العلمي يُقدم تفاصيل مخطط الإنعاش الصناعي في أفق سنة 2023    تقرير..المغرب أول زبائن السلاح الأمريكي في شمال أفريقيا والشرق الأوسط    في الانتخابات الأمريكية .. قطار البيت الأبيض يمرّ من ولاية أوهايو    "كوكل مابس" يوفر خاصية التعرف على المناطق الساخنة لفيروس كورونا.    لقب السوبر الأوروبي يفلت من بونو والنصيري أمام بايرن ميونيخ    18 مليون درهم تؤهل الصحة والتعليم في مراكش    أمن القنيطرة يوقف متورطين في تزوير أوراق مالية    صدمة في الترجي عقب توقيع اللافي للوداد.. ووكيله: عرض الأخير جدي وأسرع    المحكمة ترفض طعن ساركوزي في شبهات تمويل معمر القذافي لحملته الانتخابية    طارق شهاب: "اللاعبون قدموا أداء مرضيا في "الديربي".. والأهم أن الفريق يتحسن بعد كل مباراة"    دراسة: قلة قليلة من المغاربة يرون كورونا "عقابا" ربانياً بسبب الابتعاد عن الدين    تفكيك شبكة لتزوير الدرهم بالقنيطرة وحجز جهاز الطبع والنسخ    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 10 ) معرفة أعراف الناس … مدخل لفهم الدين    مساع حقوقية من الCNDH تتوسط لإرجاع التلميذة أمال قريبا للدراسة بجرادة    وزارة التربية الوطنية: ما يروج عن "الامتحان الجهوي" عار عن الصحة    المغرب يصدر بنجاح سندات بقيمة مليار أورو على مرحلتين في السوق المالية الدولية    الولايات المتحدة تشيد بفعالية التعاون الأمني مع المغرب لمكافحة التطرّف والتهديدات الإرهابية بالمنطقة    اعتداء على شرطي يورط ثلاثة أشخاص بأكادير‬    البحرية الملكية تجهض عدة محاولات للهجرة السرية بعرض المتوسط طيلة ثلاثة أيام    المخرج المغربي هشام العسري ينشر أفلامه القصيرة على "اليوتيوب"    بحث رسمي يكشف عدد الأسر اللاجئة في المغرب    كورونا تخلف 2356 إصابة جديدة بالمغرب خلال 24 ساعة !    العثماني: وقعنا إتفاقيتين مع الصين وبريطانيا لتمكين المغاربة من لقاح كورونا    فحوصات وقائية وعقاقير جديدة تحسّن حياة مرضى الزهايمر    أربع وفيات و150 إصابة بكورونا بجهة بني ملال    ديربي "الملل" ينتهي بلا غالب ولا مغلوب    الإصابة تُبعد أوناجم عن الزمالك 3 أسابيع قبل موقعة الرجاء في دوري الأبطال    بعد الجدل الذي أثاره ألبوم أصالة..الأزهر: الاقتباس من الحديث النبوي في الغناء لا يجوز شرعاً    منتجو لحوم الدواجن : جائحة كورونا وراء ارتفاع أسعار الدجاج !    بنعبد القادر: المغرب وضع أدوات قانونية ومؤسساتية للتصدي لغسل الأموال وتمويل الإرهاب    البرلماني الاتحادي أمام شقران: اللائحة الوطنية للشباب هي اختيار مرحلي لتجاوز عقبات كثيرة وعلى الأحزاب أن تتحمل مسؤوليتها في اختيار من يمثلها    كوڤيد 19.. 2356 إصابة جديدة و1942 حالة شفاء خلال 24 ساعة الماضية    سواريز مودعا برشلونة: "سأظل ممتنا للنادي كونه وضع ثقته في عندما أخطأت"    تفاصيل زيارة الوراق للجدار الأمني بالمنطقة الجنوبية    منع التنقل من وإلى أحياء بخنيفرة بسبب ارتفاع إصابات ووفيات كورونا    نعمان لحلو: كلشي باغي يولي سعد لمجرد!    