إصلاح الاتحاد الإفريقي محور مباحثات بين الممثل الدائم للمملكة ونائبة رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي    الجواهري: الانتقال إلى نظام مالي أخضر "أولوية بالنسبة لبنك المغرب"    البقالي بعد بلوغه نهائي 3000 متر موانع: "دْعِيوْ مْعانا"    فيديو: هذه هي الأوراش والمشاريع التنموية الكبرى التي تعرفها الأقاليم الجنوبية.. في برنامج خاص (القافلة تسير)    "أولمبياد طوكيو 2020".. المغربية رباب العرافي تتأهل لنصف نهائي 800 متر    طنجة.. الشهب الاصطناعية "تفضح" حفل زفاف سري كان ينظم أمام أعين السلطة    مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة يقدم حصيلة ولايته الانتدابية 2015-2021    طنجة : ملعب ابن بطوطة يحتضن أكبر عملية تلقيح على الصعيد الوطني (فيديو و صور)    المكتب الوطني للسكك الحديدية يعقد مجلسه الاداري ويرسم ملامح استثماراته المستقبلية    بنك المغرب: عدد الشبابيك الآلية البنكية ارتفع بنسبة 1,6 في المائة سنة 2020    مطار تطوان : نمو حركة النقل الجوي خلال النصف الأول من 2021 بأزيد من 95 في المائة    معلومات "الديستي" تقود شرطة الدار البيضاء لتوقيف مرتكب جريمتيْ قتل    أب يقتل ابنه الرضيع بعدما كان ينوي توجيه ضربة لأمه    اسبانيا.. 18 سنة سجنا لشخصين بعد مصرع 13 مهاجرا سريا في رحلة انطلقت من الريف    طقس الجمعة..أجواء حارة مع زخات مطرية في مناطق المملكة    تهنئة السيد عبد السلام الشراط الكاتب الجهوي لحزب النهضة بإقليم طنجة-أصيلة لجلالة الملك بمناسبة عيد العرش المجيد    ازيد من 10 ملايين مغربي تلقوا الجرعة الثانية من لقاح كورونا    السيسي في برقية للملك محمد السادس: أتطلع لتقوية العلاقة بين بلدينا وتقوية الروابط التي بيننا    الدار البيضاء .. توقيف شخص للاشتباه في تورطه في ارتكاب جريمتي قتل عمد باستعمال السلاح الأبيض    المستشفى الميداني المغربي بمنوبة بات جاهزا.. إشارة قوية على الصداقة المغربية-التونسية    بيع أول نسخة من كتاب قوانين كرة القدم بأكثر من 65 ألف أورو    تونس: لماذا جاء الإعلان عن التحقيق مع أحزاب معارضة لسعيّد في هذا التوقيت؟    أولمبياد طوكيو -( اليوم الثامن ) .. مشاركة 7 رياضيين مغاربة في أربعة أصناف أولمبية    وزير: تنفيذ مشروع مالية 2022 يتطلب تعبئة 21 مليار درهم إضافية    فرق طبية عسكرية تدعم جهود وزارة الصحة لإنجاح عملية التلقيح ضد كورونا    "بعد فشله في استغلالها سياسيا".. أخنوش يتراجع عن عقد بقيمة 400 مليون سنتيم لاتحاد طنجة    لاعبو "الماط" الأربعة المصابين ب"كورونا" يخضعون لمسحة طبية صباح السبت والتحاقهم ببعثة الفريق في مراكش "وارد" شريطة "سلبية النتائج"    سلطات مدينة مغربية تغلق عددا من المطاعم وتشدد التدابير لكبح الارتفاع في إصابات "كورونا"    جلالة الملك يصدر عفوه السامي على 1243 شخصا بمناسبة عيد العرش    فلورن إيبينغي منح نهضة بركان رصيد الأمان    المودن يوقع لنهضة بركان لثلاث مواسم قادما من الوداد    جلالة الملك يوجه السبت خطابا ساميا إلى شعبه الوفي بمناسبة عيد العرش    بوريطة: افتتاح قنصليات لبلدان إفريقية في الصحراء ثمرة للرؤية المتبصرة للملك    "ميديا بارث" تصر على اتهام المغرب بالتجسس عبر "بيغاسوس" دون تقديم أي دليل ملموس    بعد نهاية الموسم.. الشابي يتخذ قرارا جديدا قبل نهائي كأس محمد السادس    صادرات قطاع السيارات تتجاوز 42 مليار درهم حتى متم يونيو من سنة 2021    ابن الناظور الطالب أحمد مجاهد ينال شهادة الماجستير المهنية بطنجة و يصنف الأول ضمن فوجه    تونس.. الكشف عن تعرض "المشيشي" لاعتداء جسدي في القصر الرئاسي بحضور أمنيين مصريين!    