وفاة الطيب بن الشيخ وزير الصحة الأسبق    اللجنة التحضيرية لمؤتمر البام.. المنصوري « تتمرد » على بنشماش    هيأة مستقلة للمناصب العليا    التحقيق في فضائح التعمير بالرباط    المالكي يمنع توظيف خليلات رؤساء الفرق    « الإتحاد العام » يمنح إشارة المسؤولية المجتمعية لهذه المقاولات    «الإيكونوميستا»: إسبانيا أول شريك تجاري للمغرب للعام السابع على التوالي    برلمانيون يتهمون الحكومة بحماية المفسدين    أكادير تجني ثمار التخفيضات الجوية ومطار المسيرة يحقق أعلى الأرقام    مخطط تجسس ب”واتساب”    الجعواني تصدى لجروس بسبب الرجاء !!    الريال يحسم رسميا مصير توني كروس    كيف وضع هدف كودجو في الوقت بدل الضائع نهضة بركان في المقدمة    تاونات.. المصادقة على 33 مشروعا لمبادرة التنمية البشرية    الداخلة.. إيقاف قاربين على متنهما شخصان و800 لتر من البنزين    اكادير: اندلاع نيران بحافلة متوجهة للبيضاء قبيل آذان صلاة الصبح    أمطار مرتقبة في طقس اليوم الإثنين    إدارة الوداد تدعو عموتة لحضور نهائي دوري أبطال إفريقيا    خمسيني ينهي حياته ليلة الثالث عشر من رمضان    النقاب يجبر طبيبا على الاستقالة    30 ألف درهم لمن يدل على قاتل طليقته بالرصاص    تكريم عبيد بمكناس    قرقيبو وذكريات مع إليسا    فيلم"صوفيا"للمخرجة المغربية مريم بن مبارك يتوج بأحسن ممثلة و أحسن سيناريو في جوائز النقاد السنوية    بوسيل وبطمة في “البزار”    رسميا.. مطلوب اعتقال "أسانج" في السويد في قضية اغتصاب    الشعب الجزايري داير ثورة على النظام العسكري الي حاكم من 1962    الجديد ف حراك الجزاير: اعتقال جنرال اخر و بداية المحاكمات    مبادرة جمعوية "تغرس الأخوة" بمدينة الصويرة    تقرير.. المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات الذهب والفوسفاط    رونار يهنئ نهضة بركان    الحوار حول الهيئة الانتقالية تستأنف الإثنين في السودان    مرتضى منصور: أشكر الشعب المغربي على حسن الضيافة    احتقان بتعاونية “كولينور” والعمال يدخلون في إضراب مفتوح عن العمل    ترامب متوعدا: إذا أرادت طهران “خوض حرب” فسيكون ذلك “النهاية الرسمية لإيران”    اختتام فعاليات الملتقى القرآني الثالث للحافظات    «يولر هرميس»: المغرب تلميذ غير نجيب في آجال الأداء    خسارة مزدوجة للزمالك    إيفي: المغرب يمنع دخول محامين إسبان ونرويجيين    "البراكنةة" ينتزعون فوزا ثمينا في ذهاب نهائي "الكاف"    باطمة : ما حدث مع علي المديدي في” الزمن الجميل “مثل ما عشته في “عرب أيدل”-فيديو    مقتل 11 شخصا في مذبحة جماعية شمال البرازيل    الكنيسة الكاثوليكية بالعرائش تشارك في إفطار التسامح    نهائي كأس الكونفدرالية: كودجو ينسف المخطط المصري في آخر دقيقة    الإماراتية فتحية النمر: علاقتنا بالمغرب وطيدة إبداعيا وثقافيا -حوار    أبو زيد: إسرائيل استولت على 3 ملايين وثيقة وطردت 635 مغربيا    دراسة … تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    تساؤلات حول نجاعة تدخل السلطات في مراقبة المواد الغذائية بالمضيق    القمر الأزرق يضيء سماء الأرض    بنك المغرب يوضح بشأن الورقة النقدية الجديدة من فئة 60 درهما    “صحتنا في رمضان”.. ما هو أفضل وقت لممارسة التمارين الرياضية؟ – فيديو    “كَبُرَ مَقْتاً… ” ! *    دراسة: تناول الخضار مع البيض يزيد من امتصاص مضادات الأكسدة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي : سعيد بن حمو المعدري -11-    كعب بن سور… الغرم بالغنم    القصر الكبير : انطلاق الملتقى القرآني الثالث للحافظات    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حقائق عن الفضاء
نشر في ميثاق الرابطة يوم 23 - 05 - 2013

قال الله تبارك وتعالى في محكم كتابه العزيز: "يا معشر الجن والاِنس إن استطعتم أن تنفذوا من اَقطار السماوات والاَرض فانفدوا لا تنفذون إلا بسلطان" [الرحمان، 31]، وقال عز وجل: "ولو فتحنا عليهم بابا من السماء فظلوا فيه يعرجون لقالوا إنما سكرت اَبصارنا بل نحن قوم مسحورون" [الحجر، 14-15] ففي هاتان الآيتان إشارات علمية عظيمة ومعجزة في مجال الفلك تنبأ بعصر غزو الفضاء، واكتشاف البناء المحكم للسماء.
