انتخاب بودرا رئيسا للمنظمة العالمية للمدن والحكومات    الرئيس التونسي يكلف مٌرشّح “النهضة” الحبيب الجملي بتشكيل حكومة وسط مصاعب اقتصادية واجتماعية    موريتانيا تجبر المنتخب الوطني المغربي على اقتسام النقاط    المنتخب المغربي يكتفي بالتعادل السلبي أمام موريتانيا في انطلاقة تصفيات كأس إفريقيا    زوراق حكما لنهائي كأس العرش    إيقاف الشخص الذي ظهر في شريط فيديو يساوم سيدة للتدخل لفائدة والدتها المعتقلة    مرصد الشمال يطالب بعدم فتح باب التهريب بباب سبتة    توقعات بأن يكسر فيلم “الجوكر” حاجز المليار دولار في الإيرادات العالمية    هذا موعد النسخة 6 لمعرض الدار البيضاء لكتاب الطفل بالبيضاء    فيديو حدثت وقائعه العنيفة بلبنان.. الغاية من نشره بنية مبيتة المساس بالإحساس بالأمن لدى المواطنين    العراق.. مقتل متظاهر وإصابة العشرات إثر صدامات بين محتجين والأمن    لبنان: متظاهرون يحتجون على ترشيح وزير سابق تجاوز 75 سنة لرئاسة الحكومة    مجانية الدخول للملعب للموريتانيين فقط    وكيل الملك يعلن توقيف بطل فيديو “التسمسير” في حكم قضائي    والد الزفزافي يحكي رواية ابنه لأحداث راس الماء: أزالوا لناصر “سليب” وألبسوه لباسا أحمر كمعتقلي “غوانتانامو”!    امرأة شابة تضع حدا لحياتها وتخلف ورائها طفلة بمدينة مرتيل    وزير خارجية المالديف يشيد بجهود جلالة الملك في تكريس الصورة الحقيقية للإسلام    ميسي يقود الأرجنتين للفوز على البرازيل وديا    وليد الصبار: "نتيجة الذهاب تخدم مصلحة الترجي..وعيننا على لعب الإياب بروح قتالية"    وقفة مسجدية بالفقيه بن صالح تنديدا بالعدوان على غزة    بمناسبة المصادقة على مشروع قانون المالية.. كميل: اقترحنا إعفاء الطبقة المتوسطة من الضريبة على الأرباح العقارية والحكومة تعاملت بإيجاب    الجزائريون يتحدون البرد والأمطار ويتظاهرون بإصرار للجمعة ال39 رفضا لانتخابات الرئاسة    إسبانيا تطالب الاتحاد الأوروبي الزيادة في الموارد المخصصة للمغرب لمكافحة الهجرة غير النظامية    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس يوم غد السبت    أخرباش تدعو للاهتمام بحقوق المواطنين أمام مخاطر الذكاء الاصطناعي    هذا ما حدده الوداد للرجاء من تذاكر ديربي العرب    قتيلان وثلاثة جرحى جراء إطلاق نار في مدرسة ثانوية بولاية كاليفورنيا    ما هي التشكيلة الأساسية التي سيدخل بها خليلوزيتش أمام موريتانيا؟    افتتاح فعاليات المهرجان الوطني للمسرح في دورته ال21 بمسرح "إسبنيول"    مراكز الاستثمار.. دماء جديدة من أجل أدوار جديد    منال بنشليخة تعاني ضررا كبيرا بسبب العدسات الطبية    جمعية تطالب “الصحة” بتسريع اقتناء أدوية التهاب الكبد الفيروسي “س” دعات لتدارك التأخر الذي اعترى طلب عروض شرائها    مستثمرون إيطاليون يشيدون بالإمكانات الهائلة لصناعة السيارات بالمغرب    سفيرة: الإصلاحات الكبرى التي اعتمدتها المملكة تحت قيادة جلالة الملك جعلت المغرب أكثر البلدان جاذبية للاستثمار بأفريقيا    "إسبود" و"موديم" تكرمان محمد الهيتمي، الرئيس المدير العام لمجموعة لومتان    دراسة يابانية تكشف سر العيش لأكثر من 100 عام    أمكراز يدعو القيادة الجديدة ل”الباطرونا” إلى التوافق حول قانون الإضراب    جرائم الكيان الصهيوني في حق الفلسطينين مستمرة ..