بعد استقالات الرميد والأزمي.. العثماني: ليس هناك أي تصدع في الPJD.. وأنا أنام هادئا    البوليساريو تتهم الأسرة الدولية و الأمم المتحدة بدعم موقف المغرب    أملٌ في مصالحة وطنية مغربية!    ردا على الغنوشي.. خبير: "كيان مغاربي مصغر" من دون المغرب وموريتانيا فكرة خرقاء    بورصة الدار البيضاء على وقع الانخفاض ما بين 22 و 26 فبراير الجاري    خبير يرد على الغنوشي: بناء وحدة المغرب العربي دون المغرب وموريتانيا فكرة "خرقاء" و"غير واقعية"    الحسنية يتغلب على نهضة الزمامرة بهدف نظيف    بطولة اسبانيا لكرة القدم : راموس يأمل في اللحاق بمواجهة الديربي    الإصابة تغيب العرجون عن مباراة الدفاع الجديدي    زاكورة تحتضن اللقاء الجهوي التنسيقي لتتبع وتنزيل أحكام القانون الإطار    كورونا.. هذا جديد الحالة الوبائية باقليم الحسيمة    تأجيل مباراة المغرب التطواني ضد شباب خنيفرة    الفرعون الصغير يقترب من بلهندة    شبهة قتل متشرد تورط خمسينيا بمدينة تزنيت    بسبب سوء الاحوال الجوية.. موكب الوزير امزازي عالق بين زاكورة ووارزازات    المغرب: أزيد من 3 ملايين و 435 ألف شخص استفادوا من الجرعة الأولى من اللقاح    عداء يقطع مسافة 200 كلم جريا للتحسيس بأهمية التلقيح ضد كورونا    فرنسا ينبغي أن تكون "أكثر وضوحا" وأن تعترف بسيادة المغرب على الصحراء (رئيس اتحاد رؤساء بلديات إيسون)    فتح تحقيق بشأن تصريحات طفلة ضحية اعتداءات شنيعة مفترضة بفاس    بنشيخة: "المدرب أو اللاعب الذي لا يريد أو يخاف من مواجهة الرجاء وجب عليه تغيير المهنة"    ردود الفعل الدولية تزامنا مع صدور تقرير المخابرات الأمريكي بشأن مقتل خاشقجي    إعطاء أكثر من 225 مليون جرعة لقاح مضاد لكورونا في العالم    ميسي يقود تشكيلة برشلونة أمام أصدقاء بونو    حادثة سير "خطيرة" بين تطوان والجبهة    كونفدرالية المقاولات الصغيرة والمتوسطة تطالب الحكومة بإلغاء قرار الإغلاق ليلا    تبلغ قيمتها 5 مليارات درهم..الأبناك توافق على تأجيل سداد قروض شركات النقل السياحي    وفيات كورونا في إفريقيا تستقر عند 103,331 حالة خلال ال24 ساعة الماضية    احتجاج للمطالبة بفتح مستشفى الدريوش بالتزامن مع زيارة ايت طالب لاقاليم الجهة    إسرائيل تجمد قرار نتنياهو إرسال لقاح كورونا إلى المغرب ودول أخرى    اسم الروائي المغربي عبد الكريم غلاب يرفرف في أجواء حديقة جديدة بمدينة أصيلة    بنكيران: الحكام المتسلطين في العالم العربي سوف يأتي يوم يبحثون فيه عن أرض تأويهم ولا يجدونها    ماذا سيحدث إذا رفضت شروط واتساب الجديدة؟    نشرة خاصة.. زخات مطرية قوية وتساقطات ثلجية من السبت إلى الاثنين بعدد من أقاليم المملكة    سكان الفنيدق: عقود العمل غير كافية والشباب هم الأكثر حاجة للشغل    انتقادات لاذعة لزكرياء عبوب بعد إقصاء "الأشبال"    واشنطن تخرس صوت الانفصال.. صمت مطلق بالجزائر والبوليساريو    "العدالة والتنمية" يطالب مجلس المنافسة بالتحقيق في إمكانية وجود تواطؤ واتفاق على زيادة أسعار الزيوت    عزيز رباح: مشروع الربط الكهربائي دعامة أساسية لتعزيز الدينامية الاقتصادية بجهة الداخلة – وادي الذهب    الرميد يدخل المستشفى لإجراء عملية جراحية    المغرب يرحب بقرار تشكيل حكومة مؤقتة في ليبيا لتدبير المرحلة الانتقالية    الخارجية السعودية: التقرير