مكتب السكك الحديدية يحقق نتائجا إيجابية رغم تداعيات أزمة كورونا    تعيين سامية تغزاز مديرة عامة منتدبة للاتحاد العام لمقاولات المغرب    ريال مدريد يحصن نجمه بعقد جديد حتى 2025    القوات الملكية الجوية تنتظر محركات مقاتلات شبح بقيمة 212 مليون دولار    قطر.. إجراء أول انتخابات تشريعية في أكتوبر المقبل    التشكيليتان آمال الفلاح ونادية غسال تلتقيان في رواق أمالغام بالبيضاء    الشيخ القزابري يكتب: حَمَاكَ اللهُ وَصَانَكَ يا بلَدِي الحَبِيبْ..!!    الفنان خالد بناني يصاب بكورونا    القضاء البلجيكي يفتح تحقيقا في"جرائم قتل غير متعمد" على خلفية الفيضانات    الرئيس التونسي يطالب أكثر من 450 رجل أعمال باسترجاع أموال منهوبة للدولة    مهرجان مسرح مراكش يكرم الفنان عشيق ويحتفي بكتاب بوبكر فهمي    إعفاء الرئيس المدير العام لمؤسسة التلفزة التونسية من مهامه    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    تعاقد بين وزارة التعليم والأكاديميات لتفعيل ربط المسؤولية بالمحاسبة    الفيلم السوداني الست يحصد الجوائز والإشادات من المهرجانات الدولية    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    فيلم «أولد» يتصدر شباك التذاكر الأمريكي    المغاربة في مصر خلال القرن الثامن عشر 73 : الطلاب المغاربة يقودون الثورات الشعبية ضد استبداد الأمراء المماليك    المفكر والفيلسوف محمد سبيلا.. فارس الحداثة وحارس الأنوار 02 : في حوار مع المفكر الراحل محمد سبيلا المغاربة اليوم في طور اكتشاف الوجه الآخر للعقد الاجتماعي    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المستشفى العسكري المغربي ببيروت يحقق الأهداف المرجوة

قال الطبيب الرئيسي للمستشفى العسكري الميداني ببيروت الكولونيل ماجور شكار قاسم ، إن المستشفى ، الذي أقيم بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، حقق الأهداف المرجوة من خلال تقديم خدمات طبية وعلاجية نوعية ومتميزة لفائدة المتضررين من الانفجار والراغبين في الاستفادة من جنسيات مختلفة.
وأضاف شكار ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بمناسبة إنتهاء المهمة الإنسانية للمستشفى الميداني ببيروت، أن إقامة هذا المستشفى يعكس الانخراط القوي للمملكة المغربية تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله ، في خدمة العمل الإنساني ، وتكريس نموذج للتضامن المغربي والتآزر مع البلدان الشقيقة.
وتابع شكار، البروفسور الاخصائي في جراحة العظام والمفاصل، أن الطاقم الطبي للمستشفى حرص على تقديم خدمات طبية في ظروف صحية جيدة طبعها الانسجام التام للطاقم مع المرضى وباقي مكونات المجتمع اللبناني، مبرزا أن المستشفى بصم على حضور متميز ترجمه العمل الجبار للطاقم الطبي الذي أجرى عمليات جراحية دقيقة وخدمات طبية نوعية بخبرة ومهنية عالية.
وأردف أن مختلف الخدمات المقدمة تمت في إطار مراعاة السلامة والوقاية والتباعد والاحترام التام للتدابير الوقائية والاحترازية من فيروس "كورونا"، مشددا على أن المستشفى حرص وبشكل فعال على توفير مختلف الوسائل الضرورية للحد من تفشي فيروس "كوفيد 19 " من قبيل فرض ضوابط وقائية على مستوى الفرز وتوزيع الكمامات ومواد التعقيم، وكذا التعقيم الكامل لمختلف مرافق المستشفى.
