هل ينهي تصريح مستشار الأمن القومي الأمريكي حملة الجزائر تجاه اتفاق المغرب وإسرائيل؟    الوزير أخنوش: المساحة المحروثة من الزراعات الخريفية بلغت أزيد من 5 ملايين هكتار    الريسوني يتلقى لقاح "كورونا" ويوصي بالاستجابة لمتطلبات الوقاية من الفيروس    عموتة يراهن على هزم أوغندا ويُجري تغييرات في تشكيلة "الأسود"    "الأشبال" يفوزون وديا على نهضة الزمامرة    إيسيسكو: المغرب نموذج في الحفاظ على عادات الطائفة اليهودية    جهة طنجة تتصدر إصابات "كورونا" خلال يوم .. ومعدل التعافي يرتفع    أوروبا تدعو إلى تشديد القيود على السفر مع تأخر اللقاحات ضد كورونا    النصيري ثالث مغربي اكثر تهديفا بالليغا الإسبانية    إنتر ميلانو مطالب بالدفع حتى لو عاد حكيمي للريال!    غوارديولا: ألاردايس مدرب عبقري    كاتب سياسي: الحرب الوهمية للبوليساريو ستكون لها عواقب وخيمة عليها    كوفيد 19 : تعبئة الوسائل اللازمة لإنجاح حملة التلقيح    منظمة العمل الدولية: فقدان 255 مليون وظيفة عام 2020 في العالم بسبب كوفيد-19    شاهد لحظة وصول أولى جرعات لقاح كورونا للصيدلية الاقليمية بمراكش    "البيجيدي" يدين حملات التشهير ضد المعارضين ويطالب بإطلاق سراح المحكومين على خلفية الاحتجاجات الاجتماعية    رغم الجائحة.. ثروة عزيز أخنوش وعائلته ارتفعت ب 25 مليار درهم    تشلسي يطوي صفحة مدربه لامبارد وتوماس توخل مرشح بارز لخلافته    المالي تراوري يقود نزال المغرب وأوغندا    المغرب يسجل 337 إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة ونسبة الشفاء تتجاوز 95 بالمائة    "العربية المغرب" تطلق رحلات جوية جديدة تربط ما بين الناظور ومالقة    الانتعاش الاقتصادي.. الهيئة المغربية لسوق الرساميل تعرض التدابير ذات الأولوية لسنة 2021    اصطدام قوي بين عشرات السيارات بالطريق السيار    اسبانيا تُعلن عن رحلة جديدة لإجلاء رعاياها العالقين في المغرب    بسبب كارثة الفيضانات .."ترانسبرانسي المغرب" تدعو العماري إلى نشر عقد التدبير المفوض المبرم مع "ليدك"    شعراء يمثلون التنوع الثقافي المغربي    مسيرة حياتنا ..    موسى فقي يعلن ترشحه لولاية ثانية على رأس مفوضية الاتحاد الأفريقي    هولندا.. أعمال شغب ونهب ومواجهات بين الشرطة ومحتجين ضد حظر التجول بسبب كوفيد -19    رئيس جنوب إفريقيا يطالب بايدن بإلغاء الاعتراف الرئاسي الأمريكي بمغربية الصحراء    إريكسون تقدم دليلا لحماية خصوصية مستعملي الأجهزة الذكية    مهنيو الصحة يحتجون بتزامن مع "حملة التلقيح"    "الإذاعة والتلفزة" تكرم الفعاليات الرياضية المتألقة    وزارة الجالية تطلق منصة إلكترونية لتعزيز التواصل مع مغاربة العالم    أخنوش يؤكد ارتفاع صادرات المغرب من المنتوجات الفلاحية رغم أزمة كورونا    المصريون يختارون منصات التواصل الاجتماعي من أجل إحياء الذكرى العاشرة ل "ثورة يناير"    الفائز بلقب "ستنداب": اعتذر عن زلة لسان للمغاربة وساشتري ب20 مليون طاكوس ودار    كورونا يتسلل إلى حيوان أليف    هذا هو السجن الذي يتواجد فيه ناصر الزفزافي ومحمد جلول    ميناء طنجة المتوسط يواصل نموه كأكبر ميناء لمعالجة الحاويات بالبحر الأبيض المتوسط    كورونا ينهي حياة عبلة الكحلاوي أشهر داعية في مصر.. اسمها يتصدر "ترند" في غوغل    حادثة سير خطيرة بين الدارالبيضاء وبرشيد.. اصطدام عشرات السيارات ببعضها البعض (فيديو)    عشاق الموسيقى أمام طبق غنائي متنوع.. نهاية الأسبوع الماضي شهدت إصدار أزيد من 25 أغنية    ورزازات: توقيع كتاب "تواصل الأزمة وأزمة التواصل .. من الجائحة الصحية إلى الوباء الإعلامي"    من منتجعات مقدمة جبال الريف المغمورة " تايناست"..    هل يصبح المغرب مركزا تنافسيا في صناعة السيارات عالميا؟    طرفا الحوار الليبي يثمنان دعم صاحب الجلالة الموصول لجهود إنهاء الأزمة الليبية    عطلة منتصف السنة الدراسية: توقيف بث الدروس المصورة واستئنافها في فبراير    إصابة رئيس دولة بفيروس كورونا    وثيقة "CIA" السرية التي كشفت "النزعة الانقلابية" للجنرال الدليمي    مهرجان السينما المستقلة يعلن عن لجنة تحكيمه الثانية    سعد لمجرد يستعد لتسجيل أناشيد دينية لشهر رمضان    سميرة سعيد: أغنية «بحب معاك» ردى على من يعتبر دعمى للمرأة اضطهاد للرجل    تصوير مسرحية «نصراني ف تراب البيظان» للمخرج عبد اللطيف الصافي    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حبيب مالكي .. مغربي يتألق في "الطب الجنائي والقضائي" بباريس
نشر في هسبريس يوم 03 - 12 - 2020

بعنايةٍ بالغة، ينهمكُ الدكتور حبيب مالكي في إجراء الفحوصات الطبية اللازمة لمواطنة عشرينية تعرّضت للعنف الزوجي، محاولاً تطْمينها بأهمية الإجراءات القانونية التي أقْدَمت على اتخاذها، بعدما دخلت في نوبة بكاء لمّا تذكرت شتى صُنوف التنكيل التي واجهتها من لدن زوجها.
