بشرى للمغاربة.. هذه شروط استفادة الاسر بالقطاع غير المهيكل من الدفعة الثالثة للدعم    المغرب وضعها في موقف محرج: ورطة أمنستي!    ناتالي حداد تستعد لافتتاح مركز كبير للتجميل بلبنان    آيا صوفيا: ما هي قصة الكنيسة/المسجد التي أثارت ردودا عالمية واسعة؟    منفذ مجزرة مسجد كرايست تشيرش يرفض الاستعانة بمحاميه    "اليويفا" يرد على قرار المحكمة الرياضية بإنصاف مانشستر سيتي    وزارة الداخلية تُعلن إعادة فرض قيود "الحجر الصحي" على كامل المجال الترابي لمدينة طنجة    كاستروفيلي لأمرابط: أتمنى أن تستمر على هذا النحو!    كريستيانو رونالدو يقترب من العودة إلى عرشه والتتويج بالحذاء الذهبي    مقتل شقيق لاعب توتنهام سيرج أوريي رميا بالرصاص في فرنسا !    المغرب يسجل 393 حالة شفاء و 3 وفيات بفيروس كورونا في ظرف 16 ساعة !    كورونا.. معدل البطالة فالمغرب غادي يرتافع ب14,8 فالمائة    تقارب بين "البيجيدي" و"البام"..والعثماني:انفتحنا على أسباب التوترات في العلاقة بين الحزبين    عاجل.. الداخلية تعيد إغلاق أحياء بطنجة بسبب كورونا وفرض الحجر الصحي من جديد    مدارس عليا.. تمديد عملية الترشيح لولوج المراكز العمومية للأقسام التحضيرية    تسجيل حالة إصابة جديدة بكورونا فجهة العيون وحالات الشفاء تزادت ب72 حالة    إصابة نجمة بوليود أيشواريا راي باتشان وابنتها بفيروس كورونا    رسميا.. الحكومة تعلن عن دفعة ثالثة من الدعم المالي للمتضررين من "كورونا" وتكشف عن شروط وموعد صرفها    أكثر من 62% في ثلاث جهات.. التوزيع الجغرافي لكورونا بالمغرب حتى العاشرة صباحا    منشور    بنشعبون: سيتم الحفاظ على مناصب الشغل ومضاعفتها خلال 2021    الدرهم يصمد أمام الأورو ويرتفع مقابل الدولار    طقس بداية الأسبوع…أجواء حارة بعدد من مناطق المملكة    الداخلة.. إجراء أول عملية جراحية لعلاج تعفنات البطينات الدماغية لدى مولود جديد    روسيا: مطاردة محمومة "لجواسيس وأعداء" الداخل    أمريكا..وفاة زوجة الممثل جون ترافولتا    لجنة دعم الأعمال السينمائية تكشف عن قائمة مشاريع الأفلام المستفيدة من تسبيقات على المداخيل برسم الدورة الأولى من سنة 2020    للمرة الثانية.. سعد لمجرد يؤجل طرح مولوده الجديد لهذا السبب    أحزاب تونسية تسعى لسحب الثقة من رئيس البرلمان الغنوشي والنهضة تريد حكومة جديدة    تقرير: المغرب هو الوجهة الخامسة للاستثمارات الأجنبية بالمنطقة العربية.. وقيمتها تجاوزت 29 مليار درهم    الإمام: مقر التعاضدية الوطنية للفنانين تعرض لهجوم مجهولين انتحلا صفة رجال أمن    تين هاغ في تصريح جديد: زياش منحنا كرة جذابة!    فيروس كورونا يستنفر العاملين يقناة ميدي 1 تيفي.    المركز السينمائي المغربي يعرض برنامجا جديدا لأفلام مغربية روائية ووثائقية على الانترنيت    مخاريق يطالب العثماني بتمديد الدعم لفائدة الأجراء والفئات المتضررة من كورونا    لهذا السبب عاشت مدينة الفقيه بنصالح اضطرابات في التزويد بالماء الشروب    طقس حار وزخات رعدية قوية بعدد من الاقاليم والعملات بالمغرب اليوم الاثنين    مرا ونص. رانيا يوسف تحزمات للمتحرشين: دارت الشوهة لواحد منهم وجا بعدها يطلب ويزاوكَ حيت مراتو غادي تحصلو    بوابة القصر الكبير تستطلع تجربة الشاعر الغنائي ادريس بوقاع _ الجزء 2    محتاجينها مع جايحة كورونا.. كاتي بيري خرجات أغنية جديدة كلها فرحة وحياة زوينة وابتسامة    نايا ريفيرا مازال مالقاوها.. ومها منهارة والبحث عليها متواصل    بالفيديو و الصور ..لقاء تواصلي ناجح لجمعية " زاوية اكلو للتنمية والبيئة" (AZADE) بفرنسا    طنجة.. إغلاق الأسواق والمراكز والمجمعات والمحلات التجارية والمقاهي والفضاءات العمومية على الساعة الثامنة مساء    اللواء خيسوس أرغوموسا: بلار نزاع مسلح محتمل مع المغرب    طلبات "عن بُعد" لجميع أطباق المأكولات والحلويات بتطوان    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة        مندوبية التخطيط تتوقع نموا بمعدل4,4 في المائة سنة 2021    مندوبية الأوقاف بالعيون تنشر لائحة المساجد التي ستعيد فتح أبوابها الأربعاء !    "لارام" تضع برنامجا للرحلات الخاصة وتدعو المسافرين للتقيد التام بالشروط التي وضعتها الحكومة    مجلس النواب يعقد يومه الاثنين جلستين عموميتين تخصصان للدراسة والتصويت على الجزء الأول من مشروع قانون    أردوغان: قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد شأن تركي داخلي على الآخرين احترامه    بشرى سارة.. نجاح أول لقاح في العالم مضاد لفيروس "كورونا"    دونالد ترامب يرتدي كمامة في مكان عام للمرة الأولى    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الانسحاب الأميركي يستنزف الموارد الضئيلة أصلا لمنظمة الصحة العالمية
نشر في فبراير يوم 30 - 05 - 2020

من خلال الانسحاب من منظمة الصحة العالمية في خضم المواجهة مع جائحة كورونا، يحرمها الرئيس الأميركي دونالد ترامب جزءا أساسيا من ميزانيتها الضئيلة في الأساس ويهدد البرامج الصحية في أشد البلدان فقرا .
