في زمن الحجر الصحي.. حوالي 25 ألف معتقلا وافقوا على محاكمتهم عن بعد    توزيع 350 مليون درهم للفلاحين المتضررين من قلة التساقطات    جنوب إفريقيا تواصل النزيف والمغرب يتراجع للمركز السادس.. الحالة الوبائية في إفريقيا    الحالات الجديدة بالمغرب .. 23 من المخالطين و3 من مصدر جديد .. و7706 مخالطاً لازال قيد المُراقبة    اجتماعات "الكاف" تحدد موعد انطلاق العصبة والكونفدرالية موسم "2020-2021".. وإلغاء دور ربع النهائي "وارد" بسبب ضغط الوقت!    فاسكيز: "ريال مدريد عليه الفوز بال11 مباراة نهائية"    البيضاء: توقيف 3 نساء لإعدادهن منزلا للدعارة والتحريض على خرق الطوارئ الصحية    في حوار خاص لأحداث.أنفو.. أمزازي: حريصون على مصداقية الباك في زمن كورونا    رسميا.. جهة الداخلة – وادي الذهب تنتصر على فيروس كورونا    الاتحاد يجدد المطالبة ب »الدولة المرَبِّية والضامنة للتوزيع العادل للثروات والخدمات العامة »    ترامب لحكام الولايات: أعيدوا الأمن بالقوة والاعتقالات الواسعة    "أمنستي" ترفض استغلال المنظمة في بيان التضامن مع الريسوني    مكتب الكهرباء والماء يعلن استئناف عملية قراءة العدادات    انخفاض في حوادث السير بالمغرب بنسبة 70% بسبب كورونا    أمزازي يدعو جمعيات الآباء للوساطة بين مؤسسات التعليم الخصوصي و الأسر    أخنوش: ترقيم 3 ملايين رأس من الأضاحي منذ أبريل ووباء "كوفيد-19" أظهر وجوب تأهيل الأسواق والمجاوز    إصابة طفلة من أنزو بفيروس كورونا يرفع الحصيلة بأزيلال إلى 3 حالات مؤكدة    رباح: المغرب مؤهل ليصبح من الدول الأولى عالميا على مستوى الربط البحري    مقتل جورج فلويد: لاعبو ليفربول يجثون في رسالة دعم وسط موجة تضامن من رياضيين آخرين    إنتر ميلان يرغب في تمديد بقاء لاعبه سانشيز    "اتصالات المغرب" تطلق خدمة الأداء بالهاتف النقال    منظمة تنسب تدنيس "شارع اليوسفي‬" إلى التطرف    وزارة الصحة تطلق تطبيق “وقايتنا” لتتبع مخالطي كوفيد-19    كورونا بالمغرب: رقم قياسي في حالات الشفاء إلى حدود السادسة من مساء اليوم الاثنين    لأول مرة منذ بداية الجائحة.. إسبانيا تعلن عدم تسجيل أية حالة وفاة    وسائل إعلام صينية لترامب: لا تختبئ    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم الإثنين بالمغرب    بعد إغلاق معبر التهريب المعيشي..المغرب يشرع في بناء المنطقة الحرة على أبواب سبتة    “كورفا سود” تطالب الجامعة بمبدأ تكافؤ الفرص    انعقاد مجلس الحكومة وتتبع للسياسة الوطنية في مجال الصحة والسلامة المهنيتين    سياسة الجر إلى الوراء لتدجين الفعل السياسي    فيروس كورونا يضطر الحكومة لتقنين العمل عن بعد بالإدارات العمومية    قتلى باحتجاجات أميركا واعتقال الآلاف    أخبار سارة.. أرقام قياسية تُسجل لأول مرة لحالات الشفاء وعدد التحاليل خلال 24 ساعة    الجهلوت والإرهاب    الصندوق المغربي للتقاعد يزف خبرا سارا للمتقاعدين خلال فترة الطوارئ الصحية    درارني وطابو .. مطالبات مستمرة بالإفراج عن معتقلي الرأي في الجزائر    عائلة بنصالح تعزز موقعها في سوق التأمينات    آسفي : الحكم ب 73 سنة سجنا في حق 8 متهمين من أفراد العصابة بينهم فتاة    حزب سياسي يطالب حكومة العثماني بإلغاء عيد الأضحى بسبب كورونا    الغرب والقرآن : أفكار حول توحيد نص القرآن – 2/2    أي تجديد لا يسمى تجديدا إلا إذا اخترق الأصول: مفهوم العرض له معنى إنساني عالمي    بعد تصاعد التوتر خارج أسوار البيت الأبيض..