وزير الداخلية الإسباني: العلاقات بين الرباط ومدريد «مهمة واستراتيجية للغاية»    فاعلون يُقَيمون الولاية البرلمانية العاشرة.. "تسييس شعبوي وضعف رقابي"    أسعار الأصول العقارية تتراجع بمدينة طنجة    الخراطي ل «بيان اليوم»: على الحكومة أن تقلص من قيمة الضريبة على القيمة المضافة لمواجهة هذه الأزمة    تركيا تُحَاوِلْ منع فنلندا والسويد للانضمام إلى الناتو    إسبانيا وقطر توقعان عدة اتفاقيات شراكة وعقود استثمار    صحة ناشط جزائري معتقل تقلق "أمنستي"    الحكومة المغربية تلغي اعتماد اختبار "PCR" للدخول إلى الأراضي المغربية    بهدف لمثله.. التعادل يحسم قمة المغرب الفاسي والوداد    خديجة المرضي تتأهل لنهائي بطولة العالم للملاكمة    هل تراجع المغرب عن قرار إلغاء إختبار PCR لدخول أراضيه؟    الضحية لا يتجاوز عمرها 6 سنوات.. اعتقال سيدة في قضية احتجاز وتعذيب طفلتها    وزارة التعليم العالي تحمل أخبارا سارة للطلبة المغاربة العائدين من أكرانيا    تارودانت.. السلطات الإقليمية تحتفل بالذكرى 17 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية    استمرار المفاوضات بين إسبانيا والمغرب حول بضائع سبتة ومليلية    اعتقال رئيس جماعة بإقليم العرائش بتهمة اختطاف مستشار جماعي    مهرجان العود الدولي بتطوان يحتفي بالملحن محمد الزيات    هذه خارطة الوضعية الوبائية في المغرب    الدولة تجني في 4 أشهر 92 مليار درهم من الضرائب    "حقوق المستهلك" تحذر من مخاطر التجارة الالكترونية    بعد فرنسا.. روسيا تطرد 27 دبلوماسيا إسبانيا    "التقدم والاشتراكية" يسائل الحكومة عن كيفية معالجة الخصاص الكبير في إنتاج الحبوب    في ندوة حول الفرص الجديدة للتعاون المغربي – البلغاري    برنامج يعزز القدرات الحقوقية للقضاة    ارتفاع دراجات الحرارة ابتداء من يوم غد الخميس    الأهلي يحشد 30 طائرة لنقل جماهيره إلى الدار البيضاء    خطوة أميركية "تاريخية" بتحقيق المساواة في الأجور بين منتخبي الإناث والذكور    دراسة: وفاة أكثر من 9 ملايين شخص بالتلوث حول العالم سنويا    أوراكل تطلق أول مختبر بالمغرب في جامعة محمد السادس ببنجرير    وسيط المملكة يدعو إلى مراعاة ولوج الفئات الهشة إلى الخدمات الإدارية الرقمية (فيديو)    المغاربة يتصدرون قائمة المسجلين في الضمان الاجتماعي الإسباني    مع بدء تعافي قطاع السياحة..الحياة تعود إلى ساحة جامع الفنا بمراكش    في ذكرى 16 ماي.. جهاد المشايخ: نكوص عقلي مزمن    بعثة نهضة بركان تطير إلى نيجيريا لمواجهة أورلاندو في نهائي كأس الكاف    حارس عرين "إشبيلية" بونو يتوج بجائزة أحسن حارس بالدوري الإسباني    الملك يبرق حسن شيخ محمود بمناسبة انتخابه رئيسا للصومال    فرنسا تتجه نحو منع ارتداء البوركيني في المسابح    "قضايا تمويل الإنتاج السينمائي بإفريقيا" موضوع ندوة بمهرجان خريبكة    خلال 24 ساعة..المغرب يسجل 116 إصابة جديدة ووفاة واحدة ب"كورونا"    البيجيدي يطالب بالكشف عن حقيقة اختفاء تلاميذ مغاربة بسلوفاكيا    منظمة الصحة العالمية تعرب عن قلقها من تداعيات كورونا في كوريا الشمالية    بوعيدة تشارك في قمة المدن بإفريقيا    هيئات بدمنات تحتج ضد التطبيع    توقيف نائب بريطاني بشبهة الاغتصاب والاعتداء الجنسي    أردوغان يحل بأبو ظبي للتعزية برئيس الإمارات الراحل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان    رفض نقابي ل"الإصلاحات الترقيعية" لصناديق التقاعد وتحميل الموظفين والعمال كلفتها    حين ‬يتجنى ‬إعلام ‬الجنرالات ‬على ‬الحقائق ‬الدامغة ‬من ‬أجل ‬تمويه ‬الجزائريين    وزير الأوقاف يتحدث عن تكلفة الحج ويطمئن الحجاج المغاربة    دارت پيروك وصبغات وجهها.. نانسي عجرم احتافلات بعيد ميلادها بطريقة مختالفة – فيديو    "نتفليكس" جمعات لاجينيراسيون الثانية من نجوم "بوليود" ففيلم جديد – فيديو    أعراض التهاب الجيوب الأنفية..!!    تأجلات عامين بسباب الجايحة.. شيريهان علنات على مسرحيتها الجديدة – تصاور وفيديو    أمبر هيرد: جوني ديب ضربني في شهر العسل    تكريم مؤلف أردني بالرباط نقل ظروف عيش المحتجزين بمخيمات تندوف في عمل روائي-فيديو    جمعية أصدقاء المكتبة الوسائطية عبد الصمد الكنفاوي تسلط الأضواء على ديوان "جنون الظل" للشاعر محمد مرزاق    وزير الأوقاف: أسعار مناسك الحج معقولة وننتظر رد السلطات السعودية لتحديد تكلفة الخدمات    "رابطة علماء المسلمين" توضح عددا من الأمور المتعلقة باغتيال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة    انطلاق عملية تأطير الحجاج برسم سنة 1443 بالحسيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تساؤلات حول عملية تنظيم امتحانات الباكلوريا لسنة 2012
نشر في محمدية بريس يوم 17 - 06 - 2012