الأمريكي عن مقتل جمال خاشقجي تضمن استنتاجات مسيئة وغير صحيحة    الشيخ نجيب الزروالي.. المرأة التي جاءت تشتكي الى رسول الله من كثرة ضُيوف زوجِها    منظمة الصحة العالمية ترحب بقرار مجلس الأمن لدعم الإتاحة العادلة للقاحات    من ذاكرة المسيد والقبيلة:التحريرة والشرط    هذه مقاييس التساقطات المطرية المسجلة خلال ال24 ساعة الماضية    سمير صبرى يناقش ويوقع "حكايات العمر كله"    لقاء حول "حذاء اسباني" في "بيت الرواية"    أجواء غائمة مع نزول أمطار وتساقطات ثلجية نهاية الأسبوع بمختلف مناطق المملكة    32 فناناً يتأملون العزلة الجماعية في "ريدزون"    جمعية مهنيي قطاع الطباعة بجهة الشمال تطالب بتفعيل الجهوية في شقها الإقتصادي    توجيه اتهامات لأكثر من 300 شخص في قضية اقتحام الكونغرس الأمريكي    لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا حول سوق الشغل : المغرب على رأس بلدان شمال إفريقيا من حيث «المناصب الهشة» المخصصة للشباب    شيخ مصري : صعدت للسماء السابعة ورأيت اللّه (فيديو)    الودغيري وفنانون يطلقون «سلام يا مغرب»    المعهد الفرنسي بطنجة وتطوان يستأنف الأنشطة الثقافية الفنية    احماد اوخدري يطلق جديده الغنائي    في العمارة الإسلامية.. الحلقة الأولى: المبادئ الأساسية    شكر و اعتراف من سعيد الجدياني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقتل جندي مغربي وغابوني في هجوم مسلح بجمهورية إفريقيا الوسطى
نشر في بيان اليوم يوم 21 - 01 - 2021

علم لدى مصدر عسكري، أول أمس الأربعاء، أن جنديا مغربيا تابعا لتجريدة القوات المسلحة الملكية العاملة ضمن بعثة الأمم المتحدة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية إفريقيا الوسطى (مينوسكا)، لقي مصرعه، الاثنين، في هجوم مسلح لعناصر مجموعة مسلحة في بانغاسو، جنوب جمهورية إفريقيا الوسطى استهدف قافلة كان ضمنها.
وأضاف المصدر ذاته أن (مينوسكا) أدانت بشدة هذا الهجوم الذي خلف أيضا مقتل شخص واحد من القبعات الزرق الغابونية. كما نسبت البعثة الأممية هذا الهجوم الجبان إلى مقاتلي جماعة «الوحدة من أجل السلام في جمهورية إفريقيا الوسطى» المتمردة التي تسيطر على المناطق الجنوبية من البلاد وميليشيا (أنتي بالاكا)، العضو في تحالف الجماعات المسلحة.
وأكدت بعثة الأمم المتحدة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية إفريقيا الوسطى، في بيان لها، أنها ستعمل مع سلطات جمهورية إفريقيا الوسطى لإلقاء القبض على مرتكبي جرائم الحرب هاته والمتواطئين معهم وتقديمهم أمام العدالة.
وأدانت الأمم المتحدة هذا الهجوم، وقالت في بيان، إن «جنديين من قوات حفظ السلام -غابوني ومغربي- لقيا مصرعهما على بعد 17 كيلومترا من بلدة بانغاسو، عاصمة إقليم مبومو، وذلك في أعقاب سقوط قافلتهما في كمين نصبته عناصر جماعات مسلحة متحالفة تتكون أساسا من (اتحاد الوطنيين الكونغوليين) ومناهضي بالاكا».
وأدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في جمهورية إفريقيا الوسطى، مانكور ندياي، بشدة هذا الهجوم الذي وصفه ب»الجبان».
وأكد ندياي، الذي يرأس أيضا (مينوسكا)، في بيان صادر يوم الهجوم، أن البعثة ستعمل مع سلطات جمهورية إفريقيا الوسطى لإلقاء القبض على مرتكبي جرائم الحرب هاته والمتواطئين معهم وإحالتهم على العدالة.
