نهضة الزمامرة ينتصر وديا على الراسينغ البيضاوي    قدماء الجيش الملكي في لقاء ودي بالقصر الكبير بمناسبة تكريم محمد الشرقاوي    النيران تلتهم إحدى غابات تيغدوين بنواحي مراكش    اقليم شفشاون يهتز من جديد على حالة الانتحار لمسنة    بعد الفحوصات الطبية.. هذه حقيقة مرض توفيق بوعشرين    التجمع الوطني للأحرار ينتخب عضوا سابقا في حزب الاستقلال منسقا محليا باثنين هشتوكة    طلاب جزائريون يعرقلون اجتماعاً لهيئة الحوار الوطني    نجم "البارصا" سواريز يحلّ بطنجة في عطلة خاصة    الحكومة تبرمج المصادقة على
«عهد حقوق الطفل في الإسلام»    فالنسيا يهدي ريال سوسييداد تعادلا قاتلا في الليغا    بنقاسم: "اتحاد طنحة مُطالب بالفوز على الرفاع البحريني"    التحضير للنسخة الأضخم في مناورات الأسد الإفريقي    تنصيب عدد من رجال السلطة الجدد بإقليم الفحص أنجرة    بعد التوقيع على اتفاق تقاسم السلطة.. احتفالات في شوارع الخرطوم ب “سودان جديد”    .المغرب التطواني يعزز ترسانته الدفاعية والهجومية    سميرة سعيد تكشف لأول مرة سبب انفصالها عن الموسيقار هاني مهنا    تسريبات من البيت الأبيض تكشف الموقف الحقيقي للإدارة الأمريكية من استقلال الصحراء    الخليفة يوضح موقفه من الملكية البرلمانية بعد تصريح المنوني وعزيمان (فيديو) قال إن الملكية لها دور    مهاجم برشلونة لويس سواريز يحل بمدينة طنجة    القوات المسلحة تدعو المدعوين للتجنيد إلى التوجه للوحدات العسكرية التجنيد سيتم ب16 مدينة    بالصور.. النجمة رؤيان تطرح أغنية “بريما دونا”    اندلاع النيران في حافلة للمسافرين    مسيرو مطاعم ووحدات فندقية بأكادير: هناك حملة تسيء للقطاع السياحي    الدكالي يبحث مع نظيره الصيني في بكين تعزيز التعاون في المجال الصحي بين المغرب والصين    الآلاف يخرجون في مسيرة الأرض بأكادير ضد الرعي الجائر    "محمد احاتارن" موهبة كروية من اصل حسيمي يتألق في هولندا    أودت بحياة أم العريس وشقيقه.. حادثة سير تحول حفل زفاف إلى مأتم    ترتيبات مكثفة لإحداث مؤسسة الخطيب    تصعيد أميركي جديد.. واشنطن تأمر بمصادرة ناقلة النفط الإيرانية    تراجع المداخيل الضريية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري التراب المغربي ب42 في المائة    توقعات الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الأحد    أَيْمُونَا اليهودية قبل مغادرة الدنيا    الأمثال الشعبية المغربية وشيطنة المرأة    اوجار رئيسا شرفيا للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة بالناظور    80 سنتيمترا.. تركيان شارباهما كجناحي طائر    حجز مواد غذائية « بيريمي » داخل محل تجاري بدون رخصة ببرشيد    هجوم حوثي يتسبب في اندلاع حريق في منشأة نفطية سعودية    ياسمين صبري تتحضر لمشروع فنيّ يُعيد السيرة الذاتية ل “مارلين مونرو الشرق”هند رستم    استئناف الرحلات الجوية في مطار سبها بجنوب ليبيا بعد 5 أعوام من إغلاقه    « توفي ضاحكا ».. رحيل النجم السينمائي بيتر فوندا    كونفدرالية صيادلة المغرب: لا وجود لدواء الغدة الدرقية بالصيدليات    فيفي عبده تتعرض للتسمم بسبب مأكولات جاهزة    ألماس “بعمر القمر” يكشف أسرارا غامضة عن الكرة الأرضية    طيران الاحتلال الإسرائيلي يقصف مواقع متفرقة في قطاع غزة    « لن أتخلى أبدا » يحصد 5 ملايين ويحتل الصدارة    نسبة ملء حقينة السدود ترتفع بالحسيمة و أقاليم الجهة    “الفلاحة” تؤكد أن عملية الذبح مرت في ظروف جيدة وتُشيد ب”أونسا” قالت إنه خلال هذه السنة تم فحص حوالي 3905 سقيطة    تنقذ حياة شريكها من مسافة 22 ألف كيلومتر    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    نسبة ملء حقينة السدود ناهزت %57 بجهة طنجة -تطوان -الحسيمة    هذه حقيقة منع استعمال دواء “سميكطا” الخاص بمعالجة الإسهال في المغرب    النواة الأولى لبداية مهرجان السينما بتطوان    وزراة الفلاحة: برنامج عيد الأضحى مكن من مرور عملية الذبح في ظروف جيدة    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    منظمة الصحة العالمية.. وباء الحصبة يغزو العالم    نظرةٌ حول أزمةِ الحوار في المجتمع    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    قصة مصري أدى صلاة العيد فوق دراجته.. وفاته إشاعة ويعاني من التهاب المفاصل منعه من السجود والركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شعراء الهايكو يرسمون قصائد ملونة بين منحوتات الوزاني ومعزوفات حميد الحضري
نشر في شمال بوست يوم 20 - 07 - 2019

أقامت دار الشعر بتطوان تظاهرة شعرية كبرى بعنوان “ليلة الهايكو”، في فضاء مركز تطوان للفن الحديث، الذي يعرض حاليا أكبر معرض للفنان التشكيلي عبد الكريم الوزاني.
