قضاة المغرب ينتخبون ممثليهم بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية    بأمر من الملك أخنوش يحل في أول مهمة له خارج الوطن بالسعودية    نقابة المحامين بالمغرب تدخل على خط فرض اجبارية جواز التلقيح    الملك يهنئ خوسي ماريا نيفيس بمناسبة انتخابه رئيسا لجمهورية الرأس الأخضر    برلمان العدالة والتنمية يصادق على تأجيل مؤتمره الوطني    وزير الصناعة والتجارة يؤكد حفاظ المغرب على كافة مواقعه الإنتاجية العاملة في مجال الطيران    مكتب "بي دبليو سي" في المغرب يعلن عن إستراتيجيته العالمية الجديدة    المغرب يسير بخطوات ثابتة نحو تحقيق السيادة الطاقية    لعمامرة يطل من نافذة روسية: المغرب يشن على الجزائر حربا من الجيل الرابع    "النسور" تتخطى أويلرز وتبلغ دور مجموعات العصبة    بركان يقيم جمعه السنوي وسط تصويت بالإجماع    الحسنية والماص يحققان الأهم بالبطولة الاحترافية    كأس الكاف: العساكر مصممون على جلب التأهل من القبائل    الداخلة: المديرية الجهوية للصحة تدين الاعتداءات المتكررة على مهنيي الصحة    من أباطرة المخدرات وعلى رأس مطلوبي الإنتربول..تعرفوا على سفيان حامبلي المعتقل في طنجة    دار الشعر بتطوان تنظم النسخة الثانية من "مساء الشعر"    لبابة لعلج تكرم مدينة مراكش في رحاب دار الشريفة    بمناسبة الدخول الثقافي.. 5 أسئلة إلى كتاب مغاربة    د.البشير عصام المراكشي يكتب: عن التعصب والخلاف والأدب وأمور أخرى    نقابة المحامين ترفض إلزامية جواز التلقيح وتدعوا إلى التراجع عنه    السلطات تمنع وقفة ضد "جواز التلقيح" بالرباط    شاهد الدموع في وقفة رفعت شعار صامدون وللجواز رافضون    رئيس الكونفدرالية السويسرية: المغرب وسويسرا يتوفران على الشروط اللازمة لتحقيق التقارب في مجال الاقتصاد    جواهر شابة تلمع في "كلاسيكو الأرض"    هذه هي لائحة برشلونة ل"كلاسيكو الأرض"    مؤسسة "كتارا " تفتح باب الترشح للدورة الثامنة لجائزة الرواية العربية برسم 2022    بابلو بيكاسو: بيع 11 عملا للرسام الإسباني الشهير في مزاد مقابل 110 مليون دولار    نهضة بركان يواجه اتحاد بن قردان التونسي لتأكيد انتصار الذهاب ومواصلة رحلته في كأس الكونفدرالية الأفريقية    بعد إعفائها.. خطأ "كارثي" يعيد نبيلة الرميلي لمنصب وزيرة الصحة والحماية الاجتماعية    تركيا ستطرد السفير الأمريكي وتسعة سفراء لدول غربية أخرى    تسجيل هزة أرضية بقوة 4.1 درجة بإقليم الدريوش    فاطمة الزهراء لعروسي.. صافي عيينا من قصة كورونا    الموعد والقناة الناقلة لمباراة الوداد وقلوب الصنوبر في عصبة الأبطال    حكومة أخنوش تمهد لرفع الدعم عن الغاز والسكر والدقيق    الأمم المتحدة.. فنزويلا وكوبا مع حل دائم ومقبول من الأطراف لقضية الصحراء المغربية    تتويج الفيلم المغربي "الطريق إلى الجنة" بالجائزة الكبرى للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بوجدة    دراسة تكشف أن تأثير كورونا على الدماغ يستمر لأشهر    من الدولة الإجتماعية إلى قانون المالية: فرق كبير    وثائق داخلية.. فيسبوك ساهم بنشر الكراهية ضد المسلمين في الهند    صيد السمك ليس نزهة في غزة تحت الحصار الإسرائيلي    الرئيس التونسي يمنع صرف رواتب الموظفين غير الملقحين    فيما الشعب ينتظر ردا صارما ضد السعودية وقطر.. لعمامرة: الرباط تتحالف مع الإرهاب ضدنا!!    توقعات أحوال الطقس لليوم الأحد    "واتساب" يعلن عن مفاجأة جديدة بشأن الرسائل الصوتية    الأزمة الاقتصادية في لبنان تعيد الحمير إلى الخدمة    كورونا يواصل تحطيم الأرقام القياسية في روسيا    مروع.. سيارة تدهس تلميذا نواحي اليوسفية    ساكنة آزمور تخرج للاحتجاج على تردي الأوضاع الأمنية والاقتصادية بالمدينة    تقرير إخباري: ما الذي سيفعله بنموسى لاستعادة الثقة في المدرسة العمومية؟    