صواريخ إسرائيلية تدفن عائلة بأطفالها في غزة    من مداخلات المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية    السكري يمس مليوني ونصف مغربي والوزارة تدرس تعويض المرضى على الخدمات الوقائية    سلمى أبو سليم تعرض لوحاتها بالمعهد الفرنسي بمدريد    نزهة حياة.. هذه الحصيلة المرحلية لاستراتيجية هيئة الرساميل    الكراوي يكشف عن إحداث مقياس وطني للمنافسة ويدعو لتوحيد جهود الدول لسن قوانين موحدة    “نادي القضاة” يطالب بالتحقيق في “فيديو” التلاعب بالأحكام القضائية    الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات بسوس ماسة.. «الرقمنة ودورها في التنمية الاقتصادية» تحت «مجهر» نقاش الدورة العادية    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    البرلمان يصادق على مشروع قانون المالية ويحيله على مجلس المستشارين الفريق الاشتراكي يؤكد على أهمية المقاربة الاجتماعية وخلق مناصب الشغل    الاحتجاج ضد كراهية الإسلام يفرق الفرنسيين    معرض «على أديم العوالم» بالرباط    كليب غنائي مغربي- جزائري يدعو لفتح الحدود    مسرحية «نصراني في تراب البيضان» لفرقة أدوار للمسرح الحر بكلميم    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    أشهبون: على كُتاب القصة القصيرة جدا أن يحترموا خصوصياتها    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    فاز اليمين المتطرف بإسبانيا.. فاز اليمين المتطرف    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فكر في أداء واجب والديك قبل أن تكون محسنا
نشر في هسبريس يوم 20 - 08 - 2019

بكثرة ما يسمع المرء اقتران الوالدين بالإحسان يعتقد أنه يتفضل ويؤثر ويفعل شيئا زائدا، لا يكاد يدخل في وهمه في دائرة الإلزام والوجوب، والحال أنه بروية وتمعن يجد نفسه في الأغلب الأعم بعيدا عن مجرد أداء بعض الواجب الضئيل جدا، وبالأحرى أن يصل أن يكون من المحسنين معهما.
فكر جيدا أن الله تعالى جعلهما سببا لإيجادك من عدم، فكم تساوي نعمة الحياة التي كانا من أسبابها، حاول أن تسبح في الخيال لتقدر قدرا ماديا لهذه النعمة، ما دام الميزان المادي كبيرا في زماننا، وفكر بتمعن في نعمة الإمداد التي كانا بفضل الله أحد أسبابها، فكر في الحمل وما فيه من معاناة شديدة وفكر في الوضع وما فيه من آلام رهيبة، وفكر في الرضاع وما معه من حنان ونظافة وسهر، وفكر في أن الأب ليس غائبا في كل ذلك: نفقة وأملا وتعبا واهتماما...ثم وأنت تتدرج في النمو والرعاية: سكنا وأكلا وشربا وصحة ونظافة..وكم كسرت من نوم وأقلقت من راحة وكنت سببا لمشاكل إما مع أقرباء أو جيران أو نحو ذلك..
ثم تمدرسك بمختلف المراحل، وهو ليس مستحيل التقدير، وخصوصا إذا مررت بالمدارس الخاصة، وما تسببه من إرهاق لمعظم الآباء، وما إلى هنالك من مراجعات منزلية أو دروس خصوصية في كثير من المواد، قدر ثمن التمدرس وأدواته وتنقله الذي قد يكون يوميا بثمن أو بجهد من الوالدين أو أحدهما، خذ آلة حاسبة وحاول أن تسبح في واقع البذل والمعاناة، واسأل بطرف خفي لتعرف بعض المعطيات ثم قدر ما بدا لك التقدير، وإذا أصبحت متزوجا انظر معاناة زوجتك واستحضر أمك، وانظري معاناة زوجك وبذله واستحضري أباك.. وانظروا معاناتكم مع الأبناء واستحضروا حالكم، فآباؤكم في الأغلب الأعم لم يكونوا أقل عناية أو أقل اهتماما أو أقل عاطفة بما كانوا يملكون ويفهمون ويقدرون..
