فيديو: انطلاق أشغال المؤتمر الوطني العاشر للطرق بالحسيمة    عاجل.. المحكمة ترفض طلب دفاع بوعشرين برفع السرية عن محاكمته    بعد اتهامه ل”البيجيدي” بالسعي لتخريب البلاد.. العثماني يوجه “إخوانه” بعدم الرد على الطالبي العلمي    الخط 19 ديال البوليس طيّح شفار فعاصمة سوس وها شنو لقاو عندو    ديشان يحرز جائزة أفضل مدرب في العالم    الحسنية يهزم الجيش في نزال الجولة الثالثة من البطولة    حسنية أكادير تخطف فوزا قاتلا من عقر دار الجيش الملكي    “البام” يقدم مقترحاته بشأن 7 قضايا ذات أولوية في الدخول السياسي في مراسلة موجهة للعثماني    موسم الهجرة إلى الشمال.. شواطئ الشمال تتحول ل »منصات حريك »    تفاصيل مخطط لنشر آلاف الجنود على حدود دولة عربية    الاٍصاد تتوقع طقسا حارا يوم غد الثلاثاء والحرارة تصل إلى 43 درجة    وزارة الصحة تتكفل بعلاج ميمون الوجدي    فريق علمي: للنوم على البطن مخاطر تهدد الحياة    اندلاع حريق بمصنع لصناعة تجهيزات وإكسسوارات الحمامات - فيديو    تراجع الدرهم أمام الأورو.. وارتفاع طفيف في احتياطي المغرب من العملة الصعبة    وزير الاقتصاد والمالية يدعو إلى إرساء عدالة اجتماعية «أفضل » وتلبية احتياجات المواطنين    الطاكسيات صغار ديال كازا كيهزو المرضى بلا فلوس (+صور)    جريمة مروعة ..العثور على جثة مقطعة داخل كيس بلاستيكي صباح اليوم    نقابيون يطالبون العثماني بإنقاذ « سامير » من الإفلاس التام    مسؤول جزائري يؤكد: لن نوقف الغاز عن المغرب    نجاح أول عملية جراحية لاستبدال الصمام الأبهري والأورطي في المغرب- صور    أطباء القطاع الخاص يعلنون في جمع عام استثنائي عن تواريخ ودوافع الإضراب‎‎‎    وداعا للجوازات والتذاكر.. تقنية ذكية تسرع من إجراءات السفر    منظمة الصحة العالمية.. المشروبات الكحولية تتسبب في وفاة 5 بالمائة من سكان العالم    من أجل مشاريع صديقة للبيئة.. القطب المالي بالبيضاء يصدر "سندات خضراء" ب 355 مليون درهم    برشلونة يقرر الاستئناف ضد طرد لينغليت    المهرجان الدولي لفيلم المرأة : غوص في عوالم المرأة يعكس صورة مجتمع متحرك    انتخاب "الشنتوف" نائبا أول لقضاة العرب شرف للمغرب‎    حاكم مليلية يرفض تسجيل القاصرين المغاربة غير المرفقين بالمدارس ويطالب بترحيلهم    استطلاع بلومبرج حول النمو الاقتصادى فى مصر وتونس ولبنان والمغرب    حوار يجمع بين رشيد الطاوسي و إبنه الذي يعمل بقناة الهداف الجزائرية    نياسي لهسبّورت: انتقادات البداية سَاعدتني وتعوّدت على اللّعب للرجاء    رغم النفي .. “غزية”عيوش و”صوفيا” بن مبارك في مهرجان حيفا -صور    التراب يحدث مصنعا جديدا لإنتاج الأسمدة بغانا    صمت رسمي إسرائيلي على قرار موسكو تزويد دمشق بأنظمة دفاع جوي متطورة من نوع "إس-300"    التربية على النظافة    أسعار النفط تقفز 2% بفعل شح السوق    سامية أحمد تسبح ضد التيار    مولاي الحسن يترأس حفل تسليم الجائزة الكبرى للملك محمد السادس للقفز على الحواجز    أنظمة الوفاء تبتكر وسائل جديدة لمكافأة إخلاص الزبناء…امتيازات مستجدة وحرية أكبر    النقاش اللغوي بالمغرب، إلى أين؟    استنفار أمني بقصر بكنغهام بسبب "سلسلة مفاتيح"    لأول مرة.. « زواج مثلي » داخل العائلة الملكية البريطانية    الخلفي: قطع العلاقات مع إيران قرار سيادي    يتيم: لا تأخر في الحوار الاجتماعي    تشجيع ثقافة الاعتراف من خلال تكريم المبدع المتنوع عز الدين الجنيدي    فاس.. “مغرب الظل والضوء” لداوود اولاد السيد    الخطابي وساباتيرو في مهرجان الناظور    بوغبا ينتقد الاسلوب الدفاعي لمورينيو !    اتهامات جديدة ب”تجاوزات جنسية” لمرشح ترامب للمحكمة العليا    معركة دموية بين الجيش والدرك    للمعاناة معنى ...فقدان الاطراف    عدوى نادرة قد تصيب مرتدي العدسات اللاصقة ب "العمى"    دولة هجرية    حول صيام يوم عاشوراء والاحتفال به    جواد مبروكي يكتب: الدّين والسياسة سبب الفقر واعتباره "قدرٌ الهي"    جواد مبروكي يكتب: الدّين والسياسة سبب الفقر واعتباره "قدرٌ الهي"    الدّين والسياسة سبب الفقر واعتباره “قدرٌ الهي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زورق للتهجير المجاني العلني في واضحة النهار.. احتمالات ممكنة لفهم حقيقة العملية
نشر في شمال بوست يوم 12 - 09 - 2018

أثارت عملية تهجير مجانية لشباب مغاربة انطلاقا من أحد الشواطئ بطنجة، وثقت بالفيديو، جدلا واسعا حول هوية الأشخاص الذين قاموا بإركاب هؤلاء الشباب على متن قارب سريع رسا بشاطئ “سيدي قنقوش” في واضحة النهار وعلى مرأى من مختلف أجهزة مراقبة السواحل بالمنطقة.
