حريق مهول يأتي على محل لبيع العقاقير بطنجة (فيديو)    المغرب يدعو بأديس أبابا إلى إحداث آلية تضامن لمكافحة سوء التغذية    مجلس حقوق الإنسان يبرز أهمية اتفاق الصخيرات والنتائج الإيجابية للاجتماعات الليبية المنعقدة في المغرب    الرميلي تتفرغ للدارالبيضاء وآيت الطالب يعود لوزارة تُسَيّر مصالحها بالنيابة وتتعدد أعطاب منظومتها    إعفاء ‬في ‬محله ‬للرميلي    رفض منح التأشيرات يزيد من أزمة سائقي وأرباب النقل الدولي ويهدد الاقتصاد الوطني    تسليط الضوء على" قصة نجاح" ميناء طنجة المتوسط خلال الاجتماعين السنويين للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي    شركة غوغل تحذر من زيادة عمليات القرصنة الإلكترونية    النصيري مطلوب بقوة في الدوري الانجليزي    الدورة السادسة من البطولة الاحترافية : الشباب السالمي يتحدى الدفاع الجديدي بملعب العبدي    متى يستفيق «التخدير» من «البنج» ؟    طنجة: يوم تحسيسي حول مكافحة وصم الأشخاص المصابين باضطرابات نفسية    توزيع 23 حافلة للنقل المدرسي على الجماعات الترابية بإقليم العرائش    أمن مراكش يداهم "ڤيلتين" حوّلتا نشاطهما لحانة + صور    المخرج السينمائي السوري محمد ملص… حكايات على مقام السينما    باريس سان جيرمان يفلت من كمين أنجيه    نحو زراعة 30 ألف هكتار بالزيتون ضمن استراتيجية الجيل الأخضر بجهة الشمال    الرجاء يُجري حصته التدريبية ما قبل الأخيرة استعداداً لمنازلة أويلزر بحضور مكعازي المتواجد في اللائحة لأول مرة    "Morocco Now" تزين جدران المباني العملاقة في ساحة "تايم سكوير" بنيويورك الأمريكية    الفيلم الريفي "دريز ن تمازغا" يحصل على الجائزة الوطنية للفيلم الأمازيغي    أنسو فاتي لخورخي مينديز: "أريد برشلونة فقط"    المغرب يمدد فترة العروض لبناء وتشغيل وحدة عائمة لتخزين وإعادة تحويل الغاز الطبيعي المسال إلى غاز    مداخيل الجمارك في 9 أشهر تتجاوز 51 مليار درهم    وكيل الملك بالرباط يتفاجأ بنشر بيان مغلوط من قبل "هيئة التضامن مع المعطي منجب"    بنموسى يدشن عمله الوزاري بعقد لقاء مع الكتاب العامين للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية والتداول في عدد من الملفات الهامة، وهذه أبرزها:    المغرب على موعد قريب مع التخفيف الشامل للطوارئ و"قيود كورونا"    "كورونا" يجد طريقه إلى زنزانة ناصر الزفزافي بسجن طنجة    صراعات قديمة يمكن أن تكون السبب في إقالة الوزيرة الرميلي    بعنوان "Désolé".. جبران الشرجي يطرح أولى أغنياته    رجال المطافئ يواصلون إخماد حريق في سوق بالبيضاء    انعقاد مجلس الحكومة غدا السبت    الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقدم كتابه الأبيض "نحو نمو اقتصادي قوي.. مستدام ومسؤول"    الجمعيات المدنية وسؤال إحياء المولديات المغربية 2/2    تتصدرها جهة الرباط.. إليكم التوزيع الجغرافي للحالات المصابة بكورونا    تفاؤل عام بمجلس الأمن إثر تعيين المبعوث الجديد إلى الصحراء المغربية    فتاح العلوي تشارك في الاجتماع ال104 للجنة التنمية    التعريض بالجناب النبوي في بلاد الإسلام.. رب ضارة نافعة    ألمانيا ترفع المغرب من قائمة "الخطورة الوبائية" للسفر    المرزوقي : قيس سعيّد دكتاتور يريد أن يعيد حكم بن علي إلى تونس    62 قتيلا في انفجار بمسجد للشيعة في أفغانستان    قطبي يسلم زوجة ماكرون دليل-كتاب