خطاب ثورة الملك والشعب في الذكرى 66 يؤشر على عقد اجتماعي جديد سينبثق عن النموذج التنموي المغربي الجديد. مقال    لين    يهوديات ثلاث حَيَّرْنَ المخابرات    لقجع يتخلى عن رئاسة نهضة بركان.. وهذا خليفته في جمع عام للنادي    الملك وثورة إصلاح التعليم    الخطاب الملكي يدقق معضلة النموذج التنموي    العلماء الربانيون وقضايا الأمة: بروفسور أحمد الريسوني كأنموذج    نقص فيتامين “د” يجعل الأطفال أكثر عدوانية في المراهقة    فوج المترشحين للتجنيد الإجباري يغادر القصر الكبير إلى ثكنة القنيطرة    كأس محمد السادس.. “الوهابي” يتألق في مباراة رد الاعتبار لاتحاد طنجة    الحرس الملكي ينظم طواف المشاعل بتطوان والمضيق    القنيطرة.. التحقيق مع شخص قتل زوجته قبل أن يعرض نفسه لإيذاء عمدي لتحريف مسارات البحث    طنجة.. جريمة قتل تهز سوق الجملة للخضر والفواكه بني مكادة    سوق جملة بطنجة يهتز على جريمة الثتل    السلطات المصرية تعتقل ابن قيادي فلسطيني    ساحة حسان تضيء بألعاب نارية في عيد الشباب    اكتشاف نوع جديد من «الديناصورات المدرعة» بالمغرب.. عاش في جبال الأطلس قبل 168 مليون سنة    العثور على زوجين غارقين في حمام دم بسيدي سليمان.. الأمن يكشف تفاصيل مثيرة عن الواقعة    قنصلية المغرب بألمانيا تبحث عن عائلة مهاجر مغربي توفي بمستشفى    مهندس سيدي سليمان هو المتهم بقتل زوجته طعنا بالسكين    محبوبي يحرز فضية وزن أقل من 80 كلغ في التايكواندو    الخطاب الملكي يرسم مسار بلورة "نموذج مغربي" يأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات الوطنية    اتحاد طنجة ينتفض بثلاثية أمام الزوراء    ارتفاع في ديون بريطانيا بأكثر من 35 مليار دولار في ظرف سنة واحدة    بعد تجربة “فاشلة” مع شالكه.. المغربي منديل يعود للدوري الفرنسي بعد أشهر من "العطالة"    لمجرد..100 مليون مشاهدة أخرى تضاف لرصيده في وقت قياسي!    السودان.. رئيس الحكومة الانتقالية يؤدي اليمين الدستورية    نصف قرن على إحراق المسجد الأقصى .. نيران مستمرة وصمود مقدسي الجريمة وقعت يوم 21 غشت 1969    الجيش المغربي سادس عربيا بميزانية 3.4 مليار دولار    بالصور ريبيري رسميا يوقع لفيورنتينا.. ويصرح: “لوكا توني أخبرني أن فيورنتينا فريق عظيم”    بسبب رفض بيعه جزيرة غرينلاند.. ترامب يلغي زيارته لكوبنهاغن    الرجاء يستعيد لاعبيه الدوليين قبل مواجهة بريكاما    كريستيانو رونالدو : 2018 "العام الأصعب" في حياتي    وباء الطاعون يتفشى في الولايات المتحدة و الخبراء يحذرون    ابنة صدام تكشف عن رسالة نادرة لوالدها تحمل أوامربحق وزير إيراني    الحرس الملكي بمدينتي المضيق وتطوان ينظم طواف المشاعل التقليدي    غدير مودة القربى    ميال يطفئ شمعته الرابعة ويكرم اوسايح والحنفي    لحماية أكبر ضد التزوير.. بنك المغرب يصدر ورقة نقدية تذكارية من فئة 20 درهما    البنك الدولي يدق ناقوس الخطر.. العالم يواجه أزمة خفية في جودة المياه تتسبب في ضياع ثلث النمو الاقتصادي    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    سفير الملك بالأرجنتين يسلم أوراق اعتماده للرئيس ماوريسيو ماكري    وفاة رضيع بسبب حليب أمه    الدارالبيضاء في الرتبة ما قبل الأخيرة ضمن قائمة 50 مدينة ودّية سياحيا    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت -4- على أسوار قرطبة….    