العثماني يوجه منشورا إلى أعضاء الحكومة حول تفعيل الأمازيغية في التعليم وفي مجالات الحياة العامة    يوسف العربي ينقذ أولمبياكوس في آخر جولات دوري الأبطال    بحضور 130 خبيرا من 9 دول.. انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي لأركان بأكادير    ريال مدريد يسحق كلوب بروج ويتأهل للثمن    يوسف العربي يقود أولمبياكوس اليوناني للتأهل لليوروباليغ    طنجة.. لقاء تواصلي يشخص وضعية قطاع الصحة    التحريض على الحب    العثماني يبقي ضريبة تقاعد البسطاء ويصر على إعفاء الوزراء والبرلمانيين وبنكيران مول المعاش السمين    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تكشف أن الوضع السياسي موسوم بالتردي والتضييق    الأستاذ السوبرمان !    المدعي العام لدى محكمة إسبانية:المغرب بلد رائد في مكافحة الإرهاب    في ظرف أيام.. هزمية ثانية للمغرب التطواني أمام الرجاء البيضاوي    مشاهدة مباراة بايرن ميونخ وتوتنهام بث مباشر 11-12-2019 التشامبيونزليج    الدويك بعد مباراة المغرب التطواني: "إنتصار ثمين أمام فريق قوي يقدم مستويات جيدة هذا الموسم"    في عملية جديدة.. الأمن يوقف 63 مهاجر من دول جنوب الصحراء ويعتقل 4 اشخاص من شبكة التهجير    دراسة: الشباب المغربي يعتبر العنف ضد النساء أمرا عاديا    مصدر أمني.. يشرح مسطرة الانتقاء الأولي للترشيح لمباريات الشرطة    فليسطين ضيفة شرف على مهرجان سينما المقاهي بالمغرب.    لقجع: مركب محمد السادس معلمة رياضية ومن أجود المراكز في العالم    تظاهرة رافضة للانتخابات الرئاسية في الجزائر عشية الاستحقاق    لقجع: تلقينا إتصالات من عدة دول لإقامة معسكرات بالمركز قال إن مقاولات مغربية أشرفت على أشغاله    برئاسة الملك.. مجلس وزاري على يصادق على اتفاقيات دولية وتعيينات في مناصب عليا    بعد أسبوع من الاحتجاجات.. الحكومة الفرنسية تتنازل عن تنفيذ مشروع قانون التقاعد كاملا    رسميا | غاتوزو مدربا جديدا لنابولي خلفا لكارلو أنشيلوتي    عارضه 62 نائبا .. “النواب” يصادق على “مالية 2020” في قراءة ثانية صوت له 171 برلمانيا    جلالة الملك يترأس مجلسا وزاريا    أسطورة السينما العالمية يبعث رسالة خاصة إلى مراكش وأهلها    جامايكا تجدد التأكيد على موقفها المتعلق بسحب اعترافها ب "الجمهورية الصحراوية" الوهمية    مجلة “تايم” تختار الناشطة البيئية السويدية غريتا تونبرغ كشخصية العام    إدارة سجن (مول البركي) تنفي ادعاءات والدة أحد السجناء بتعرض ابنها ل"تعسفات"    مهنيو الفنون الدرامية يحذرون من "خطورة الاستثمار الأجنبي في المضمون المحلي”    جنايات طنجة تدين امرأة ب5 سنوات سجنا.. استدرجت قاصرا واستغلتها في الدعارة    هكذا تدخّلت القوات العمومية لمنع مبيت أساتذة محتجين أمام البرلمان    تمويل للمغرب من “البنك الإفريقي للتنمية” ب245 مليون أورو لنقل وكهربة العالم القروي    وفد من مجلس النواب يشارك في اجتماع عقده الاتحاد الدولي بمدريد    قبل الانتخابات بساعات.. مظاهرات شعبية رافضة لرئاسيات الجزائر    ترامب يحذر روسيا من التدخل في انتخابات الرئاسة ل2020    سائحة تفضح “لارام” بعد سرقة موظف لرقمها من قاعدة بيانات الشركة قالت أشعر بعدم الأمان    عبيابة: “أنا لست الحسين”.. يعاتبونني على أخطائي اللغوية ويخطؤون في اسمي كل مرة    أمل صقر ومسلم.. غزل أمام الجمهور واحتفال بعد نهاية “مسلسلهما” بالزواج- صور    ارتفاع الناتج الداخلي الخام لمناطق الواحات وشجر الأركان إلى 129 مليار درهم    «شظايا» فؤاد بلامين تصيب «أتوليي 21» بالبيضاء    المهرجان الوطني لفن الروايس بالدشيرة الجهادية    أغنية تجمع الفنان خونا بالشاعر الغنائي مصطفى نجار    واشنطن تحظر على القنصل السعودي السابق في إسطنبول دخول