أم قتلات ولدها الصغير بعدما عطاتو “الفودكا” باش ينعس    انتر يفشل في الثأر من ساسوولو وروما رابعا موقتا    بالفيديو. مايا دياب كتهكم على وائل كفوري: أنا طلعت للقمر بالصاروخ ونت مازال بدائي    قطار ستراسبورغ يدهس موناكو بخماسية في "الليغ 1"    دونالد ترامب وكيم جونگ أون: قمة جديدة بين الزعيمين الشهر الجاي    روسيا تزيد استثماراتها في السعودية بشكل كبير.. وهذه أهم القطاعات    غروس: الزمالك يستحق التأهل لدور المجموعات    هاذ 4 ديال الصور نظرة وحدة فيهم كتكفي علماء النفس باش يحددو شخصيتكم بدقة 100%    مقتل 52 إسلاميا من حركة الشباب في غارة نفذها الجيش الأمريكي في الصومال    حالة الاغتصاب تهز مدينة تطوان    مديرية الأمن توضح بشأن وفاة شرطي .. وتؤكد العناية بأوضاع أفرادها كشفت سبب الوفاة    فيديو: لحظة إعتداء مشجع ماميلودي صان داونز على أحد من الجماهير الودادية    مجلة "وطو ريفيستا" الإسبانية: الملك محمد السادس دشن 26 مشروعا في قطاع السيارات بغلاف 78 ر 13 مليار درهم    خبير فرنسي: مستقبل الصحراء تحت السيادة المغربية وليس في التشتت    وزراء خارجية "الحوار 5 زائد 5" ينوهون بدور لجنة القدس برئاسة جلالة الملك في الأمن الإقليمي بالشرق الاوسط    أول مرشح في الانتخابات الرئاسية الجزائرية.. جنرال متقاعد “قررت أن أقبل التحدي”    فريق أتلاتيكو مرتيل يهزم فريق جبل درسة التطواني بملعب الملايين    مندوبية التامك تنفي تعرض معتقل على خلفية قانون مكافحة الإرهاب “للإهمال الطبي”    كأس الكاف.. الزمالك يهزم اتحاد طنجة ويتأهل للمجموعات    تصريح مدرب اتحاد طنجة بعد الاقصاء أمام الزمالك    الزمالك يقصي اتحاد طنجة من كأس الكنفدرالية    العثماني : نقارب حل مشاكل المواطنين بمنطق وطني جامع وليس بمنطق حزبي    بعد 15 سنة على تجربة الإنصاف والمصالحة.. هل يستأنف المغرب التجربة مرة ثانية؟    الآعرج يواصل سياسة الاصلاح بإحداث سجل وطني للخدمات الإعلامية    رئيس جماعة بالحسيمة يهاجم العثماني ويتهمه بالإقصاء في لقاء طنجة    عادل الرايس يحذر رئيس الحكومة من انتقال أزمة قطاع السيارات بالصين إلى بطنجة    مدن الشمال تسجل أعلى نسب تساقطات وطنيا مع توقعات باستمرارها    اعتقال العصابة التي روعت ساكنة اشتوكة آيت باها    مديرية الأرصاد تحذر من رياح قوية وتساقطات قوية بالناظور ومدن الريف    موهبة أفريقية تبهر بريطانيا في فن الجاز    الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.    أدونيس: أتمني أن يمهلني الموت لكي أقول ما لدي    ارتفاع حصيلة الحريق في أنبوب النفط بالمكسيك إلى 66 قتيلا    للأسبوع العاشر…احتجاجات أصحاب السترات الصفراء مستمرة    أخنوش يفتتح الجناح المغربي في معرض « الأسبوع الأخضر » ببرلين    تسليم دكتوراه فخرية من جامعة هندية لمستشار رئيس دولة الإمارات بالمغرب    رسميا.. إحداث “المستشار الفلاحي” بقلعة السراغنة "لتحسين الخدمة المقدمة للفلاحين"    انقطاع أدوية مرض السرطان تستنفر المجتمع المدني    معرض ماتكا 