الشامي يدعو إلى إرساء سياسة وطنية تعنى بالذكاء الاصطناعي    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 19 يناير..    رسميًا.. المغرب يواجه هذا المنتخب في ثمن نهائي الكان    هذا هو المنتخب الذي سيواجهه المغرب برسم ثمن نهائي كأس أفريقيا    إصابة 12 لاعبا في صفوف منتخب تونس قبل مباراته مع غامبيا    طقس الخميس..استمرار غياب الأمطار عن أجواء المملكة    الشاعر الحسين القمري في ذمة الله    أخنوش يتحدث عن أوميكرون و فتح الحدود و المنتخب الوطني، و مواضيع أخرى خلال استضافته في برنامج تلفزي.    أخنوش: الدولة قادرة على تمويل تعميم الحماية الاجتماعية ب51 مليار درهم لفائدة11 مليون مغربي في أفق 2026    جولة دي ميستورا فالمنطقة.. تلاقى مسؤولي الدزاير وهضرو على ملف الصحرا    أخنوش ردا على ضعف التواصل السياسي: نحاول التفاعل مع المواطنين في كل مناسبة ونحن لا نتكلم كثيرا لكن نشتغل أكثر    كرة القدم.. وفاة عبد المالك السنتيسي الرئيس السابق لنادي الوداد الرياضي    اول حصة تدريبية للاسود بعد بلوغ الثمن    فيديو: فاعلون بالمجال السياحي يناقشون ازمة القطاع وتدابير المخطط الاستعجالي    طانطان.. تفكيك شبكة إجرامية تنشط في تنظيم عمليات الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر    وزارة التعليم تصدر بلاغا هاما يخص عموم الطالبات والطلبة الممنوحين.    المديرية العامة للضرائب تطلق "مساعدا افتراضيا" في إطار تسهيل تفاعلها مع المرتفقين    PPS يدعو الحكومة إلى التفكير في اعادة فتح الحدود في أقرب وقت ممكن    إحالة منفذ جريمتي تزنيت وأكادير على مستشفى الأمراض النفسية    مصر تحسم "ديربي النيل" وتتأهل ب"الكان"    شاهدوا إعادة حلقة الأربعاء (436) من مسلسلكم "الوعد"    ولي عهد أبوظبي ووزير الدفاع الأمريكي يبحثان التنسيق الدفاعي بعد الهجمات الإرهابية الحوثية    بريطانيا تقرر عدم تمديد إجراءات العزل الصحي بعد 25 مارس    مندوبية التخطيط.. تصورات متشائمة بخصوص قدرة الأسر على الادخار خلال سنة 2021    تفشي الجائحة يعلق الدراسة بالجزائر    بالفيديو. الباحث بوشطارت ل"گود": ها قصة قصبة الوداية.. وخاص افراغ الساكنة منها وترجع منتجع سياحي تاريخي    برلمانيو الاتحاد الاشتراكي يثنون على لشكر ويثمنون أجواء التحضير للمؤتمر    انقطاع مؤقت لحركة السير بين ميدلت والريش يوم الأحد المقبل    وزارة الصحة: حوالي 4 ملايين شخص تلقوا الجرعة الثالثة من لقاح كورونا    الإعلامي بالقناة الأمازيغية محمد زاهد ينعي المفكر و الاستاذ الجامعي بمقال بعنوان : في رحيل "السِّي حسن": الخبر المُفجع والفقدان الأليم    أردوغان: صنعنا المسيّرات المسلحة رغم أنف المستخفين    الغموض يكتنف إغلاق مؤسسة تعليمية بتزنيت، وأنباء عن تدخل مسؤول بارز في الموضوع.    احذروا هاته الأكياس.. ففيها اسم الله "السّلام"!!    صيادلة المغرب : انقطاع أدوية الزكام و كوفيد مرتبط بعلامات تجارية بعينها والدواء الجنيس موجود بوفرة    القضاء الإسباني يستدعي مسؤولاً أمنياً كبيراً للشهادة في دخول "بنبطوش" إلى إسبانيا    المعارضة توجه أصابع الانتقاد نحو برنامح "أوراش"    مقرب من بنكيران: إنه في صحة جيدة وهذا هو سبب نقله إلى المستشفى العسكري..    