الملك محمد السادس يوجه رسالة للسيسي.. ويدعو لإحداث شراكة نوعية    “مندوبية التخطيط” تكشف عن نسب النسيج المقاولاتي بجهة طنجة تطوان الحسيمة (تقرير)    هيئة حقوقية تطالب بإطلاق سراح ويحمان    القنصلية الأمريكية تحذر مواطينها من التجوال قبل وبعد الديربي    "كواليس" إدارة حسنية أكادير تُثير تساؤلات جماهيره .. وتنديد ب"أدوار" الكاتبة الإدارية و"نفوذها"    عبيابة.. ضرورة معالجة الإشكالات المطروحة والرقي بمستوى كرة السلة الوطنية    إصدار دليل عملي للوقاية من الانتحار والمس بالسلامة الجسدية داخل المؤسسات السجنية    قراءة في مقتضيات المادة 9 من مشروع قانون المالية لسنة 2020    أزيد من 12 ألف حالة عنف ضد النساء خلال سنة 2018    وزير الثقافة يستقبل أعضاء لجنة الجائزة الوطنية للصحافة    المغرب يصدر بنجاح سندات في السوق المالية الدولية لمبلغ 1 مليار أورو    تتويج وزير الفلاحة بوسام قائد الإستحقاق الوطني الفلاحي الإيفواري    نتنياهو يودعُ الشرطةَ ويواجه القضاءَ    العثماني يؤكد الالتزام القوي للمغرب قصد النهوض بأوضاع الطفولة    بوريطة يمثل جلالة الملك في فعاليات منتدى الاستثمار “إفريقيا 2019” بالقاهرة    زيدان يتجنب الحديث عن سلوك غاريث بيل    الزمالك يتحدى "الكاف" و الترجي..ويطالب بإجراء مباراة السوبر الإفريقي في "رادس" بعيدا عن قطر    فيديو.. اعتداء على مسلمة محجبة بمطعم أسترالي    الباسك.. عرض شريط وثائقي يعري الوضع المأساوي في مخيمات تندوف    بعد سنوات من المثابرة.. التجربة تقود قاضيا شابا لرئاسة إدارية فاس الإبتدائية    اعتداء على رجل “مُقعد” باب سبتة يخلق جدلا كبيرا – فيديو    العثماني: أطفالنا في عيوننا وحمايتهم من أولوياتنا    الجزائر.. مظاهرات رافضة للانتخابات بالجمعة 40 للحراك    “مستخدمو الماء” يضربون احتجاجا على سياسة الONEE    ارتفاع نسبة التضخم ب 0.9 في المئة بالمغرب خلال أكتوبر    شريطة البقاء في القسم الأول.. جماعة بني ملال تمنح ربع مليار ل”الرجاء المحلي”    عاجل.. مكتب المولودية يستقيل لهذا السبب    حرب الديستي على تنظيمات الهجرة السرية بالشرق متواصلة وهذا عدد الموقوفين في عملية الجمعة    رئيس لجنة عزل ترامب: الوقائع المنسوبة للرئيس أخطر من « ووترغيت »    مجانا.. “محمد رمضان وميتر جيمس و”لاغتيست” و”الحر” يلتقون الجمهور في “جامع لفنا    توفيق صايغ.. الكبير المنسي والشاعر المنكود    العلمي :صناعة السيارات أصبحت القطاع المصدر الأول للمغرب    إرتفاع عدد المسافرين في مختلف مطارات المملكة بنسبة 11.76 %    محيط رونالدو يوضح حقيقة زواجه سرا في مراكش ولقائه ببدر هاري    السلطات السويدية تمنح مصطفى الحسناوي اللجوء السياسي    بسبوسة مالحة بالبطاطس    تورم القدمين عند الحامل    5 مشاكل بسبب الأرق عند الطفل    تناول المزيد من "الرايب" يخفض خطر الإصابة بسرطان الرئة    مركز صيانة قطارات "البراق" بطنجة ينفتح على الطلبة المهندسين    هذا ما قاله عبيابة عن مزاعم تسريب معطيات شخصية للصحافيين    تركيا تتجه لإسقاط الجنسية عن عبدالله غولن    سيرخينتو ينقل ذاكرة الصحراء للمغرب الشرقي    'سترايك'' لحمزة الفيلالي يحقق 18 مليون مشاهدة على mbc5    لفتيت يجمع وزراء وولاة ورؤساء الجهات ال12 بسبب الفوارق الاجتماعية والمجالية لاسيما بالعالم القروي    رمضان يعيد طرح “إنساي”    مباشرة بعد عودته من المغرب.. فرانش مونتانا ينقل إلى المستشفى بسبب أزمة قلبية    أمريكا تواجه معارضة قوية بسبب موقفها الجديد من الاستيطان الاسرائيلي    سعد المجرد يتقدم ب”طلب خاص” للقضاء الفرنسي.. ورمضان: سيعود قريبا    زخات رعدية ورياح قوية في مختلف المناطق اليوم الجمعة    وزارة الدفاع الأميكية: الترسانة الباليستية الإيرانية الأولى في الشرق الأوسط    العرائش.. يوم دراسي حول آفاق سوق الشغل والتشغيل الذاتي    دراسة أممية: ملايين الأطفال في العالم محرومون من الحرية والولايات المتحدة تحتجز العدد الأكبر    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«مراسلون بلا حدود»: بوعشرين معروف باستقلاليته وجريدته مزعجة للسلطات
نشر في اليوم 24 يوم 20 - 04 - 2019

لم يتمكن المغرب من تجاوز عتبة الرتبة 135، على مستوى تقرير حرية الصحافة والإعلام السنوي الذي تصدرهمنظمة “مراسلون بلا حدود“. التقرير أشار إلى الضغوط القضائية الشديدة التي واجهها الصحافيون المغاربة،حيث تعمد السلطات المغربية عرقلة عمل وسائل الإعلام الوطنية والأجنبية التي اشتغلت على ملف حراك الريف أوملف الهجرة.