مفتش التخطيط التربوي

تعد عملية تنظيم امتحانات البكالوريا استحقاقا تربويا مهما يندرج في إطار العمليات الكبرى التي تشرف عليها وزارة التربية الوطنية، و التي تبتدئ بعملية الدخول المدرسي و تنتهي بتنظيم الامتحانات المدرسية الإشهادية لأخر السنة الدراسية . و نظرا لما تكتسيه هذه العملية من أهمية تربوية واجتماعية كبرى، و مساهمة منا في إثراء النقاش الدائر حول فعالية النظام الحالي لامتحانات البكالوريا نقدم الورقة التالية.

فاستنادا إلى البلاغ الصحفي رقم 9 لوزارة التربية الوطنية المواكب لعملية إجراء امتحانات البكالوريا لسنة 2012 ، بلغ عدد المترشحين هذه السنة 451 ألف و953 مترشحا و مترشحة٬ مسجلا ارتفاعا بنسبة 18,2 في المائة مقارنة مع دورة يونيو 2011، كما ارتفع عدد المترشحين الأحرار بنسبة 61,1 في المائة حيث بلغت نسبة مشاركتهم في اليوم الثالث من الامتحان 55,3 في المائة. كما أكد البلاغ على أن اختبارات الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة الباكالوريا استكملت أمس الخميس في ظروف إيجابية.

