الصحافيون يتأسفون على “أيام الخلفي”.. أول لقاء مع عبيابة كان مخيبا للأمال    وثيقة. الداخلية تعلن رسمياً شغور منصب رئيس جهة طنجة وتفتح باب الترشيحات    قطاع الصيد البحري من أهم رافعات الاقتصاد المحلي بمدينة الحسيمة    حتى زعماء السياسة في الجزائر بدؤوا يعترفون بمغربية الصحراء.. فإلى متى العناد يا مرتزقة الانفصال؟    رسميا.. تأجيل مباراة “الكلاسيكو” بين برشلونة وريال مدريد    الزيات يصف موسم الرجاء بالاستثنائي    تركيا تعلن عن تعليق عملياتها العسكرية في سوريا بعد لقاء نائب الرئيس الأمريكي مع أردوغان    تركيا وأمريكا تتوصلان إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا    دول الاتحاد الأوروبي توافق على اتفاق بريكست    مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون المالية لسنة 2020    السفير هلال يفضح انتهاكات حقوق الإنسان في مخيمات تندوف    فوزي لقجع يدعم المحليين ببركان    عرض مسرحي امازيغي جديد بعنوان ” اغبالو ن علي شوهاد” في تيزنيت    دعم الطبقة الوسطى وتعزيز استهداف الفئات المعوزة.. أهم أولويات قانون المالية لسنة 2020 بعد تنزيل القانون الإطار للتعليم    الناصيري يخرج عن صمته: "أشْ غَيعطِيني أنا هَاد البُوشمَاوِي و لا غِيرُو و شَكْلِيات الإنْسِحاب مَعرُوفة"    رسميا : تأجيل كلاسيكو برشلونة وريال مدريد وهذا هو الموعد الجديد للمباراة    شيشاوة .. حجز طن و650 كيلوغرام من مخدر الشيرا    إيران تعلن عن تقديم الإمارات مبادرة لتسوية القضايا السياسية بين البلدين    ظهور نادر .. جنود بريطانيون يوزعون الفرجة في "معرض الجديدة"    منير أبو المعالي يكتب.. صديقنا مزوار    ماتيب مدافع ليفربول: جاهز لمواجهة مانشستر يونايتد    الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية    الناطق باسم الحكومة: عفو الملك على هاجر “عطف إنساني”    استئنافية طنجة توزع نصف قرن على متهمين أوهما شخصا على مساعدته في الوصول إلى الجنوب الإسباني    اللجنة التأديبية للجامعة تعاقب عددا من لاعبي البطولة    الروايات غير المنشورة.. المغربية عمور تفوز بجائزة كتارا للرواية    الرميد : قانون التبرع بالأعضاء البشرية حصن العملية في جميع الأحوال، فلا مجال للريبة والشك    افتتاح سوق السمك بالجملة بإنزكان    OCP تحتفي بالمرأة القروية من خلال برنامج المثمر    المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا    تيلدا سوينتون رئيسة لجنة تحكيم مهرجان مراكش    حريق يلتهم متجر أفرشة وشقة سكنية وسط فاس    وزارة الفلاحة والصيد البحري تمنع جمع وتسويق الصدفيات    الكتاب المدرسي.. تأخر في النشر وانتقادات تطال المضمون    نزلاء السجن المحلي بوجدة يستفيدون من حملة طبية    صلاح يتحول إلى شخصية كرتونية للاحتفال بعيد ميلاد ابنته – صور    الرياضة تحارب اكتئاب الشتاء    “ظلال أنثى” إبداع جديد للمسرح الأدبي بالمغرب    دراسة تحذر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسبة 60%    15 فيلما تتنافس على جوائز «المتوسطي للسينما والهجرة» بالمغرب    الدورة الثالثة لمهرجان «أهازيج واد نون» بكلميم    سعد لمجرد يتجاوز 38 مليون مشاهدة ب كليب يخليك للي..    