هذه حقيقة اشهار ورقة “الطرد” في وجه طلبة الطب من الاحياء الجامعية    "هيئة الرساميل" تكشف تفاصيل بيع حصة للدولة في "اتصالات المغرب"    الرياض وأبوظبي تدعوان إلى حماية إمدادات الطاقة في مياه الخليج    السودان.. إعلان موعد محاكمة البشير والتهم الموجهة له    سطات…زروقي يترأس لقاء تواصليا ويثمن المجهودات المبذولة    رئيس الحكومة: موسم طانطان أصبح معلمة ثقافية مهمة    إرتفاع درجة الحرارة في توقعات الطقس لنهار الغد الأحد    مديرية الأمن تعلن توقيف 150 شخصا بسبب الغش في الباكالوريا من بينهم 16 فتاةً    تعليقات وردود تفضح "انفلاتاً" غير مسبوق للاعبي المنتخب في مواقع التواصل الاجتماعي    مصدر طبي ل”هبة بريس” حالة السائحة الالمانية مستقرة وتحدثت مع اطبائها    حسن الفد تلاقى مع أحمد أحمد في كندا    نجوم الغناء المغربي في “موسم طنطان”    أول قداس في نوتردام منذ الحريق    قافلة "الشباك الوحيد" تجوب إيطاليا وتحيط بمشاكل الجالية في تورينو    عرض خليجي يهدد انتقال البركاوي إلى الرجاء    مرتضى منصور يهاجم مدرب المنتخب المصري ومحمد صلاح    لوموند: الجنرال الدموي”حميدتي” يريد أن يصير ملكا للسودان    سلمى رشيد تصفع منظمي حفل ل”الموضة” بأكادير، و تعتذر لجمهورها بالمدينة.    بطل آسيا يواجه باراغواي في "كوبا" أمريكا 2019 بأمل الظهور المشرف    البحارة فالداخلة مقاطعين بداية صيد الأخطبوط    دي ليخت فأل سيئ على بارتوميو في برشلونة    محمد رضى: خصوم بوعشرين أكدوا أن القضية دولية وخلاصة الرد الأممي أن القضية مع السلطات -فيديو-    المغرب "يخترق" أمريكا اللاتينية ب"حصان الاقتصاد وعربة السياسة"    كأس أمم افريقيا 2019.. هيرفي رونار يسعى لمعادلة هذا الرقم    صفرو.. هذه هي ملكة جمال حب الملوك لعام 2019    وفد موررتانيا لي وصل لطانطان كيقلب على فرص الإستثمار    بنعرفة والاعرج وساجد والمصلي فموسم طانطان    إعتقال شخص حاول ذبح مواطنة ألمانية    رونار يغير البرنامج الاعدادي للمنتخب الوطني المغربي    مصرع شخص وجرح آخر فكسيدة بين تريبورتر وكاميو بالعيون    زاكورة تخطف الأنظار بأمريكا.. وشفشاون أو الصويرة ضيفة شرف العام المقبل    العثماني: لوبيات وجهات تستهدف الPJD.. سنقاوم ونصمد أمام حملات الترغيب بالمال    حظر جمع وتسويق الصدفيات على مستوى منطقة السعيدية    ماء العينين كلاشات الحقاوي وعطاتها علاش دور. النفاق والجبن والغدر وضرب بنكيران والبسالة والتلحميس    توقيف 5 بريطانيين بتهمة التزوير والوساطة في الدعارة    في انتظار قرار “بوعنان” بسحب الرخص.. أمن مرتيل يشد الخناق على مقاهي الشيشا    ابتهاج بالجزائر باعتقال رموز النظام وسط دعوات لمحاسبة بوتفليقة    تفاصيل صفقة انتقال الحشادي لفيتوريال سيتوبال البرتغالي    بعد معارك استمرة أكثر من أسبوع ..قوات حكومة”الوفاق” تطرد قوات حفتر من جنوب مطار طرابلس    صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس افتتاح الدورة ال25 لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة    مهرجان "ماطا" يحيي تراث الفروسية لقبائل جبالة    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    دراسة إسبانية حديثة: طهي الخضروات بزيت الزيتون يزيد قيمتها الغذائية والعلاجية    هشام العلوي: خُطط بن سلمان غير واقعية.. وانتشار التكنلوجيا بين الشباب قد يطيح باستقرار السعودية    فاس.. ساجد يوزع معدات للوقاية الشخصية على صناع الدباغة    عيالات سويسرا دارو اضراب من أجل المساواة    هاكيفاش كيأثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال    الدورة ال 22 لمهرجان كناوة.. حقوق الإنسان محور مناقشات بالصويرة    الليلة البيضاء تفتتح فعالياتها وتتخذ « الحق في العمل » موضوعا لها    تريد إنقاص وزنك؟ اقرأ كيف نجحت شابة بريطانية في فعل ذلك    الأطباء يحذرونك لا تأكل هذه الأطعمة أبداً.. هذا ما سيحدث لجسمك عند أكلها!!    اتهام شركات بخلق أزمة نفاد أدوية لفرض رفع أسعارها    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    البيضاء تحتضن الدورة الثالثة لمنتدى الأداء بالهاتف النقال “Mpay”    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    فكرة وجود عوالم غير عالمنا 9    بوغبا: لم أُولد مسلما.. وهكذا تغيرت حياتي بعد اعتناقي الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصويرة تغرس شجيرات زيتون دعما لقيم الأخوة والسلام
نشر في فبراير يوم 20 - 05 - 2019

ظمت، أول أمس الجمعة بالصويرة، مبادرة غير مسبوقة تدعى « لنغرس الأخوة »، وترتكز على غرس شجيرات زيتون كعلامة على الأخوة والسلام والوئام المتبادل بين الديانات التوحيدية.