واعتبر الفنان التشكيلي عبد الكريم الوزاني أن تنظيم هذا اللقاء الشعري أفضل تكريم له ولمنحوتاته ولوحاته التي يعرضها اليوم، متوجها بالشكر إلى مئات الحاضرين الذين قدموا لمشاهدة المعرض والإنصات إلى الشعر. كما يرى الوزاني أن “ما تقوم به دار الشعر في تطوان أصبح له صدى دولي، وصدى كبير في قلوب الناس بمدينة تطوان، كما أن دار الشعر لم تتوقف عند حدود تكريم الشعراء فقط، بل أصبحت تعتني بكل الفنانين في مختلف المجالات، وهي تقيم حوارا بين الشعر والتشكيل وغيره من الفنون”. كذلك، أكد مدير دار الشعر مخلص الصغير أن ليلة الهايكو أشبه ما تكون بقصيدة هايكو، “فكما تتكون قصيدة الهايكو من ثلاثة أسطر، تتشكل ليلة الهايكو من ثلاثة فنون هي الشعر والتشكيل والموسيقى”، مضيفا أن الهايكو “لحظة فرح، ومشهد محبة”، على غرار لقاءات دار الشعر بتطوان”، كما يشبه الهايكو ابتسامة نهر أو غيرة فراشة، وهو عنده “انفعال، دهشة، حيرة… وكل إحساس رائع يحدث في لحظة واحدة. مثلما يحدث الآن في هذه اللحظة التي تجمعنا، في هذه الليلة التي تجمعنا في ليلة الهايكو”. ويضيف الصغير أن الهايكو شعر ياباني، كان المغاربة سباقين إلى استنباته في أراضي الشعر العربي. وهذا دليل على أن ما يُحسب للشعرية المغربية، أولا، هو هذه القدرة على الانفتاح”.
واستهل الشاعر سامح درويش ليلة الهايكو، وهو أحد أقطاب هذا الشعر في المغرب والعالم العربي، وهو يردد “بركة صافية/ العصافير/ تحلق في الأعماق”، أو حين يقول “بدون ترخيص/ تتجمهر/ أوراق الخريف”، بينما يقول في قصيدة هايكو ثالثة: “النافورة/ ياللمكيدة/ لتعذيب الماء”. وقرأت فتيحة واضح قصائد هايكو بالعربية، مع ترجمتها إلى العربية”، ومنها “في قاع النهر/ لا أرى قمرا: أرى وجهي يبلله الماء”، وفي قصيدة أخرى “وُجدتُ لا لأجرح الزهرة/ وأنا أقطفها/ بل لأرتب بها جمال الكون”، وفي ثالثة “شربت ولم أرتو/ دافقا جرى ماء النهر/ لن تشرب من النهر مرتين”. أما أسعد البازي، وهو في طليعة الذين كتبوا قصيدة الهايكو في المغرب، فحمل في يده مصباح الشعر وهو يردد: “المصباح في يدي/ بشغف/ أنتظر سقوط الظلام”، أو حين يقول “من فرط رهافتها/ تستجيب الفراشات/ لرؤية واحدة”، قبل أن يتساءل “أكلما بنيت قصرا/ على الشاطئ/ محاه الموج”.
وعلى إيقاع الكمان، صدحت الشاعرة هدى بنادي بهايكو جديد، ومنه: “أمهليني أيتها العصافير الدورية/ أحمل حقائبي/ ونرحل معا”، بينما “شجرة التوت الأزرق/ تنطفئ لتشتعل/ فوق تشابك أصابعنا”، تصيف بنادي في قصيدة أخرى، ثم “مع المغيب/ تشعل أغصان صفصافة/ خلفية القمر”.
ومع المغيب، اشتعلت القاعة الكبرى لمركز الفن الحديث بالكلمات الشاعرة للفنان والموسيقي حميد الحضري، الذي أطلق نداء فنيا من خلال أغنيته ” “بغيت نعيش”، التي تلخص تجربته الزاخرة في تقديم أغنية مغربية جديدة ومعاصرة، بينما انتصر الفنان للحياة والمحبة والتعايش الإنساني الخلاق، من خلال أغانيه وكلماته الشاعرة، مثل “بغيني نبغيك” و”نور يما” و”يانا يانا” و”بلادي” و”هادي هي حياتي” و”سلامي ليك”… وهي أغنيات صدح فيها هذا الصوت الجذاب بأحاسيس راقية وبكلمات تفيض بمشاعر وقيم إنسانية سامية، عزفها الحضري وأداها في قالب لحني جديد يغري الأجيال الجديدة بمعانقة هذه القيم والتعلق بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.