وهبي: أدعو اعضاء حزبنا الذين عينهم بنشماش بهيئة الكهرباء الى تقديم استقالتهم    البام يمهل قيادييه المعينين بهيئة ضبط الكهرباء أسبوعاً للإستقالة مُهدداً بطردهم    المعارضة تنتفض على تعيينات الوزيعة بهيئة الكهرباء وتندد بإعتماد المحسوبية على حساب الكفاءة    كورونا تؤجل ثلاث مباريات في البطولة الوطنية !    البايرن يكتسح برشلونة بثمانية أهداف تاريخية ويصعد لنصف نهائي أبطال أوربا    فسحة الصيف.. عويطة: أكادير التي لا تنسى    احتراق سيارة شاب في حي المنار بالجديدة والشرطة تحقق في فرضية الفعل الإجرامي    عملية اختطاف في حافلة بالدارالبيضاء و الأمن يتدخل !    إغلاق أحياء وإلغاء مباريات كرة القدم بالدارالبيضاء بسبب إرتفاع إصابات كورونا    طقس السبت | أمطار رعدية تزور سماء هذه المناطق المغربية. والحرارة العليا تصل 45 درجة    أب يطالب بالقبض على قاتل ابنه    داروها الحجر الصحي وكورونا.. أورسولا كوربيرو حتافلت بعيد ميلادها ال31 مع كلبها -تصاور    كورونا تخلف عشرات الوفيات في آخر 24 ساعة بالمغرب !    السلطات تشن حملة تحسيسية كبيرة بمقاهي جماعة ايت اعميرة للحد من انتشار فيروس كورونا"    بعد تزايد عدد المصابين بكورونا.. السلطات تشدد المراقبة على المدينة القديمة ب"كازا" -فيديو    بايرن ميونيخ الألماني يدك شباك برشلونة ب 8 اهداف!!    عاجل : جهة سوس ماسة توقع على إصابات جديدة لفيروس كورونا .    لقاح فيروس ‘كورونا' يؤدي الى استقالة كبير أطباء الجهاز التنفسي بروسيا    الرئيس التونسي قيس سعيّد: الدول لا دين لها ومسألة الإرث محسومة شرعا    بعد تأجيل مواجهة س.وادي زم.. الرجاء يخضع مكوناته ل"فحوصات كورونا" و يجري حصة تدريبية عصر اليوم    البطولة الاحترافية (الدورة 22).. النتائج وبرنامج باقي المباريات    قبل اعتزالها.. الحمداوية تهدي كل أغانيها لابنة عويطة بدون مقابل -فيديو    الحاجة الحمداوية تعلن إعتزالها الغناء    بعد تسجيل أرقام قياسية.. سويسرا تغلق الحدود في وجه المغرب    تغريم "كهربا" بنحو مليوني دولار    الرئيس الفرنسي ماكرون: اتفاق الإمارات وإسرائيل قرار شجاع وبغيناه يساهم فسلام دائم وهضرت مع ترامب وبن زايد ونتنياهو    إسرائيل تقصف مجددا غزة ردا على إطلاق بالونات حارقة من القطاع    بسبب اتفاقية التطبيع مع إسرائيل، أردوغان يهدد بتعليق العلاقات مع الإمارات    أضواء على العقوبات المنصوص عليها في المرسوم بقانون حالة الطوارئ الصحية    بسبب كورونا، إسبانيا تمنع التدخين في الشارع العام    بعد الارتفاع المقلق لإصابات كورونا .. إقليم تارودانت يراقب الوافدين والمرافق    خاص.. أزيد من 48 مقهى ومحل لتجارة القرب و7 مطاعم هبطو ليهوم الرّيدو ففاس وها الأحياء اللّي مسدودين بسبب "كورونا"    وفاة الفنانة المصرية شويكار عن عمر 82 عاما    ليفاندوفسكي يقود تشكيل بايرن ميونخ أمام برشلونة في دوري أبطال أوروبا    