نقابة تعليمية تضرب عن العمل بعاصمة الشاوية    التقارب المغربي الموريتاني    التامك: منظمة أمنيستي تكنّ عداء مجانيا للمغرب    بنشعبون يدعو الاتحاد الأوروبي إلى المساهمة في صندوق محمد السادس للاستثمار    بعد التساقطات الأخيرة.. هذه نسبة ملء السدود بالمغرب حتى فاتح دجنبر    "أنابيك" تستعرض تجربة تدبير هجرة اليد العاملة إلى الدول الأوروبية    الليبيون يتفقون بطنجة على تشكيل لجنة لتوحيد المؤسسات السيادية    شاختار يعقد مهمة ريال مدريد ويحطم آماله في بلوغ ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا    "الأشبال" يتعادلون وديا مع المنتخب الطوغولي    "المركاتو" يغلق أبوابه وسط حصيلة ضعيفة ل"النسور" والزيات يُبرر ذلك بالأزمة    توقيف متورط في حيازة وترويج أقراص مخدرة    أساتذة متعاقدون يطلبون الإدماج ويرفضون الاقتطاعات من الأجور    جهة سوس تشهد 710 حالات شفاء من كورونا    الجزائر متخوفة من تحرك المغرب لاستعادة أراضي خلف الجدار العازل    كندا للمُسَاواة مُنْتَدَى    بقامة قصيرة وبلا يدين.. أمين يتحدى الإعاقة ويشتكي من التنمر (فيديو)    الجيش المغربي يحصل على "طائرة مرعبة Gulfstream G550" من أمريكا مخصصة للرصد الإستخباراتي والحرب الإلكترونية    سلطات تيزنيت تتفقد بعض المراكز التي ستحتضن الحملة الوطنية للتلقيح    العثماني: الدخل الفردي للصحراويين يفوق المعدل الوطني و92% من الساكنة يتوفرون على فيلا أو شقة    رسالة صوتية سجلها مارادونا قبل موته تخلق عدة مفاجآت    قطر تستعد لاقتناء حافلات وسيارات مخصصة لمونديال 2020    مجدداً .. كومان يستبعد ميسي من مباراة دوري الأبطال    إتحاد طنجة يعقد جمعه العام في 22 دجنبر    صروخ يتنازل عن مستحقاته ويوقع لاتحاد طنجة    بوريطة: حان الوقت لتطوير السياسة الأوروبية للجوار    البوليساريو معزولة. اليابان: كندعمو حرية التنقل فالكَركَرات ونتمناو تغليب الحل السياسي    موجة البرد تستنفر الداخلية وتعليمات للولاة والعمال لمواجهة التقلبات الجوية والانخفاض في درجة الحرارة    قتيلان وما لا يقل عن 10 جرحى جراء عملية دهس في مدينة ترير الألمانية    "معجزة القديس المجهول" لعلاء الدين الجم يمثل المغرب في مسابقة الأوسكار لسنة 2021    تأجيل النظر في قضية "حمزة مون بيبي" إلى غاية 14 دجنبر الجاري    "مخاطر كورونا" تقود أبناك المغرب إلى تقليص منح القروض العقارية    مكتب مجلس جهة سوس ماسة يطرح الوضعية الوبائية لكورونا بالجهة على طاولة النقاش.    المغاربة يتنفسون الصعداء بعد انخفاض أسعار بيع الدجاج في الأسواق ومربو الدواجن يشتكون    تسجيل 3508 إصابة والحصيلة ترتفع إلى 359844 إصابة بكوفيد 19    الحسيمة.. تسجيل 43 اصابة بكورونا وحالتي وفاة خلال 24 ساعة    وزارة الصحة: 78 في المائة نسبة المصابين المتعايشين مع فيروس السيدا بالمغرب    الدورة ال17 لمهرجان السينما والهجرة.. نسخة رقمية مائة بالمائة    العثور على جثة داخل ضيعة بشيشاوة !    دولة أوروبية أخرى تقرر العودة للإغلاق و إقرار حظر التجول إثر تفشي وباء كورونا وبعد الضغط الكبير للمجتمع الطبي والرأي العام.    الاعلان عن نتائج الاختبارات الكتابية لمباريات أطر أكاديمية سوس ماسة (+اللائحة)    تفاصيل عودة الطائرة الرئاسية إلى الجزائر.. هل عبد المجيد تبون على متنها والحكومة تتكتم؟    رحيم: عقلي كان دائما مع الوداد    محكمة الإستئناف بمدينة طنجة تؤجل قضية مقتل الطفل عدنان إلى غاية منتصف الشهر الجاري    عملاق آسيوي يؤيد التدخل المغربي لطرد قطاع الطرق من الكركرات    الرياض تسمح للطائرات التجارية الإسرائيلية بعبور أجوائها    مطالب للحكومة بالمصادقة على الاتفاقية الدولية الخاصة بالقضاء على العنف والتحرش بعالم الشغل    الخارجية الإيرانية: سنرد بشكل مؤلم جدا على جريمة اغتيال فخري زاده    مناهضو التطبيع يحرقون العلم الإسرائيلي أمام مبنى البرلمان بالرباط    طقس اليوم.. أجواء باردة بالمرتفعات ومستقرة بمعظم ربوع المغرب    150 مليون مشاهدة لكليب الفرقة الكورىة BTS الجديد    تم تصويره بالمغرب.. «الموصل» أول فيلم أمريكى ناطق باللغة العربية على «نيتفليكس»    مصادر التمويل العمومي    المثقف يُنتج الثقافة أم تُنتِجُه؟    بين سخرية وشماتة الجمهور.. سقطة رمضان ‘العالمية' تدخل التراند المغربي    النسب بالفطرة ومن الشرع    "سيدي يحيى" تنعى الشيخ أحمد أوحدو الفرخاني    الفنانة سعيدة شرف تعلّق على خبر طلاقها من زوجها    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موجة انتقادات تنهال على منتجي الأفلام المغربية
نشر في هسبريس يوم 05 - 04 - 2020

انهال سيلٌ من الانتقادات على فئة منتجي الأفلام المغربية، مُباشرة بعد تسريب مراسلة وجهتها الهيئة الممثلة لهم إلى سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، مطالبة بالاستفادة من مُخصصات صندوق تدبير جائحة "كورونا".