أراضيها بسبب خاشقجي    بنك المغرب يشخص قدرة الأبناك على مواجهة المخاطر الإلكترونية : الجواهري: المغرب أعد خارطة طريق لمراقبة المخاطر الإلكترونية داخل النظام المالي الوطني    شركة الطيران الألمانية «توي فلاي» تلغي 3 رحلات نحو المغرب    فلاشات اقتصادية    بعدما قتل ملازم ثلاثة أشخاص.. أمريكا تقرر توقيف دراسة 300 سعودي بالطيران العسكري    حقائق صادمة.. لماذا يمكن أن يصبح شرب الماء خطرا على الصحة    عن طريق الخطأ.. الموز ينهي حياة شاب    انطلاق ندوة حول التطرف العنيف النسائي والقيادة النسائية في بناء السلام    العالمية جيجي حديد: أفضّل « الموت » على الذهاب إلى « الجيم »    #معركة_الوعي    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    فحص سكري الحمل المبكر يحمي المواليد من هاته الأضرار    الممارسة اليومية للرياضة تقي الأطفال من تصلب الشرايين    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجالية المغربية المقيمة في الخارج محور لسياسة متجددة

شكلت الزيارة التي يقوم بها حاليا لبريطانيا الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج السيد محمد عامر، مناسبة لإعادة تأكيد انخراط الحكومة لفائدة هذه الجالية، في إطار رؤية تتماشى أكثر مع المتغيرات الجديدة.
وخلال لقاء انعقد مساء أمس الثلاثاء بلندن مع ممثلي الجالية المغربية المقيمة بالخارج، تطرق المسؤول المغربي لهذه السياسة، التي تعالج القضايا المرتبطة بالهجرة على أساس رؤية جديدة تستند، على الخصوص، على الاتصال المباشر والدائم مع المغاربة في أنحاء العالم.
+ الاتصال المباشر والتواصل الدائم مسألة حيوية +
وأشار السيد عامر، في رحلته هذه الأولى لبريطانيا، إلى أن هذا الاتصال المباشر والتواصل الدائم، يبقيان القاعدة الأساس للسياسة التي تنهجها الحكومة، في معالجتها لمشاكل الجالية المغربية المقيمة بالخارج.
وقال إن الحكومة انخرطت، بتوجيهات ملكية سامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، في سياسة جديدة تأخذ بعين الاعتبار التغيرات التي عرفتها هذه الجالية خلال السنوات الأخيرة، مسجلا أن هذه التغيرات تفرض بقوة الواقع، مقاربة جديدة تستجيب لمتطلبات الحداثة وانتظارات الجالية.
وقال الوزير، الذي لم يتوان عن التذكير ببرنامج الإصلاحات التي أطلقتها الحكومة في اتجاه التحديث والتطوير في جميع الميادين، إن بروز نخبة جديدة داخل الجالية المغربية، بات يفرض معالجة قضايا الهجرة بطريقة أخرى، اعتمادا على رؤية مستقبلية دائمة التجدد.
واكد السيد عامر أن المغرب أصبح ورشا كبيرا، مشيرا إلى أن هذه الدينامية التي يشهدها المغرب تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تلامس جميع مظاهر الحياة داخل البلاد، بما فيها تلك التي تتعلق بالجالية المغربية المقيمة بالخارج.
+ الجالية المغربية المقيمة بالخارج ودورها الجوهري في بناء مغرب اليوم +
وأشار المسؤول المغربي إلى أن أعضاء الجالية المغربية المقيمة بالخارج، باعتبارهم مواطنين مغاربة يتمتعون بكامل مواطنتهم، يضطلعون بدور جوهري في إطار هذه الدينامية التي تشهدها المملكة، مذكرا بتشبثهم الكامل والراسخ بوطنهم الأم.
وقال السيد عامر إن الجالية المغربية، والتي تستحق كل الإشادة، تبقى "نموذجا للاندماج في بلد الاستقبال"، مسجلا أنها وعلى غرار مواطنيها في بلدان اخرى تشارك في مسلسل التنمية المتواصلة في المغرب.
وأكد الوزير أن "لا أحد يمكنه أن يتجاهل أو يتغاضى عن دور الجالية المغربية المقيمة بالخارج وانخراطها لفائدة مصالح المملكة وتعبؤها للدفاع عن الوحدة الترابية، منوها بالتعبئة المتواصلة والنموذجية التي ما فتئت تبين عنها الجالية المغربية اليهودية المقيمة بالخارج وكذا تشبثها الراسخ ببلدها الأصل.