المغرب: حصيلة جديدة مقلقة في صفوف الإصابات والوفايات خلال ال24 ساعة الماضية    4 أشهر حبسا لمصممة الأزياء "سلطانة " لتصويرها محاكمة دنيا باطما ومن معها في قضية حسابات "حمزة مون بيبي"    ذكرى استرجاع وادي الذهب.. وقفة للتأمل في محطة حاسمة في مسلسل استكمال الوحدة الترابية للمملكة    ارتفاع حصيلة ضحايا انفجار مرفأ بيروت إلى 177 قتيلا    رئيس الحكومة : هذا موقفي من العودة إلى الحجر الصحي.    وفاة عصام العريان القيادي في الاخوان المسلمين في مصر داخل السجن    تيزنيت : تعيين ذ . " جمال المتوكل " عضوا باللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة سوس ماسة    نحن كازابلانكا.. رافعة للنهوض بجاذبية الدار البيضاء    السلطات تحبط عملية تهريب 720 طائر الحسون داخل أقفاص خشبية بالفقيه بنصالح    بريطانيا تشيد بالأمن المغربي    "Oncf" يكشف تفاصيل ضرورة التوفر على "الرخصة" للسفر من وإلى هذه المدن    "سبرايت" تعطي الكلمة للشباب المغربي من خلال "ليفلبال_يتڭال"    عجز الميزانية بلغ 3ر41 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    السجن 14 شهراً لمصممة الأزياء سلطانة لإلتقاطها صوراً لدنيا باطمة داخل المحكمة    برافو.. مهرجان العود ينعقد في الموعد بالدار البيضاء ضدا على الفيروس من أجل الامتاع وباحترام التباعد    شكاية مفتوحة مذيلة ب400 توقيع الفلاحين المنتجين للنباتات السكرية باللوكوس الى الجهات المختصة    أكثر بلدان العالم أمنا وسلاما.. المغرب في المرتبة السادسة عربيا والأولى مغاربيا    في رحاب الأندية: "المغرب التطواني"    «جيوب المقاومة» تتحرك ضد خطة بنشعبون    فسحة الصيف.. الملا عبد السلام ضعيف: ليست حياة بوش أوأوباما أو بلير أهم من حياة أسامة    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أعتبر نفسي أقرب إلى الأوروبيين من "إخواننا" العرب
نشر في أخبار بلادي يوم 20 - 10 - 2010

قضيت الجزء الأخير من عطلتي الصيفية ومن رمضان وأنا أسمع عن المسلسل الكويتي "أبو قتادة وأبو نبيل" وعن المسلسل المصري "العار" اللذين أهانا المرأة المغربية. شاهدت حلقة المسلسل الكويتي التي أثارت ثائرة المغاربة إضافة إلى لقطة من المسلسل المصري الذي تظهر فيه ممثلة مغربية تلعب دور محترفة (مهنية) جنس (انتبهوا إلى أنني أرفض استعمال عبارات قدحية كعاهرة).
أول ما تبادر إلى ذهني هو أن العديد من الأفلام المصرية والمغربية تظهر الخليجيين على أساس أنهم "حْوالة" وبُلداء مهووسون بالجنس. لم نسمع يوما عن وزير إعلام في دولة خليجية احتج ضد ذلك. في العديد من الأفلام العربية الأخرى (والمصرية منها على الخصوص)، تظهر الأوروبيات والأمريكيات كفتيات رخيصات لا احترام لديهن لأجسادهن. لم يحتج يوما الاتحاد الأوروبي ولا جورج بوش ولا الأمم المتحدة عن هذه الإساءة. لذلك فأنا أعتقد صادقة بأن ردود الفعل كانت مبالغا فيها نوع ما.
