حموشي يكشف عن تعيينات جديدة بمديرية الأمن الوطني    الشركة العامة بالمغرب تطلق إذاعتها الداخلية "أنتم راديو"    سلسلة "الاقتصاد للجميع".. كسال يتحدث عن تقرير لجنة النموذج التنموي (4)    الانتخابات التشريعية بالجزائر.. جبهة التحرير الوطني في الصدارة ب105 مقاعد، وتسجيل نسبة امتناع قياسية    الأزمة المغربية- الإسبانية.. القوة تنكسر أمام الذكاء والمهارة    يورو 2020 .. هنغاريا تستضيف البرتغال بملعب مليئ عن آخره    الوكيل العام للملك يتهم الريسوني بتأخير محاكمته    مطار مراكش المنارة الدولي .. استئناف الرحلات الدولية وعلى متنها مغاربة العالم    "الصحة العالمية" تحذر من مخاطر تحورات كورونا بشكل أسرع من التوزيع العالمي للقاحات    ارتفاع حالات كورونا و تراجع عدد الملقحين بالجرعة الأولى (التفاصيل)    «الثابت والمتحول في الثقافة الشعبية المغربية» إصدار جديد لمؤسسة «باحثون»    الإنجيل برواية القرآن: الإنجيل برواية القرآن: الدعوة... الأعمال والأقوال 2/2    إدغار موران: البشر مرعوبون من الموت لكنهم يتقربون منه لأسباب دينية    حاتم عمور يطلق «أحلى ابداع»    ميريكان منعات استيراد الكلاب من 113 دولة وها علاش    "فطر أسود " في سلطنة عمان قد ينقل الإصابة عن طريق الإستنشاق    "أطلقوا عليّ اسم الشيطان لأنني أُبطل تأثير الطوائف الدينية"    فرنسا: سنستمر في استخدام الطاقة النووية لسنوات عديدة مقبلة    وفاة الممثلة الأميركية ليسا باينس متأثرة بإصابتها في حادث دهس    مركز الدعم التربوي والبيداغوجي بمؤسسة الزيتونة يطلق برنامج تهييء التلاميذ لامتحانات ما بعد الباكالوريا    المكتب الوطني المغربي للسياحة يطلق عملية "مرحبا بعودتك"    برقية تهنئة من جلالة الملك إلى نفتالي بينيت بمناسبة انتخابه رئيسا للوزراء بدولة إسرائيل    غاريدو يرشح الأهلي المصري للتتويج بدوري الأبطال    "أحرار كندا" يشكرون الملك على تسهيل عودة الجالية    الوحدات الفندقية تعتمد تخفيضات ب 30 % لاستقبال أفراد الجالية المغربية    مانهارت تجري تعديلات على بي إم دبليو M3 وM4    دراسة ترصد تكريس "كوفيد-19" للشعور بالفساد في دول الاتحاد الأوروبي    وان بلس تطلق التلفاز الذكي U1S الجديد    مايكروسوفت تقدم الثلاجة Xbox Mini Fridge الصغيرة    مخرجات نموذج التنمية تلم شمل باحثين ومفكرين    معطلو سلوان يحتجون بمسيرة صوب عمالة الناظور    نقابة تطالب بتسريع صرف شطر منحة "كوفيد 19"    الرجاء عن طنجة: مواجهة صعبة لكنها حافز قوي    بامعمر: تضييع النقاط "ممنوع" على اتحاد طنجة    العمل المنزلي يرفع خطر الإصابة بالاحتراق النفسي!    تأثيرات طويلة الأمد للكورونا .. تعرف عليها    الحسيمة.. مليار ستنيم لتهيئة الطرق بجماعة اجدير    خطير.. إغماءات واحتقان في عملية هدم طالت بقعة أرضية بمراكش + صور    إسبانيا تتطلع لإنهاء الأزمة الديبلوماسية مع المغرب    خلافات و انقسامات قوية تهدد استقرار البيجيدي    العامل يجتمع برؤساء الفرق حول مشروع تصميم التهيئة للحسيمة    الاتحاد الدولي للصحفيين يراسل الملك محمد السادس للإفراج عن الريسوني    فريق اتحاد بن الطيب يتأهل للقسم الوطني الثاني هواة ويحرز اللقب بعد انتصاره على فريق اتحاد الحسيمة    العهد الديمقراطي يزكي محمد الموساوي وكيلا للائحته بجماعة الحسيمة    ما مصير من حجز تذاكر الطائرة قبل الإعلان عن التخفيض؟.. مدير "لارام" يوضح    سيطايل تهاجم الأخوين أبوزعيتر: باز اللي متيحشمش    مناقشة اول دكتوراه في اللغة العربية بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور تحت اشراف الدكتور علي صديقي    حكيمي الوحيد الذي سيغادر الإنتر!    