انطلاق صرف منح تجديد حظيرة السيارات لمهنيي النقل بالمغرب    لجنة حقوق الإنسان بجنيف تقر مسؤولية الجزائر عن اختطاف المنشق عن البوليساريو أحمد خليل    CNSS يتخذ قرارين للرفع من قدرة المقاولات المغربية على مقاومة "كورونا"    ترامب يعلن اتفاق سلام "تاريخي" بين الإمارات العربية وإسرائيل    الFBI يدخل على خط "انفجار بيروت"    سيتيين: ستكون مباراة متكافئة للغاية    تعيين مغافري كاتبا عاما للعصبة الاحترافية وحجي يعود لأروقة الجامعة    مدرب الأهلي يطالب طاقمه المساعد بتقرير "مفصل" عن الوداد..و الإصابات التي يعاني منها ممثل المغرب    لقجع يعبر عن استعداده لمساعدة فريق اتحاد طنجة.. وأبرشان يشكر الجامعة    هل يعتمد غاريدو على جبران كأساسي في الكلاسيكو؟    مهاجم فيتوريا البرتغالي يبلغ الناصيري رغبته في الانضمام للوداد    العثور على جثة مهاجر شاب لفظته أمواج شاطئ با قاسم بطنجة    32 حالة جديدة.. توزيع إصابات كورونا المسجلة بأقاليم الجهة الشرقية خلال 24 ساعة    المديرية الجهوية للصحة بجهة مراكش ل"فبراير": هذه حقيقة إحداث مستشفى جديد بالجهة    وزارة الصحة تؤكد أن التحليلات البكتريولوجية التي أنجزها مختبرها المرجعي لمياه سيدي حرازم جاءت سلبية    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    الخزينة العامة للمملكة: عجز الميزانية بلغ 41,3 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    غرامات مالية تنتظر المراهقين غير الحاملين للبطاقة الوطنية !    طنجة : افتتاح وحدة جديدة للتكفل بمرضى كوفيد 19    محكمة مراكش تبث في قضية تصوير محاكمة باطمة    بنشماس والمالكي يعينان محسوبين على حزبيهما في الهيئة الوطنية للكهرباء والتقدم والاشتراكيةيصفها ب"الوزيعة"    كورونا بالمغرب: تسجيل رقم قياسي في عدد الوفيات خلال ال24 ساعة الماضية    المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يدعو إلى اليقظة القصوى في مواجهة "الاعتداءات على المساجد"    الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي يعتمد إجراءات جديدة لتبسيط المساطر    عاجل.. كوفيد 19 يصيب 1241 مغربي اليوم ويقتل 28 منهم في 24 ساعة    ما قاله مغاربة عن لقاح كورونا الروسي    لجنة حقوق الإنسان بجنيف تقر مسؤولية الجزائر عن اختطاف المنشق عن "البوليساريو" أحمد خليل    سيلفا قبل مواجهة ليون: "لقد أخرجوا يوفنتوس.. وإقصاء ريال مدريد وليفربول لن يسهِّل مهمة السيتي"    اعتقال "مقدم" عنف مواطن بتارودانت    "الشائعات" تطارد كريستيانو.. إعلامي إسباني يؤكد رغبة يوفنتوس في "التخلص" منه ووكيله اتصل ببرشلونة!    السويد تمنع القادمين من المغرب من دخول أراضيها    مصدر/ حزب الإستقلال مهدد بالإفلاس .. عرض مقرات الحزب في المزاد العلني وحدد مبلغ 2.7 مليار لبيع مقر جريدة العلم !    فرقة محاربة العصابات بفاس طيحات رُوشِرْشِي حاول يشعل العافية فدار    لارام غادي تبدا من غدا رحلات جوية من وإلى فرنسا    وفاة القيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين عصام العريان داخل السجن في مصر !    بنك إفريقيا: ارتفاع إجمالي القروض ب 4 % خلال 2019    الحكومة تبسط مسطرة العقوبات الخاصة بخرق الطوارئ الصحية    إقبال ضعيف على أداء صلاة الجماعة بمساجد الناظور بسبب الإجراءات الوقائية الصارمة    مشرملون فحالة تخدير دكدكو 7 طونوبيلات فحي الضحى دليلة بفاس وتعداو على گارديان وها شنو لقاو عندهوم البوليس    الخارجية الأمريكية تقدم المغرب كنموذج في مجال تمكين المرأة    ثريا جبران تتعرض لوعكة صحية خطيرة والملك يتكفل بعلاجها    رباب ازماني ل "فبراير" الفيديو عفوي وزوجها فريد غنام يدافع عنها    7 حالات تقاست بكورونا فالداخلة    مهنيو قطاع النقل السياحي يخوضون إضرابا وطنيا ويطالبون بتأجيل سداد القروض    محمد شهاب الإدريسي: إسرائيل أكبر مستفيد من انفجار مرفأ بيروت    هيئة مدنية تطالب بالاستئناف العاجل لمصفاة "سامير"    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    وفاة الفنان المصري سناء شافع    طقس الخميس..