تنفيذا للرؤية الملكية.. أربعة سدود ب 7، 6 ملياردرهم تعزز جهة فاس مكناس    بلاغ للديوان الملكي    رفاق وهبي يهربون بمؤتمر البام.. وأعضاء اللجنة التحضيرية يفضحون الخطة    بنك المغرب اتخذ سلسلة من التدابير لتنفيذ التوجيهات الملكية بخصوص تسهيل ولوج المقاولات للتمويل    دقيقة صمت في مران ريال مدريد حدادا على رحيل براينت – فيديو    التعادل يحسم مباراة أولمبيك آسفي ومولودية وجدة    لاعب بارز يتخلف عن رحلة الوداد إلى جنوب إفريقيا    بعثة الوداد تغادر أرض الوطن إلى جنوب إفريقيا    العيون تستقبل رئيس الكاف وتتحولُ لعاصمة كرة القدم الإفريقية    تارودانت: إدانة الأستاذ المتهم بتعنيف تلميذته ب 6 أشهر سجنا نافذا    مقتل شخص وإصابة آخر برصاص البحرية الملكية وإحباط عمليتين لتهريب المخدرات    المكتب الوطني للكهرباء: التعرفة لم تعرف أي تغيير منذ يوليوز 2014    الأمن يفك لغز عصابة متخصصة في سرقة وكالات تحويل الأموال (صور)    عاجل ..بلاغ للديوان الملكي بخصوص "كورونا فيروس"    المندوبية السجون تنفي تعرض المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة “للتعذيب” و”الإهمال الطبي “    إصدار المدونة العامة للضرائب برسم 2020    المغاربة استهلكوا 14.7 مليار سيجارة سنة 2019    ترامب: سأعلن خطة السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين غدا الثلاثاء    بعد إعلان الكيان الصهيوني السماح لمواطنيه بزيارة السعودية.. المملكة: الإسرائيليون غير مرحب بهم    حظر ارتداء النقاب لأعضاء هيئة التدريس بجامعة القاهرة    العثماني: 4 سدود ستصبح جاهزة للاستعمال خلال هذه السنة    اتحاد طنجة يقدم مدربه الجديد بيدرو بن علي    العثماني : المغرب أصبح سنة بعد أخرى "أقل ارتباطا بالتساقطات المطرية"!    جامعة “التايكواندو” تكشف سبب استبعاد البطلة “فاطمة الزهراء أبو فارس” من لائحة العناصر الوطنية المؤهلة لطوكيو 2020    صحيفة إيطالية تدعو الاتحاد الأوروبي وإيطاليا إلى فتح قنصليات لها بالأقاليم الجنوبية للمغرب    كونها أصبحت مصدر دخل.. كيف تتصرف منصات « الميديا » بعد موت الشخص    الأملاك المخزنية في خدمة الاستثمار    إسبانيا تُهدد المغرب باللجوء إلى الأمم المتحدة    خالد أشيبان يكتب: “البام”.. مؤتمر الفرصة الأخيرة    سجن بوركايز بفاس يكشف ملابسات موت عارضة أزياء    الحاج يونس: هوجمت في التعاضدية    أكادير تتجاوز سقف 5 ملايين ليلة سياحية سنة 2019    استنفار طبي بمستشفى شفشاون حول سائحة صينية بسبب فيروس “كورونا”    وفاة المدونة والناشطة التونسية البارزة لينا بن مهني    "حدراف: "سعيد بمستواي مع الفريق .. وسأحاول تكرار ما فعلته مع الرجاء"    حصيلة جديدة: الصين تسجل 80 حالة وفاة و2744 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا    المغنية الأمريكية بيلي إيليش تحصد أبرز جوائز غرامي الموسيقية    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الثلاثاء    شربة الخفافيش.. علماء صينيون يكشفون مصدر انتشار فيروس كورونا    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام: القرار الأخير للمركز السينمائي المغربي غير وطني وغير أخلاقي..    أول خروج إعلامي ل »مول الدريويتشي »: هذه حقيقة فيديو « القرد »    حوار بين الشعر والموسيقى والعربية والإسبانية في ضيافة دار الشعر بتطوان    أسعار الذهب ترتفع لأعلى مستوى في أسبوعين بسبب مخاوف انتشار فيروس "كورونا"    سقوط صاروخ داخل مبنى السفارة الأمريكية في بغداد    تحطم طائرة ركاب في أفغانستان واستبعاد وجود ناجين    صدمة للفنانة المغربية مريم حسين.. السلطات الإمارتية تقرر حبسها ثم ترحليها بعد ذلك!    فيروس “كورونا” يحدث استنفارا بمطارات وموانئ المغرب    دعوة الاتحاد الأوروبي إلى فتح قنصليات في الصحراء    «غضب من رماد»    نادي إفريقيا والتنمية يطلق أول بعثة متعددة القطاعات حول فرص الاستثمار في الصناعات الاستخراجية بموريتانيا    رسائل ألبير كامو إلى ماريا كازارس    حصيلة جديدة.. 80 حالة وفاة و2744 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا    أدوية الأمراض النفسية… محنة الصيدلي    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد ويلات الحرب.. أطفال غزة يموتون جوعا وبردا
نتيجة للخيارات السياسية المتعمدة والاتكال المهين على المساعدات
نشر في المساء يوم 26 - 02 - 2015

بعد مرور ستة أشهر على تقديم المانحين الدوليين الوعود بتخصيص ملايير الدولارات من المساعدات لغزة بعد الحرب الأخيرة، تبخرت الوعود ولم تجد طريقها إلى سكان غزة، الذين مازالوا يعانون من تبعات الدمار والخراب بعدما نكث العالم وعوده بإعادة إعمار غزة.