تعيين بنصالح عضوا بالتحالف العالمي للمستثمرين من أجل التنمية المستدامة رفقة عدد من قادة عالم المقاولة المؤثرين    بن مسعود يبرز عدالة القضية الوطنية في بلغراد    تمويل ألماني ب 4 ملايين أورو ل 10 مشاريع للطاقة المستدامة بجهة الشرق    معركة الزلاقة – 1 –    طقس الخميس.. سحب منخفضة مع قطرات مطرية قليلة    حرب كلامية.. تفاصيل الاجتماع الساخن الذي دار بين ترامب وبيلوسي    العراق يخسر قرابة مليار دولار جراء حجب الأنترنت إثر الاحتجاجات    شاهد.. تنظيم زيارة لرواق المجمع الشريف للفوسفاط بمعرض الفرس للجديدة    إجراء أول عملية من نوعها.. استخدام جلد الخنزير في علاج حروق البشر    نقطة نظام.. مغاربيون رغم الداء    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    أكثر من 200 مليون طفل بالعالم يعانون من نقص التغذية أو زيادة الوزن    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    طبيب عربي ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حرب الطرق ولسعات العقارب حوادث تكاد لا تنتهي
نشر في بيان اليوم يوم 22 - 09 - 2019

بآسفي أصبح سماع خبر موت هنا وهناك جراء حوادث السير، أمرا عاديا، وكأن ذلك أصبح جزء من الأخبار العادية التي يتقاسمها الناس بينهم، حوادث سير تقع بالجملة داخل المدار الحضري وخارجه، والمؤسف أن الكثير منها ينتهي بفواجع تذهب معها أرواح نساء ورجال وأطفال رُضع.
آخر هذه الحوادث تلك التي وقعت على مشارف جماعة “ثلاثاء بوكدرة” التي تبعد عن مدينة آسفي بحوالي 27 كلم إلى الشرق، والتي راحت ضحيتها سيدة في عقدها السادس، فيما أصيب زوجها وابنها الذي كان يسوق السيارة بجروح خطيرة، والسبب يعود للسرعة المفرطة في منعرج خطير بمدخل الجماعة، حيث انزلقت السيارة لترتطم بحاجز إسمنتي، مما تسبب في خروج الضحية من السيارة بقوة الصدمة ليسقط على بعد أمتار من مكان الحادث.
حادث ثاني لا يقل مأساوية عن الأول وقع بين منطقة البدوزة ” كال كانتان ” ومنطقة “لالة فاطنة” شمال آسفي بالطريق الساحلية الرابطة بين آسفي والجديدة عبر مصطاف الوالدية، هاته الطريق التي يسمونها طريق الموت والتي مات فيها العشرات من أبناء المدينة وزوارها بسبب المنعرجات الخطيرة المجاورة للحاجز الصخري الذي يطل على المحيط الأطلسي لمسافات طويلة، وكذا بسبب تردي أحوالها وتآكل جنباتها، وكثرة الحفر بها، بسبب شاحنات الرمال وشاحنات الكبيرة التي تربط الجرف الأصفر بميناء آسفي,
الحادثة خلفت قتيلا وجريحا في حالة خطيرة، بعد انقلاب سيارتهما بمعرج خطير، ولولا الألطاف الإلهية لسقطت السيارة بمن فيها أسفل الجرف الصخري، ومعها تصبح عملية الإنقاذ صعبة وخطيرة بسبب الإرتفاع والأحراش والصخور الممتدة إلى البحر.
وبالطريق الثانوية الرابطة بين المدينة و”جمعة اسحيم” عبر منطقة “سيدي عبد الرحمان” المجاورة للسد التلي للمدينة، وقعت حادثة سير خطيرة بين دراجة نارية وسيارة نارية من نوع “تريبورتور” ، انتهت بوفاة صاحب الدراجة النارية وفرار صاحب التريبورتور، حيث تبين بعد وصول رجال الدرك وانطلاق عملية التعرف على الضحية، فيما لاذ صاحب الدراجة ذات العجلات الثلاث بالفرار.