رئيس كونفدرالية السياحة يطمئن.. الطلب قوي للغاية    نناح والسعداوي وجبيرة وبوطيب وآخرون.. غيابات الرجاء أمام اتحاد طنجة    رجاء الشرقاوي المورسلي: اعتراف عالمي و طموح لبحث علمي دون كوابح    تناقضات بنيوية في مشروع جماعة "العدل والإحسان"    الحكومة النيجيرية تستعد لبناء خط أنبوب الغاز نيجيريا-المغرب    برنامج الدورة 14 لمهرجان "أنديفيلم" بالرباط    غُوْيتِيسُولُو في ذكرىَ رحيله هَامَ بالمغرب في حيَاتِه وبعد مَمَاتِه    الناظور : ذ.فريس مسعودي يكتب ..قصيدة شعرية بعنوان (العرض)    بعد أن سمحت السلطات السعودية بأداء مناسك الحج لمن هم داخل البلاد    رابطة حقوق النساء: النموذج التنموي لم يكن حاسما في تناول حقوق النساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمن يمنع وقفة تضامنية مع الريسوني والراضي
نشر في هسبريس يوم 16 - 04 - 2021

منعت السلطات العمومية الوقفة التضامنية مع الصحافيَّين المُضربين عن الطعام سليمان الريسوني وعمر الراضي، التي كانت مقررة عشية اليوم الجمعة، وتدخّلت لتفريق المحتجين المطالبين بإطلاق سراحهما وإيقاف متابعتها في حالة اعتقال.
ودعت إلى هذه الوقفة أمام البرلمان في العاصمة الرباط، "هيئة مساندة الراضي والريسوني ومنجب وكافة ضحايا انتهاك حرية التعبير بالمغرب".
وتحولت الوقفة إلى مسيرة بعدما استمر المحتجون في ترديد شعارات تطالب بالحرية للصحافيَّين المعتقلين احتياطيا منذ ما يقرب من سنة، كما رفعوا لافتات عليها صورتا عمر الراضي وسليمان الريسوني وشعار "الصحافة ماشي جريمة!"، أي "الصحافة ليست جريمة".
ورغم النطق بقرار المنع عبر مكبر الصوت، ومحاولة إبعادهم عن ساحة البرلمان بتجميعهم ودفعهم ومحاصرتهم، استمر المتظاهرون في رفع شعارات من قبيل: "الحرية للمعتقل السياسي"، و"هذا عيب هذا عار الريسوني وعمر في خطر"، ثم بعدما حمى وطيس تفريق المحتجين ارتفعت أصوات مرددة عبارات: "تشوّهون بالبلاد"، و"باراكا ما تقمع ما بقيتيش كاتخلْع"؛ أي "كفى من القمع لَم تعد تُخيف".
وقال عبد الرزاق بوغنبور، منسق لجنة التضامن مع الريسوني والراضي: "ليس هناك وقف لهذه الوقفة الاحتجاجية، باعتبار أنها لا تحتاج لا إلى ترخيص ولا إلى تصريح، لكن هناك قمعا ممنهجا تنهجه القوات العمومية في تحد سافر لكل القوانين".
وأضاف الناشط الحقوقي في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: "وقفتنا اليوم تهدف بالأساس إلى التذكير بأن هناك معتقلين سياسيين في السجون المغربية، منهم من يوجد في إضراب عن الطعام وقد يموت في أي لحظة، والدولة ملزمة بتوفير وضمان الحق في الحياة لهؤلاء المعتقلين المضربين عن الطعام، بالإضافة إلى إطلاق سراح كل المعتقلين".
وتابع الرئيس السابق للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، قائلا: "وطننا لم يعد يحتاج إلى مثل هذه السلوكات التي تسيء إليه وللصورة التي يريد تسويقها حول كونه بلد حقوق الإنسان والديمقراطية، صورة مزيفة؛ وهو ما تعكسه تصرفات القوات العمومية".
وقال المعطي منجب، مؤرخ وناشط حقوقي، إن الوقفة قد منعت، وتم "دفع المحتجين بقوة، وأخذت صورة عمر وسليمان التي كانت بيدي وتمَّ تمزيقها أمامي، وهذا دليل على أن اعتقال عمر وسليمان غير قانوني، وبأنه انتقام سياسي من تعبيرهم بحرية عن آرائهم المنتقدة للسلطة".
وأضاف منجب في تصريح لهسبريس: "رغم هذا، على السلطة أن يكون صدرها رحبا، وأن تطلق سراحهما، وتطلق سراح كل معتقلي الرأي بالمغرب، وعلى رأسهم معتقلو حراك الريف الذين يقبعون في السجون منذ أربع سنوات، ومعتقلو يوتيوب وفيسبوك الذين انتقمت منهم السلطة بالحكم عليهم أحيانا لسنوات طويلة، من أربع إلى خمس سنوات".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.