الوات ساب يفاجئ مستخدميه بخاصية جديد طال انتظارها    انتخابات رئاسة الكاف: الفيفا تقبل ملفات ترشح آنوما، سونغور، يحي وموستيبي    انهيار منزل متهالك وتضرر آخر بمدينة الدار البيضاء    القضاء يدين الفنانة دنيا باطما بالحبس والغرامة    تُوَزّع اليوم..تفاصيل وصول أولى جرعات اللقاح الصيني إلى المغرب    المغرب يتوصل ب500 ألف جرعة من لقاح "سينوفارم" الصيني ضد الجائحة    الأجور الهزيلة والظروف المزرية تدفع أطر الصحة للإحتجاج مجددا بطنجة    "دابا دوك" تمثل المغرب في المنتدى الاقتصادي العالمي في دورة 2021    القنيطرة.. إحالة شابة على النيابة العامة يشتبه تورطها في ترويج أقراص طبية مهربة    وزارة الصحة: لقاح "سينوفارم" خال من أية أضرار واللجنة الوطنية وافقت عليه بالإجماع    "اليونسكو" تضع رهن إشارة المغرب سبعة أجهزة عالية التقنية للإنذار المبكر بالزلازل    سعود ثالث تعاقدات الكوكب في "المركاتو" الشتوي    فصل جديد لتشلسي الإنجليزي مع مدربه الجديد الألماني توماس توخل "المشاكس"    بريطانيا تستعد لتغيير قواعد الحجر الصحي للوافدين    دنيا بطمة تعرض فرصة عمل على النساء المغربيات من بيوتهن    قضية "حمزة مون بيبي".. استئنافية مراكش ترفع عقوبة دنيا باطما إلى سنة سجنا نافذا    أفلام طويلة بمهرجان السينما المستقلة بالدار البيضاء    في مقدمتهم سد العرائش.. المخزون المائي لسدود جهة الشمال يفوق 1.12 مليار متر مكعب (تفاصيل)    عاجل.. أول فيديو للقوات المسلحة وهي تدمر آلية للبوليساريو حاولت تنفيذ هجوم عبر الجدار    20 مليون سنتيم للاعبي المنتخب المحلي بعد الفوز على اوغندا    عاجل.. المغرب يتوصل بأول دفعة من لقاح سينوفارم الصيني    تيزنيت :القبض على "مُقامرين" من بينهم عون سلطة    مالقا تكشف عن خط جوي نحو شمال المغرب    الاتحاد الدستوري ومنظمة فريدريش نومان يوقعان اتفاقية لتكوين فرق الحملات الانتخابية والرفع من قدرات المرشحين التواصلية    نقابة صناعات البترول والغاز تطالب الحكومة بإنقاذ أصول شركة سامير واستئناف الإنتاج    كأس ملك إسبانيا.. برشلونة يواجه رايو فاليكانو في دور ثمن النهائي    موعد مباراة تشيلسي أمام وولفرهامبتون بالدوري الإنجليزي الممتاز    برد قارس بمعظم مناطق الممكلة في توقعات حالة طقس اليوم الأربعاء    حزن وسط أسرة التعليم.. المرض الخبيث ينهي حياة الأستاذة رابحة الكامل    الممثلة زهور المعمري في ذمة الله    إسرائيل تواصل استهدافها للمقدسات الإسلامية وتهدم مسجدا بالضفة الغربية    مجلس الشيوخ الأميركي يصادق على تعيين أنتوني بلينكن وزيرا للخارجية    فيروس كورونا: استمرار حظر التجول في هولندا رغم أعمال الشغب في العديد من المدن    البنك الأوروبي يقرض المغرب 10 ملايين أورو لدعم القروض الصغرى    موقع إخباري: العسكر الجزائري يلجأ إلى مناورات "سخيفة" بعد اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على صحرائه    مؤسسة "روح فاس" تعرب عن اندهاشها من إعلان طرف ثالث عن تنظيم النسخة القادمة من مهرجان فاس للموسيقى الروحية    فلاديمير بوتين و جو بايدن يجريان أول مباحثات رسمية بينهما    في تعريف النكرة    مجموع صادرات الخضروات والفواكه بلغ إلى حدود يناير الجاري حوالي 474 ألف طن    من تنظيم المدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة بالدار البيضاء ومدرسة روك أمستردام للموضة‮    دار الشعر بمراكش تنظم حلقة جديدة من فقرة «مقيمون في الذاكرة»    لقاء تواصلي بكلية الآداب الجديدة، «البحث الأكاديمي وأفقه في الجامعة المغربية»    احتفاء بفن الخط المغربي من خلال معرض لعبد السلام الريحاني    وجهاتُ نظرٍ إسرائيليةٍ حولَ الانتخاباتِ الفلسطينيةِ    مدرب منتخب كرة السلة يراهن على الشباب لبناء فريق تنافسي    الفريق الاشتراكي بمجلس النواب يواصل ممارسة مهامه الرقابية على العمل الحكومي    المغرب يؤكد بأديس أبابا مواقفه الثابتة إزاء حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف    مجلس النواب يشارك في أشغال الدورة ال 46 للجمعية البرلمانية للفرنكوفونية    كرات شفافة في حفلة بأمريكا تضمن التباعد الجسدي    تواصل فعاليات الحملة الوطنية للسلامة البحرية بمدينة أصيلة    فصل من رواية"رحلات بنكهة إنسانية" للكاتبة حورية فيهري_14    بايدن يضع "صخرة قمرية" على المكتب البيضاوي    باحثون يطورون كمامة تستشعر "كوفيد-19"    رحيمي ‘أفضل لاعب' في مباراة المغرب وأوغندا.. ويؤكد: هدفنا الحفاظ عى اللقب    مسيرة حياتنا ..    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مساجد المغرب .. صلاة وقرآن وتكبير في ليلة خير من ألف شهر

بدت أكبر المساجد بالدار البيضاء طوال ليلة أمس الأحد كخلية نحل لا تعرف السكون، وعلى مدار ساعات الليل ظلت أصوات المعتكفين لإحياء ليلة القدر مرتفعة، كاشفة عن أجواء روحانية ودينية..، بحيث لم تنقطع صلواتهم وابتهالاتهم حتى الانتهاء من أداء صلاة فجر الليلة.
واستقبلت المساجد في هذه الليلة الإيمانية خلافا لباقي أيام رمضان، أرقاما قياسية من المصلين، بلغت أدنى تقديراتها 10 آلاف مصلي، وأعلاها 170 ألف مصلي بأشهر مساجد المملكة (مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء).كما شهدت المساجد حضورا كبيرا للنساء اللائي
اجتهدن في إحياء ليلة القدر، في حين أثث أجواء الليلة الحضور اللافت للأطفال من مختلف الأعمار.
كان المشهد فريدا..، امتلأت المساجد والساحات وتوقفت حركات السير في كثير من الشوارع بسائر مدن المملكة، وصدحت في هذه الليلة حناجر أصوات قراء القرآن الكريم، وأحاديث الوعظ التي نقلتها مكبرات الصوت من المساجد لتعم سماء المدينة...، كما كانت هناك فترة أو
فترات استراحة متفرقة لكل شخص بأن يقف مع نفسه إما أن يقرأ القرآن وإما أن يدعو ويتهجد ويصلي وإما أن يسبح ويهلل ويحمد الله..
فقد وضع القائمون على هذه الليلة الإيمانية بمختلف المساجد، جدولا مشجعا للمصلين على الاستمرار في قيام الليلة دون كلل أو ملل أو حتى الإحساس بالإرهاق والتعب، فكان جدولهم صلاة 10 ركعات، ومن ثم استراحة وجيزة يكون فيها موعظة دينية أو درس إيماني كامل، أو أمسية قرآنية يحييها طلبة القرآن الكريم. قبل استئناف صلاة القيام بدءا من الثلث الأخير من الليل، ففي الساعة الثانية صباحا بدأت حشود المصلين تتقاطر على المساجد لتصل إلى ذروتها في حدود الساعة الثالثة والنصف، فيما كان ختم الليلة المباركة بالتسبيح الجماعي أو ما يسمى ب "دعاء القنوت"، ثم صلاة الصبح. ولعلها الليلة الوحيدة في السنة التي يصلي الناس فجرها في الشوارع والأزقة؛ نظرا لامتلاء المساجد عن آخرها فهي "قيام حتى مطلع الفجر".