واتهم بعض المُعلقين مطلب هذه الفئة المنضوية تحت لواء الجمعية المغربية لمنتجي الأفلام ب"الانتهازية" واستغلال الأزمة، بداعي أنّ الظرفية الراهنة تقتضي التضامن.
ووجهت الغرفة المغربية لمنتجي الأفلام مُراسلة إلى رئيس الحكومة، أوردت فيها أنّ قطاع الإنتاج السينمائي تضرر جراء الإجراءات الاحترازية التّي تمّ اتخاذها للحدّ من تفشي وباء "كورونا" وتوقيف تصوير عدد من الأعمال التلفزيونية والسينمائية.
وخلّف هذا المطلب استياء وغضبا بين مغاربة مواقع التواصل الاجتماعي، الذين هاجموا أصحاب المُراسلة، واصفين إياهم ب"مصاصي الدماء"، واستغلال الأزمة والسعي إلى الاستفادة من أموال الصندوق المحدث لمُواجهة تداعيات انتشار الفيروس، بدل المُساهمة فيه.
وكتب عبد الهادي: "بعد أطباء القطاع الخاص وأرباب المؤسسات التعليمية، انضافت فئة مُنتجي الأفلام التافهة للمطالبة بالتعويضات عن فقدان الشغل"، وأضاف: "هذا هو التضامن والوقوف مع الدولة بملكها وشعبها في عز الأزمة الخطيرة، همكم الوحيد التربص لاستنزاف صندوق كورونا بشتى الوسائل والمُبررات".
وعلق ناشط على مراسلة قائلاً: "أين نحن من قيم التآخي والتآزر والتضامن ونكران الذات، من أجل تجاوز هذه المحنة، في الوقت الذي يجدر بهذه الفئة أن تُساهم ولو ضمنياً بصمتهم وعدم عرقلة ما تقوم به الدولة للحدّ أو التخفيف من حدة الوضع الذي نعيشه، نجد هذه الفئة يتكالبون على صندوق المساهمات المحدث أساساً لتجاوز تبعات "كوفيد 19"، همهم الوحيد هو الحصول على دريهمات على حساب الفئات الهشة".
بدوره، نشر ناشط آخر الوثيقة المُوجهة إلى رئيس الحكومة، وكتب عليها: "مصاصو الدماء وانتهازيو الفرص ظهروا على حقيقتهم"، وكأنّ هذا الصندوق لتوزيع قسائم الريع"، مردفاً قوله :"هذا يوضح العقليات الانتهازية والاستغلالية، لا تنال منها قيم التضامن".
وفي سياق متصل، شكل تدبير قطاع السينما بالمغرب محور جلسة عمل جمعت، مؤخراً، رئيس الحكومة بوفد عن الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام، همت مناقشة مجموعة من المواضيع والقضايا المهمة والحساسة المرتبطة بسير وتدبير القطاع السينمائي بالمغرب.
وطالبت الغرفة سالفة الذكر ب"ضرورة احترام القانون الجاري به العمل، والتأسيس لنظام حكامة جيدة بمقاربة تشاركية ومرتكز ديمقراطي، شفاف ومنصف، بتعاون مع كل الهيئات المهنية، كما هو منصوص عليه في القانون المنظم للمركز السينمائي المغربي، ورفع العراقيل الإدارية الحالية التي تثبط عزيمة المنتجين وتعرقل عملهم عن طريق التعقيد المستمر للمساطر، فيما يخص رخص التصوير، رخص تنفيذ الإنتاج، صرف دفعات الدعم التي تتأخر لأكثر من سنة في بعض الحالات".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.