الناصري: الحكم أفسد مباراة ذهاب نهائي عصبة الأبطال الإفريقية    الموهبة دي ليخت يحدد مستقبله بعد نهاية دوري الأمم الأوروبية    بعد قبلة « كان ».. البسطاوي يوضح طبيعة علاقته مع نسرين الراضي    جامعة الكرة القدم تحتج على تحكيم مباراة الوداد والترجي برسم ذهاب نهاية عصبة أبطال إفريقيا    في حفل تنصيبه رئيسا لجنوب أفريقيا.. رامافوسا يتجاهل البوليساريو    رئيس المغرب التطواني: "لقاء الرجاء مصيري بالنسبة لنا و نعول على جماهيرنا بشكل كبير"    رئيس البايرن ينصح نجم الفريق بالرحيل    توقعات: اليمين المتطرف بزعامة لوبن يتقدم على حزب ماكرون    مديونة.. إشهار السلاح الوظيفي لتوقيف مشتبه فيه عرض عناصر الشرطة لتهديد خطير    45 دقيقة تفصل نهضة بركان عن أول تتويج قاري    الديستي” طاحت على 500 كيلو ديال الحشيش وكميات من الغبرا فإمنتانوت والعقل المدبر هربان    تغريدة نجل نتنياهو حول سبتة ومليلية تثير سخطا كبيرا في اسبانيا    في الذكرى الثانية لاحتجاج الزفزافي على خطبة الجمعة.. محامي نشطاء الحراك يكشف تفاصيل الواقعة التي غيرت مجرى الأحداث    بعد اتهامه باستغلال كاتب من ذوي الاحتياجات.. الناصري يرد: أتحداه أن يكشف لنا تفاصيل الحلقات المقبلة من “البوي”    بنعطية يساند بركان في نهائي كأس “الكاف” ويوجه رسالة طريفة لبوطيب    الأمازيغية في النقود.. باعوا القرد وضحكوا علا ليشراه    إحالة ملفات وزراء سابقين على القضاء بالجزائر    المجلس الدستوري الجزائري يعلن "إيداع ملفي ترشح" للرئاسيات    “ليتقبل الله صيامي”.. يتوفر على عذر شرعي لإفطار رمضان ويصر على الصيام! – فيديو    فيديو.. إيقاف مقدمة"شيخ الحارة"بسمة وهبة.. وأزمة بسبب هذه الحلقة    مهاجم الأسود يعتزل الكرة نهائيا    السعودية تعترض طائرة مسيرة للحوثيين صوب جازان    الاقتطاعات والمتابعات القضائية تعيد التقنيين للإضراب من جديد    الوداد يرد ببلاغ ناري على الترجي: “نرفض المغالطات والتهديد وسنراسل الخارجية و”الكاف” لتأمين الجماهير”    الأعرج: ها كيفاش باغي المغرب يحافظ على الخصوصية الإفريقية    الوالي ” مهيدية ” يوقف تدمير حدائق المندوبية بطنجة    طبيب يكشف ل”العمق” تفاصيل عملية جراحية أنقذت طفلا من بتر فخذه في سابقة من نوعها بالأقاليم الجنوبية    « الليالي العشر » تفتح 74 باباً إضافياً للمسجد الحرام    طنجة.. ارتفاع حصيلة قتلى حادثة سيارات نقل العمال    ظاهرة فلكية نادرة فوق الكعبة الثلاثاء المقبل.. ما هي؟    ميادة الحناوي في موازين خلفا للرحباني    اتلاف 44 طنا من المواد الغذائية الفاسدة خلال النصف الأول من رمضان بجهة الشرق    أزمة السيولة البنكية .. العجز وصل إلى 74.5 مليار درهم    فيديو وصور.. لهذا أوقفت الإدارة حفل حاتم عمور في « موروكومول »    المجلس الاقتصادي يستطلع آراء المغاربة حول النموذج التنموي    المغرب يرفع الرسوم الجمركية على واردات القمح اللين إلى 135%    بركة: العربية ليست سببا في تراجع التعليم..ورفضت خطة التعاقد عندما كنت وزيرا    إجهاض محاولتين للتهجير نحو إسبانيا    منظمة فرنسية تحذر من اقتناء سيارات رونو وداسيا بسبب عيوب في محركاتها    التحرش بفتاتين يفضي إلى جريمة قتل بسعة    نفاذ سمك ابو سيف في سواحل طنجة يثير احتجاجات بحارة الصيد التقليدي    خبير سياسي : ثلاثة أسباب وراء استقالة المبعوث الأممي للصحراء المغربية    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    هذا ما تمخض عنه أول اجتماع للجنة النجاعة الطاقية    قصة قصيرة : قوس المحلة    كوريا الجنوبية لأول مرة في تاريخها تتوج بالسعفة الذهبية بمهرجان "كان " - العلم    وكلاء التأمين..موجة جديدة من الاحتجاجات    طقس الأحد.. جو حار بالجنوب ومعتدل بباقي المناطق    سعره حوالي ملياري سنتيم.. بدء استخدام الدواء الأغلى في التاريخ    شبح حرب الخليج.. ما قد يشهده المغرب والعالم إذا خرجت الأمور عن السيطرة    السكار منوض الصدع بين الأطباء وخبراء التغذية: واش نعمة ولا نقمة؟    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشرة    رئيس جنوب إفريقيا السابق جاكوب زوما كيبيع حوايجو باش يخلص المحامين    ها شحال كيخسرو كيم كارداشيان وكانيي ويست على ولادهم    ارتداء النظارات الشمسية يحسن نوعية النوم!    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقاء تكريمي بالرباط للشاعر عبد اللطيف اللعبي الحائز على جائزة غونكور 2009

بمناسبة حصول الشاعر المغربي عبد اللطيف اللعبي على جائزة غونكور للشعر 2009،حل اليوم الأربعاء بالرباط ،ضيفا على حفل تكريمي نظمه مجلس المدينة بشراكة مع كلية الآداب والعلوم الإنسانية أكدال والمكتبة الوطنية للمملكة المغربية.