من المؤكد أن امتهان الجنس ليس حكرا على المغرب والمغربيات. من المؤكد أيضا أن هذه الصورة النمطية التي أصبحت للمغربيات في دول الخليج تزعج الكثيرات والكثيرين في أجمل بلد في العالم. من المؤكد أن المغربيات، مثلهن مثل نساء جميع المجتمعات، بينهن محترفات الجنس وبينهن النساء اللواتي يؤمن بالحب، بينهن الناجحات والفاشلات، بينهن الجاهلات والمثقفات الكبيرات. الفرق ربما أنه، في مجتمعات معينة، تقوم النساء بأشياء كثيرة، لكن في الخفاء. في هذا الإطار، فأنا أتحدى كل الذين يخصّون المغربيات وحدهن بهذه المهنة بأن يثبتوا بأن كل نساء مجتمعاتهم عفيفات شريفات.
ومع ذلك، فأنا أرفض أن أدافع عن صورة المرأة المغربية بالشكل التقليدي. لا أريد حتى أن أدخل في تعداد أسماء النساء المغربيات اللائي حققن نجاحات كبيرة وطنيا وعالميا، لأني أعتبر أن ذلك يجعلني، كمغربية، في خانة المتهمة التي تبحث يائسة عن دليل براءة. بدل ذلك، فأنا أفضل أن أبحث عن أصل هذه الصورة. هناك شيء علينا أن نعترف به: الصور النمطية هي وليدة واقع ما، يضخمه الخيال ويرفض وضعه محط تساؤل ليصبح ذلك الواقع صورة نمطية ثابتة في عقول الكثيرين.
هذا من جهة، ومن جهة أخرى، هناك عنصر آخر علينا جميعا الانتباه له: بشكل عام، تبقى الثقافة الاجتماعية للمغاربة مختلفة كثيرة عن ثقافة المشارقة. وَهْمُ الأمة العربية هو كذبة كبرى لا أؤمن به لأني أعتبر نفسي ثقافيا أقرب إلى بعض الأوروبيين من بعض "إخواننا" العرب. بعد هذين القوسين، أعود إلى النقطة السابقة التي تحدثت فيها عن الاختلاف الثقافي-المجتمعي. هكذا، وبالنسبة للعديد من سكان دول المشرق، فكل فتاة مغربية تعيش حياتها بحرية دون التقيد بمعايير بائدة جاءتنا من القرون الوسطى، كل امرأة من هؤلاء لا يمكن إلا أن تكون فتاة رخيصة تبيع جسدها بالمال. هكذا، تصبح جميع المغربيات بالنسبة لهؤلاء بائعات هوى...
كيف يمكننا أن نقنع شعبا يمنع المرأة من سياقة السيارة بأن من حق الفتاة المغربية أن تقيم بمفردها وأن تحب أكثر من رجل قبل أن تختار شريك حياتها؟ كيف يمكننا أن نقنع بذلك شعوبا تدعم فيها الدولة الزواج المتعدد ل " تفادي العنوسة "، وتلصق فيها الملصقات داخل الجامعات وعيادات الأطباء لدعوة الفتيات إلى القبول ب "نصف رجل"، أي برجل متزوج تقتسمه مع امرأة أخرى، "حْسن من بلاش"؟ كيف يمكن أن نشرح لنساء ورجال هذه المجتمعات بأن الفتاة المغربية تسافر لوحدها وتسوق سيارتها بحرية وترتدي ملابس البحر وتعقد، إن هي شاءت، عقد زواجها بمفردها وتصوت وتترشح في الانتخابات وتحب وتعشق؟
كيف يمكننا أن نحدثهم عن الحرية الجنسية وعن العزوبة الاختيارية (بدل العنوسة) وعن الامتلاك الحر للجسد وعن الحق في التمتع وعن الشراكة وعن التواصل، وهُمْ غارقون في صورهم النمطية؟ بما أن سنوات ضوئية تفصلنا عنهم، فأنا أفضل أن ألتزم الصمت وأن أعيش مغربيتي وأنوثتي بدون البحث عن أدلة براءة لا أعتبر نفسي في حاجة إليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.