ونطالع في التفاصيل، التي أوردها التقرير، أنه كانت هنالك دعاوى قضائية ضد صحافيين ومواطنين صحافيينمحترمين، عدد منهم يقبعون في السجون. وخلال تقديم المنظمة لتقريرها السنوي حول وضع حرية الصحافة لعام2019 بعنوان: “آلة الخوف تعمل بأقصى طاقاتها“، قالت “مراسلون بلا حدود” إن حرية الصحافة والإعلام فيالمغرب تعيش وضعية صعبة، بعد استقراره في رتب متأخرة على مستوى الحرية في هذا المجال، وهو ما لامسهالصحافيون والإعلاميون المغاربة، بعدما أضحى من الصعب ممارسة صحافة حرة ومستقلة.
واعتبرت المنظمة أن هذا الوضع لا يتماشى والجانب التشريعي في المملكة على مستوى حرية الصحافة والإعلام بعدتحقيق نوع من التقدم في هذا الصدد، خاصة بعد صدور قانون الصحافة الذي منع العقوبات السجنية في حقالصحافيين، وبرغم ذلك يعيش المغرب على وقع محاكمات تدوم لسنوات، وإن انتهت في مدة قصيرة، فهي تنتهي بمددمحكومية طويلة في حق عدد من الصحافيين.
“الدستور المغربي ينص على حرية الرأي والتعبير وسمو التشريعات الدولية على المحلية“، لكن شتان بين النص وبينالممارسة“، تقول “مراسلون بلا حدود“.
وتطرق المؤتمر الصحافي إلى ظهور المجلس الوطني للصحافة، الذي كان مطلبًا للصحافيين في سبيل تنظيم المهنةوضمان استقلاليتها عن الحكومة، “لكن هذا لن يجعله مستقلا عن السلطة لأن حتى الحكومة المغربية لا تحكم“.
المؤتمر الصحافي سلط الضوء، أيضا، على التنامي الكبير لصحافة التشهير في الساحة الإعلامية المغربية التيتلعب دور محاكمات رمزية بتوجيه من السلطة، “وهذا النوع من الصحافة المقرب من السلطة الذي يمارس التشهيرفي حق صحافيين ومعارضين، أضحى فزّاعة تشهر في وجه الأصوات الحرة والمستقلة“، كما يدفع الصحافيين إلىالمزيد من الرقابة الذاتية وهذا ما حصل مع عدد منهم، من بينهم علي أنوزلا الذي تعرض إلى التشهير، وقضية المعطيمنجب وستة نشطاء معه، والقضية الأخيرة للصحافي توفيق بوعشرين، الذي حوكم ب 12 سنة سجنا نافذة فيقضية، قالت المنظمة، إنها مشكوك فيها، وذلك بشهادات مراقبين وحقوقيين محليين الذين لاحظوا أن “القضية شابتهاالعديد من الخروقات في ضمان محاكمة عادلة، ومن خلال الضغط على مشتكيات، منهن صحافيات للإدلاء بشهادةفي قضية هن منها براء، وتم الزج بهن عنوة في هذه القضية“. وأبرزت المنظمة أن بوعشرين اليوم، متابع في السجنبقضايا أخرى مرتبطة بحرية الصحافة والإعلام وتتابعه فيها وزارة الداخلية.
كما أبرزت “مراسلون بلا حدود” أن القضية أثارت جدلا داخل الرأي العام المحلي، لأنها تتعلق بصحافي كبيرومعروف باستقلالية قلمه وبجريدة مزعجة للسلطات لأن لها مقروئية محترمة، ولها مواقف مستقلة. واعتبرت المنظمة أنبوعشرين الذي يعد صاحب الافتتاحيات الأول في المغرب، كان يتجرأ على انتقاد بعض الخطوط الحمراء الموجودة فيالمغرب كالملكية والدين والهجرة التي أضحت، أيضا، خطا أحمر في المغرب، خاصة بالنسبة إلى الصحافيين الأجانبالذين يزورون المملكة من أجل إعداد ربورتاجات وتحقيقات حول وضعية المهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء.
وبالإضافة إلى قضية توفيق بوعشرين، “فإن المغرب يعيش أخيرا على وقع حراك اجتماعي منذ أكتوبر 2016،خاصة في منطقة الريف شمال المغرب، وهذا الحراك أضحى محرقة للصحافيين المستقلين“، وذكرت المنظمة في هذاالصدد، قضية الصحافي حميد المهدوي الذي تم تأييد الحكم عليه بثلاث سنوات، حيث توبع بتهمة “وُصفتبالخيالية“، وهي عدم التبليغ عن جريمة تمس أمن الدولة بعد تلقيه اتصالا غريبا من شخص لا يعرفه كصحافي. وقالت المنظمة في المؤتمر إن المهدوي كان حوكم بثلاث أشهر غداة تغطيته لحراك الحسيمة، كما هو شأن بالنسبة إلىستة صحافيين آخرين يتابعون في قضية ملف حراك الريف، وهم صحافيون مواطنون توبعوا بأربع وخمس سنواتوالحكم على شخصين بينهم بثلاث سنوات.
كما يترقب محاكمة المعطي منجب والنشطاء الستة الذين سيكونون على موعد أمام المحكمة في 28 من الشهرالجاري، “وهي من المحاكمات التي يجري تمديدها من أجل إنهاك هؤلاء المتابعين، على اعتبار أن المحاكمة دامت منذعام 2015، ومستمرة إلى حدود الآن“..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.