معرض "أوجين دولاكروا" المنظم بالرباط    السعودية تلغي إلزامية ارتداء الكمامة والتباعد ضمن إجراءات تخفيف الاحترازات الصحية    5865 إصابة نشطة بكورونا في المغرب والحالات الصعبة والحرجة تبلغ 414    اشتباكات بيروت: هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟ – صحف عربية    تعيين المغربي فتح الله السجلماسي أول مدير عام لمفوضية الاتحاد الإفريقي    عجلة البطولة الاحترافية "إنوي" تعود إلى الدوران بإجراء الجولة السادسة والجامعة تكشف عن تعيينات الحكام    المغرب حاضر بثلاث أعمال سينمائية بمهرجان الجونة السينمائي    أسامة غريب ينضم إلى قائمة المرشحين لتولي منصب رئيس اتحاد طنجة    المغرب منها ولها القريب    عشرات القتلى والجرحى جراء انفجار داخل مسجد للشيعة في أفغانستان    زواج عائشة.. نص في مقرر للتعليم الإبتدائي يثير الجدل ويغضب شيوخ السلفية    السجن مدى الحياة للمليونير الأمريكي روبرت دورست بتهمة قتل زوجته وعشيقته    مونديال قطر 2022.. نتائج الجولة 12 وترتيب تصفيات أميركا الجنوبية    منظمة الصحة العالمية جائحة كورونا زادت من وفيات مرضى السل للمرة الأولى    حقيقة وفاة النجم المصري عادل إمام    دعوة لثقافة فولتير    بعد نص الاجتماعيات.. ذ.خالد مبروك يكتب: "مصيبة التعليم"!    الشيخ عمر القزابري يكتب: الزمُوا حَدَّكُمْ.. إِنّهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم!!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العاهل الأردني يؤكد حرص بلاده على تمتين العلاقات الأخوية مع المغرب

أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني حرص بلاده على «تمتين العلاقات الأخوية» مع المملكة المغربية، مشيرا في هذا الإطار إلى أهمية تفعيل وتعزيز أعمال اللجنة العليا الأردنية - المغربية المشتركة.
جاء ذلك خلال استقباله أمس رئيس الوزراء المغربي، عبد الإله ابن كيران، الذي نقل له تحيات العاهل المغربي الملك محمد السادس، حسب بيان نشره الديوان الملكي الأردني.
وأشار البيان إلى أنه جرى خلال اللقاء بحث العلاقات بين البلدين، إضافة إلى المستجدات إقليميا ودوليا. كما تناول اللقاء جهود تحقيق السلام في الشرق الأوسط وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على ترابها الوطني وعاصمتها القدس الشرقية، استنادا إلى حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.
وفي ما يتعلق بآخر مستجدات الأزمة السورية، جدد الملك عبد الله الثاني التأكيد على الموقف الأردني الداعم لحل سياسي شامل للأزمة، لافتا إلى الأعباء التي يتحملها الأردن جراء استضافته العدد الأكبر من اللاجئين السوريين.
بدوره، أكد ابن كيران حرص بلاده على «تعميق العلاقات بين الأردن والمغرب في شتى المجالات، بما يحقق مصالح الشعبين الشقيقين، خصوصا الاقتصادية منها، من خلال اللجنة العليا الأردنية - المغربية المشتركة». كما أشاد بدور الأردن في تقديم خدمات الإغاثة للاجئين السوريين، مقدرا في الوقت نفسه مساعي الملك عبد الله الثاني لإحلال السلام والاستقرار في الشرق الأوسط والعالم.
على صعيد متصل، التقى رئيس مجلس الأعيان الأردني عبد الرؤوف الروابدة أمس ابن كيران والوفد المرافق. وحضر اللقاء نائبا الروابدة، فيصل الفايز ومعروف البخيت، ورئيس لجنة الشؤون العربية والدولية والمغتربين في مجلس الأعيان سمير الرفاعي، وأعضاء اللجنة.