جهة طنجة – تطوان – الحسيمة: اتفاقية لدعم 300 حرفي وتعاونية لتسويق منتجاتهم إلكترونيا    "طنجة فراجة"، تظاهرة ثقافية وفنية تتوج برنامج تهيئة وتثمين المدينة العتيقة    آخر تطورات قضية المغربي "المقتول رميا بالرصاص" في أمريكا    تحذير من تفشي داء جديد يشبه في بعض أعراضه مرض "كوفيد-19" الذي يتسبب به فيروس كورونا.    الرد على شبهة جذور البيدوفيليا في الفقه الإسلامي    حمزة الكتاني: هكذا تمّ تحويل وقف الإمام "ابن عباد" إلى محلّ لتقديم خدمات "المساج"..    بعد نجاح علماء أمريكيين في زرع كلية خنزير لإنسان.. الأزهر: "لا يجوز شرعا وهو عمل آثم"    استئناف الرحلات الجوية بين المغرب وكندا ابتداء من هذا التاريخ    المولد،عندما يكون مناسبة لاستلهام القيم والفضائل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الاحتفال بالسنة الميلادية..تعظيم لغير المسلمين وتعظيم لشعائرهم وعاداتهم
نشر في التجديد يوم 28 - 12 - 2005

يعتبر الدكتور محمد الروكي، في تقديم لكتاب الأستاذ محمد عوام، أن من ومن آفات التقليد الشنيعة التي عمت بها البلوى في زماننا هذا: تقليد الغربيين في الاحتفال برأس السنة الميلادية المسيحية. وذهب الروكي إلى أن الأمر لا يقتصر على مجرد الاحتفال بل يتبعه التشبه بالغربيين في كل ما يحيون به هذه المناسبة شبرا بشبر وذراعا بذراع وقال بأن ذلك تعظيم لغير المسلمين، وتعظيم لشعائرهم وعاداتهم، وتعظيم لما يعظمون باعتقادهم وسلوكهم، وكل ذلك حرام لا يحل للمسلمين. وبعد أن ساق المؤلف الأدلة على النهي عن الاحتفال بالسنة الميلادية في الفصل الأول خص الفصل الثاني لموقف المالكية منه.
في هذه المناسبة الدخيلة يتهافت الناس على اقتناء الصور مع تمثال البابا، وعلى شراء اللعب أو الملاعب البلاستيكية المجسدة للبابا، الذي يعني الرمز الديني للكنسية.
ويعتبر اختيار اللعب للطفل، هو اختيار حضاري، وسلوك اجتماعي، وذوق رفيع، وطراز فريد، ينبىء عن وعي ذاتي لصياغة الجيل الجديد، وفق حضارته وعقيدته وتاريخه، ومن ثم يتم توجيهه نحو المبادئ الفاضلة البناءة.
ولعب الغرب في معظمها مرتبطة بمنحاه الاجتماعي، الداعي إلى الغلبة والقهر، والاستبداد والطغيان، والشرك والإحساس بالتفوق على الآخرين وأنهم دونه بكثير، ينبغي أن يعيشوا تحت رحمته، وفي ظل سلطانه.
ولا يخفى انعكاس هذه الصور واللعب على الجانب النفسي، خاصة عند الطفل، حيث تترسخ لديه نفسية الاتباع والتعظيم والموالاة لهم، وهو مسلك ذميم ومهيع حقير.
من أجل ذلك ذهب الفقيه ابن رشد إلى منع اللعب، أو الملاعب، المصنوعة في أعيادهم، والتجارة فيها، وفي ذلك يقول، جوابا عن سؤال: «لا يحل عمل شيء من هذه الصور، ولا يجوز بيعها ولا التجارة بها، والواجب أن يمنعوا من ذلك وبالله التوفيق»(1).
وهذه المسألة شبيهة بالتي سئل عنها أبو إسحاق الشاطبي، وهي بيع الشمع للنصارى، فقال جوابا على سؤال: «وأما صنع الشمع للنصارى، فإن كان لأنهم يستعينون به علينا، فيمتنع بيعه منهم كما ذكر في بيعه من النصارى، وأما ما يعلم أنهم يصنعونه لآلهتهم فينبغي أن لا يصنع لهم ولا يباع لهم، نظير ما قاله ابن القاسم في بيع الشاة منهم، مع العلم بأنهم يذبحونها لأعيادهم فإنه يكرهه كراهة تنزيه، وأن البيع إن وقع لم يفسخ وهو في العتبية»(2).
(1) فتاوى ابن رشد 2 / .940
(2) المعيار المعرب 5 / .214


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.