لONMT يعين طاقماً جديداً بإسبانيا للترويج لوجهة المغرب السياحية    سلا .. مفتش شرطة يضطر لاستعمال سلاحه لتوقيف شخص عرض سلامة المواطنين لتهديد خطير    تصريح النصيري يجرّ عليه غضب المغاربة.. "من ينتقدني نعطيه بلاصتي يدخل يماركي"    بشرى من كبير خبراء الأمراض المُعدية.. أوميكرون سيقضي على الوباء في هذه الحالة    المغرب يتوفر على 5000 مهندس في مجال تصنيع السيارات    قتيل في إطلاق نار ب"فرنسا" والشرطة تعتقل شخصان    وزارة التربية تتبرأ من "مباريات وهمية"    تونس تقرر تمديد حالة الطوارئ    مبابي تابع مباراة المغرب الغابون و تفاعل مع هدف حكيمي (صورة)    طيران "رايان إير" تتجه للانسحاب نهائيا من المغرب    "أناطو " فيلم مغربي بألوان إفريقية في القاعات السينمائية    منظمة الصحة العالمية تفند فرضية إنهاء أوميكرون للوباء    اللمسة التربوية الحانية    "إقصاء" مخازن جبال الريف الجماعية من "التراث العالمي لليونسكو" يجر بنسعيد للمساءلة    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    الموازنة بين الرصيد الغنائي وحق الملكية في واقعة أسرة ميكري الفنية    إيض إيناير.. جمعية الشعلة تستضيف الفنان الأمازيغي بوحسين فولان في برنامج " جلسة مع الحباب"    أحداث شيقة في حلقة اليوم (101) من مسلسلكم "لحن الحياة"    انقسام اليسار الفرنسي يتعمّق    الكشف عن مواصفات هاتف آيفون القادم الرخيص الثمن    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تأكيد على دعم حوار إماراتي مغربي بناء يمتزج فيه الثقافي بالتنموي والبشري
نشر في بيان اليوم يوم 12 - 07 - 2010

بحضور عدد كبير من الفعاليات السياسية والثقافية والدبلوماسية، افتتحت مساء السبت الماضي، فعاليات موسم أصيلة الثقافي الدولي الثاني والثلاثين، الذي يمتد إلى 26 من يوليوز الجاري، بمشاركة 45 دولة، وأكثر من 400 سياسي وأديب وشاعر وإعلامي وموسيقي وتشكيلي. موسم أصيلة الثقافي الدولي الذي تأسس عام 1978، من طرف جمعية المحيط الثقافية، التي تحولت لاحقا إلى مؤسسة منتدى أصيلة، وجرت العادة، منذ ثلاث سنوات، على اختيار دولة لتكون ضيف شرف، وسبق في هذا الصدد اختيار المكسيك والبرتغال، لتحل دولة الإمارات العربية المتحدة ضيف شرف على هذه الدورة، من خلال زخم كبير من المعارض والندوات والعروض الموسيقية، وكذلك بحضور حشد من النخب الإماراتية متمثلة في فنانين وكتاب ومفكرين وإعلاميين مرموقين، مشاركة تعكس عمق العلاقات التاريخية بين دولة الإمارات والمملكة المغربية، وفي هذا الصدد يمكن اعتبار كلمة جلالة الملك محمد السادس و رسالة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الموجهة إلى المشاركين ، بمثابة دعوة صريحة تتوخى المزيد من دعم وترسيخ العلاقات الأخوية القائمة بين دولة الإمارات والمملكة المغربية. وقد أعدت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الإماراتية، برنامجا حافلا ضمن فعاليات هذه الدورة يتضمن تنظيم حفلات للفولكلور الإماراتي الأصيل من خلال مشاركة إحدى فرق الفنون الشعبية الإماراتية، إضافة إلى معرض لفن الخط العربي، والموسيقى الإماراتية، فضلا عن عقد مؤتمر حول الشعر في الإمارات وأمسية شعرية، وفعاليات فكرية وثقافية وعروض سينمائية لأفلام قصيرة أنتجها فنانون إماراتيون، وأنشطة أخرى متعددة.
ويتزامن الموسم مع انطلاق جامعة المعتمد بن عباد الصيفية بأصيلة، في دورتها الخامسة والعشرين التي ستتضمن عقد سبع ندوات، و3 موائد مستديرة، تعنى بالتنمية البشرية والفكر، والآداب والفنون، يشارك فيها صفوة من السياسيين ورجال الدولة، والمفكرين المتخصصين، والمبدعين والإعلاميين من مختلف أنحاء العالم.