2019: المغرب يكثف جهوده لاستقطاب السوق السياحي الاسكندنافي    جلالة الملك يعزي الرئيس الكولومبي    المديرية الإقليمية للشباب و الرياضة بتطوان تنظم صباحية كشفية كبرى " أعمال ورشي تطوعي"    فلة الجزائرية ترد على منتقديها : "أخذتم ذنوبي"    الكراوي: المغرب سيصبح المنتج الوحيد للفوسفاط    الرّهان الكبير.. الذي ينتظر المغاربة    400 ألف سيارة. . “رونو” تحقق إنتاجا قياسيا في 2018    إفك العدالة والتنمية.. من المرجعية الإسلامية إلى الحربائية العلنية    سوريا.. من المنتصر؟!    مؤرخ يكشف سرا جنسيا غريبا عن هتلر و »عشيقته »    صور.. رانيا يوسف تتحدى البرد بصور في حمام السباحة    دكاكين خاوية على عروشها    قضية “العنف” في قصة موسى عليه الصلاة و السلام    مرض الوذمة الوعائية.. من أزمات انتفاخ موضعي إلى اختناق قاتل محتمل    هذه أبرز نصائح العلماء في الأكل وفقا لنوع الدم    الدكالي: المغرب لا يمتلك آلية لتشخيص أسباب الموت بالسل.. والداء مُتَحكم فيه (فيديو) في يوم دراسي بمجلس النواب    بولوز يكتب: لماذا يُظلم الخطباء والوعاظ في بلاد أمير المومنين؟    دراسة جديدة : جسد المرأة كيتعامل مع الحب بحال الا فيروس    مستشرق إسرائيلي ميكاييل ليكر كيحاضر فالرباط حول “اقتصاد يثرب عشية هجرة النبي”    إرهاصات العلمانية في فكر علي عبد الرازق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زورق للتهجير المجاني العلني في واضحة النهار.. احتمالات ممكنة لفهم حقيقة العملية
نشر في شمال بوست يوم 12 - 09 - 2018

أثارت عملية تهجير مجانية لشباب مغاربة انطلاقا من أحد الشواطئ بطنجة، وثقت بالفيديو، جدلا واسعا حول هوية الأشخاص الذين قاموا بإركاب هؤلاء الشباب على متن قارب سريع رسا بشاطئ “سيدي قنقوش” في واضحة النهار وعلى مرأى من مختلف أجهزة مراقبة السواحل بالمنطقة.
شريط الفيديو المتداول بشكل كبير جدا على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر بوضوح أصحاب القارب، وهم يعرضون على شباب ويافعين الصعود ان كانوا يرغبون في الهجرة الى اسبانيا، غير عابئين بعدد من المواطنين وهم يوثقون تلك العملية المثيرة بكاميرات هواتفهم، فيما تكلف أصحاب القارب بنفسهم توثيق لحظة وصول هذا القارب إلى أحد الشواطئ الإسبانية، حيث يظهر فيها إسبانيّاً من أصحاب القارب، وهو يطلب من أولئك الشباب المغاربة القفز إلى المياه والسباحة نحو الشاطئ الإسباني بعض كشف وجهوهم للكاميرا وإلقاء التحية.
الجدل بخصوص هوية أصحاب القارب السريع لم يحسم بعد، خاصة أن الدولتين المغربية والاسبانية لم يعلقا رسميا على العملية ولم تتكلف أي جهة أمنية بإعطاء توضيحات حول الأمر.
احتمالات عديدة طرحها رواد مواقع التواصل الاجتماعي حاولت شمال بوست جمع أهمها وأقربها إلى الواقع، حيث تبقى هذه الاحتمالات واردة جدا في منطقة لم تعد الهجرة بها سرية بل أصبحت أمرا علنيا ويتم في واضحة النهار، ولم يعد الانسان بها ذا قيمة تذكر بل مجرد أرقام في معادلات جشع تجار البشر وتجار السياسة والاقتصاد.