فارقت الرضيعة سلمى الحياة في ظرف أربعين يوما، بسبب انخفاض درجة حرارتها بشكل كبير، بعدما حاصرت مياه الأمطار جسدها من كل جانب. تجمد جسدها «مثل المثلجات». حدث ذلك عندما ضربت غزة العاصفة الثلجية «هدى» شديدة القسوة، وكانت سلمى أصغر الضحايا الذين قضوا بسبب العاصفة.
جمعني لقاء بأم سلمى، ميرفت، و14 فردا من عائلتها الكبرى داخل نفس المكان (عبارة عن غرفة)، حيث كانت سلمى ترقد في آخر ليلة قضتها داخل بيت أسرتها. مازالت العائلة تعيش ببيت حنون، شمالي غزة، داخل مبنى خشبي يضم ثلاث غرف، مغطاة كلها بالبلاستيك. حينما شاهدت المكان من بعيد، اعتقدت أنه زريبة للحيوانات. الباب عبارة عن بطانية تتلاعب بها الرياح الشديدة. كان الجو ماطرا، وكانت المياه تتدفق إلى الداخل. تقوم ميرفت بإعادة السجاد المبلل إلى مكانه الذي تستخدمه كممسحة للأرجل وتكشط الرمل المبلل تحته. مازالت ذكريات وفاة سلمى يوم 9 يناير حاضرة في الأذهان بشكل مؤلم.
«كانت العاصفة قوية خلال الليلة التي فارقت فيها الحياة. كان البلل قد تسرب إلى ملابس الجميع، ومع ذلك تمكن بعضنا من النوم. بعدها تساقطت الأمطار بقوة وغمرت الغرفة فتسرب البلل إلى الأغطية التي كانت بداخلها سلمى. وجدتها ترتعد من شدة البرد. كان جسدها النحيل متجمدا مثل المثلجات. سارعنا بأخذها إلى المستشفى، لكن بعد مرور بعض الوقت نادى علينا الطبيب، وأخبرنا أن سلمى فارقت الحياة. كانت ابنتي الجميلة تزن 3.1 كيلوغرامات لحظة ولادتها. كانت تتمتع بصحة جيدة وكانت ستكون اليوم بيننا لو لم يتعرض منزلنا للقصف خلال الحرب ولو لم نكن مضطرين للعيش داخل مكان كهذا.»
«شبح الموت»
خلال الحرب على غزة التي دارت الصيف الماضي، كانت ميرفت وزوجها وأربعة أطفال يعيشون داخل مكان يضم خمسة مبان رفقة 40 فردا من عائلتهم الكبرى، يبعد بكيلومتر واحد فقط عن الحاجز الذي يفصل بين غزة وإسرائيل. كان والد زوجها، جبريل، يدرك بأن العيش بالقرب من الخط الفاصل يحمل الكثير من المخاطر.
«كان شبح الموت يخيم في كل الأرجاء. الأطفال أصابهم الفزع وأصبحوا يجدون صعوبة في النوم،» حسب ما قال لي. «بعد أسبوع من القتال فررنا بجلدنا من القنابل التي كانت تسقط حولنا، خائفين من أن نلقى حتفنا. ذهبنا إلى منزل أخي، لكن بعد فترة قصيرة أصبح التواجد هناك خطرا كذلك، ولذلك لجأنا إلى مستشفى. بعد مرور ساعة واحدة، تعرض المستشفى للقصف، لذلك انتقلنا إلى مدرسة تابعة للوكالة الأممية لغوث اللاجئين. كانت أعدادنا بالآلاف ممن أصبحوا يعيشون داخل المدرسة التي شيدت من أجل استقبال ألف تلميذ. وبالتالي، بعدما انتهت الحرب جئنا إلى هذا المكان.»