وأَم الناس في صلاة قيام ليلة القدر باقة من القراء أصحاب الأصوات الندية الجذابة التي تجعل المصلي لا يمل من صلاته وإن طالت، واستمرت الليلة واستمر معها الجدول الإيماني حيث قدم مجموعة من المشايخ والعلماء المواعظ الدينية والدروس والعبر من قيام شهر رمضان المبارك خاصة العشر الأواخر التي فيها ليلة هي خير من ألف شهر.
وقد توافد المعتكفون إلى مختلف المساجد أفواجا، كبارا وصغارا، شبابا وشيوخا، جاءوا بقلوب ملؤها اليقين بالله والطمع في مغفرته ورضوانه، يحدوهم الأمل والرجاء بأن تكون هي ليلة القدر..ارتدوا أجمل الثياب، وهجروا بيوتهم بعد الإفطار مباشرة، متوجهين لأداء صلاة القيام،
تحركهم بشارة من السماء بأن ليلتهم ستكون خيرا من ألف شهر..
عندما تنظر إلى جموعهم بباحات المساجد تجد أشبالا في عمر الزهور لم يتجاوزوا العشر سنوات يصلون مع المصلين، إضافة إلى أن زمرا منهم يقرؤون القرآن ويسبحون بشكل فردي وجماعي. ولم تخلو جنبات المسجد وصفوفه الأولى والأخيرة، من الشيوخ الكبار في السن..
تجد من بين القائمين مصلين على كراسي فإذا هم شيوخ قد تجاوزا الستين أو السبعين عاما، أو نساء حوامل أو مرضى..والأجمل من هذا أن تجدهم في فترة الاستراحة يستغلون وقتها في الصلاة الفردية.
واختتمت جموع المصلين الليلة المباركة في كل المساجد، رافعين أكفهم بالدعاء بأن يكونوا في هذه الليلة من العتقاء، وكان دعاؤهم يحيط القلوب خشوعا ويرسل العيون دموعا.وبعد الفراغ من صلاة الصبح، احتشدت الأعداد الكبيرة للمصلين في مجموعات يهنئون بعضهم ويتعانقون،
داعين لبعضهم بأن يكون كل منهم قد فاز ونال ما رجاه من ربه في ليلة تعبده، مع اقتراب ليالي رمضان من ساعة الرحيل.
وقد شهدت أهم مساجد الدار البيضاء، إقبالا منقطع النظير من طرف أعداد غفيرة من المصلين من ساكنة جهة الدار البيضاء والنواحي، ليلة أمس الأحد، وهو إقبال تغذيه بالدرجة الأولى الأصوات السجية للقراء الذين يؤمون صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك.
وبفعل الصيت الذي اكتسبته مجموعة من المساجد التي يؤم بها مشاهير القراء بالمدينة، فإن إحياء ليلة السابع والعشرين من رمضان بها، دفعت إلى أن يفوق الحضور طاقتها الاستيعابية.إذ استقطبت هذه الأسماء، ما معدله 50 ألفا إلى 70 ألف مصل، في كل مسجد، في حين أشارت التقديرات هذه السنة إلى أزيد من 170 ألف مصلي في ليلة القدر في بعضها مثل مسجد الحسن الثاني أكبر مساجد المدينة.حيث اختتم مقرئه
عمر القزابري القرآن الكريم أمام حضور فاق التوقعات من مختلف جهات المملكة، من بينهم شخصيات رياضية وسياسية معروفة.
وقد عرفت ليلة ختم القرآن الكريم بمسجد الحسن الثاني تعبئة السلطات ورجال الأمن و الوقاية المدنية من أجل مساعدة المصليين المتوافدين على المسجد.وتشرف لجنة تنظيمية تتكون من 350 شخصا على صلاة التراويح بمسجد الحسن الثاني وهي لجنة مؤلفة من حراس أمنيين
وتقنيين، إلى جانب طاقم ديني تابع للمندوبية الجهوية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالإضافة إلى عدد من عمال النظافة التابعين لشركة خاصة.بينما تجاوز عدد السيارات التي زارت المكان في الليلة 10 آلاف سيارة ملأت مرآب المسجد والساحات والشوارع والأزقة المؤدية إليه.
