بنموسى رئيسا للجنة إعداد النموذج التنموي الجديد    عن المنجزات الديمقراطية والتنموية.. الPJD: مواطن اختلال يجب معالجتها بسرعة    حركة "النهضة" تعترض على مشاركة حزب "قلب تونس" في الحكومة    إعلان 19 نونبر “يوم المغرب بلوس أنجلس” اعترافا بالالتزام الملكي من أجل التسامح والسلام    أمزازي يستعرض في برلين خارطة الطريق الجديدة للتكوين المهني    “محمد الخامس.. سيرة ملك وسيرة شعب” إصدار جديد عن منشورات مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث    بوجدور..مشروع جديد لإنتاج 300 ميغاواط من الطاقة الريحية    مندوبية الحليمي: المقاولات بالمغرب تعرف نسبة تأطير محددة في 25%    المغرب من أكثر البلدان أمنا بالنسبة إلى المسافرين    تراجع أسعار النفط لليوم الثالث على التوالي    ارتفاع أسعار الذهب مع تصاعد التوترات السياسية بين واشنطن وبكين    التدابير الضريبية في قانون مالية 2020 لا تمت بصلة لتوصيات مناظرة الصخيرات حول الجبايات    الجزائر تقلل وارداتها من القمح بهدف توفير العملة الصعبة    سقوط قتيلين و38 مصابا في الاحتجاجات ببغداد    الريسوني: فرنسا مصدر التضييقات العنصرية التي يتعرض لها المسلمون بأوروبا    قايد صالح: الجزائر قادرة على فرز رئيسها القادم رغم “المؤامرات والدسائس”    الدميعي: سأخرج طنجة من نفق النتائج السلبية    الحسنية تقيل غاموندي .. وفاخر أبرز المرشحين    النيران تلتهم عشرات المحلات التجارية بسوق في إنزكان (صور) تمت السيطرة على الحريق    سلطات فكيك تستنفر مصالحها لمواجهة موجة « البرد والثلج »    شرطة الناظور تحجز أطنان الحشيش مع عنصري شبكة دولية للمخدرات    طنجة.. شخص ينهي حياته شنقا بسبب اضطرابات نفسية    هل تخلص الدرس الفلسفي في المغرب من حالة الحصار؟    متى تكون العلوم في حاجة إلى الفلسفة ؟    «آدم» و»معجزة القديس المجهول» بمهرجان السينما المتوسطية ببروكسيل    استقبال حاشد للاعبي الطاس بعد عودتهم متوجين بلقب كأس العرش    وفاة الشيخ سلطان بن زايد ممثّل رئيس دولة الإمارات    « البراق » يطفئ الشمعة الأولى.. 3ملايين مسافر تنقلوا عبر »TGV »    وزارة الدفاع الأمريكية توافق على بيع المغرب 36 مروحية “أباتشي” قتالية    بنعبيد يعتذر عن فعلته الإفريقية    مديرية الأرصاد تحذر.. رياح وأمطار قوية بالعديد من مناطق المملكة    نادي قضاة المغرب يعتبر المادة التاسعة من قانون المالية مسا واضحا بمبدأ فصل السلط    لماذا يواصل وحيد الإعتماد على منديل؟    محسن عطاف يفوز بنحاسية بطولة دولية للجيدو بجاكرطا    حدث في مدينة سلا مقتل شاب في مواجهات لألتراس فريقي جمعية سلا والجيش الملكي    حكومة إقليم الباسك تؤكد التزامها بالإنصات لجميع ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان    نزول أمطار محلية وتساقطات ثلجية في توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس    هلال من مراكش: برلمان الطفل "نموذج بناء" للسياسة المستنيرة لجلالة الملك    عبد الإله رشيد: المجتمع فاسد أخلاقيا و يستقوي على المرأة!    بعد نتنياهو.. غانتس يفشل أيضا في تشكيل حكومة جديدة    رَضْوَى حَبْسُهَا اخْتِنَاقٌ لِلْمَرْوَى    عبيابة: وزارة الثقافة تدعم كافة المبادرات المماثلة لمهرجان فيزا فور ميوزيك    مفاجأة.. كريستيانو يستعد لعقد قرانه بجيورجينا وحفل الزفاف بالمغرب    سنغافورة تتطلع إلى تعميق علاقاتها مع المغرب    الأوقاف تحتفي بيوم المساجد في أمسية بالرباط    مهرجان مراكش يتيح الفرصة للجمهور لمحادثة نجوم كبار..”روبيرت ريدفورد” و”هند صبري” و”برينكا شوبرا”    امضغ العلكة بعد الطعام.. لهذا السبب!    بريطانيا تستعين بالقندس للتصدي للفيضانات    "دون قيشوح" تمثل عروض المسرح الامازيغي بالمهرجان الوطني للمسرح بتطوان    العيون تحتضن الفيلم الوثائقي الحساني    دراسة: الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهرياً ” يطيل” عمر مرضى القلب    وفاة تلميذة بالمينانجيت بالجديدة    وفاة الطفلة الكبرى المصابة بداء «المينانجيت» وشقيقتها تصارع الموت بمستشفى الجديدة    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