«مأساة العائلة لا تنتهي مع سلمى. فأختها مايس، التي تبلغ ثلاث سنوات، ترقد هي الأخرى بالمستشفى بسبب معاناتها من مشاكل في التنفس التي نجمت عن تعرض جسدها للبرد القاسي. أنا جد خائفة من تلقى مايس نفس مصير أختها،» تقول ميرفت.
بالخارج، التقيت بأخت زوج ميرفت، نسرين، البالغة 28 سنة. فارق ابنها الحياة عن 50 يوما داخل مدرسة وكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين التي لجأت إليها العائلة. «توفي مؤمن بشكل مباغت ولم نكن نتوقع حدوث ذلك. لم يكن في وسع أي كان القيام بأي شيء من أجل إنقاذه. أحسست بأن جسده كان باردا. غطيته وجعلته ينام. كان الطفل ينام في حضني. حينما استيقظت حوالي الرابعة صباحا وجدت جسده أزرق اللون. كان مؤمن ميتا. انتظرت خمس سنوات حتى استطعت أن أنجب ذكرا، والآن قد رحل عنا».
يظل جبريل جدا استثنائيا بكل المقاييس، حتى لو اعتمدنا على المعايير الغزاوية. فطفلان من بين أربعة أطفال الذين قضوا بسبب انخفاض درجة حرارتهم بشكل كبير بغزة خلال الأسابيع الأخيرة كانوا من أحفاده. يقول هذا الأخير إن الحرب قد جردته من ماضيه ومستقبله. «منزلي أصبح خرابا في خراب، بعدما دك عن آخره. اشتغلت بكد كفلاح لأكثر من أربعين سنة. وكنت المعيل الوحيد لعائلتي. بيد أننا خسرنا كل شيء في بضع ساعات. كانت لدي قطعة من الأرض قاموا بتخريبها. قمنا بزرع أشجار الليمون عليها منذ 17 سنة، لكن الدبابات دكتها عن آخرها.»
بعدما كان جبريل من الأشخاص الذين يوظفون جهودهم في الاستثمار أصبح اليوم يعاني من عوز متعمد. «يملك ابني حمارا ويجني ما بين 13 و23 درهما في اليوم الواحد نظير نقله للأحجار لكي يعيلنا جميعا. نقتات بالأساس على نبتة الهبيزة (الخبيزة) التي نستطيع التقاطها من الشوارع.»
لكن من هو المسؤول الأخير عن وفاة أحفاده؟ «المانحون ضمن المنتظم الدولي هم من قتل هؤلاء الأطفال،» يقول لي. «لقد وعدوا بتقديم الملايير من المساعدات. لكن أي هي؟ نحن في حاجة إلى مسكن، وليس للوعود فقط. وكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين لا مال لديها. ما الذي في وسع العاملين داخلها القيام به من دون توفير الدعم المالي؟»
المساعدات النقدية
جبريل على حق. فوكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين، التي أشتغل لديها، اضطرت منذ ثلاث أسابيع فقط إلى وقف برنامج كان يمثل فرصة للنجاة بالنسبة لهاته العائلة. فبعد المؤتمر الذي عقد بالقاهرة شهر أكتوبر المنصرم والذي وعد خلاله المانحون بتقديم 5.4 مليارات دولار من أجل إعادة إعمار غزة، وضعنا مشروعا بقيمة 720 مليون دولار. وبعد الوعود السخية التي تلقيناها بالقاهرة كنا متأكدين بأننا سنحصل على الأموال اللازمة، أو على الأقل ذلك ما اعتقدنا. وبعد الحصول على تلك التمويلات، كنا ننوي تقديم مساعدات نقدية للأشخاص الذين لم تعد منازلهم قابلة للسكن من أجل اكتراء منازل أخرى. وكنا نأمل كذلك أن نبدأ في تقديم المساعدات النقدية حتى يتسنى للناس البدء في إصلاح منازلهم وإعادة بناء ما هدم منها. لكن الملايير التي قدمت الوعود بشأنها لم يظهر لها أثر وعانى المشروع قبل بدئه من عجز مالي وصل لقرابة 600 مليون دولار.
وفي اليوم الموالي لإعلاننا خبر وقف تقديم المساعدات النقدية، أصبح الغضب عارما. وقد تعرض للهجوم مكتب غزة للمنسق الأممي الخاص بعملية السلام بالشرق الأوسط. خطر العنف مازال قائما. تستطيع أن تحس بذلك من حولك، تماما مثل ما كان الوضع عليه خلال الصيف الماضي.
بكل تأكيد يحتاج السكان لكثير من الأشياء هنا والإحساس باليأس جد واضح وعميق. حسب تقديراتنا تعرضت قرابة 100 ألف وحدة سكنية للتخريب أو تم تدميرها بشكل كامل، وهو الأمر الذي يعاني منه مئات الآلاف من الأشخاص. كما وجد العديد من الأشخاص الذين لازالوا يقطنون داخل المنازل الصالحة للسكن أنفسهم أمام واقع وجود شبكة للماء والكهرباء لم تعد صالحة للاستعمال.
