غينيا بيساو تؤكد مجددا دعمها “الثابت واللامشروط” لمغربية الصحراء ولمخطط الحكم الذاتي    ولي العهد الأمير مولاي الحسن يستقبل أطفال القدس المشاركين في المخيم الصيفي    امرأة تطلب الخلع بسبب حب زوجها لها: “حبه خنقني.. وأتمنى أن يقسو عليَّ لو مرة واحدة”!!    حوارية مع أختي في الله    احتجاج على سوء خدمات المستشفى الجديد    بلجيكا تجمعنا كما شاءت “أيمونا”    عاجل : وفاة قائد مركز درك سكورة بإقليم بولمان في حادثة سير خطيرة    “واقعة السيوف” في القصر الكبير… ولاية أمن تطوان توضح    نجمات عالميات قريبا بالمغرب.. طنجة والبيضاء ومراكش وجهاتهن    بنكيران وأكل السحت    كأس محمد السادس.. البنزرتي ينفرد بصدارة المجموعة الثانية بسباعية في شباك فومبوني    الجزائر: إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح الحبس المؤقت    نقطة نظام.. خطر الفراغ    صراع حول "حد أرضي" ينتهي بجريمة قتل بضواحي الجديدة    امرابط ينتقل إلى نادي “هيلاس فيرونا” الإيطالي    التواء في القدم يفسد فرحة حمد الله مع النصر    الحسيمة.. دعم خاص بحاملي المشاريع لإنشاء مقاولاتهم الخاصة    إصابة عبد الرزاق حمد الله بالتواء في مفصل القدم في "الصدام" المغربي    جرسيف: تنظيم حملة للتبرع بالدم بشركة فيندي والحصيلة 108 أكياس دم    المغربية فرينكار سارة تحرز برونزية التجديف فردي    صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن يستقبل أطفال القدس المشاركين في الدورة ال 12 للمخيم الصيفي الذي تنظمه وكالة بيت مال القدس    لعفر : الخطاب الملكي رهن مستقبل التنمية بتفعيل الجهوية المتقدمة    تنصيب عدد من رجال السلطة الجدد المعينين بإقليم شفشاون    أَسْحَتَ بنكيران وفَجَر ! اللهم إن هذا لمنكر !!!    سابقة.. تحليل للدم يكشف موعد وفاة الإنسان قبل 10 أعوام من وقوعها في ثورة طبية جديدة    تعيينات جديدة في مناصب عليا    المجلس الحكومي يصادق على إحداث دائرة جديدة بإقليم وزان    مضران: تَوصيات الملك بالتشبيب وراء استِقالة لقجع    إنشاء "المبادرة اللبنانية لمناهضة التمييز والعنصرية” دعما للفلسطينيين ردا على خطة وزارة العمل    "أمريكان فاكتوري" أول إنتاج لأوباما وزوجته ميشيل في هوليوود    قَدِمْنَ من بركان والناظور وزايو.. ثكنة الفوج الأول لسرايا الخيّالة في وجدة تحتضن عشرات المجندات    ابراهيم غالي في "الحرة" : خبايا خرجة فاشلة !    بعدما أقرت بفشلها في إنهاء الأشغال بميناء آسفي.. الحكومة تُحدث مديرية مؤقتة وتُمدد أجل التسليم    إسبانيا تحذر العالم من انتشار داء الليستيريا    لجنة انتقاء المقبولين في التجنيد العسكري تستبعد “واضعي الأوشام” والمدمنين على المخدرات    الصحف تتحدث عن "تصلب" باريس سان جرمان بشأن نيمار    “فرانس برس”: الشباب المغاربة يقبلون على الخدمة العسكرية أملا في تحسين أوضاعهم المعيشية    “غلوبل باور فاير”:الميزانية العسكرية للمغرب بلغت3.4 مليارات دولار وعدد المجندين لم يتجاوز 364 ألف شخص    “مندوبية التخطيط” تسجل انخفاض أسعار المواد الغذائية بمختلف مدن المملكة خلال يوليوز الماضي    طنجة تحتضن النسخة الأولى للأسواق المتنقلة للاقتصاد الاجتماعي    دراسة أمريكية: نقص فيتامين “د” يجعل الأطفال أكثر عدوانية في المراهقة    "سَهام" تؤثر على نتائج "سانلام" الجنوب إفريقية    آلاف المقاولات مهددة بالإفلاس    أخبار الساحة    هدية لمجرد للملك في عيد ميلاده-فيديو    إمارة “دبدو” في موت مختلف    هددت بضرب الفاتيكان وسفارة إسرائيل..إيطاليا ترحل مغربية نحو بلدها    أوريد يكتب: هل انتهى دور المثقف؟    الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ينعي أمينه العام الشاعر الكبير حبيب الصايغ    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت -5- عبد الرحيم بوعبيد وموسيقى «الدجاز »    ندوة «الفارس في الشاوية، نموذج قبيلة مديونة»    الاتحاد الدولي للنقل الجوي أكد ارتفاع الطلب العالمي على هذا النوع من السفر    المقاول الذاتي…آلية للتشغيل    لين    العلماء الربانيون وقضايا الأمة: بروفسور أحمد الريسوني كأنموذج    غدير مودة القربى    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    وفاة رضيع بسبب حليب أمه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حقائق عن الفضاء
نشر في ميثاق الرابطة يوم 23 - 05 - 2013

قال الله تبارك وتعالى في محكم كتابه العزيز: "يا معشر الجن والاِنس إن استطعتم أن تنفذوا من اَقطار السماوات والاَرض فانفدوا لا تنفذون إلا بسلطان" [الرحمان، 31]، وقال عز وجل: "ولو فتحنا عليهم بابا من السماء فظلوا فيه يعرجون لقالوا إنما سكرت اَبصارنا بل نحن قوم مسحورون" [الحجر، 14-15] ففي هاتان الآيتان إشارات علمية عظيمة ومعجزة في مجال الفلك تنبأ بعصر غزو الفضاء، واكتشاف البناء المحكم للسماء.