وقال الروابدة إن «الأردن والمغرب يعيشان أفضل العلاقات على كافة المستويات»، مشيرا إلى «سمات الحكم الرشيد الذي تتمتع به المملكتان من حيث الاعتدال والوسطية والتسامح مع المعارضين».
وأشاد ب«تجربة حزب العدالة والتنمية في المغرب باعتباره ظاهرة جديدة في العمل الإسلامي تستحق أن تحتذى ويستفاد منها». واستعرض مهام ووظائف مجلس الأعيان الرقابية والتشريعية وتركيبته وفق أحكام الدستور.
من جانبه، عبر رئيس الحكومة المغربية عن «العلاقات الخاصة التي تربط الأردن والمغرب ومشاعر الأخوة، وتشابه المواقف والأحداث التي عاشاها عبر مسيرتهما».
واستعرض التجربة السياسية لحزب العدالة والتنمية في المغرب، ورؤية الحزب الإسلامي للإصلاح «من خلال تجنب المآسي والعمل من داخل المؤسسات الرسمية بوعي تام لمنطق الحكم والدولة والسياسة». وقال إن «أحسن ما يمكن عمله الاندماج في المجتمع من دون وصاية، بل بتواضع واجتهاد في خدمة الناس، لأن بلداننا وأمتنا محتاجة إلى من يقويها ويسد خللها لا إلى من يفرقها بغض النظر عن الدوافع». وأكد على أهمية أن «تنظر الأحزاب لنفسها بعين الانتقاد والتنبه للاختلالات ومعالجتها بعقلانية، وعدم الارتكان إلى صوت التشدد الذي يتبعه المزايدة وهو ما يسبب الخراب للبلدان».
كما جرى خلال اللقاء، الذي حضره وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني، والسفير المغربي في عمان حسن عبد الخالق، استعراض علاقات التعاون والتنسيق بين البلدين، والتجربة الإصلاحية في البلدين النابعة من الخصوصية الوطنية لكل منهما لترسيخ النهج الديمقراطي والتعددية والمشاركة الشعبية في صناعة القرار.
وقال السفير المغربي عبد الخالق إن زيارة رئيس الحكومة المغربية إلى الأردن جاءت تلبية لدعوة من رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور. وأضاف ل«الشرق الأوسط» أن «مباحثات ابن كيران مع المسؤولين الأردنيين تركزت على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، واتفق على عقد اجتماعات اللجنة الأردنية - المغربية المشتركة في الرباط، والقضايا ذات الاهتمام المشترك، وآخر المستجدات في المنطقة».
وأشاد عبد الخالق، في هذا الصدد، بالعلاقات المتينة بين الأردن والمغرب، والتي قال إنها «في السنوات الأخيرة بفضل توجيهات الملك عبد الله الثاني والملك محمد السادس، الذي زار الأردن أواخر عام 2012». كما بين عبد الخالق أن العلاقة بين المملكتين الشقيقتين تؤطرها أكثر من 60 اتفاقية وبروتوكولا وبرنامجا تنفيذيا في جميع المجالات.
ولاحقا، بحث رئيس مجلس النواب الأردني المهندس عاطف الطراونة مع ابن كيران العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات، خاصة البرلمانية منها.
وأكد الطراونة أن زيارة ابن كيران والوفد المرافق له كرئيس سلطة تنفيذية لمجلس النواب كسلطة تشريعية «تركت أثرا طيبا لدينا مثلما أن لها مدلولها السياسي الإيجابي على حسن علاقات التعاون بين السلطات».
واستعرض الطراونة المسيرة الديمقراطية والبرلمانية الأردنية وتشكيلة مجلس النواب من حيث الكتل واللجان النيابية والعلاقة القائمة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، إضافة إلى الدور الذي يضطلع به مجلس النواب في الرقابة والتشريع ومتابعة هموم وقضايا المواطنين.
ولفت الطراونة إلى أن مجلس النواب مهتم بالتعاون والتنسيق مع مختلف البرلمانات العربية، وأنه مستمر في التعاون مع مجلس النواب المغربي إزاء مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، مؤكدا أن «البرلمان الأردني من أنشط البرلمانات، إذ إنه عضو فاعل في الاتحادات البرلمانية العربية والإسلامية والدولية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.