تدوينة فيسبوكية تجر شقيق معتقل ريفي إلى القضاء    جلالة الملك يهنئ سيريل رامافوسا بمناسبة تنصيبه رئيسا لجنوب إفريقيا    ريال مدريد ينافس مانشيستر يونايتد على ضم لاعب ارجنتيني    رسميا.. نجم نهضة بركان يغيب عن موقعة الزمالك    باريس سان جرمان يعلن تمديد عقد مدربه توخل    فاجعة الحافلتين..طبيب بمستشفى طنجة: وصلتنا 17 حالة..4 وفيات و5 في حالة حرجة-فيديو    نهائي عصبة الأبطال.. الوداد يلعب الإياب دون لاعبين اثنين والترجي يخسر جهود 3 لاعبين    هل يتمنى بعض جماهير برشلونة خسارة الكأس؟    فجر يودع الليغ 1 بعد هزيمة فريقه    شبيبة “البيجيدي” تشتكي من التضييق وتتهم السلطات بمنع أنشطتها    دعوات للجنة الصحية من أجل تكثيف المراقبة في السوق اليومي بسلوان    سفارة المملكة المغربية ببلجيكا و القنصلية العامة للمملكة المغربية بأنفرس تقيمان حفل إفطار بهيج    اتلاف 44 طن من المواد الغذائية الفاسدة بجهة الشرق    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بالناظور    الدستور لا يرسم الأمازيغية "بجانب" العربية يا أستاذ عصيد!    العراق ودوره في لعبة المحاور    لقجع يجمد أنشطة وسطاء اللاعبين لهذا السبب    كأس إسبانيا: الشرطة توقف 23 شخصا قبل نهائي برشلونة وفالنسيا    جامعة الكرةتقرر تجميد أنشطة الوسطاء المسجلين لديها إلى حين تسوية وضعيتهم الإدارية والقانونية    البيضاء..توقيف مغاربة وإسبان بحوزتهم 11 كلغ من الذهب..كانوا يبحثون عن مشتر ل87 صفيحة    الحناوي تعوض الرحباني على مسرح محمد الخامس في الرباط ليلة 22 يونيو    ما خفي أعظم.. حقيقة اعتزال عزيزة جلال الغناء بسبب زوجها السعودي    أعدْ لهُ الميزان!    دراسة: العمل مع الأغبياء يزيد من احتمال التعرض لجلطات القلب    تقرير اخباري: هل تسير الجزائر على خطى مصر السيسي؟    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشر    منظومة التربية والتعليم.. العربية ليست الداء، والفرنسية ليست الدواء    درجات الحرارة الدنيا والعليا المرتقبة غدا الأحد    المصائب لا تأتي فرادى.. هواوي تتلقى ضربة موجعة أخرى    البابا وافق على استقالة رئيس أساقفة طنجة.. سانتياگو أگريلو اللي شكر المغرب والمغاربة    ضربة اخرى لبنشماش.. 56 عضو من المجلس الوطني بجهة فاس مكناس مشاو لتيار وهبي واخشيشن والمنصوري    نقابيون للحكومة: تشغيل "سامير" هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار "التسقيف"    القصر الكبير مهرجان :OPIDOM SHOW    توجيه تهم ثقيلة لشقيق أحد نشطاء الريف المعتقلين وإيداعه السجن بسبب تدوينات على "فيسبوك"    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    تفكيك شبكة لتهريب المخدرات وحجز طنين من الحشيش + فيديو    مؤسسة التربية من أجل التشغيل ومؤسسة سيتي توحدان جهودهما لتعزيز قابلية توظيف الشباب والنساء    منظمة أوكسفام تفضح الواقع الصحي بالمغرب: 6 أطباء لكل 10 آلاف مغربي    بعد نجاح فيلمها “صحاب الباك”.. سلمى السيري تتحدث عن كواليسه -فيديو    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    «يوميات روسيا 2018».. الروسية أولا وأخيرا -الحلقة15    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..التأصيل يعني التضييق ! -الحلقة15    المنتزه الطبيعي أقشور مراقب بشكل كامل بواسطة كاميرات متطورة    هذه حقيقة توقيف شرطي لسيارة نقل أموات أثناء جنازة ببركان حسب مصدر أمني    عصيد: المخزن رخص للPJD لحماية الملكية وشعر ببنكيران يحاول إضعافها في لقاء ببني ملال    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    بعد تصاعد التوتر مع إيران.. الولايات المتحدة ترسل 1500جندي إضافي إلى الشرق الأوسط    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    الفيس بوك يعطل حسابي للمرة الرابعة    منارات و أعلام “الشاعرة وفاء العمراني.. إشراقات شعرية    فيديو.. احتساء برلمانية للخمر في رمضان يثير جدلا في تونس    المغرب.. صعوبات تواجه مساعي فرض ضرائب على فيسبوك وأمازون    اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات الشخصية تعلن إجراءات جديدة للحماية من الرسائل القصيرة المزعجة    الملك يؤدي صلاة الجمعة ب »مسجد الإسراء والمعراج » بالدار البيضاء    تصنيف المغرب في المرتبة 42 من أصل 178 بلدا عالميا في مجال البيانات المفتوحة    رائحة الفم… العزلة    نصائح لتجميد الطماطم    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروع الطاقة الريحية باخفنير سيمكن من توليد طاقة كهربائية تناهز 3 في المائة من الاستهلاك الوطني السنوي الحالي (رئيس)

أكد الرئيس المدير العام لشركة " ناريفا هولدنغ" فرع "مجموعة أونا" السيد احمد نقوش أن مشروع الطاقة الريحية باخفنير سيساهم في توليد طاقة كهربائية تناهز 3 في المائة من الاستهلاك الوطني السنوي الحالي.