وامتلأت مساجد مدينة الرباط عن آخرها أول أمس الأحد بمناسبة ليلة القدر التي يحرص المغاربة على إحيائها في المساجد وحضور الدعاء خلف الإمام، حيث يتم ختم القرآن الكريم في هذه الليلة على عادة المغاربة. واستعدت بيوت الله لاستقبال هذه الليلة الفريدة التي تعتبر الليلة الأبرز من ليالي رمضان، وهو ما بدا جليا بعمليات التنظيف والتزيين وفرش الزرابي الجديدة والكافية في المساجد والساحات المجاورة وإنارة الأنوار بما يوحي بمقدار الليلة. وتحرص المساجد من جهتها على وضع برامج خاصة لهذه الليلة موجهة عناية خاصة لاستقطاب أحسن المقرئين والمنشدين الذين يثرون الليلة ويأخذون المصلين بين الفينة الأخرى إلى كلمة تربوية أو ابتهالات أو تلاوات قرانية. وبعد الإفطار بقليل شهدت شوارع الرباط موجات من المصلين تقصد مختلف المساجد بالعاصمة، فيما يفضل البعض الآخر التنقل بالسيارة إلى مساجد بعينها طمعا في تلاوة خاشعة أو صوت حسن أو لحضور ندوة دينية غالبا ما يحرص القيمون على المساجد على اختيار مؤطرين لها في مستوى المناسبة.
ففي مسجد التازي غير بعيد عن وسط المدينة وبينما كانت مكبرات الصوت خارج المسجد تبث تلاوة قرآنية مجودة يستقبل بها المسجد المصلين القادمين ممن يحرصون على الوصول قبل أذان صلاة العشاء ليغنموا فضل الصلاة في الصفوف الأولى، كانت جموع المصلين تتوافد على المسجد ليصبح ممتلئا عن آخره فيما المؤذن لا يزال لم يرفع الأذان بعد. وهو الشيء نفسه الذي يتكرر في غالبية المساجد خاصة تلك التي تتمتع بساحات مجاورة أو مقرئين مجيدين كما هو الشأن بمسجد السنة وسط المدينة الذي وجد المصلون في ساحته المجاورة ما يفي بالاستمتاع بسماع كتاب الله والاسترواح خارج بساحة المسجد خاصة مع حرارة وسط المسجد بسبب الكثافة.
وفي مسجد حسان حيث تمتزج روحانية الليلة بتاريخية المكان، الذي يقصده طيلة رمضان مصلون من جهات مختلفة من المدينة وخارجها، صلى المصلون صلاة العشاء خارج المسجد وخارج ساحة حسان بسبب حفل ديني كان الملك محمد السادس يترأسه داخل المسجد إحياء للمناسبة تم خلاله تكريم الفائز بالرتبة الأولى لجائزة محمد السادس الوطنية وجوائز "أهل القرآن" و"أهل الحديث"والكتاتيب القرآنية
إضافة إلى ختم صحيح البخاري بالمسجد، وهو ما اضطر الوافدين على المسجد للصلاة في الخارج وإقامة التراويح فرادى أثناء إقامة الحفل الديني.
ومن الأمور المثيرة للانتباه في هذه الليلة الإقبال الكثير للنساء والأطفال على المساجد، حيث توشك المصليات أن تكون قسمة بين رجال نساء يحرصن على مرافقة أزواجهن أو أولادهن لحضور الليلة المباركة، فيما يصطحب الآباء أطفالهم الصغار بأزيائهم التقليدية المخصصة للاحتفال بليلة القدر، تاركين لهم فسحة للصلاة تارة والاستراحة بين صفوف المصلين أو في ساحة المسجد تارة أخرى دون حرمان من شهود الأجواء الروحانية الخاصة لليلة.
هذا ويعتبر ختم القرآن الكريم وراء الإمام في المسجد من أهم ما يتحرى المصلون حضوره في ليلة القدر، وهو الختم الذي يأتي بعد شهر من تلاوة كتاب الله والإنصات له خلف أئمة المساجد، قبل أن ينصرف المصلون بعد ليلة طويلة لأخذ قسط من الراحة استعدادا للعودة عند الفجر لختم الليلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.