأملات في العمود الصحافي    تونس : الانتخابات الرئاسية التونسية بين التراجع و التشتت    أمزازي يسعى إلى تعميم مؤسسات التعليم الخصوصي بالعالم القروي    مؤسسة القلب الألمانية : تدليك عضلة القلب قد يساعد في إنقاذ أشخاص    "تويتر" يعلق صفحة سعود القحطاني    30 ألف درهم للفائز بجائزة المخطوطات    مراكش.. المهرجان الدولي للفيلم يكرم السينما الاسترالية    سيرة شعرية : فِي مَحَبَّةِ اَلْبَيَاضِ    في الحاجة إلى الشعرية الموسعة : من شعرية النفق إلى شعرية الأفق    نيلسيا دولانوي تقدم «سيدة مازغان» بالجديدة    مهرجان “المدينة والسينما” الدولي بالدار البيضاء في نسخته الثانية    الحكومة تصادق على تخفيض رسم الاستيراد المفروض على القمح اللين ومشتقاته    تيلرسون: نتنياهو تمكن مرارا من “خداع” ترامب عبر تزويده بمعلومات مغلوطة    "لارام" ناقل رسمي لتظاهرة اليونسكو بأنغولا    شركة بريطانية تحصل على ترخيص للتنقيب عن النفط قبالة ساحل أكادير    تقرير للأمم المتحدة: 272 مليون مهاجر في أنحاء العالم في 2019    المغرب يتصدر لائحة دول شمال إفريقيا في مؤشر الحرية الاقتصادية    في ثلاثية المصالحة وتعزيز الثقة وتفعيل النقد الذاتي 3/1    مسنون، حوامل، رضع ومرضى بأمراض مزمنة معنيون به : مواطنون يستقبلون موسم الأنفلونزا في غياب اللقاح ووسط خوف من التداعيات القاتلة    وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي    دراسة: الجوع يغير بشكل كبير مهارات صنع القرار -التفاصيل    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    البعد النفسي والجمالي في رواية تماريت للروائية أمينة الصيباري    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنصوري يركب «تراكتور» الهمة والعنصر في الطريق
نشر في المساء يوم 03 - 10 - 2008

فوجئت الساحة السياسية بداية الأسبوع الجاري بإعلان فريقي حزب الأصالة والمعاصرة والتجمع الوطني للأحرار في مجلسي النواب اندماجهما في فريق واحد. فإلى حدود الأسابيع القليلة الماضية، كان الجدل الدائر داخل حزب الأحرار منصبا بشكل كبير على الدعوة إلى اجتماع المكتب التنفيذي من أجل اتخاذ قرارات في حق أعضاء الحزب، الذين ينشطون داخل حركة الهمة، وأيضا لدراسة موضوع عزيز أخنوش، الوزير باسم الأحرار، الذي دعم مرشح حزب الأصالة والمعاصرة في تزنيت خلال الانتخابات الجزئية التي جرت أخيرا على حساب مرشح حزبه، وهو ما فتح باب التأويلات حول هذا التضارب في مواقف وتصريحات قادة الأحرار، وأيضا حول ملابسات وظروف هذا الاندماج غير المتوقع، حيث إن مصطفى المنصوري، رئيس الحزب، هاجم أكثر من مرة نشاط حركة الهمة، التي تستقطب عددا كبيرا من أطر حزبه، ودعا إلى تجاوز ما سماه، في تصريح سابق ل«المساء»، ب«حالة الغموض التي طالت»، واعدا باتخاذ المكتب التنفيذي لقرارات تأديبية في حق كل أعضاء الحزب الذين يساندون الهمة على حساب حزبهم. كما أن محمد أوجار، عضو المكتب التنفيذي، الذي قدم أول أمس تصريحا للقناة الثانية يثمن فيه خطوة الاندماج، هاجم في حوار أجرته معه يومية «التجديد» الهمة، وقال: «إذا أعاد الهمة إنتاج نفس أساليب الماضي فيجب أن نتصدى له»، وهو ما يؤشر، حسب مجموعة من المصادر، على أن موضوع اندماج الفريقين كان مباغتا وغير مهيأ له.