مبدعون في حضرة آبائهم … السي عبد الكبير محقق: الأب العاشق للسينما وأغاني محمد عبد الوهاب    مسابقة في التصوير الفوتوغرافي ضمن فعاليات المهرجان الدولي للسينما والبحر    السعودية تشرع في استقبال طلبات النساء الراغبات في استخراج جواز سفر دون حاجة لتصريح    اجتماع عربي بالقاهرة يبحث متطلبات إقامة الاتحاد الجمركي العربي الموحد بمشاركة مغربية    باطمة ومول الشاطو نجوم الدولة الأولى من مهرجان وادي الذهب    الركود يخيم على قطاع العقار خلال الفصل الثاني من 2019    تونس.. رئيس الوزراء يعلن تخليه عن الجنسية الفرنسية قبل ترشحه للانتخابات الرئاسية    "غريب" يبث الذعر في قلوب المشاهدين عبر شبكة "نتفلكس"    تعاونية سيللاراش تعيد دورة الانتاج لملاحات العرائش    إسكتلندي “لم يتعرف” على زوجته ليلة الزفاف!    باحثون: الأرق يمكن أن يعرض الأفراد لخطر الإصابة بأمراض قاتلة    إيفانكا ترامب تشيد بعزم المغرب إدخل تعديلات على نظام الميراث.. ورواد “فيسبوك” يطلبون توضيحًا من الحكومة    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مساجد المغرب .. صلاة وقرآن وتكبير في ليلة خير من ألف شهر

بدت أكبر المساجد بالدار البيضاء طوال ليلة أمس الأحد كخلية نحل لا تعرف السكون، وعلى مدار ساعات الليل ظلت أصوات المعتكفين لإحياء ليلة القدر مرتفعة، كاشفة عن أجواء روحانية ودينية..، بحيث لم تنقطع صلواتهم وابتهالاتهم حتى الانتهاء من أداء صلاة فجر الليلة.
واستقبلت المساجد في هذه الليلة الإيمانية خلافا لباقي أيام رمضان، أرقاما قياسية من المصلين، بلغت أدنى تقديراتها 10 آلاف مصلي، وأعلاها 170 ألف مصلي بأشهر مساجد المملكة (مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء).كما شهدت المساجد حضورا كبيرا للنساء اللائي
اجتهدن في إحياء ليلة القدر، في حين أثث أجواء الليلة الحضور اللافت للأطفال من مختلف الأعمار.
كان المشهد فريدا..، امتلأت المساجد والساحات وتوقفت حركات السير في كثير من الشوارع بسائر مدن المملكة، وصدحت في هذه الليلة حناجر أصوات قراء القرآن الكريم، وأحاديث الوعظ التي نقلتها مكبرات الصوت من المساجد لتعم سماء المدينة...، كما كانت هناك فترة أو
فترات استراحة متفرقة لكل شخص بأن يقف مع نفسه إما أن يقرأ القرآن وإما أن يدعو ويتهجد ويصلي وإما أن يسبح ويهلل ويحمد الله..
فقد وضع القائمون على هذه الليلة الإيمانية بمختلف المساجد، جدولا مشجعا للمصلين على الاستمرار في قيام الليلة دون كلل أو ملل أو حتى الإحساس بالإرهاق والتعب، فكان جدولهم صلاة 10 ركعات، ومن ثم استراحة وجيزة يكون فيها موعظة دينية أو درس إيماني كامل، أو أمسية قرآنية يحييها طلبة القرآن الكريم. قبل استئناف صلاة القيام بدءا من الثلث الأخير من الليل، ففي الساعة الثانية صباحا بدأت حشود المصلين تتقاطر على المساجد لتصل إلى ذروتها في حدود الساعة الثالثة والنصف، فيما كان ختم الليلة المباركة بالتسبيح الجماعي أو ما يسمى ب "دعاء القنوت"، ثم صلاة الصبح. ولعلها الليلة الوحيدة في السنة التي يصلي الناس فجرها في الشوارع والأزقة؛ نظرا لامتلاء المساجد عن آخرها فهي "قيام حتى مطلع الفجر".