وأشاد الممثل الخاص بعنصري قوات حفظ السلام المفقودين وقدم تعازيه القلبية إلى الأسر المكلومة، والوحدات الغابونية والمغربية وحكومتيهما.
وأعرب الممثل الخاص للأمين العام عن تقديره لعنصري القبعات الزرق المفقودين، وقدم تعازيه لأسرتي الضحيتين والوحدات الغابونية والمغربية، وكذا حكومتيهما.
ومنذ 19 دجنبر المنصرم، شهدت إفريقيا الوسطى هجمات متكررة من جانب جماعات مسلحة تعارض السلطة الحكومية في هذه الجمهورية وإجراء الانتخابات.
وأكد ندياي قائلا «لقد دفعت (مينوسكا) ثمنا باهظا، حيث سقط سبعة من القبعات الزرق في خدمة السلام، منذ شن هجمات منسقة ومتزامنة من قبل مناهضي بالاكا، و3 آر، ولجنة السياسة النقدية، واتحاد الوطنيين الكونغوليين، حلفاء الرئيس السابق فرانسوا بوزيزي، ولكن البعثة تظل ملتزمة بمتابعة ولايتها المتمثلة في حماية السكان المدنيين وتأمين الانتخابات».
وفي الأسبوع الماضي لقي عنصران من قوات حفظ السلام -روانديوني وبوروندي- مصرعهما في هجومين منفصلين على البعثة الأممية.
وأشاد المبعوث الأممي أيضا بالمدنيين والعاملين في المجال الإنساني وأفراد قوات الدفاع والأمن في جمهورية إفريقيا الوسطى، ضحايا هذا العنف».
وتواصل البعثة عملية تأمين بانغاسو، المدينة التي تسيطر عليها قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام سيطرة كاملة منذ يوم الجمعة بعد وصول قوات القبعات الزرق المنتشرة لتعزيز الصفوف، وبعد توجيه إنذار إلى الجماعات المسلحة التي كانت تحتل بعض المواقع عقب هجوم 3 يناير الجاري.
وقالت بعثة الأمم المتحدة إن «دوريات معززة تجول حاليا المدينة وضواحيها»، مضيفة أن الوضع الأمني هادئ وأن السكان شرعوا في العودة إلى منازلهم. بيد أن قوة البعثة لا تزال في حالة تأهب لمنع أي هجوم قد تنفذه الجماعات المسلحة ضد السكان المدنيين وسلطة الدولة والقبعات الزرق أو عودة المتمردين إلى بانغاسو.
وفي سياق متصل أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي،»بأشد العبارات» الهجوم ، وأفاد بيان لمجلس الأمن الدولي بأن أعضاء المجلس عبروا عن خالص تعازيهم لأسرتي عنصري القبعات الزرق اللذين قتلا، وكذا للغابون والمغرب وبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى، و»أدانوا بأشد العبارات كل هجوم أو استفزاز أو تحريض على العنف ضد بعثة المينوسكا من قبل الجماعات المسلحة أو مجرمين آخرين».
وجدد أعضاء مجلس الأمن التأكيد على أن الهجمات على القبعات الزرق يمكن أن تشكل جرائم حرب، مذكرين كافة الأطراف بالتزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي.
ودعا أعضاء مجلس الأمن حاكم جمهورية أفريقيا الوسطى إلى فتح تحقيق في أقرب الآجال بشأن هذه الهجمات وتقديم الجناة إلى العدالة.
وجدد المجلس التأكيد أيضا على «دعمه التام» لبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى، معربا عن «امتنانه العميق» لجنود البعثة والبلدان التي تساهم فيها.
وأكد أعضاء مجلس الأمن مجددا دعمهم القوي للممثل الخاص للأمين العام لجمهورية أفريقيا الوسطى، مانكور ندياي، ولبعثة المينوسكا، اللذين يساهمان في العمل الذي تقوم به سلطات جمهورية أفريقيا الوسطى وشعبها من أجل إحلال سلام واستقرار دائمين، وفقا للمهمة التي أوكلها إياهما مجلس الأمن في قراره رقم 2552.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.