في خطو استفزازية للمغرب.. الجزائر وإسبانيا يناقشان فتح خط بحري بين مينائي مليلية المحتلة والغزوات    تمديد فترة العمل بالإجراءات الاحترازية التي تم إقرارها يوم 13 يناير 2021 لمدة أسبوعين إضافيين، وذلك ابتداء من يومه الثلاثاء على الساعة التاسعة ليلا (بلاغ للحكومة)    رونو المغرب: إنتاج أزيد من 277 ألف سيارة سنة 2020 منها حوالي 210 آلاف بمصنع طنجة    ترامواي الدارالبيضاء يعود إلى العمل بشكل عاد بعد اكتمال الأشغال في موقع فندق لينكولن    تأخر وصول لقاح كورونا للمغرب.. العثماني: شركات الإنتاج تحت ضغط الطلب العالمي وسننتظر    بايدن يصل إلى قاعدة اندروز العسكرية قرب واشنطن    مراسم بطريقة غير مسبوقة.. "حقل أعلام" يمثل ويعوض حضور الأمريكيين في حفل تنصيب بايدن- فيديو    التقدم والاشتراكية يطالب الحكومة بنهج الشفافية في تفسير أسباب تأخر عملية التلقيح ضد "كورونا"    الدار البيضاء: استئناف حركة سير الطرامواي اليوم الأربعاء على مستوى وسط المدينة    الرئيس الأمريكي الجديدة جو بايدن يكشف عن تشكيلة إدارته، و هذه هوية و مسار عناصرها بالتفصيل.    في خطاب الوداع.. ترامب: أنا أول رئيس أمريكي لم يخض حربا وأدعو للصلاة لنجاح بايدن    نشرة حمراء تفضي إلى اعتقال فرنسي بأكادير لارتكابه اعتداءات جنسية على أطفال    طقس الأربعاء..الأمطار تعود إلى مدن ومناطق المغرب    النظام الجزائري "الصّادق"    المغرب يرد على الإنتقادات الواردة في تقرير هيومن رايتس ووتش: "مسيس" و"ترويج للمغالطات"    برلمانيون يطالبون بخبرة وطنية للمحروقات    السيد محمد سعيد العلي المدير الاقليمي بمديرية وزان ينتقل الى المديرية الاقليمية بالعرائش    بدافع الغيرة.. الشرطة الإيطالية تعتقل مغربيا "شرمل" زوجته بسكين مطبخ    مغربية الصحراء.. الإعلان الأمريكي يوزع على الدول ال193 الأعضاء بالأمم المتحدة    ليستر يصعق تشيلسي بحضور زياش    أمطار "يناير" تنعش حقينة سدود سوس ماسة وتعيد الأمل لفلاحي الجهة    مثلما وقع لليهود في ألمانيا .. مشروع قانون سيجعل لكل مسلم في فرنسا استمارة أو فيش    اكتشاف سحلية بحرية بحجم دلفين صغير في المغرب    رونو-المغرب تنتج أزيد من 209 آلاف سيارة بمصنع طنجة خلال 2020    كرة القدم.. لجنة المسابقات بالاتحاد الاسباني تقرر إيقاف ليونيل ميسي لمبارتين    وفاة الإعلامي الفسطيني سامي حداد.. مقدم برنامج "أكثر من رأي" على قناة "الجزيرة"    مغاربة بلجيكا.. تعبئة قوية لإبراز المكتسبات المحرزة في الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة    بالارقام.. هذه هي المطارات المغربية الأكثر تضررا من الجائحة    نشرة كورونا.. 1246 إصابة جديدة في المغرب و34 وفاة و940 حالة شفاء    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    "أسود البطولة" تحقق الأهم أمام الطوغو ب "الشان 2021"    هيئات القطاع المالي الثلاث تجتمع لأجل مكافحة الرشوة    "مونديال الأندية" يضع الأهلي في طريق البايرن    الكاميرون تمنع تنقل الجزائري زطشي في طائرة مخصصة لرؤساء الاتحادات    العثماني يزيد الشكوك حول موعد انطلاق التلقيح.. "لم نخرج بعد من مرحلة الخطر"    ثورة من لاعبي ريال مدريد ضد زيدان !!!    مستشار استقلالي يدعو إلى توأمة وزان مع مدينة إسرائيلية والحزب يتبرأ منه    بيدرو سانشيز: المغرب يحظى بأهمية كبرى وأساسية بالنسبة لمصالح اسبانيا    أنباء عن رفض إدارة إشبيلية عرضا ب30 مليون أورو لبيع النصيري    فقرة جديدة من "نوافذ شعرية" لدار الشعر بمراكش    رئيس الحكومة يكشف معايير اللقاحين المعتمدين بالمغرب    أمطار قوية مرتقبة غدا الأربعاء بعدد من مناطق المملكة    المنتخب الوطني لكرة السلة في معسكر تدريبي مغلق بالرباط    الحكومة تُقرر تمديد العمل بالإجراءات الإحترازية "الجديدة"    مندوبية لحليمي: سنة 2021 