وبمركز مدينة أسفي، سجلت في المدة الأخيرة أرقام كبيرة في عدد ضحايا حوادث السير، ضحايا من أصحاب الدرجات النارية والراجلين، من بينها الحادثة التي وقت قبل أيام بشارع إدريس بناصر بوسط المدينة، والتي راح ضحيتها طفل عمره “12” سنة، من أبناء الدروب المتشعبة عن الشارع المذكور وشارع الرباط، كان يهم بالمرور للجهة الأخرى للشارع، قبل أن تباغته سيارة تسير بسرعة مفرطة وترديه قتيلا، ليتحول مدخل سوق الخبز والمنطقة إلى مأتم كبير بسبب هول الحادثة والتعاطف الكبير لكل سكان الحي مع أسرة الطفل والجيران الذين لم يستسيغوا وفاة طفل صغير ألف المرور واللعب قرب شارع لايمكن للزحام الذي يعرفه طيلة اليوم أن يترك فرصة للسرعة، لكن التهور والقدر كانا أسرع من كل ذلك.
أما أصحاب الدراجات النارية فلهم نصيب كبير إما في عدد الضحايا أو التسبب في الحوادث، إذ لا يمر يوم دون أن تسمع أو تشاهد فصول الحادث على مواقع التواصل الإجتماعي لشباب في عمر الزهور، دهستهم شاحنات محملة بالفحم الحجري أو بالرمال المهربة، أو بسبب عدم احترام إشارات المرور، وبعض التهور الذي يسوق به الشباب دراجاتهم النارية، رغم الحملات الأمنية والحواجز الأمنية التي تقام على مدار اليوم في أماكن متفرقة بكل تراب المدينة، لكن مع ذلك فشارع الموت، الذي يربط مدارة “وادي الباشا” باتجاه جماعة ّحد احرارة”، عرف حوادث مميتة آخرها الحادثة التي توفيت فيها سيدة كان رفقة زوجها على متن دراجة نارية، أردتها شاحنة لنقل الفحم الحجري، بسبب عدم قدرة السائق على كبح الفرامل بسبب المنحدر الخطير، وهو ما تسبب في جرف الجثة لأمتار عديدة، فيما أصيب زوجها بجروح خطيرة عجلت بنقله لمستشفى محمد الخامس.
وعلى غرار هذه الحادثة عرفت مدارات “سيدي عبد الكريم” و”الكورس” و”اوريدة” و” السانية” و مدار “الجريفات” و”حي أنس” وطريق المعامل والطريق الرابطة بين المدينة وشاطئ “الصويرية القديمة” حوادث سير راح ضحيتها أصحاب دراجات نارية منهم من قضوا في عين المكان بسبب قوة الحادثة، ومنهم من تم نقله للمستشفى الإقليمي محمد الخامس تم إلى مراكش، وهو ما جعل الكثير منهم يتوفاهم الأجل في رحلتهم الأخيرة نحو مراكش بسبب عدم توفر مستشفى مدينة آسفي على عدد من التخصصات المرتبطة بحالات مستعجلة؟؟، فيما آخر حالة وفاة راح ضحيتها صاحب دراجة نارية، نتجت عن اصطدام صاحب الدراجة النارية بسيارة رباعية الدفع يسوقها مستشار برلماني سابق وعضو مجلس جماعة “حد احرارة”.