صحيح أن وزارة التربية الوطنية اتخذت حزمة من الإجراءات الجديدة التي تروم تحصين شهادة البكالوريا و تحسين نظام الامتحانات المدرسية عموما عبر التفعيل الأمثل لمبدأ الاستحقاق، و من المؤكد أنها نهجت إستراتيجية تواصلية جديدة و فعالة تنفيذا لمبدأ الحق في الوصول إلى المعلومة و استجابة للمواكبة الإعلامية المكثفة و الغير المسبوقة لعملية إجراء امتحانات البكالوريا من قبل مختلف المنابر الإعلامية ( قبل إجراء الامتحان الوطني و أثناء الإجراء و بعده ). كما قامت وزارة التربية الوطنية كذلك، بالتصدي بحزم لظاهرة الغش من خلال تفعيل ترسانة قانونية و تشريعية مهمة.
هذه الإجراءات الإيجابية التي عرفتها عملية التنظيم لا تعفينا من طرح بعض الأسئلة حول العملية : هل نجحت الوزارة فعلا في عملية تنظيم امتحانات البكالوريا لهذه السنة ( الدورة العادية للامتحان الوطني 2012) ؟ ما هي يا ترى نقط القوة و نقاط الضعف؟ و ما نوع الإجراءات المتخذة لإعادة القيمة الاعتبارية لشهادة البكالوريا؟

ففي إطار تتبعنا ومواكبتنا لهذه العملية و انطلاقا من شهادات و ارتسامات مجموعة من الفاعلين المشاركين فيها، وقفنا على الخلاصات التالية:

حزمة من الإجراءات الجديدة : الحرص على مصداقية وتحصين شهادة البكالوريا في أفق تحسين نظام الامتحانات المدرسية .
قامت الوزارة باعتماد إجراءات جديدة تروم تجويد نظام البكالوريا أهمها:
- اعتماد صيغة بديلة في احتساب المعدل العام للامتحان الوطني الموحد بالنسبة للمترشحين المستدركين، و ذلك باحتساب أعلى نقطة حصل عليها المترشح المستدرك في كل اختبار على حدة من اختبارات الدورة العادية و الدورة الإستدراكية للامتحان الوطني الموحد.

- اتخاذ تدابير استباقية، تهدف بالأساس حماية شهادة البكالوريا و تحصينها من التزوير، و ذلك من خلال إدخال ورقة ألمنيوم على شاكلة الأوراق النقدية، و وضع طابع للتأمين على الشهادة.

- إلغاء أجوبة المترشحات والمترشحين لنيل شهادة البكالوريا٬ المطابقة لما أوردته صفحات الموقع الاجتماعي (الفيسبوك) من إجابات على أسئلة اختبارات الدورة العادية لامتحانات البكالوريا 2012 .

نهج إستراتيجية تواصلية جديدة:
نهجت الوزارة مقاربة الشفافية و الوضوح من خلال البلاغات المكثفة ( 06 بلاغات في ثلاث الأيام الأولى للامتحان) و التي أصدرتها قصد التواصل من خلالها مع الرأي العام الوطني والتربوي حول المستجدات المتعلقة بجميع مراحل عملية تنظيم امتحانات البكالوريا ( الإعداد للامتحان، إجراء الامتحان، عملية التصحيح...).حيث وصلت البلاغات الصادرة عن الوزارة 10 بلاغات تواصلية إخبارية لحد الآن ( 16/06/2012).

مواكبة إعلامية مكثفة قبل الإجراء و أثناء الإجراء و بعده:
عرفت عملية إجراء امتحانات البكالوريا لهذه السنة، مواكبة غير مسبوقة من طرف وسائل الإعلام المكتوبة و المرئية و الإلكترونية، ومن طرف مختلف المنابر الصحفية الوطنية، كما شكلت موضوعا رئيسيا و حدثا استثنائيا تردى صداه في المجلس الحكومي الأخير و عند الرأي العام الوطني، على اعتبار أن امتحانات البكالوريا تهم عدد لا يستهان به من الأسر المغربية، نظرا لكون عدد المترشحين بلغ هذه السنة 451 ألف و953 مترشحا ومترشحة.

التصدي بحزم لظاهرة الغش
تطبيقا لمبدأ تكافئ الفرص، اتخذت الوزارة حزمة من الإجراءات القانونية و المساطر الإجرائية للتصدي لظاهرة الغش عموما و الغش التكنولوجي خصوصا ، و ذلك بمنع إدخال إلى فضاء الامتحان، جميع الوسائل التكنولوجية الحديثة من هاتف وحاسوب محمول بكافة أشكاله، ومنع جميع اللوحات الإلكترونية على مختلف أنواعها، وكل ما يرتبط بها من تجهيزات رقمية و إلكترونية. كما تعاطت الوزارة بحزم مع حالات الغش، و ذلك من خلال التطبيق الصارم للمساطر و القوانين المعمول بها في هذا الشأن.