+ تعزيز الروابط مع المغرب ومواكبة الاندماج في بلدان الاستقبال+
واستعرض المسؤول أمام الحضور، برنامج الحكومة في ما يتعلق بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، وهو برنامج يستهدف تعزيز روابط هذه الجالية بالمغرب ومواكبة اندماجها داخل مجتمعات الاستقبال.
وقال إن تعزيز روابطها بالوطن الأم يعتبر واجبا أخلاقيا، مشيرا إلى الأهمية التي توليها الحكومة لحماية الهوية الثقافية للمغاربة المقيمين بالخارج من خلال، على الخصوص، النهوض بتعليم اللغة العربية وتلقين تعاليم وقيم الإسلام.
وقال الوزير إن عددا من المبادرات قد تم اعتمادها في هذا الاتجاه، مستحضرا تشجيع الجمعيات على الانخراط في هذه العملية.
وأشار السيد عامر إلى أنه تم اتخاذ بعض الإجراءات ليستقبل المغرب خلال هذه السنة 600 شاب مغربي مقيم بالخارج مقابل 200 العام الماضي، وذلك في إطار برنامج يروم تمكين هؤلاء الشباب من الاطلاع أكثر على الخطوات التي قام بها المغرب لتعزيز توجهه كبلد حداثي ومنفتح ومتسامح وديمقراطي، موضحا أن الوزارة عازمة على فتح مراكز ثقافية مغربية في عدة دول.
وذكر أن هناك مشاريع جارية في هذا الصدد في كل من بروكسيل وبرشلونة ومونريال وباريس وليبيا وتونس.
وتم التطرق إلى هذه النقطة بالتحديد خلال المباحثات التي أجراها أمس الثلاثاء السيد عامر مع السيد جيمس هازبند عمدة كينسينغتون وتشيلسي، وهي منطقة تقع غرب لندن ويقطنها حوالي 10 آلاف مغربي.
+ تدابير تحفيزية لتشجيع المهاجرين المغاربة على الاستثمار بالمغرب +
وعيا منها بأهمية إسهام الجالية المغربية المقيمة بالخارج في مسلسل التنمية بالمملكة، وضعت الحكومة سلسة إجراءات تحفيزية تروم تشجيع أفراد الجالية على الاستثمار في المغرب.
وأشار المسؤول في هذا الصدد إلى إحداث صندوق لدعم استثمارات الجالية المغربية، وهي مبادرة تستدعي جهودا إضافية للتحسيس.
وقال إن هذه الإجراءات ستشكل محور لقاء ستحتضنه لندن الخريف المقبل، مستحضرا تفاصيل بعض المبادرات الأخرى في مجالات السكن ومراجعة سعر الصرف ودعم المشاريع التي يقدمها أفراد الجالية المغربية، مع الأخذ بعين الاعتبار أهمية البعد الجهوي.
+ الكفاءات المغربية بالخارج، نخبة شاملة تعد بفرص كبيرة +
أكد السيد عامر في هذا السياق أن بروز كفاءات مغربية في عدة أنحاء من العالم يتيح فرصا كبيرة يتعين على المغرب استغلالها.
وقال إن عددا من الأطر المغربية المؤهلة، استطاعت أن تشق طريقها في عدة مجالات متطورة من قبيل المالية، مشيرا إلى أن من شأن هؤلاء الأطر الإسهام في قفزة التنمية الملموسة التي تشهدها المملكة.
وسجل أن "الأمر يتعلق برأسمال حقيقي"، موضحا أن هؤلاء الأطر واعون بأن المغرب أصبح بلدا جذابا للاستثمارات ويرغبون في تقديم إسهامهم.
ودعا الوزير أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج إلى الانخراط أكثر في الحياة السياسية في بلدان الاستقبال لتحقيق اندماج أكثر نجاحا والدفاع بنجاعة عن مصالح المغرب.
وأضاف أن على النخب أيضا إبداء اهتمام متزايد في مجال العمل الاجتماعي لإعداد الأرضية للأجيال الصاعدة.
وتميز لقاء أمس الثلاثاء، الذي شكل أيضا مناسبة لمناقشة عدة قضايا أخرى ذات طابع اجتماعي، بحضور أفراد الجالية المغربية ببريطانيا، بمشاركة الكاتب العام للجمعية المغربية البريطانية ورئيس جامعة الأخوين بايفران السيد ادريس أوعويشة.
واستعرض السيد أوعويشة دور الجمعية المغربية البريطانية، التي تترأسها سفيرة المغرب ببريطانيا الشريفة للا جمالة العلوي، في مجال تعزيز روابط الصداقة بين المغرب والمملكة المتحدة.
شارك في هذا اللقاء الذي وصفه عدة ممثلين للجالية المغربية ببريطانيا بالمثمر جدا والمهم، ممثلون عن سفارة وقنصلية المغرب بلندن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.