وأوضح السيد نقوش خلال لقاء إعلامي نظمته شركة ناريفا لإنتاج الطاقة الريحية، أمس الأربعاء بمركز أخفنير (حوالي 220 كلم شمال مدينة العيون)، أن مشروع اخفنير لإنتاج الطاقة الريحية سيمكن من إنتاج حوالي 200 ميغاواط أي ما يعادل استهلاك مدينة يصل عدد ساكنتها إلى مليون نسمة.
وأبرز أن هذا المشروع يندرج في إطار منظومة مكانيزمات التنمية النظيفة، التي تعد إحدى آليات اتفاقيات كيوطو للحفاظ على البيئة والتي صادق عليها المغرب، مشيرا إلى أن هذا المشروع يعزز تفعيل انخراط المغرب على الصعيد الدولي في ما يخص الحفاظ على البيئة والمساهمة في الحد من التحولات المناخية.
وسجل السيد نقوش أن هذا المشروع سيمكن من تجنب حوالي 600 ألف طن سنويا من إنبعاثات غاز ثاني أكسيد الكاربون أي ما يعادل الكمية الممتصة سنويا من هذا الغاز من طرف 100 مليون شجرة.
وأضاف أنه موازة مع ذلك ستحرص شركة ناريفا هولدنغ، كمقاولة مواطنة على أن يكون مشروع اخفنير للطاقة الريحية مشروعا تنمويا مندمجا مع محيطه البيئي والاجتماعي، مبرزا أن هذا اللقاء الذي حضر أشغاله عدد من ممثلي السلطات المحلية والمنتخبين ومسؤولين بالقطاعين العام والخاص وفاعلين جمعويين، يشكل فرصة للتعريف بأهمية هذا المشروع ومناقشة إسقاطاته المختلفة على الصعيدين المحلي والوطني.
من جهته، أوضح ممثل مكتب الدراسات الذي واكب شركة " ناريفا هولدنغ" في دراسة مشروع اخفنير السيد بيير كوسطن أن الموقع الذي تم اختياره ملائم لاحتضان مشروع الحقل الريحي لكونه يأخذ بعين الاعتبار خصوصيات الموقع من الناحية الطبيعية والبيئية، وكذا مراعاته لشروط المحافظة على الطيور المهاجرة والكائنات الحية.
وبعد أن قدم لمحة عن بروتوكول كيوطو وميكانيزمات التنمية النظيفة المنبثقة عنه، أشار السيد كوسطن الى أن الدراسة التي قام بها مكتب دولي متخصص حول الطيور بهذه المنطقة خلصت إلى أن إحداث الحقل الريحي لاخفنير ليس له تأثير على هذه الطيور.
من جانبه، أشار السيد عادل خميس، مدير الإستراتيجية والتنمية ب"ناريفا هولدنغ"، إلى أن المشروع الريحي لاخفنير يندرج في إطار الاستراتيجية الوطنية الهادفة الى توليد 20 في المائة من الطلب على الطاقة الكهربائية بواسطة الطاقات المتجددة في أفق 2012.
وأكد السيد خميس في عرض قدمه بالمناسبة حول شركة "ناريفا هولدينغ"، أن الهدف الاستراتيجي للشركة يكمن في إنشاء مجموعة متناسقة ومتوازنة من المشاريع لتصبح فاعلا مرجعيا على الصعيد الوطني والجهوي في مجالي الطاقة والبيئة، مشيرا الى أن هذه الشركة تركز مجهوداتها التطويرية حول إنتاج الطاقة الكهربائية بواسطة مصادر طاقية تقليدية أو متجددة وتدبير دورة الماء (تحلية مياه البحر، نقل، توزيع/سقي..).
وبالإضافة الى مشروع اخفنير فإن شركة ناريفا التي يتجاوز رقم معاملاتها 200 مليون درهم تعمل على تطوير مشروعين ريحيين آخرين الأول "الحومة" بطنجة والثاني " فم الواد" بإقليم العيون.
ويحتوي الحقل الريحي لأخفنير الذي يمتد على مساحة إجمالية تقدر ب 4 آلاف و500 هكتار، سيعبأ منها حوالي هكتارين لغرس المروحيات، على عدة مروحيات وقواعد اسمنتية ومحول كهربائي ومسالك وممرات متعددة، وكذا أسهلاك كهربائية مدفونة.
وفضلا عن مساهمته في تقليص انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري بتجنب انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون، سيمكن المشروع من خلق مناصب شغل تقدر بحوالي 200 منصب خلال مرحلة الانجاز و20 منصب شغل مباشر، ومن 60 إلى 100 غير مباشر بعد الانجاز.
كما سيساهم في إحداث منشآت طرقية مجاورة لموقع المشروع وخلق دخل إضافي بالنسبة للجماعة المعنية.
وقد تميزت هذه اللقاء بتقديم ثلاثة عروض تمحورت حول "تنمية الطاقات المتجددة في المغرب"، و"الخدمات للطاقات المتجددة" و"آلية التنمية النظيفة بالمغرب: إنجازات وآفاق مستقبلية".
وسيتم عقد لقاء آخر إعلامي اليوم الخميس بالعيون بشأن مشروع الطاقة الريحية الذي تشرف على انجازه شركة ناريفا هولدينغ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.