ثم انظر بعد سبب الإيجاد والإمداد إلى سبب آخر عظيم جدا، وهو سبب معظم الآباء في هدايتك إلى دين الحق، فولدت مسلما وعشت على الإسلام، ويعظم ذلك إذا كانا على استقامة وعشت عليها وتدربت على الصلاة برفقتهما وعلى الصيام وقيم الدين والأخلاق والعادات الجميلة التي أخذتها شيئا فشيئا ورويدا رويدا، وربما كانا سببا لحفظك القرآن أو شيء منه، وهي نعم لا تقدر بثمن، فانظر ما من فضل وما من منزلة ومكانة ودرجة علمية ووظيفة وثروة ومال...إلا ولهما نصيب وافر من ذلك..
هل يا ترى لو نقدر كل ذلك تقديرا ماديا نستطيع القيام له أم نستطيع رده أو الوفاء بحقه وواجباته؟ وانظر لتكون منصفا لنفسك غير ظالم لها قبل أن تظلم والديك، حدد قدرا من أجرتك ودخلك ووقتك وجهدك وعنايتك وهمك وعواطفك ووجدانك ودعواتك ومناجاتك ربك...لحق الوالدين ولنعمة الوالدين التي أكرمك الله بها وأغاثك بغيثها، حيين كانا أو ميتين، غنيين أو فقيرين، كانا في سن متقدمة وضعف في الصحة أو لازالا بصحة جيدة، فالزم الأدب لهما وتواضع لهما مهما كان شأنك ولا تقل لهما أف ولا تنهرهما، وقل لهما قولا كريما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا.
وانظر وأنت تقدر ما يمكن أن تفعله من الواجب مع والدك، وضاعفه لوالدتك ثلاثة أضعاف لوصية نبيك صلى الله عليه وسلم القائل أمك أمك أمك فأبوك...وعندما تجتهد في تقدير ما أنفقاه عليك، على الأقل في الجانب المادي، اعمل على صرفه وإنفاقه عليهما، وعندما تقترب من ذلك طوال ما بقي من حياتهما فلك أن تقول الحمد لله قمت ببعض الواجب، وكم بينك وبين الإحسان؛ وأما الجانب المعنوي من حبهما وعطفهما ومعاناتهما النفسية وانكساراتهما وخيبات آمالهما أحيانا في ما كانا يأملان ويرغبان..فلن تبلغ أبدا مجرد تقديره، وبالأحرى أن تؤدي بعضه، واجتهد في الدعاء لهما بعد موتهما، ولو يكون مقترنا بصلواتك داخلها أو بعدها، يكون اقرب لأداء بعض الواجب.
ولا تمنن أبدا بما تقدمه لأمك وأبيك في حياتهما وأنت تترقب رحيلهما أو ما تفعله بعد مماتهما أو أحدهما من دعاء وإنفاذ وصاياهما المشروعة، وأنت تجهد نفسك ألا تنساهما، بل الآباء والأمهات من يمنون علينا بما قدموه في غالبيتهم الساحقة بإخلاص وتفان ونكران للذات وهم يتمنون لنا أفضل ما في الحياة وما بعد الممات. ولا نملك إلا أن نقول: اللهم جازيهم عنا خير الجزاء وأحسنه وأفضله أحياء وأمواتا، واكفنا ذلك بما شئت وكيف شئت بعد أن توفقنا لأداء بعض الواجب، واجعلنا بسببه من المحسنين تفضلا منك وتكرما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.