وأَم الناس في صلاة قيام ليلة القدر باقة من القراء أصحاب الأصوات الندية الجذابة التي تجعل المصلي لا يمل من صلاته وإن طالت، واستمرت الليلة واستمر معها الجدول الإيماني حيث قدم مجموعة من المشايخ والعلماء المواعظ الدينية والدروس والعبر من قيام شهر رمضان المبارك خاصة العشر الأواخر التي فيها ليلة هي خير من ألف شهر.
وقد توافد المعتكفون إلى مختلف المساجد أفواجا، كبارا وصغارا، شبابا وشيوخا، جاءوا بقلوب ملؤها اليقين بالله والطمع في مغفرته ورضوانه، يحدوهم الأمل والرجاء بأن تكون هي ليلة القدر..ارتدوا أجمل الثياب، وهجروا بيوتهم بعد الإفطار مباشرة، متوجهين لأداء صلاة القيام،
تحركهم بشارة من السماء بأن ليلتهم ستكون خيرا من ألف شهر..
عندما تنظر إلى جموعهم بباحات المساجد تجد أشبالا في عمر الزهور لم يتجاوزوا العشر سنوات يصلون مع المصلين، إضافة إلى أن زمرا منهم يقرؤون القرآن ويسبحون بشكل فردي وجماعي. ولم تخلو جنبات المسجد وصفوفه الأولى والأخيرة، من الشيوخ الكبار في السن..
تجد من بين القائمين مصلين على كراسي فإذا هم شيوخ قد تجاوزا الستين أو السبعين عاما، أو نساء حوامل أو مرضى..والأجمل من هذا أن تجدهم في فترة الاستراحة يستغلون وقتها في الصلاة الفردية.
واختتمت جموع المصلين الليلة المباركة في كل المساجد، رافعين أكفهم بالدعاء بأن يكونوا في هذه الليلة من العتقاء، وكان دعاؤهم يحيط القلوب خشوعا ويرسل العيون دموعا.وبعد الفراغ من صلاة الصبح، احتشدت الأعداد الكبيرة للمصلين في مجموعات يهنئون بعضهم ويتعانقون،
داعين لبعضهم بأن يكون كل منهم قد فاز ونال ما رجاه من ربه في ليلة تعبده، مع اقتراب ليالي رمضان من ساعة الرحيل.
وقد شهدت أهم مساجد الدار البيضاء، إقبالا منقطع النظير من طرف أعداد غفيرة من المصلين من ساكنة جهة الدار البيضاء والنواحي، ليلة أمس الأحد، وهو إقبال تغذيه بالدرجة الأولى الأصوات السجية للقراء الذين يؤمون صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك.
وبفعل الصيت الذي اكتسبته مجموعة من المساجد التي يؤم بها مشاهير القراء بالمدينة، فإن إحياء ليلة السابع والعشرين من رمضان بها، دفعت إلى أن يفوق الحضور طاقتها الاستيعابية.إذ استقطبت هذه الأسماء، ما معدله 50 ألفا إلى 70 ألف مصل، في كل مسجد، في حين أشارت التقديرات هذه السنة إلى أزيد من 170 ألف مصلي في ليلة القدر في بعضها مثل مسجد الحسن الثاني أكبر مساجد المدينة.حيث اختتم مقرئه
عمر القزابري القرآن الكريم أمام حضور فاق التوقعات من مختلف جهات المملكة، من بينهم شخصيات رياضية وسياسية معروفة.
وقد عرفت ليلة ختم القرآن الكريم بمسجد الحسن الثاني تعبئة السلطات ورجال الأمن و الوقاية المدنية من أجل مساعدة المصليين المتوافدين على المسجد.وتشرف لجنة تنظيمية تتكون من 350 شخصا على صلاة التراويح بمسجد الحسن الثاني وهي لجنة مؤلفة من حراس أمنيين
وتقنيين، إلى جانب طاقم ديني تابع للمندوبية الجهوية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالإضافة إلى عدد من عمال النظافة التابعين لشركة خاصة.بينما تجاوز عدد السيارات التي زارت المكان في الليلة 10 آلاف سيارة ملأت مرآب المسجد والساحات والشوارع والأزقة المؤدية إليه.