واستطرد قائلا إن المستشفى حرص أيضا على تقديم مختلف الدعم والمواكبة للمرضى المستفيدين من العلاجات الطبية لمساعدتهم على تحسين حالتهم الصحية والتكفل بهم على مختلف المستويات، خاصة التزويد المجاني بالأدوية لمختلف الفئات المستفيدة من خدمات المستشفى.
وأبرز أن الطاقم الطبي للمستشفى، الذي وفر معدات متكاملة ومتطورة، بصم على حضور نوعي في مجال تقديم الخدمات والعلاجات الطبية لفائدة المستهدفين إيمانا منه بتكريس ثقافة التضامن والتآزر مع المتضررين، مشيرا إلى أن المستشفى ساهم وبشكل كبير في تخفيف الضغط على المؤسسات الصحية المحلية.
وأنهى المستشفى العسكري ، الذي أقامه المغرب بهدف تقديم العلاجات الطبية العاجلة للمصابين جراء انفجار ميناء العاصمة، مهمته الإنسانية بتقديمه 55 ألف و555 خدمة طبية لفائدة المتضررين من الحادث المدمر.
واستهدفت هذه الخدمات الطبية للمستشفى، الذي كان قد أطلق خدماته في العاشر من غشت الماضي، 23 ألفا و167 شخصا الذين تلقوا علاجات وفحوصات وخدمات طبية عديدة شملت مختلف التخصصات.
وأجرى الطاقم الطبي للمستشفى العسكري الميداني المغربي، الذي كرس القيم المثلى للتضامن الفعال للمملكة تجاه هذا البلد المتضرر من آثار الانفجار، 431 عملية جراحية في مختلف التخصصات التي وفرها المستشفى من قبيل جراحة العظام والمفاصل والجراحة العامة، وجراحة الحروق والجراحة التقويمية،والأنف والأذن والحنجرة، والدماغ والأعصاب والعيون والنساء والتوليد ، فضلا عن تقديم خدمات علاجية طبية في تخصصات طب الأطفال والطب العام والطب النفسي والمستعجلات والعناية المركزة.
كما سهر المستشفى على تقديم خدمات علاجية أساسية متعددة من بينها 1871 خدمة خاصة بالتحاليل الطبية، وإجراء 2902 فحصا بالأشعة، منها 1670 للفحص بالصدى، فضلا عن توزيع الأدوية مجانا لفائدة 18 ألفا و651 مريضا.
وقد عبرت ساكنة بيروت والمستفيدين من خدمات المستشفى عن امتنانهم وشكرهم لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لهذه الالتفاتة السامية بإرسال مساعدات إنسانية وطبية إلى ساكنة بيروت جراء الانفجار المدمر.
وقدم المستشفى، الذي ضم طاقما طبيا وتمريضيا من حوالي 46 شخصا إلى جانب المساعدين والتقنيين وفريق للدعم والمواكبة، العديد من الخدمات الصحية والجراحة العامة في مختلف التخصصات.
ومن أجل القيام بهذه المهمة على أحسن وجه، وفر المستشفى الميداني العديد من الفضاءات التي همت ، بالأساس، المركب الجراحي المتنقل المجهز بالوسائل الحديثة الضرورية لإجراء العمليات الجراحية، وفضاء لاستقبال الحالات التي تتطلب تدخلات استعجالية، وأجنحة خاصة بالأشعة وأخرى للتحاليل الطبية، وصيدلية ومرافق إدارية وصحية ولوجستية وأمنية.
وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس، قد أصدر تعليماته السامية لإرسال مساعدة طبية وإنسانية عاجلة للجمهورية اللبنانية، على إثر الانفجار المفجع الذي وقع في ميناء بيروت، مخلفا العديد من الضحايا وخسائر مادية جسيمة.
وأعطى جلالة الملك تعليماته السامية لإرسال وإقامة مستشفى عسكري ميداني ببيروت بهدف تقديم العلاجات الطبية العاجلة للسكان المصابين في هذا الحادث.
وقضت بيروت، في الرابع من غشت المنصرم ، ليلة دامية جراء انفجار ضخم في المرفأ، خلف 191 قتيلا وأزيد من ستة آلاف جريح، فضلا عن خسائر مادية هائلة تقدر بنحو 15 مليار دولار، وفقا لأرقام رسمية غير نهائية.
ووفق تقديرات رسمية أولية، وقع انفجار المرفأ في عنبر 12، الذي قالت السلطات إنه كان يحوي نحو 2750 طنا من مادة "نترات الأمونيوم" شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.