ترامب يلجأ إلى مخبأ سري    خبر سار في أول تدريب جماعي لفريق برشلونة    الجسمي يرد على خبر اعتقاله بسبب فنانة مغربية    كلام في الحجر الصحي : 37 _ كشف الأقنعة    هام.. وزارة الصحة.. هذا ما قد يقع بعد رفع الحجر الصحي بالمملكة    في مفهوم "مجتمع المعرفة": الحدود والمحدودية    تلميذ من الشمال يتألق في المسابقة الوطنية سطار من الدار ويطلب تصويت الجمهور    "كلوب": الموسم المقبل من "البريمييرليغ" سيبدأ بمجرد انتهاء الموسم الجاري    توقف أوراش البناء يخفض من مبيعات الإسمنت    هل تعيد "المآسي الإنسانية" المسار الحضاريّ من الغرب إلى الشّرق؟    بعد إصابتها بكورونا.. معطيات جديدة بخصوص الحالة الصحية للممثلة الجداوي    فضل شاكر يصدر “غيب”.. وهذا ما قاله سعد لمجرد! (فيديو)    ما هي حكاية ذي قار مع المستقبل ؟    ما هو ملاذك؟ .. معرض بعدسة المجتمع لتوثيق لحظات العزلة الاجتماعية في عصر كورونا    شرعية الاختلاف وضوابطه المنهجية    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"سيدي بومهدي" بعاصمة الشاوية .. واقع قاتم يواجه تحديات التنمية

سيدي بومهدي جماعة ترابية تقع على بعد 55 كيلومترا شرق مدينة سطات في النفوذ الترابي لدائرة البروج، وقد أحدثت سنة 1992 بعد الانفصال عن الجماعة الأم بني خلوك. يبلغ عدد سكّانها 5081 نسمة، حسب إحصاء 2014 للسكان والسكنى، موزّعة على 797 أسرة تمثل 11 دائرة انتخابية، يعيش سكّانها على الفلاحة والرعي والتجارة وعائدات أبناء المنطقة المهاجرين.
بعد قطع مسافة تقارب 44 كيلومترا عبر الطريق الجهوية رقم 308، مرورا بقيصر وبني خلوك، كان من الضروري الانعراج يسارا وقطع مسافة 12 كيلومترا عبر الطريق الإقليمية 2115 في اتجاه سيدي حجّاج أولاد مراح.. حرارة شديدة وحقول جرداء ورعاة يسقون بهائهم وقت الظهيرة وعلامات تشوير ترشدك إلى دواوير المنطقة.. كانت أول مرّة نصادف مثل هذه الإشارات، قبل أن يلوح في الأفق مقر جماعة سيدي بومهدي بدوار الخشاشنة.
واقع قاتم
عند وصولنا قمنا بجولة حول المرافق العمومية بأغلبية دواوير الجماعة.. مستوصف مغلق تماما، رغم أنه يوم عمل، والناس ينتظرون الإطار الصحي الذي قد يأتي أو لا يأتي... شرعنا في التصوير، فتحلّق حولنا بعض المواطنين، نساء ورجالا وأطفالا، اعتقدوا في البداية أننا لجنة طبية جاءت لمراقبة الوضع، فيما اعتقد آخرون أننا مستخدمون في المكتب الوطني للماء قدمنا لإصلاح القنوات التي تعرف أعطابا متتابعة.
"واش انتما لجنة جيتو تحلّو لينا سبيطار؟" قالت إحدى النسوة، التي كانت تحمل طفلها تحت أشعة شمس حارقة وتنتظر الممرض الرئيس، فقاطعها أحد الرجال "مرحبا بيكم ماتمشيو حتى تغداو"، في إشارة إلى كرمهم رغم الفقر والمعاناة، فاستمعنا إلى هموم الحاضرين ومطالبهم، واعتذرنا بحجة ضيق الوقت.
محمد القاسمي، أحد سكّان دوار أولاد انجيمة بجماعة سيدي بومهدي، الذين صادفناهم أمام المركز الصحي، قال في تصريح لهسبريس إن "المستشفى يظل مغلقا طيلة أيام الأسبوع، باستثناء يوم واحد، يأتي فيه موظّف بوزارة الصحة قصد تلقيح الأطفال فقط، فلا علاج ولا دواء".