إعادة إعمار غزة ليس سوى جزء من الحكاية. فإذا كانت سلمى ومؤمن قد بقيا على قيد الحياة، فما هو المستقبل الذي كان ينتظرهما؟ الجيل القادم الذي سيحيى بغزة يواجه الصدمات، والأزمات وسوء المعاملة. فأماكن الاستجمام التي يلعبون بها تكتسحها نحو 8 آلاف قطعة من المعدات الحربية التي لم تنفجر.
ووفقا لتقديرات الأمم المتحدة لقي نحو 540 طفلا مصرعهم خلال الحرب، قضى العديد منهم داخل منازلهم. ولم يكن في وسع وكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين توفير ملجأ آمن. وقد تلقت المدارس التابعة لنا قصفا مباشرا خلال سبع مناسبات. وقد قضى الأطفال داخل أقسام التدريس وبالقرب منها وأماكن اللعب التي ترفع راية الأمم المتحدة زرقاء اللون. ولدى كل طفل بغزة تقريبا فرد من عائلته أو صديق له فارق الحياة، أو تعرض للإصابة أو أصبح يحمل إعاقة مدى الحياة. في الغالب حدث ذلك أمام أعين الأطفال. ومن الوارد أن يحمل ألف طفل من بين 3 آلاف تعرضوا للإصابة خلال الحرب إعاقات جسدية مدى الحياة. وإذا كانت سلمى ومؤمن قد تمكنا من الوصول إلى مرحلة البلوغ، كانا سيجدان نفسيهما أمام سوق شغل وصلت فيه نسبة البطالة إلى مستوى قياسي بلغ 47 في المائة في الفصل الثالث من العام الفارط. وتنقطع الطاقة الكهربائية في المتوسط طيلة 18 ساعة في اليوم الواحد، فيما 90 في المائة من نسبة المياه بقطاع غزة غير صالحة للشرب.
تداعيات الأزمة
ما يحدث داخل غزة ليس بسبب كارثة طبيعية، وإنما بسبب ما يفعله البشر، ونتيجة للخيارات السياسية المتعمدة. يتعين أكثر من أي وقت مضى اتخاذ قرارات مختلفة. ما الجدوى من وراء إعادة إعمار مكان ما والاستمرار في جعل السكان رهينة للمعاملة الحاطة من الكرامة المرتبطة بالاتكال على المساعدات؟
ويتأرجح الوضع على مشارف أزمة جديدة كبرى، قد تكون تبعات مقلقة بالنسبة للفلسطينيين والإسرائيليين. إن الحاجة عاجلة للتمويلات من أجل الأعمال الإنسانية، بيد أن مساعدات كهاته ستفضي فقط إلى التخفيف من أبشع التداعيات للأزمة.
سكان غزة في حاجة لتغيير عاجل؛ هم في حاجة ماسة لكي يلتزم جميع أطراف النزاع بالتزاماتهم التي يحددها القانون الدولي، وفي حاجة لقيام إسرائيل بسحب جميع العراقيل التي تحول دون تمتعهم بحقوق الإنسان كاملة، وفي حاجة لرفع الحصار بشكل فوري، والسماح بدخول الواردات وخروج الصادرات، وهي الخطوة الضرورية من أجل تحفيز الانتعاش الاقتصادي.
يتعين أن تتوقف الصواريخ التي تنطلق من غزة. هنالك حاجة ماسة لقيام وحدة فلسطينية، حتى تتمكن حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية من ممارسة وظائفها الحكومية والأمنية داخل غزة. وعلى لجنة الرباعي للشرق الأوسط ممارسة ضغوط سياسية فعالة، بما أن التدخلات الإنسانية لوحدها لم تعد كافية في حد ذاتها.
أدعو المانحين إلى ترجمة الوعود التي قدموها خلال مؤتمر القاهرة إلى تحويلات مالية فعلية، والمنتظم الدولي للقيام باللازم لتعزيز الامتثال للقانون الدولي والمطالبة بذلك. الأهم من ذلك، يتعين على أطراف النزاع الالتزام بواجبها في الدفاع عن المدنيين، ومحاسبة كل من ثبت تورطهم في تنفيذ الانتهاكات وتقديمهم أمام العدالة.
من الممكن تفادي ظهور أزمة كبرى أخرى. وإذا قمنا بحشد القوى السياسية والموارد المادية والمعنوية لكسر حالة الجمود، في وسعنا أن نعيد لغزة مستقبلها. لقد فات الأوان بالنسبة لسلمى ومنعم، لكنه لم يفت بالنسبة للجيل القادم، أي قرابة 95 ألف طفل تركوهم خلفهم.
* عن «الغارديان»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.