ستعرف انتعاشاً تدريجياً للمداخيل    ارتفاع أسعار الذهب مع تراجع الدولار    المغاربة يتخوفون من إعلان حجر صحي شامل بسبب سلالة كورونا الجديدة    الجزائر تطلق مناورات عسكرية بالذخيرة الحية والنسخة الأحدث من صاروخ كورنيت الروسي على الحدود مع المغرب    "معرض تونس الدولي للكتاب" يطلق مجموعة من الجوائز    عبد الإله شيد ل"فبراير": تحديت المجتمع في "الشطاح"    صدور العدد الجديد من "الحياة الثقافية"    حفل توقيع رواية "أنتَ طالق" للكاتبة الأردنية هبة فراش    تشكيليون مغاربة وأفارقة يشاركون في معرض فني جماعي بالدارالبيضاء    مسرحية «كلام الليل» ترسخ الممارسة المسرحية في الجامعة    أغنية جديدة للفنان محمد رضا    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نجاد يتهم الأعداء ب الوقيعة بين المغرب وإيران
نشر في هسبريس يوم 10 - 03 - 2009

طهران تدعو الرباط إلى إعادة النظر في مقاطعتها
أعلن الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد عن وجود مخطط سري يستهدف العلاقات الايرانية- العربية. في حيندعا رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني المغرب إلى إعادة النظر في خطوة القطيعة. ""
وأكد نجاد في كلمة أمام مجلس الوزراء نشرها الموقع الخاص للرئاسة الإيرانية أمس أن هناك مخططاً تديره شبكة منظمة تزود بعض الدول بمعلومات خاطئة عن إيران بهدف الإيقاع بينها والدول المذكورة.
وقال ملمحا إلى قطع العلاقات الإيرانية- المغربية إن الأعداء يبغون تضليل الرأي العام عن المواجهة التي تخوضها إيران امام الغرب للتركيز على قضايا هامشية.
وفي السياق ذاتهأكد رئيس البرلمان الايراني أنه تم تجاوز المشكلة التي وقعت مؤخرا بين بلاده والبحرين على خلفية تصريحات مسؤول ايراني، مبديا استغرابه من موقف المغرب المتشدد.
ودعا لاريجاني الحكومة المغربية الى إعادة النظر في خطوة قطع العلاقات مع إيران والتي لا تخدم المسلمين ووحدة صفهم،مؤكدا أن بلاده تحترم كل الدول العربية ومن بينها المغرب. وجدد الدعوة إلى عقد اتفاقيات أمنية وإيجاد منظومة دفاعية تغطي المنطقة كلها.
من جهة أخرى قال خالد الناصري وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، أمس الاثنين، إن إيران "ليست مؤهلة للحديث باسم العالم الإسلامي"، موضحا أن المغرب استغرب للموقف السلبي الصادر عن إيران بعد أن عبر عن تضامنه الطبيعي والمبدئي مع مملكة البحرين، على إثر تصريحات غير مسؤولة من لدن مسؤولين في القيادة الإيرانية تمس بسيادة هذا البلد.
وذكر الناصري في حوار أجرته معه جريدة (القدس العربي) الصادرة من لندن أن المغرب عبر عن ذلك التضامن بكيفية تلقائية شأنه في ذلك شأن عدد كبير من الدول العربية والأجنبية، مسجلا أن إيران اتخذت موقفا يتسم بنوع من العداء ضد المغرب.
وقال وزير الاتصال إن المغرب كان الدولة الوحيدة التي تعرضت لرد فعل من قبل إيران بعد تضامنه مع مملكة البحرين، مبرزا أن القيادة الإيرانية لم تحترم، من خلال رد فعلها، نطاق التعامل الدبلوماسي المعتاد.
وتابع أنه أمام هذا الموقف السلبي للسلطات الإيرانية، اتخذ المغرب قرار قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران، موضحا أن هذا الموقف يفرضه "علينا التعامل الطبيعي مع سيادتنا، ومع ما نستحقه من احترام".
ونفى الناصري أن يكون لقضية الصحراء علاقة بقرار قطع العلاقات مع إيران.
وبعد أن شدد على تشبث المغاربة الراسخ بوحدتهم الترابية ومغربية الصحراء، قال الناصري إنه "ليس هناك قوة في العالم يمكن لها أن تزعزع إرادتنا وعزيمتنا لحماية هذه الوحدة".
وخلص إلى أن "العالم كله يعترف بموضوعيتنا ومرونتنا ورغبتنا في حل دائم للنزاع بما يحفظ وحدتنا الترابية واستقرار المنطقة"، مؤكدا أن "الكرة الآن في الملعب الجزائري".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.