و رغم هذه الإجراءات المهمة المتخذة لزجر الغش، فقد تم ضبط 1390 حالة غش على المستوى الوطني٬ منها 342 حالة تم تسجيلها في اليوم الثالث من الامتحان. مما يطرح التساؤلات حول ظاهرة الغش و حول أسبابها و مسبباتها، و العوامل التي تساهم في استفحالها، و سبل التصدي لهذه الظاهرة الخطيرة.

المساهمة الإيجابية لمختلف الفاعلين في إنجاح عملية تنظيم امتحانات البكالوريا.
تم تسجل كذلك تعبئة و انخراط الأطر الإدارية بمختلف أصنافها و مشاربها و في جميع مستويات اتخاذ القرار التربوي (مركزيا،جهويا،إقليميا، محليا) كما تم تسجيل ارتفاع فعالية أداء الأطر التربوية المكلفة بالمراقبة في قاعات الامتحان.
علاوة على ذلك، ساهمت مختلف السلطات العمومية من الأمن الوطني والدرك الملكي والوقاية المدنية والقوات المساعدة في ضمان أمن وسلامة الامتحان. إلى جانب ذلك شاركت جميع مكونات الإعلام الوطني المكتوب والمسموع والمرئي في مواكبة وتتبع عملية تنظيم امتحانات البكالوريا لهذه السنة.

المترشحين الأحرار : نقط الضعف الأساسية
في هذا الصدد، تعد مشاركة المترشحين الأحرار الحلقة الأضعف في تنظيم امتحانات البكالوريا لهذه السنة ، حيث أن بعضهم يصر على الغش، كما أن مشاركتهم المكثفة تضيف إلى الوزارة أعباء زائدة ( تعبئة موارد مادية و بشرية إضافية) و تكلف ميزانيتها اعتمادات مالية مهمة، بالإضافة إلى أن بعضهم يستغلون فترة الامتحانات من أجل الحصول على عطلة أسبوعين في الدورة العادية والاستدراكية .

و خلاصة القول ، فإن الإجراءات الإيجابية التي نهجتها وزارة التربية الوطنية في تدبير الدورة العادية لامتحانات البكالوريا 2012، لا تعفينا من طرح بعض الأسئلة حول واقع ومآل النظام الحالي للبكالوريا :
هل استنفذ نظام البكالوريا الحالي جميع أغراضه؟ و ماذا عن طريقة استفادة المترشحين الأحرار من امتحان البكالوريا ؟ و ما هي الإجراءات المتخذة لإعادة القيمة الاعتبارية لشهادة البكالوريا؟

بعض الاقتراحات لإصلاح الصيغة الحالية لنظام البكالوريا :
* ضرورة مراجعة النظام الحالي لامتحانات البكالوريا من خلال العودة إلى العمل بالنظام الدولي المعتمد في إجراء الباكلوريا، و الذي تعمل به كل النظم التربوية في العالم .( نظام الدورة الواحدة).

* الاستعانة بالتكنولوجيات الحديثة في تنظيم عملية امتحان الباكالوريا (استنساخ و نقل و حفظ المواضيع، تأمين فضاءات الامتحان، الاستعانة بالكاميرات الرقمية للمراقبة و ضبط حالات الغش ...).

* المزيد من الإجراءات لمحاربة ظاهرة الغش ( تكثيف الحملات التحسيسية، تقوية الإجراءات الإستباقية ، تنفيذ المساطر و القوانين الزجرية بكل حزم و صرامة...)

* إعادة النظر في طريقة مشاركة المترشحين الأحرار في امتحانات الباكالوريا ،من خلال امتثالهم لمعايير وشروط موضوعية و منصفة، تمكنهم من الاستفادة من هذا الاستحقاق التربوي المصيري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.