واعتبر فتح الله ولعلو عمدة مدينة الرباط ،الذي سلم المبدع عبد اللطيف اللعبي شعار المدينة،أن اللعبي شخصية مغربية مرموقة عرفت تألقا في الساحة الثقافية العالمية مذكرا بنضاله على الجبهة الثقافية منذ مارس 1964 حين أسس إلى جانب فريد بنمبارك فرقة تمثيلية ضمن المسرح الجامعي المغربي.
كما اعتبر ولعلو اللعبي "الواحد المتعدد" إذ أن أي تركيز على جانب فيه إجحاف لشخصيته الغنية،فهو الكاتب المحيط والشاعر المبدع والمترجم المتمكن مشيرا إلى أن مجلة "أنفاس " التي أسسها عام 1972 باللغتين العربية والفرنسية شكلت "إضاءة تجديدية".
وأكد عمدة مدينة الرباط أن تكريم اللعبي واجب وطني وإحساس بالمسؤولية إزاء علم فذ قدم للمغرب ما يجعله قمينا بالاحتفاء به وكرم بلده من خلال إبداعاته وإنتاجاته ذات دلالات ومغاز وحمالة معان والتي انطلقت "من المحلية إلى العالمية،ومن النور إلى الأنوار".
وأشار ولعلو إلى أن "العين والليل"،وهو أول كتاب للعبي،"يرمز للضوء في العتمة ويبشر بالأمل والطموح" مضيفا أن أعماله في الترجمة كونت جسرا تواصليا يوحد الشعوب من قبيل ترجمته لشعراء المقاومة الفلسطينية ولعبد الوهاب البياتي وعبد الله زريقة.
ونقل عبد الرحيم بنحادة عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية - أكدال عن جريدة مشرقية معروفة وصفها اللعبي ب"المحارب القديم القادر على تجديد أسلحته لتحقيق ما اقتنع به منذ سنوات" من قيم إنسانية عالمية كالتعدد وحرية الأفراد والجماعات وإسماع صوت المقهورين في العالم.
وأضاف بنحادة أن اللعبي عاش حياة حافلة بطعم المر والتحدي وكان سلاحه المفضل الكتابة مشيرا إلى إصداره مجلة "أنفاس " التي "ملأت الدنيا وشغلت الناس " في وقتها و"أنطولوجيا الشعر المغربي" ضمن منشورات الاختلاف مرسخا فكرة المغرب المتعدد و"أنطولوجيا الشعر الفلسطيني" التي عكست شغفه العضوي بالقضايا الإنسانية وبقيم الحداثة .
وتحدث بنحادة عن إقامة اللعبي على "تخوم لغتين"،ونشاطاته العامة،ومرحه،واهتمامه بالقضايا التاريخية والسياسية،ونقده الأفكار غير الأصيلة حول الإبداع مما جعله يساهم في تحولات الشعر المغربي ويجعل منه "مسافرا يسلك طريق الغيوم"،وعدم اهتمامه بالسياسة في حد ذاتها بل مساءلتها عن العدائية والظلم مما يجعل منه "مجنون الأمل" بلا منازع.
وبالمناسبة،قدم الشاعر رشيد الميموني والباحث شرف الدين ماجدولين دراستين أدبيتين عن عبد اللطيف اللعبي شاعرا وأديبا ومترجما ومفكرا وإنسانا.
وتلا اللعبي مقاطع من كتابه الأخير "شاعر يمر.."،وهي يوميات ترجمتها دار "ورد" السورية إلى اللغة العربية،من ضمنها مقطع من "محمود والآخرون" عن رحيل الشاعر العربي محمود درويش ،و"الحياة أقوى" عن ازدياد حفيدته بباريس والتي خلص فيها إلى قولة الشيلي لويس سيبولفيدا "ليس الأجداد إلا أطفالا متنكرين".
عرف الحفل،الذي قدمه الشاعر محمود عبد الغني،أيضا توقيع اتفاقية بين عبد اللطيف اللعبي والمكتبة الوطنية يتم بمقتضاها رقمنة مجلة "أنفاس " التي أسسها الشاعر وذلك باللغتين وجعلها رهن إشارة القراء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.