وزارة الصحة تدعو إلى الإقلاع عن التدخين للوقاية من فيروس كورونا !    بومبيو يعتزم حل الخلاف بين واشنطن والخرطوم قبل الانتخابات الأميركية    الشيكات المحررة بتيفيناغ الأمازيغية تمتحن الأبناك    إصابة زلاتان ابراهيموفيتش نجم ميلان الإيطالي بفيروس كورونا    نقابة الصحافة: هناك تخوف من استهداف عمر الراضي والمشتكية في ملفه تعرضت لحملة تمس كرامتها    الصحراء المغربية.. الحل السياسي كان ولا يزال محط إشادة من المجتمع الدولي    الباطرونا يعقد مجلس إدارته ويوافق على مقترحات مشورع قانون مالية 2021    العيون: تتويج مدينة العيون من طرف منظمة اليونيسكو العالمية كمدينة للتعلم    عري وإيحاءات جنسية.. فيديو جديد ل "روتيني اليومي" يهز "اليوتيوب" المغربي    الريسوني: "التلاحم الصهيوإماراتي" بدأ بقتل المبحوح.. واتفاقات التطبيع سلبية لكنها ذات أثر سطحي    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار يمنح المغرب خطا جديدا لتمويل التجارة الخارجية    الذهب يتراجع لأدنى مستوياته في أكثر من شهرين بسبب ارتفاع الدولار    فرقاء ليبيا يعودون للمغرب لبحث آليات شغل المناصب السيادية    مغاربة في رسالة إلى كوبل أكادير: كنبغيوكم بزاف ولا للتنمر    محطة القطار بأكادير تعرف مستجدات سارة، تقرب TGV من عاصمة سوس ماسة .    إصابة شرطي بالرصاص في احتجاجات بريونا تايلور بولاية كنتاكي الأمريكية    مجلة «الاستهلال» تخصص عددها 28 لأبحاث حول أدب الطفل    «جنون ابن الهيثم « ليوسف زيدان مشروع روائي عن الفكر العربي المستنير    الناقد نور الدين صدوق ضيف «مدارات»: لم آت لحقل الكتابة بالوراثة الذين قرأوا العروي، قرأوه بوعي مسبق يستحضر المفكر قبل الروائي    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكوريتان على شفا حرب نووية
نشر في بيان اليوم يوم 19 - 03 - 2013

تحتل الأزمة مع كوريا الشمالية واجهة الأحداث العالمية وتشغل بال دوائر صناعة القرار الدولي في ظل التهديدات بين كوريا الجنوبية والشمالية باللجوء إلى استخدام السلاح النووي، وفي ظل تهديد بيونغ يانغ باستهداف مواقع استراتيجية في الولايات المتحدة الأميركية. والخلاف بين المعسكر الغربي وبين كوريا الشمالية ليس جديدا بل هو من مخلفات الحرب الباردة التي كانت سائدة لعشرات السنوات بين أنصار الرأسمالية وبين أنصار الاشتراكية إذ كانت كوريا مستعمرة يابانية، وبعد هزيمة اليابان أصبحت كوريا غنيمة حرب بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة. الشطر الشمالي للسوفيات والجنوبي للاميركان. وعام 1948 أصبح الشطران مستقلين، فساد نظام شيوعي في الشمال ونطام رأسمالي في الجنوب. وعام 1950 حاول الشمال غزو الجنوب وضمه إليه فتدخلت أميركا وتم طرد الشيوعيين من الجنوب واحتلت أميركا وحلفاؤها معظم أراضي كوريا الشمالية حتى العاصمة بيونغ يانغ، وتدخلت الصين لمناصرة كوريا الشمالية فخسرت نحو 400 ألف شخص خلال أيام بالإضافة لمقتل 4 ملايين كوري شمالي و50 ألف جندي أميركي.