نفذ دونالد ترامب قراره الجمعة بقطع العلاقة مع المنظمة بعدما علق مساهمة بلاده المالية فيها لاتهامها بمسايرة بكين.
وقال للصحافيين إن الولايات المتحدة « ستعيد توجيه هذه الاموال لتلبية احتياجات الصحة العامة العاجلة والعالمية الأخرى التي تستحقها ».
ومنظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة هي مؤسسة متعددة الأطراف أنشئت في عام 1948. وتعتمد المؤسسة على 7000 موظف في العالم بأسره، وتتوقف عملياتها ومهامها على الاعتمادات الممنوحة لها من قبل الدول الأعضاء وعلى تبرعات الجهات الخاصة.
ومع ميزانية تبلغ 2,8 مليار دولار سنوي ا (5,6 مليارات دولار بين سنتي 2018/2019)، تعمل منظمة الصحة العالمية « بميزانية مستشفى متوسط الحجم في بلد متقدم »، وفق ما صرح مؤخرا مديرها العام تيدروس أدهانوم غبريسوس.
ومع مساهمة تبلغ 893 مليون دولار خلال الفترة 2018/2019، أو حوالى 15% من ميزانية المنظمة، تعد الولايات المتحدة الممول الرئيسي لها، قبل مؤسسة بيل وميليندا غيتس، أول مساهم خاص، وتحالف لقاح غافي والمملكة المتحدة وألمانيا وكلها تتقدم كثيرا على الصين التي تساهم بمبلغ 86 مليون دولار.
وتسهم الأموال الأميركية بشكل رئيسي في تمويل برامج المنظمة في إفريقيا والشرق الأوسط. ويشارك نحو ثلث هذه المساهمات في تمويل عمليات الطوارئ الصحية، فيما ي خصص الجزء المتبقي في المقام الأول لبرامج التصدي لشلل الأطفال وتحسين الوصول إلى الخدمات الصحية والوقاية من الأوبئة ومكافحتها.
وباغت القرار الأميركي المجتمع العلمي في حين خلفت جائحة كوفيد-19 أكثر من 360 ألف وفاة في جميع أنحاء العالم. ووصفه ريتشارد هورتون، رئيس تحرير مجلة « ذي لانسيت » الطبية البريطانية المرموقة بأنه « مجنون ومرعب ».
وكتب على حسابه على تويتر « إن الحكومة الأميركية تلعب دور الرعاع في خضم حالة طوارئ إنسانية ».
ودعت منظمة الصحة العالمية شركاءها إلى تعويض الانسحاب الأميركي.
وأعلنت الصين التي تتهم واشنطن بأنها « تتنصل من التزاماتها » إنها ستتحمل المسؤولية، بشكل مباشر أو غير مباشر، لدعم منظمة الصحة العالمية.
وخلال حملة لجمع التبرعات نظمتها المفوضية الأوروبية في أوائل أيار/مايو لصالح البحث لعلمي وتطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد، التزمت بكين المساهمة بمبلغ 1,1 مليار دولار.
وقبل يومين من إعلان دونالد ترامب، أنشأت منظمة الصحة العالمية مؤسسة تهدف إلى تلقي الأموال الخاصة ومن المواطنين في العالم أجمع.
ومع ذلك قال تيدروس أدهانوم غيبريسوس إنه لا يرمي إلى أن تشكل المؤسسة بديلا من الولايات المتحدة، موضحا أن المنظمة تعمل على هذا المشروع منذ عام 2018. وقال إن المشروع « لا علاقة له بمشكلات التمويل الأخيرة ».
إذ ستقبل المؤسسة الجديدة، المنفصلة قانونا عن المنظمة الأممية، « مساهمات من عامة الناس وكبار المانحين من القطاع الخاص والشركات الشريكة والشركاء الموثوق بهم ».
وفي تعقيبه على قرار ترامب الذي وصفه بأنه « انتكاسة خطيرة للصحة العالمية »، دعا وزير الصحة الألماني ينس شبان، الاتحاد الأوروبي إلى « زيادة التزامه » المالي لدعم منظمة الصحة العالمية.
ويبقى السؤال المطروح في الوقت الراهن: متى وكيف ستقوم الولايات المتحدة بالفعل بقطع التمويل عن المنظمة؟
في تغريدة ن شرت الجمعة، قال لورنس جوستن، الأستاذ في معهد أونيل لقانون الصحة الوطني والعالمي في جامعة جورج تاون والمتعاون مع منظمة الصحة العالمية، إن قرار الرئيس الأميركي « غير قانوني » من ناحيتين، الأولى أن الولايات المتحدة وقعت وصادقت على معاهدة الانضمام لمنظمة الصحة العالمية، والثانية أن الاعتمادات المخصصة لها يصوت عليها الكونغرس الأميركي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.