وامتلأت مساجد مدينة الرباط عن آخرها أول أمس الأحد بمناسبة ليلة القدر التي يحرص المغاربة على إحيائها في المساجد وحضور الدعاء خلف الإمام، حيث يتم ختم القرآن الكريم في هذه الليلة على عادة المغاربة. واستعدت بيوت الله لاستقبال هذه الليلة الفريدة التي تعتبر الليلة الأبرز من ليالي رمضان، وهو ما بدا جليا بعمليات التنظيف والتزيين وفرش الزرابي الجديدة والكافية في المساجد والساحات المجاورة وإنارة الأنوار بما يوحي بمقدار الليلة. وتحرص المساجد من جهتها على وضع برامج خاصة لهذه الليلة موجهة عناية خاصة لاستقطاب أحسن المقرئين والمنشدين الذين يثرون الليلة ويأخذون المصلين بين الفينة الأخرى إلى كلمة تربوية أو ابتهالات أو تلاوات قرانية. وبعد الإفطار بقليل شهدت شوارع الرباط موجات من المصلين تقصد مختلف المساجد بالعاصمة، فيما يفضل البعض الآخر التنقل بالسيارة إلى مساجد بعينها طمعا في تلاوة خاشعة أو صوت حسن أو لحضور ندوة دينية غالبا ما يحرص القيمون على المساجد على اختيار مؤطرين لها في مستوى المناسبة.
ففي مسجد التازي غير بعيد عن وسط المدينة وبينما كانت مكبرات الصوت خارج المسجد تبث تلاوة قرآنية مجودة يستقبل بها المسجد المصلين القادمين ممن يحرصون على الوصول قبل أذان صلاة العشاء ليغنموا فضل الصلاة في الصفوف الأولى، كانت جموع المصلين تتوافد على المسجد ليصبح ممتلئا عن آخره فيما المؤذن لا يزال لم يرفع الأذان بعد. وهو الشيء نفسه الذي يتكرر في غالبية المساجد خاصة تلك التي تتمتع بساحات مجاورة أو مقرئين مجيدين كما هو الشأن بمسجد السنة وسط المدينة الذي وجد المصلون في ساحته المجاورة ما يفي بالاستمتاع بسماع كتاب الله والاسترواح خارج بساحة المسجد خاصة مع حرارة وسط المسجد بسبب الكثافة.
وفي مسجد حسان حيث تمتزج روحانية الليلة بتاريخية المكان، الذي يقصده طيلة رمضان مصلون من جهات مختلفة من المدينة وخارجها، صلى المصلون صلاة العشاء خارج المسجد وخارج ساحة حسان بسبب حفل ديني كان الملك محمد السادس يترأسه داخل المسجد إحياء للمناسبة تم خلاله تكريم الفائز بالرتبة الأولى لجائزة محمد السادس الوطنية وجوائز "أهل القرآن" و"أهل الحديث"والكتاتيب القرآنية
إضافة إلى ختم صحيح البخاري بالمسجد، وهو ما اضطر الوافدين على المسجد للصلاة في الخارج وإقامة التراويح فرادى أثناء إقامة الحفل الديني.
ومن الأمور المثيرة للانتباه في هذه الليلة الإقبال الكثير للنساء والأطفال على المساجد، حيث توشك المصليات أن تكون قسمة بين رجال نساء يحرصن على مرافقة أزواجهن أو أولادهن لحضور الليلة المباركة، فيما يصطحب الآباء أطفالهم الصغار بأزيائهم التقليدية المخصصة للاحتفال بليلة القدر، تاركين لهم فسحة للصلاة تارة والاستراحة بين صفوف المصلين أو في ساحة المسجد تارة أخرى دون حرمان من شهود الأجواء الروحانية الخاصة لليلة.
هذا ويعتبر ختم القرآن الكريم وراء الإمام في المسجد من أهم ما يتحرى المصلون حضوره في ليلة القدر، وهو الختم الذي يأتي بعد شهر من تلاوة كتاب الله والإنصات له خلف أئمة المساجد، قبل أن ينصرف المصلون بعد ليلة طويلة لأخذ قسط من الراحة استعدادا للعودة عند الفجر لختم الليلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.