كريستين نموذج لكثيرٍ من النساء اللائي يتعرضن للعنف المنزلي ويرْفعن دعوى قضائية على أزواجهن بغية نيل الحماية القانونية التي توفرها الدولة الفرنسية، حيث يُحيلهن المدعي العام على مصلحة الطب الشرعي والقضائي والجنائي بباريس، من أجل تقييم حجم العنف الذي تعرّضن له استعداداً للمحاكمات المستقبلية.
ويُعد الطبيب مالكي إحدى الكفاءات المغربية التي تعمل في هذه الوحدة الطبية، المعروفة اختصاراً ب "UMJ"، التي لا تعالج المرضى، ولكن تُناط بها الكثير من المهام القانونية؛ بينها فحص ضحايا العنف وحالات الوفاة المشتبه فيها بناءً على طلبات المدعي العام.
وتتشكل المصلحة سالفة الذكر من أطر طبية وتمريضية راكمت خبرة طويلة، ضمنها الدكتور المغربي مالكي الذي يعملُ على رصد حالات التعنيف المنزلي، من خلال التحقق من آثار الكدمات والضربات التي تتعرض لها النساء أو الرجال أيضا، بعد تقدمهم بدعوى قضائية ضد الشخص المعتدي.
وقد تمّت إحالة الشابة كريستين على الطبيب مالكي من أجل تشخيص حالتها الصحية بشكل دقيق، تبعاً لما ورَد في الوثائقي الذي بثّته القناة التلفزيونية الفرنسية "TF1"، بفعل التعنيف الجنسي المتكرر الذي يمارسه عليها زوجها منذ سنوات، غير أنها قرّرت وضع حد لهذه المعاناة الزوجية.
وترصُد إحدى حلقات البرنامج الوثائقي، المعنون ب"Sept à Huit"، كيفية اشتغال الأطقم الطبية والتمريضية في مصلحة الطب الشرعي والجنائي والقضائي بباريس، مُسلّطة الضوء بذلك على عمل الطبيب المغربي الذي يستقبل عشرات الحالات التي راحت ضحية العنف المنزلي أو الجنسي.
وبعد تسجيل البيانات الشخصية للضحية (كريستين)، جرى توجيهها إلى القسم الذي يشتغل فيه الطبيب مالكي، ثم تكفّلت إحدى الممرضات بابنيْها الصغيرين، قبل أن تلج القاعة الخاصة بالفحوصات التشخيصية، حيث تحقّق الإطار الطبي من آثار العنف الجسدي، وقام بتحرير تقرير مفصّل سيتم بعثه إلى المدعي العام قبل الشروع في المحاكمة.
"لم أعد أستطيع تحمّل ذلك. أتعرض للتعنيف طيلة سنوات"، تقول الضحية الفرنسية، ثم تضيف: "لا أريد أن تشاهد ابنتي هذه المشاهد اليومية حتى لا تُطبّع مع الظاهرة"، قبل أن تنتابها نوبة بكاء أجْبرتها على التوقف عن سرْد تفاصيل حياتها الأليمة.
وهنا يأتي دور الطبيب المغربي الذي لا تقتصر مهامه على إجراء الفحوصات فقط، وإنما يقوم كذلك بأدوار الطبيب النفسي، من خلال تهدئتها والحرص على نُصحها، وهو ما استحضره عند مخاطبتها: "لا تخافي سيدتي! سنعمل على توجيهك صوب المؤسسات القانونية التي من شأنها حمايتك".
مشاهد يومية تتكّرر في هذه الوحدة الطبية الفريدة ب"بلاد الأنوار"، التي تقوم بأدوار كبرى على مستوى حماية ضحايا العنف بشتى أشكاله، ضمنها العنف المنزلي، حيث تُرسل التقارير الطبية الخاصة بهم إلى المحاكم القضائية التي تستند إليها من أجل الحُكم على المشتكى بهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.