هذه حكايات آسفي مع حوادث السير، إذ يكفي الوقوف أمام أرقام المصالح الأمنية سواء مصالح الأمن الوطني أو الدرك الملكي، لنقف على أرقام صادمة لعدد الحوادث داخل وخارج آسفي، عشرات الحوادث اليومية ضحاياها الراجلين، وأخرى ناتجة عن كون المدينة طبقت نظام المدارات العالمي، الذي لا يعطيك حق الأسبقية، وهو الأمر الذي تسبب في حوادث خطيرة بسبب اعتبار أن الأسبقية دائما لأصحاب اليمين، فيما قانون السير الجديد يعطي الأسبقية لمن يوجد داخل المدارة، وهو أمر تأخر تطبيقه بمدينة آسفي، لدرجة أن حادثة سير كانت ضحيتها سيارة “كارافان” كان على متنها فرنسيان، لم يفهما أن مدارات آسفي تعتمد نظاما فريدا عنوانه حق الأسبقية، فيما كان يشرح لرجال الأمن بأن جميع مدارات العالم تطبق نظام الأسبقية لمن يوجد داخل المدارة، وبسبب ذلك تهشمت سيارة الأجرة الصغيرة عن آخرها، فيما أصبح لزاما على السائحين قضاء وقت طويل بالمدينة، لإصلاح سيارتهما السياحية بآسفي، والسبب أو الأسباب لكل ما وقع وما يقع، تتداخل فيه الكثير من الاعتبارات، منها تهور البشر وعدم اكتراثه بقانون السير واحترام ممر الراجلين والأضواء وعلامة الوقوف الإجباري، فيما تنضاف لكل ذلك السرعة المفرطة بالطرق الثانوية والوطنية والتجاوز المعيب وحالات السكر والحالة السيئة للحالات والسيارات، وكذا العدد الكبير للشاحنات التي تنقل الفحم الحجري من ميناء الجرف الأصفر باتجاه معمل الطاقة الحرارية، والنتيجة شبكة طرق مهترئة ومرقعة، تساهم في حوادث سير قاتلة لن تتوقف إلا بالتفكير الجدي في الانطلاقة في الطريق المداري الرابط بين طريق “ثلاثاء بوكدرة” و”الطريق السيار” بالميناء الجديد والمحطة الحرارية ومعامل الفوسفاط العملاقة،
بالإضافة لحوادث السير هناك انتشار ظاهرة لسعات العقارب بالجماعات الترابية للإقليم، والتي تنتهي بوفاة أصحابها بالمستشفى الإقليمي بسبب التأخر في نقل المصاب مما يتسبب في انتشار السم في جسد الضحية ومعه تصبح فرضية إنقاذه مستحيلة، وهكذا توالت على المستشفى الإقليمي بآسفي وعلى العديد من المستوصفات بالجماعات الترابية المشكلة للإقليم حالات كبار وصغار، كانوا عرضة للسعات عقارب سامة قتلت الكثير منهم، آخر هذه الحالات، رضيعة لا يتعدى عمرها 20 يوما، قضت بسبب لسعة عقرب سامة لدغتها في عنقها، وتوفيت بمستعجلات المستشفى الإقليمي بعد رحلة طويلة من جماعة “اجدور” التي تبعد عن المدينة بأكثر من 40 كلم، وهي الوفاة التي سببت حزنا أليما لكل من عاين رضيعة تحول لون جسمها بفعل السم القاتل إلى لون أزرق، فحتى الطاقم الطبي وقف عاجزا متألما أمام رضيعة بالكاد رأت الحياة، لتغادرها بسبب عدم وجود ترياق أو مضاد لسموم العقارب بمستوصف الجماعة، وهو نفس السبب الذي توفيت به رضيعة تبلغ سنتين من العمر بالجماعة الترابية ” اثنين لغيات”، لدغة عقرب، عدم تقديم إسعافات أولية بعين المكان، عدم وجود مضاد للسموم بمستوصف الجماعة، والبعد عن المركز مما تنتهي معه الحالة بالوفاة.
وإلى حين يحدث ذلك ستبقى المدينة والإقليم يحصي ضحاياه، يبكيهم، يتحدث عن حوادثهم، تم ينساهم للحديث عن الجديد الذي يقع كل يوم بمدينة أصبحت حوادث السير ولسعات العقارب عنوانا لكل أحاديث ساكنتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.