وفي الوقت الذي تؤكد فيه مجموعة من المصادر من داخل حزب التجمع الوطني للأحرار إعداد الحزبين منذ مدة لهذه الخطوة، وهي المدة التي قدرت بحوالي خمسة شهور، نفت مصادر أخرى الأمر، وأكدت أن موضوع الاندماج كان مفاجئا، حتى بالنسبة إلى بعض أعضاء المكتب التنفيذي، الذين تم إبلاغهم بالموضوع ثلاثة أيام قبل إعلان الاندماج، ضمنهم محمد عبو، الوزير المكلف بتحديث القطاعات العامة. وفي هذا السياق، ذكرت مصادر مطلعة من داخل الأحرار أن مصطفى المنصوري، رئيس الحزب، اتصل بأعضاء المكتب التنفيذي واحدا واحدا قبل حوالي ثلاثة أيام يبلغهم بموضوع الاندماج مع فريق الأصالة والمعاصرة.
إلى ذلك، اعتبر مصطفى المنصوري، رئيس التجمع الوطني للأحرار اندماج فريق حزبه مع فريق الأصالة والمعاصرة «حدث الدخول البرلماني والسياسي الجديد». وأوضح المنصوري، في ندوة صحفية عقدت أول أمس بالرباط لإعلان اندماج الفريقين، أن هذه الخطوة «تعتبر انطلاقة لمبادرة كبيرة لخلق أقطاب سياسية قوية ومتجانسة»، لذلك، يضيف: «سيشتغل الفريقان لتقوية الأغلبية الحالية وكذا تقوية العمل المشترك بين الأحزاب التي لها توجه نحو محاربة البلقنة».
من جهته، اعتبر حسن بنعدي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة أن التعددية الحزبية التي يعيشها المغرب في الوقت الراهن هي «تعددية مبالغ فيها»، وأضاف أن هذه التعددية التي كانت نعمة في مرحلة سابقة لم تعد الآن تستجيب لضرورات موضوعية. وأكد بنعدي أن حزبه قدم، في إطار عمله على عقلنة المشهد الحزبي، عرضا لجميع الأطراف، سواء من أجل الاندماج أو التنسيق أو التحالف، وذلك بهدف وضع نسق حزبي جديد.
وأشار بنعدي، إلى أن اندماج الفريقين لم يتطلب مشاورات ولا مفاوضات كثيرة، لأن «عددا من قياديي التجمع هم أعضاء في حركة لكل الديمقراطيين ويشتغلون فيها منذ تأسيسها، وبالتالي فإن التجمع أقرب إلينا فكريا».
وردا على سؤال حول ما إن كانت خطوة الاندماج تمت بتعليمات عليا، نفى مصطفى المنصوري الأمر، وشدد على أن «قرار الحزبين هو قرار مستقل جاء بعد مخاض ونقاش حاد في بعض الأحيان»، نافيا أن تكون لخطوة الاندماج هذه أي تأثير على «التوازنات، سواء داخل البرلمان أو الحكومة»، التي انبثقت، يضيف، عن نتائج الانتخابات وليس عن التحالفات. وقال في هذا السياق إن الفريق الجديد «سيدعم الأغلبية».
وحول ما إن كان موضوع الاندماج له علاقة بالاستعداد لتعويض الاتحاد الاشتراكي، الذي يحتمل أن يغادر الحكومة بعد انعقاد مؤتمره، أجاب المنصوري قائلا: «لا علاقة لحدث الاندماج بما يقع في الاتحاد الاشتراكي».
وفي الوقت الذي أكد فيه رئيسا الحزبين أنه لم يتم الحسم في اسم الفريق ورئاسته، ذكرت بعض المصادر أن الفريق سيحتفظ باسم «فريق التجمع»، كما ستؤول رئاسته إلى عضو من الحزب ذاته.
على صعيد آخر، يواصل فؤاد عالي الهمة اتصالاته مع عدد من الأحزاب الأخرى، خاصة الحركة الشعبية، التي ينتظر أن يعلن قريبا عن خطوة تنسيق جديدة بينها وبين حزب الهمة. وفي هذا السياق، أكد امحند العنصر، الأمين العام للحركة الشعبية، اتصالاته مع الهمة، مشيرا إلى أن هناك مبادرات مهمة سيعلن عنها في الأيام القليلة المقبلة. وأوضح العنصر، في اتصال مع «المساء»، أن التحالف مع حزب الهمة في الانتخابات المقبلة يبقى احتمالا جد وارد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.