يرى عدد من المواطنين أن أصحاب القارب السريع الذين نفذوا عملية التهجير المجاني ينتسبون الى البحرية الاسبانية والمغربية، وهناك تواطئ مغربي اسباني في استفحال ظاهرة الهجرة غير القانونية من أجل الضغط أكثر على الاتحاد الاوروبي لتقديم ميزانيات أكبر لحارسي مضيق جبل طارق.
معلقون آخرون استبعدوا احتمال تورط جهات رسمية من البلدين في تنامي هذه الظاهرة، مرجحين ان أصحاب الزورق الذين ظهروا في الفيديوهات المنشورة، مرتبطين غالبا بشبكات تهريب المخدرات بين ضفتي مضيق جبل طارق.
ويعتقد أصحاب هذا الرأي أن الدخول المحتمل لشبكات تهريب المخدرات على خط الهجرة غير الشرعية، فيه نوع من التحدي للأجهزة الامنية المغربية والاسبانية، مفادها استمرار سيطرتهم على مختلف النقاط بمضيق جبل طارق، معللين طرحهم بكون الخطوة جاءت انتقاما من فشل عملية محتملة لتهريب المخدرات بين ضفتي المضيق.
كما يضيفون أن تهجير شباب مغاربة بتلك الطريقة ربما لاستعمالهم في عملية حمل صناديق المخدرات في المسالك الجبلية الوعرة حين وصول القارب إلى احد الشواطئ الإسبانية ونقلها إلى الطريق المعبدة حيث تنتظرهم هناك سيارات تابعة لهاته الشبكات، قبل ان يتم التخلص منهم عبر إيصالهم إلى محطات الحافلات بإحدى مدن الجنوب الإسباني حيث يختارون وجهتهم بعد تزويدهم ببعض المال.
أراء أخرى قللت من احتمالية تورط مهربي المخدرات في هذا الأمر خاصة أن عمليات تهريب المخدرات مقيدة ببروتوكولات وأعراف لا يمكن التهاون فيها، وفي مقدمتها السماح بتصوير وجوه قادة الزوارق (في الفيديو الاول اقترب قادة القارب من الشاطئ غير عابئين لوجود عدد من المواطنين يصورون العملية بهواتفهم) إضافة إلى استحالة استفزاز السلطات أو الدخول في صراع مباشر معها بهذا الشكل، الشيء الذي يعني تشديد المراقبة ومنع كلي لتهريب المخدرات، يضاف إلى كل ذلك اللباس المثير لقادة ذلك الزورق والذي يشبه فرقة منظمة بلباس موحد وهو الأمر الذي لا يفعله مهربوا الحشيش بمضيق جبل طارق.
أكثر المتشائمين من ارتفاع عمليات التهجير ووصول الأمر إلى القيام بها بشكل علني وفي واضحة النهار وأمام كاميرات الهواتف، يعتقدون أن مافيا الاتجار في الأعضاء البشرية قد تكون دخلت على الخط مستفيدة من الفوضى الحاصلة بمضيق جبل طارق، وما توثيق لحظة الوصول إلى الضفة الشمالية للمتوسط إلا تطمين لذوي المهجرين، قبل تجميعهم من جديد على اليابسة لاستغلالهم وتنفيذ جرائم في أجسادهم المنهكة والضائعة بين فكي جنوب متخلف وشمال لا يرحم.
أراء متعددة واحتمالات كثيرة لن يستطيع أحد إيجاد جواب واضح لها وإن كان جانب رسمي هنا بالجنوب أو هناك بالضفة الأخرى، غير أن الثابت هو وجود آلاف البشر من الجنوب مستعدين للهرب سعيا في النجاة من واقع الفقر والتخلف وانسداد الأفق وإن نحو المجهول، مجهول لا يعرف حقيقته إلى برزخ كان يسمى مضيق جبل طارق وصار الان يسمى مضيق قوارب الموت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.