استمرار الأجواء الحارة وأمطار رعدية ببعض مناطق المملكة    لقد سرق الفساد ما تبقى من خشاش حلم في هذا الوطن !    "منتدى أصيلة" يصل سنته 42.. انتقادات تطال التدبير ومطالب برفع الغموض عن مالية المؤسسة    شادي النابلسي يوجه رسالة مؤثرة لوالدته سميرة سعيد    الناقد المغربي حمادي كيروم والمخرج السوري عبد اللطيف عبد الحميد في لقاء اليوم الخميس من ضمن لقاءات مركز السينما العربية    موظفة سامية بوزارة الصحة تجر خالد أيت الطالب إلى القضاء    "أوبك" تتوقع انخفاض الطلب العالمي على النفط في 2020    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حملة وطنية لتفويت أصول "سامير" للدولة
نشر في الصباح يوم 10 - 07 - 2020

الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة تلتقي قيادتي الاتحاد الاشتراكي والكنفدرالية

دشنت الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول، حملة تحسيسية جديدة تجاه الأحزاب والمركزيات النقابية، من أجل دعم مقترحي قانونين يقضيان بتفويت أصول شركة "سامير" لحساب الدولة وتنظيم أسعار المحروقات.
واختار أعضاء الجبهة الوطنية تدشين الحملة التواصلية، بالاجتماع مع إدريس لشكر، الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، بمقر الجريدة بالبيضاء، الاثنين الماضي، حضره عن الجبهة كل من محمد بنموسى، والحسين اليماني، وعبد الغني الراقي.
وأفادت مصادر "الصباح" أن اللقاء الذي حضره عبد الحميد اجماهري، عضو المكتب السياسي للحزب، تناول تطورات ملف "سامير" والتحديات الاجتماعية والاقتصادية الناجمة عن توقف المصفاة في 2015 ومشاكل المخزون الاحتياطي من المحروقات.
وعبر لشكر عن دعم الاتحاد ومساندته لنضالات الجبهة في سبيل استئناف الإنتاج بالشركة، وفك معاقل التفاهم حول الأسعار الفاحشة للمحروقات بعد تحريرها.
وعقد وفد الجبهة لقاء مع الكاتب العام للكنفدرالية الديمقراطية للشغل بمقر المركزية بالبيضاء، قبل أيام، أكد خلاله عبد القادر الزاير دعم الكنفدرالية وانخراطها اللامشروط في نضالات الجبهة، من أجل استئناف الإنتاج بالشركة وحماية حقوق العمال.
وقال الحسين اليماني، المسؤول النقابي إن الجبهة، وهي تتابع تطورات الملف المعروض على أنظار المحكمة التجارية، ستواصل لقاءاتها بالأحزاب والنقابات، من أجل الضغط لإنهاء أزمة "سامير:، حماية لحقوق العمال، وضمان الأمن الطاقي للبلاد.
وأوضح اليماني أنه الاعتماد الكلي على استيراد المواد البترولية الصافية من السوق الدولية، في غياب آلية الضبط، بسبب تجميد مجلس المنافسة لسنوات، ضيع حوالي خمسة ملايير درهم على خزينة الدولة، كان من الممكن تحصيلها لو استعادت شركة سامير نشاطها، ووظفت طاقتها التخزينية في استيراد المحروقات والاستفادة من انهيار أسعارها، بسبب تداعيات فيروس كورونا.
وأوضح اليماني في تصريح ل" الصباح" أن الحكومة اختارت، لتأمين الادخار الكافي وتخزين المواد البترولية الصافية، اللجوء إلى المحكمة التجارية، لاستصدار قرار كراء صهاريج الشركة، وهو القرار الذي لم يدخل حيز التنفيذ لحد الساعة.
وتساءل الحسين اليماني، المسؤول النقابي، لماذا لم تلجأ الحكومة إلى المحكمة من أجل اقتناء الأصول، عوض كراء صهاريج الشركة للتخزين، علما أن 70 في المائة منها في ملك الدولة، على شكل ديون، أي بقيمة 14 مليار درهم، في الوقت الذي لا تتجاوز قيمة طرحها للبيع 21 مليار درهم.
وقال مسؤول الجبهة إن الفارق لا يتجاوز 7 ملايير درهم، يمكن الحصول عليها من تمويل بنكي، أو من خلال دخول مؤسسة سيادية، لتأهيل الشركة وإعادة تشغيلها، قبل بيعها من جديد، في حال رغبت الدولة في ذلك، بمبلغ لن يقل عن 40 مليار درهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.