لقد كان من المستحيل قبل بضعة قرون، أن يطير الإنسان في جو السماء أو بأن يخرج عن نطاق الغلاف الجوي الأرضي، ويسافر عبر الفضاء، لكن القرآن الكريم أخبر منذ أربعة عشر قرنا بأن غزو الفضاء ممكن بإذنه عز وجل؛ لقد اكتشف الإنسان بفضل نعمة العقل الذي حباه الله به، والبحث العلمي والتطور التكنولوجي أن السماء ليست فراغا، بل مكونة من مواد غازية كالهيدروجين والهليوم، وبخار الماء، ومواد أخرى صلبة منتشرة على شكل غبار، وكميات هائلة من الإشعاعات الكونية، وبعد دراسة الغلاف الجوي، والقيام بتجارب عديدة اكتشف رواد الفضاء أن الخروج من نطاق الجاذبية الأرضي تحتم الانطلاق من نقاط معينة وتستلزم إتباع مسارات محددة لكي يتمكنوا من النفاذ بنجاح من الغلاف الجوي.
أخبرنا الله عز وجل عن حركة العروج في السماء، وهو وصف دقيق لما يحدث حقيقة كلما حاول الإنسان الصعود إلى الفضاء، وتسبح الأجرام السماوية في أفلاكها بفضل قوى الجذب والطرد، "وكل في فلك يسبحون" [الاَنبياء، 33] فهي تسير وفق مدارات خاصة؛ لأن الحركة في الفضاء الكوني لا تأخذ طريقا مستقيما أبدا، بل لابد من العروج تحت تأثير الجاذبية والمجالات الكهرومغناطيسية؛ حتى الضوء فهو ينحني أثناء مروره من مجالات الجاذبية الهائلة كالذي يحصل حول الثقوب السوداء: "يعلم ما يلج في الاَرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها" [الحديد، 4]، إن كل مركبة تندفع من الأرض إلى السماء تأخذ مسارا منحنيا بتأثير الجاذبية من جهة والقوة الدافعة لها من جهة أخرى، وعندما تتكافأ القوتان تبدأ المركبة في الدوران حول الأرض مدفوعة بسرعة تسمى سرعة التحرك الزاوي.
أشارت الآية الكريمة إلى أن الظلام يسود الكون، وبأن الصعود إلى السماء، بعيدا عن نطاق الأرض، يجعل المرء يشعر بأن عينه لم تعد تستطيع رؤية شيء لانعدام الضوء الذي اعتاده بالنهار، فشبه الذي يعرج في السماء بمن سكر بصره فلم يعد يرى غير ظلام الكون الدامس بل كأنه مسحور لا يدرك شيئا مما حوله، وهذا ما أصاب رواد الفضاء الأوائل حين عَبَروا نطاق النهار إلى ظلمة الكون فنطقوا بما يشبه تعبير الآية القرآنية دون علم بها: "إنما سكرت اَبصارنا بل نحن قوم مسحورون" [الحجر، 15] وفي آية أخرى يؤكد الذكر الحكيم أن الأصل في الكون هو الظلام قال الله عز وجل" وءَاية لهم الليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون" [يسن، 36].
إن القرآن الكريم هو كلام الله عز وجل الذي لا تحصى أسراره ولا تنقضي عجائبه، وقد وعدنا سبحانه وتعالى بأن يرينا بعض تلك العجائب حتى تؤمن عقول ذوي الفطرة السليمة، قال الله عز وجل: "سنريهم ءَاياتنا في الاَفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق" [فصلت، 52].


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.