واعتبر القاسمي المشكل الصحّي معضلة حقيقية بالنسبة إلى سكّان الجماعة، رغم توفر البناية التي تظلّ مهجورة، مضيفا أن المنطقة تعرف انتشار العقارب، التي تهدّد سلامة الصغار والكبار، حيث يضطر المصابون بلسعاتها إلى التوجّه نحو مدينة سطات، وهو ما يزيد من الأخطار ومعاناة أهل المريض ماديا ومعنويا، رغم توفّر سيارات إسعاف تابعة للجماعة الترابية.
وأكّد المتحدّث على توفّر أغلب الحاجيات بالمنطقة من ماء وكهرباء ونقل مدرسي ومسالك وغيرها من الخدمات، قبل أن يستدرك قائلا إن الماء الصالح للشرب يعرف بعض الانقطاعات المتكرّرة في الأسبوع نفسه، بسبب ضعف تهيئة قنوات النقل، وطالب بإصلاحها، وإعادة تهيئة الطريق الإقليمية 2115 التي تعرف وضعا كارثيا، مشدّدا على حق السكان في العلاج عن طريق توفير الأدوية وتعيين طبيب وممرض بشكل دائم بالمركز الصحي لتفادي سقوط ضحايا، بسبب مضاعفات الحمل أو الأمراض المزمنة أو لسعات العقارب، خاصة في صفوف الأطفال. "المستشفى مجهّز ومحروس خاص غير اللي يخدم"، يقول القاسمي.
إمكانات محدودة
رشيد نصري، رئيس جماعة سيدي بومهدي، أوضح في تصريح لهسبريس أن الجماعة التي يمثلها عرفت إنجاز مشاريع عدّة منذ سنة 2015، بتنفيذ برنامج عمل حسب الأولويات، كتوفير أسطول للنقل المدرسي وملاعب القرب، وفك العزلة بإنجاز المسالك بين دواوير الجماعة، بمشاركة مجلس جهة الدار البيضاء- سطات، وإحداث سقايات عمومية للماء الصالح للشرب، وكذا الربط الفردي لمجموعة من الدواوير، في إطار شراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والمجلس الإقليمي بسطات.
وأوضح نصري أن العائق الكبير، الذي يقف أمام تنفيذ جميع البرامج التنموية المسطّرة، يتمثل في ضعف الاعتمادات بالنظر إلى محدودية مداخيل الجماعية الترابية في غياب مصادر مالية.
وانتقد نصري نوعية التربة المستعملة في تهيئة المسالك القروية بالجماعة، واصفا ذلك ب"الكارثة". وأضاف أنه راسل عامل الإقليم قصد بعث لجنة تقنية لتقصي حقيقة الأمر.
واستعرض نصري بعض المشاكل التي تؤرق بال المجلس الجماعي، ملخّصا ذلك في ضعف بنية الطريق الإقليمية رقم 2115، بعدما تآكلت جوانبها، رغم مراسلة الجهات المختصة، التي من المنتظر أن تتدخل لحل المشكل، معتبرا إياها المنفذ الوحيد لسكان الجماعة لقضاء جميع أغراضهم، لكونها تربط بين الطريق الجهوية 308 وعدّة جماعات، منها بني خلوك وسيدي بومهدي والسكامنة ومنيع وأولاد فارس إلى أولاد مراح.
وطمأن نصري نساء سيدي بومهدي بإحداث ناد نسوي ودار المعلمة ودار الفتاة القروية، في إطار شراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، موضّحا أن المجلس الجماعي وفّر الوعاء العقاري بفضل مرافعة التمثيلية النسوية في المجلس، في إطار عمل تشاركي مع جمعيات المجتمع المدني بالمنطقة، لتحسيس النساء وتكوينهنّ وتأطيرهنّ لمزاولة أنشطة مدرّة للدخل.
وركّز ممثل جماعة سيدي بومهدي على قطاعي الماء والصحة، معتبرا إياهما من المشاكل المطروحة، وأضاف أن تعيين طبيب وممرض رئيسي شكّل مطلبا ملحّا منذ 2008، خاصة بعد حلول فصل الصيف، وانتشار العقارب بالمنطقة، موضّحا أن الانقطاعات المتكررة للماء، رغم توفير السقايات العمومية، تعود إلى القنوات الناقلة للماء من الأصل، التي تعاني منها جماعات ترابية مجاورة، مشيرا إلى توجيه مراسلات في الموضوع، وعقد لقاءات مع السلطات المحلية بالبروج والإقليمية بسطات، بحضور ممثل القطاع المختص، الذي وعد الحاضرين بتفعيل صفقة الإصلاحات قبل عيد الأضحى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.