مفتتحة أشغالها يوم السبت الماضي بندوة «الطاقة المتجددة: وثبة على طريق التنمية البشرية»، التي ستنتهي اليوم، تليها يوم غد الموافق ل 13 يوليوز ندوة حول «الهندسة المعمارية الخضراء: التاريخ والآمال»، سيؤطرها المدير العام لمديرية الإستراتيجية والتنمية في هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث، والمهندس المعماري الألماني ايك روزواغ. أما الندوة الثالثة فستكون تحت عنوان «حوار الثقافات العربية: الواقع والتطلعات»، وستنظم يومي 14 و15 يوليوز.
وسيشكل سؤال «محمد عابد الجابري: العقل المفقود»، موضوع الندوة الرابعة وستنظم يوم 16 يوليوز، تليها ندوة خامسة حول «الفنون المعاصرة والأزمة المالية العالمية»، التي ستنظم يومي 17 و18من نفس الشهر. ويتوقع أن تدور الندوة السادسة حول «الدبلوماسية والثقافة»، التي ستنظم يومي 19 و20 يوليوز وستشهد نقاشا متميزا حول قدرات الثقافة على تعميق أواصر التفاهم والاحترام بين الشعوب، وستتميز بمشاركة دومينيك دوفيلبان رئيس الحكومة الفرنسية السابق، وعبد العزيز محيي الدين خوجة وزير الثقافة والإعلام السعودي، إضافة إلى شخصيات سياسية ودبلوماسية وثقافية أخرى مثل برناردينو ليون أمين عام رئاسة الحكومة الإسبانية والمنسق السابق لمؤسسة الثقافات الثلاث بإشبيلية، كما ستشهد الدورة الحالية من موسم أصيلة الثقافي الدولي الذي يكمل دورته الثانية والثلاثين، كأحد أقدم المهرجانات، وأهم المحطات الثقافية في المغرب، والدليل الواضح على قوة الفعل الثقافي وتأثيره على المسار التنموي، أيضا تنظيم ثلاث موائد مستديرة: الأولى تدور حول «الهجرة وحكم القانون في أوروبا» (21 يوليوز) والثانية تدور حول «الموسيقى في عالم الإسلام» (22 يوليوز)، والثالثة حول «الطيب صالح في الذاكرة: لقاء التأسيس» (23 يوليوز) وستكون ندوة «المشهد الأدبي في الإمارات العربية المتحدة اليوم» آخر الفقرات في موسم «أصيلة» الثاني والثلاثين، وستنظم يومي 24 و25 يوليوز وقبلها أي يوم 23 سيتم تنظيم قراءات شعرية.
وحسب المنظمين، فإن هذه الندوات ستساهم دون شك في توسيع مجال التفكير والتأمل حول حوار الثقافات ودعمه وتشجيعه، وهو ما من شأنه أن يعزز التأكيد والحفاظ على الهويات الثقافية المتنوعة، وعلى اللغات المختلفة،.عن طريق خلق تقارب وتفاهم بين مختلف الأجناس
والشعوب، انتصارا للمستقبل وضدا على سياسات التفريق والتباعد التي تتبناها الأيديولوجيات الداعية الى الانكماش والتقوقع على الذات لحماية خصوصية ثقافية مهددة، وضدا كذلك على التفكير العدمي، الذي يقول بموت الخصوصية الثقافية المحلية، أمام تعاظم الغزو الثقافي الأجنبي، المستند إلى قيم العولمة، ولعل لمدينة أصيلة وموسمها الثقافي الكبير الذي راكم خبرة هائلة في مجال الحوار متعدد الأعراق والآفاق، امتدت لسنوات، ما يضيفانه لدعم حوار إماراتي مغربي بناء يمتزج فيه الثقافي بالتنموي والبشري ويحضر خلاله بقوة سؤال البيئة الذي تحول من مجرد انشغال نظري إلى تحدي مصيري، وكابوس يجثم على صدر الكوكب ويسائل البشرية جمعاء مرخيا بظلاله القاتمة على مستقبل من سيرثون الأرض غدا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.