وكادت أميركا أن تستعمل القنبلة النووية ضد الصين لولا تدخل الاتحاد السوفيتي حيث تم إبرام حالة هدنة بين الكوريتين. ومنذ ذلك الوقت والعلاقة تمر بمد وجزر رغم سقوط المعسكر الاشتراكي وتفكك دول الاتحاد السوفيتي.
وغالباً ما كانت تجري مفاوضات بين الكوريتين برعاية أميركية وبمشاركة صينية وروسية، وكانت تصل أحياناً إلى توقيع اتفاق غالباً ما يكون مضمونه توقف كوريا الشمالية عن إنتاج السلاح النووي مقابل حصولها على مساعدات مالية وغذائية ونفطية، ولكن سرعان ما كان يسقط الاتفاق لأن لدى كل طرف أطماعا خاصة به لم يتنازل يوما عنها :فأميركا تريد بسط سيطرتها بالكامل على شبه الجزيرة الكورية لفوائد اقتصادية ولمحاصرة الصين .وبيونغ يانع لا زالت تحلم باستعادة كوريا الجنوبية وضمها إلى نظامها .يضاف إلى ذلك ما لدى بكين وموسكو من مشاريع خاصة بها والتي تتمحور حول السعي لمنع واشنطن من الاستئثار بهذه المنطقة الهامة من العالم .
وأخيرا وصلت الخلافات بين كوريا الشمالية وشقيقتها الجنوبية إلى أقصى حدودها حيث عمد الشطر الشمالي إلى إجراء تجربة نووية ناجحة في 12 شباط/ فبراير وهي الثالثة بعد سنتي 2006 و2009.
وشكلت هذه التجربة تحديا لكوريا الجنوبية ولحليفتها الأميركية كما أحرجت حلفاء بيونغ يانغ روسيا والصين اللتين اضطرتا إلى الموافقة على قرار لمجلس الأمن الدولي يقضي بفرض عقوبات جديدة، مالية خصوصا، بحق كوريا الشمالية. كما يسعى القرار الذي اقترحته عدة دول منها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكوريا الجنوبية وفرنسا وصادق عليه الأعضاء الخمسة عشر في المجلس بالإجماع إلى اجتثاث مصادر التمويل التي تلجأ إليها بيونغ يانغ لتحقيق طموحاتها البالسيتية ويفرض مراقبة على الدبلوماسيين الكوريين الشماليين ويوسع اللائحة السوداء للأشخاص والشركات المجمدة حساباتهم أو الممنوعين من السفر ويحدد القرار بوضوح جملة من السلع الفخمة التي لن يسمح لقادة النظام الشيوعي باقتنائها في المستقبل ويفرض لزاما تفتيش الشحنات القادمة والمتوجهة إلى كوريا الشمالية .
وردا على ذلك لجأت كوريا الشمالية إلى إلغاء معاهدة الهدنة التي أنهت الحرب الكورية عام 1953 محذرة من أن الخطوة المقبلة ستكون ردا عسكريا “لا هوادة فيه" ضد أعدائها. وتضمن بيان مطول أصدرته وزارة القوات المسلحة الكورية الشمالية تهديدات إضافية بعد تلك التي وجهتها بيونغ يانغ في الأيام الماضية ما رفع التوتر في شبه الجزيرة الكورية إلى أعلى مستوياته منذ سنوات.
هذه الأجواء المشحونة قد تدفع بأحد أطراف النزاع إلى القيام بمغامرة أقلها اللجوء إلى السلاح النووي وعند ذلك ستكون شرارة بداية الحرب العالمية الثالثة قد انطلقت إلا إذا نجحت الوساطات الجديدة التي تخوضها موسكو وبكين من أجل التعامل مع هذه الأزمة الخطيرة بروية وهدوء.
رويترز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.