شريط الفيديو المتداول بشكل كبير جدا على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر بوضوح أصحاب القارب، وهم يعرضون على شباب ويافعين الصعود ان كانوا يرغبون في الهجرة الى اسبانيا، غير عابئين بعدد من المواطنين وهم يوثقون تلك العملية المثيرة بكاميرات هواتفهم، فيما تكلف أصحاب القارب بنفسهم توثيق لحظة وصول هذا القارب إلى أحد الشواطئ الإسبانية، حيث يظهر فيها إسبانيّاً من أصحاب القارب، وهو يطلب من أولئك الشباب المغاربة القفز إلى المياه والسباحة نحو الشاطئ الإسباني بعض كشف وجهوهم للكاميرا وإلقاء التحية.
الجدل بخصوص هوية أصحاب القارب السريع لم يحسم بعد، خاصة أن الدولتين المغربية والاسبانية لم يعلقا رسميا على العملية ولم تتكلف أي جهة أمنية بإعطاء توضيحات حول الأمر.
احتمالات عديدة طرحها رواد مواقع التواصل الاجتماعي حاولت شمال بوست جمع أهمها وأقربها إلى الواقع، حيث تبقى هذه الاحتمالات واردة جدا في منطقة لم تعد الهجرة بها سرية بل أصبحت أمرا علنيا ويتم في واضحة النهار، ولم يعد الانسان بها ذا قيمة تذكر بل مجرد أرقام في معادلات جشع تجار البشر وتجار السياسة والاقتصاد.
يرى عدد من المواطنين أن أصحاب القارب السريع الذين نفذوا عملية التهجير المجاني ينتسبون الى البحرية الاسبانية والمغربية، وهناك تواطئ مغربي اسباني في استفحال ظاهرة الهجرة غير القانونية من أجل الضغط أكثر على الاتحاد الاوروبي لتقديم ميزانيات أكبر لحارسي مضيق جبل طارق.
معلقون آخرون استبعدوا احتمال تورط جهات رسمية من البلدين في تنامي هذه الظاهرة، مرجحين ان أصحاب الزورق الذين ظهروا في الفيديوهات المنشورة، مرتبطين غالبا بشبكات تهريب المخدرات بين ضفتي مضيق جبل طارق.
ويعتقد أصحاب هذا الرأي أن الدخول المحتمل لشبكات تهريب المخدرات على خط الهجرة غير الشرعية، فيه نوع من التحدي للأجهزة الامنية المغربية والاسبانية، مفادها استمرار سيطرتهم على مختلف النقاط بمضيق جبل طارق، معللين طرحهم بكون الخطوة جاءت انتقاما من فشل عملية محتملة لتهريب المخدرات بين ضفتي المضيق.
كما يضيفون أن تهجير شباب مغاربة بتلك الطريقة ربما لاستعمالهم في عملية حمل صناديق المخدرات في المسالك الجبلية الوعرة حين وصول القارب إلى احد الشواطئ الإسبانية ونقلها إلى الطريق المعبدة حيث تنتظرهم هناك سيارات تابعة لهاته الشبكات، قبل ان يتم التخلص منهم عبر إيصالهم إلى محطات الحافلات بإحدى مدن الجنوب الإسباني حيث يختارون وجهتهم بعد تزويدهم ببعض المال.
أراء أخرى قللت من احتمالية تورط مهربي المخدرات في هذا الأمر خاصة أن عمليات تهريب المخدرات مقيدة ببروتوكولات وأعراف لا يمكن التهاون فيها، وفي مقدمتها السماح بتصوير وجوه قادة الزوارق (في الفيديو الاول اقترب قادة القارب من الشاطئ غير عابئين لوجود عدد من المواطنين يصورون العملية بهواتفهم) إضافة إلى استحالة استفزاز السلطات أو الدخول في صراع مباشر معها بهذا الشكل، الشيء الذي يعني تشديد المراقبة ومنع كلي لتهريب المخدرات، يضاف إلى كل ذلك اللباس المثير لقادة ذلك الزورق والذي يشبه فرقة منظمة بلباس موحد وهو الأمر الذي لا يفعله مهربوا الحشيش بمضيق جبل طارق.
أكثر المتشائمين من ارتفاع عمليات التهجير ووصول الأمر إلى القيام بها بشكل علني وفي واضحة النهار وأمام كاميرات الهواتف، يعتقدون أن مافيا الاتجار في الأعضاء البشرية قد تكون دخلت على الخط مستفيدة من الفوضى الحاصلة بمضيق جبل طارق، وما توثيق لحظة الوصول إلى الضفة الشمالية للمتوسط إلا تطمين لذوي المهجرين، قبل تجميعهم من جديد على اليابسة لاستغلالهم وتنفيذ جرائم في أجسادهم المنهكة والضائعة بين فكي جنوب متخلف وشمال لا يرحم.
أراء متعددة واحتمالات كثيرة لن يستطيع أحد إيجاد جواب واضح لها وإن كان جانب رسمي هنا بالجنوب أو هناك بالضفة الأخرى، غير أن الثابت هو وجود آلاف البشر من الجنوب مستعدين للهرب سعيا في النجاة من واقع الفقر والتخلف وانسداد الأفق وإن نحو المجهول، مجهول لا يعرف حقيقته إلى برزخ كان يسمى مضيق جبل طارق وصار الان يسمى مضيق قوارب الموت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.