ويندرج هذا النشاط، المنظم من طرف جمعية « موغا'جون » بشراكة مع جمعية « الصويرة – موكادور »، في إطار الجهود التي يقودها المجتمع المدني من أجل النهوض بثقافة السلام والتسامح والانفتاح والاحترام المتبادل والعيش المشترك بين الأديان والشعوب، التي ميزت المغرب منذ عدة قرون.
وهكذا، انتقلت ثلة من الفاعلين الجمعويين بمدينة الصويرة، وأعضاء من مؤسسة الأطلس الكبير، وعدد من المقيمين الأجانب بالمدينة، ومريدي الزوايا الدينية، إلى كنيسة « نوتر دام » الكاثوليكية، من أجل غرس شجرة زيتون دعما للأخوة.
بعد ذلك، توجه الجميع إلى « بيت الذاكرة » الذي انتهت الإشغال منه، والذي يضم كنيس « سيمون عطية »، حيث تم غرس شجرة زيتون أخرى دعما للأخوة، وشجرة مماثلة في مسجد الزاوية القادرية بالصويرة.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا النشاط، الذي يطبعه الوئام المتبادل بين الأديان، تم تنظيمه في الوقت ذاته بمدن الرباط وفاس ووجدة ومراكش والدار البيضاء وبروكسل، من قبل أعضاء شباب ينتمون إلى جمعيات تم تجميعها تحت عنوان مبادرة « موروكو الغد »، ما يعد فرصة لإرسال إشارة قوية إلى كل الشباب بالمغرب وفي جميع مناطق العالم التي تعاني من العنف.
وقال السيد أحمد غياث، في مذكرة توصلت بها وكالة المغرب العربي للأنباء، إن الشباب يستمدون قيم الأخوة من الجذور: إذ أن شهر رمضان المبارك يعد، فضلا عن الصوم، مناسبة للتعبير أكثر عن معاني الأخوة والتضامن والاهتمام تجاه الآخرين ».
وأضاف أن شهر رمضان هو « شهر التقوى والروحانية التي ينبغي أن تمكن من الاقتراب من الآخر.. الشباب هو فترة يطبعها الانفتاح والروح والتعاون وغيرها ».
وفي كلمة بهذه المناسبة، قال رئيس جمعية « موغا'جون »، عثمان مازن، إن هذه المبادرة تعكس إرادة جمعيته في تعزيز الأخوة ومكافحة الإقصاء والنهوض بقيم السلام والاحترام المتبادل والعيش المشترك، خاصة في عالم يطبعه الانكسار والإقصاء، مجددا التأكيد على التزام الشباب الصويري بمضاعفة هذا النوع من المبادرات.
ومن جهته، أعرب الأب جان كلود غونس، راعي كنيسة « نوتر دام » بالصويرة، عن سعادته بالمبادرة التي اتخذها هؤلاء الشباب، الذين يشكلون عماد المستقبل، مشيرا إلى أن اختيار غرس شجيرات الزيتون كدليل على الإخاء هو قرار حكيم.
ومن جانبه، أشاد أحمد حروز، في كلمة باسم جمعية « الصويرة – موكادور » بهذه المبادرة التي قام بها الشباب، مؤكدا ضرورة مضاعفة مثل هذه المبادرات من أجل التصدي لكل من يشجع على الكراهية والعنف.
وبدوره، أكد يوسف بن مائير، رئيس مؤسسة الأطلس الكبير، على التفرد الذي يميز المغرب في مجال التسامح والسلام والتعايش، داعيا المسلمين واليهود والمسيحيين إلى العمل يدا في يد لبناء مستقبل آمن ومتناغم للبشرية جمعاء.
أما الفاعل الجمعوي الصويري، مولاي عبد السلام المتوكل، فقد تحدث عن هذا الجانب من الانفتاح والتعايش والاحترام المتبادل الذي ميز مدينة الصويرة على الدوام، مبرزا في هذا الصدد، الجهود التي يبذلها المغرب لتعزيز الإسلام المتسامح والمعتدل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.