لقد كان من المستحيل قبل بضعة قرون، أن يطير الإنسان في جو السماء أو بأن يخرج عن نطاق الغلاف الجوي الأرضي، ويسافر عبر الفضاء، لكن القرآن الكريم أخبر منذ أربعة عشر قرنا بأن غزو الفضاء ممكن بإذنه عز وجل؛ لقد اكتشف الإنسان بفضل نعمة العقل الذي حباه الله به، والبحث العلمي والتطور التكنولوجي أن السماء ليست فراغا، بل مكونة من مواد غازية كالهيدروجين والهليوم، وبخار الماء، ومواد أخرى صلبة منتشرة على شكل غبار، وكميات هائلة من الإشعاعات الكونية، وبعد دراسة الغلاف الجوي، والقيام بتجارب عديدة اكتشف رواد الفضاء أن الخروج من نطاق الجاذبية الأرضي تحتم الانطلاق من نقاط معينة وتستلزم إتباع مسارات محددة لكي يتمكنوا من النفاذ بنجاح من الغلاف الجوي.
أخبرنا الله عز وجل عن حركة العروج في السماء، وهو وصف دقيق لما يحدث حقيقة كلما حاول الإنسان الصعود إلى الفضاء، وتسبح الأجرام السماوية في أفلاكها بفضل قوى الجذب والطرد، "وكل في فلك يسبحون" [الاَنبياء، 33] فهي تسير وفق مدارات خاصة؛ لأن الحركة في الفضاء الكوني لا تأخذ طريقا مستقيما أبدا، بل لابد من العروج تحت تأثير الجاذبية والمجالات الكهرومغناطيسية؛ حتى الضوء فهو ينحني أثناء مروره من مجالات الجاذبية الهائلة كالذي يحصل حول الثقوب السوداء: "يعلم ما يلج في الاَرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها" [الحديد، 4]، إن كل مركبة تندفع من الأرض إلى السماء تأخذ مسارا منحنيا بتأثير الجاذبية من جهة والقوة الدافعة لها من جهة أخرى، وعندما تتكافأ القوتان تبدأ المركبة في الدوران حول الأرض مدفوعة بسرعة تسمى سرعة التحرك الزاوي.
أشارت الآية الكريمة إلى أن الظلام يسود الكون، وبأن الصعود إلى السماء، بعيدا عن نطاق الأرض، يجعل المرء يشعر بأن عينه لم تعد تستطيع رؤية شيء لانعدام الضوء الذي اعتاده بالنهار، فشبه الذي يعرج في السماء بمن سكر بصره فلم يعد يرى غير ظلام الكون الدامس بل كأنه مسحور لا يدرك شيئا مما حوله، وهذا ما أصاب رواد الفضاء الأوائل حين عَبَروا نطاق النهار إلى ظلمة الكون فنطقوا بما يشبه تعبير الآية القرآنية دون علم بها: "إنما سكرت اَبصارنا بل نحن قوم مسحورون" [الحجر، 15] وفي آية أخرى يؤكد الذكر الحكيم أن الأصل في الكون هو الظلام قال الله عز وجل" وءَاية لهم الليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون" [يسن، 36].
إن القرآن الكريم هو كلام الله عز وجل الذي لا تحصى أسراره ولا تنقضي عجائبه، وقد وعدنا سبحانه وتعالى بأن يرينا بعض تلك العجائب حتى تؤمن عقول ذوي الفطرة السليمة، قال الله عز وجل: "سنريهم ءَاياتنا في الاَفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق" [فصلت، 52].


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.