4 انتحارات في أقل من 15 يوما بقلعة السراغنة
نشر في التجديد يوم 05 - 05 - 2010

أقدمت فتاة عمرها 15 سنة من حي جنان بكار بمدينة القلعة على الانتحار في الساعة 4 من مساء يوم الإثنين 3 ماي 2010 بعد شربها لدواء الفئران. ولم يتسن لالتجديد معرفة أسباب الانتحار بعد. وقد سبق للشاب (خ.م)، عمره 33 سنة كان مريضا نفسيا، بجماعة العامرية قيادة بني عامر بإقليم قلعة السراغنة أن أقدم، يوم 27 أبريل ,2010 على الانتحار بشنق نفسه بواسطة حبل ربطه إلى شجرة زيتون، واكتشفت جثته في الساعة 7 من صباح اليوم الموالي. وفي الأسبوع الأخير من الشهر نفسه، أقدم رجل على السقوط في البئر رفقة ابنه الصغير بجماعة الجوالة التي تبعد بحوالي 16 كلم عن مدينة القلعة في اتجاه مراكش.
وفي السياق ذاته، سجلت مصالح الأمن بعدد من المدن خلال الأيام الأخيرة حالات انتحار ومحاولات انتحار. وقال للدكتور كمي طبيب نفسي، إن هناك ما بين 1 و2 في المائة ينتحرون سنويا في المغرب حسب بعض التقديرات، مضيفا في تصريح سابق لالتجديد أنه لا توجد إحصائيات دقيقة تتعلق بعدد المنتحرين في المغرب، بسبب وجود عائلات كثيرة تتستر على حالات الانتحار، لأسباب اجتماعية ودينية، لاسيما في القرى، مشيرا إلى أن الأرقام التي تسجل هي لحالات تصل إلى المستشفيات، أو تنشر عبر وسائل الإعلام، لاسيما المحلية منها.
ومن جهة أخرى، أوضح المتحدث نفسه أن العامل النفسي يتحكم أكثر في إقدام أشخاص على الانتحار، وأن مرض الانفصام يشكل الدافع الأول للانتحار. كما أفاد المتحدث نفسه أن تعاطي الكثيرين للمخدرات زاد من حجم الظاهرة، باعتبار أن المخدرات تجعل المتعاطي لا يقدر حجم الأخطار التي يقدم عليها. معلنا أن الإقدام على الانتحار زاد في السنوت الأخيرة، ويأتي الشنق في مقدمة الوسائل التي يعتمدها الأشخاص المنتحرون. وبالمقابل، أكد كمي أن الوازع الديني يشكل رادعا أساسيا للإقدام على الانتحار، وهي حقيقة ثابتة في كثير من البحوث التي أنجزت حول هذه الظاهرة.
ومن جهته، قال مولاي عمر بنحماد أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة المحمدية، إنه ينبغي أن تتوفر معطيات دقيقة قبل الحديث على أن الانتحار تحول إلى ظاهرة، مرجحا أن الحالات المسجلة تبقى معزولة وفردية، ولا ترقى إلى مستوى الظاهرة. ويرى بنحماد في تصريح لالتجديد، أن التراجع على مستوى القيم فسح المجال لمجموعة من الظواهر والانحرافات السلوكية كانت إلى عهد قريب شبه منعدمة، مضيفا أنه مع ظهور العولمة من جهة والتقصير في حماية القيم فإن هناك مجموعة من المكتسبات تتعرض للتراجع.
ودعا بنحماد العلماء والدعاة إلى الله وجميع الفاعلين إلى الانخراط في المعالجة كما يتم الانخراط في الوقاية، معتبرا أن هذا الأمر من الأوراش التي يمكن أن يجتمع فيها أكثر من طرف، لأن هناك إجماعا على حماية الحياة والحق في الحياة.
وفي السياق ذاته، كانت دراسة أنجزتها وزارة الصحة سنة 2007 حول الأمراض النفسية في المجتمع المغربي، قد أشارت إلى أن 16 في المائة من الشريحة التي شملها البحث والمحددة في 15 سنة وأكثر تفكر في الموت والخلاص من الحياة، سواء بالانتحار أو بالموت العادي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.