إسبانيا تجدد موقف بلادها الحاسم من قضية الصحراء المغربية    كلاب أردوغان تثير غضب الجزائريين !    المقاول والممثل المصري "محمد علي" : لن أتكلم في السياسة مرة أخرى وسأعود لعملي في البزنس    خماسية في مرمى ادجوبي البنيني تؤهّل نهضة بركان إلى ربع نهاية “كأس الكاف”    بيتسو: "لم ننهزم في دور المجموعات.. ونحن مطالبون بالوصول إلى نقطة أبعد من نصف النهائي"    التشكيلة الرسمية لحسنية أكادير في مباراة إنييمبا النيجيري    ليست كأعراض الزكام.. العلامات الأولى للإصابة بفيروس كورونا    تسريب تفاصيل جديدة عن صفقة القرن.. دولة فلسطينية منزوعة السيادة عاصمتها “شعفاط”    الصين تعلن التوصل إلى دواء فعال لعلاج فيروس كورونا القاتل    الدرهم المغربي يرتفع أمام الأورو ويتراجع مقابل الدولار الأمريكي    فيديو/وهبي : الأصالة والمعاصرة أخطر حزب سياسي بالمغرب    أخنوش يأخذ قيادة حزبه لأبيدجان لاستقطاب مغاربة إفريقيا جنوب الصحراء    العداء المغربي لقواحي يفوز بلقب الدورة 31 لماراطون مراكش الدولي    نهضة بركان يمطر شباك إدجوبي البينيني بخماسية في كأس "الكاف"    السرقة بالعنف و التهديد بالسلاح الأبيض يقود قاصر 16 سنة إلى الإعتقال في طنجة    فاتح شهر جمادى الآخرة لعام 1441 ه غدا الاثنين    طقس مستقر مع سماء صافية .. ماذا قالت الأرصاد عن طقس الإثنين ؟    توقيف أشغال بناء ثانوية بالقنيطرة إثر انهيار سقف حجرة في طور البناء    التساقطات المطرية.. طنجة الأعلى على مستوى جهة الشمال    مقتل مواطن مغربي بليبيا جراء سقوط قذيفة شرق طرابلس    مصدر صحي ينفي إصابة صينيين زارا ميدلت بفيروس “كورونا”    حقيقة إيقاف صينيين يشتبه في إصابتهما ب “كورونا” في “كازا”    مصرع عامل بناء أثناء عمله بعمارة بطنجة    أكادير :شجار عنيف في أحد الملاهي الليلية    تطور جديد في قضية “قتيل منزل نانسي عجرم”.. مكالمة بين زوجها والقتيل من شأنها إظهار الحقيقة    بعد 6 أشهر عطالة ب 52 مليون شهريا، الجامعة تفسخ عقد الفرنسي بوميل والأخير يلجأ للفيفا للمطالبة "بجوج مليار"    المغرب يقدم بكيتو مخططه الوطني لتفعيل الميثاق العالمي حول الهجرات    أكثر من نصف مليار سنتيم للوداد والرجاء بعد تأهلهما إلى ربع نهائي العصبة    فيروس “كورونا” يحاصر الطلبة المغاربة في مدينة ووهان الصينية    الرجاويون يختارون محمد الدويك كأفضل لاعب في مباراة الترجي التونسي    وفد أمني موريتاني يصل إلى المغرب لتعزيز التدابير الأمنية في معبر الكركارات    مقتل مواطن مغربي مقيم بليبيا في قصف عشوائي لقوات حفتر على أحياء بطرابلس    تهنئة ملكية للرئيس الهندي بمناسبة احتفال بلده بعيدها الوطني    صور/ نساء شماليات يكسرن احتكار الرجال للصيد البحري !    شركات تُعلن إفلاسها بجهة طنجة تطوان الحسيمة    العروسي و”التغيير في الملامح”    الصين تعلق الرحلات المنظمة من وإلى البلاد بسبب فيروس "كورونا"    رجل المطاحن يتسلم قيادة “الباطرونا”    علمي تستعين بالديفا    سلمى رشيد تجر أيت باجا إلى الكليبات    عاجل.. الصين تعلن عن مفاجأة كبيرة بخصوص فيروس “كورونا”    محمد عبد المنعم زهران يعيد«هندسةُ العالم»    قافلة منتدى FITS تقف على المؤهلات السياحية لإقليم تنغير (صور) في إطار النسخة الثامنة للمنتدى    “الهاكا” تشارك في معرض الإذاعة والصوتيات الرقمية لسنة 2020 بباريس    أونسا: إتلاف وإرجاع 17 ألفا و641 طنا من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك خلال 2019    تصريحات جديدة لماكرون عن حرب الجزائر تثير موجة انتقادات في فرنسا    حكومة الوفاق الليبي: القتيل المغربي في قصف حفتر قتل في مسجد    تحفظ عن كشف الثروة المعدنية.. رباح: ترسيم الحدود تحصيل حاصل في حوار تلفزيوني    قاسم سليماني: ما مستقبل القوات الأمريكية في العراق بعد مقتله؟    الONE وشركة (طاقة المغرب) يوقعان العقود المتعلقة بتجديد الوحدات من 1 إلى 4 للمحطة الحرارية للجرف الأصفر    أصالة ردا على عدم مواجهة الكاميرا فحفلها: أنا حولة – فيديو    كيم كارداشيان متهمة بالسرقة.. وها العقوبة اللي كتسناها    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الإعلان بتطوان عن الفائزين بجائزة القراء الشباب للكتاب المغربي شبكة القراءة بالمغرب ودار الشعر بتطوان    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشارع الجزائري يواصل الحراك .. والجيش يحذر من “مؤامرة أجنبية”
نشر في نون بريس يوم 11 - 04 - 2019

غداة ترسيمه رئيسا انتقاليا للبلاد وتعهده بتنظيم انتخابات رئاسية “شفافة”، خلال ثلاثة أشهر (4 يوليوز 2019)، يواجه عبد القادر بن صالح، الأربعاء، تظاهرات جديدة ودعوة إلى إضراب وطني؛ لكنه في المقابل يلقى دعم الجيش الذي طالب بتسيير المرحلة الانتقالية في إطار الدستور.
وحذر الفريق أحمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش الجزائري، الأربعاء، من “بعض الأطراف الأجنبية” التي تحاول “دفع بعض الأشخاص إلى واجهة المشهد الحالي وفرضهم كممثلين عن الشعب تحسبا لقيادة المرحلة الانتقالية”.
وأوضح الرجل القوي في الدولة منذ استقالة عبد العزيز بوتفليقة في 2 أبريل، تحت ضغط الشارع ودعم الجيش، أن هدف هذه الأطراف “ضرب استقرار البلاد وزرع الفتنة (…) من خلال رفع شعارات تعجيزية ترمي إلى الدفع بالبلاد إلى الفراغ الدستوري وهدم مؤسسات الدولة”.
وكأن رئيس الأركان يرد على مطالب “رحيل كل النظام ووجوهه البارزة” التي تعالت في التظاهرات المتواصلة منذ 22 فبراير وكذلك من المعارضة؛ وذلك بالخروج عن النص الحرفي للدستور، وإنشاء مؤسسات انتقالية يمكنها إطلاق إصلاحات عميقة وتنظيم انتخابات حرّة.
ودعا في مقابل ذلك الجزائريين إلى “ضرورة التحلي بالصبر والوعي والفطنة، من أجل تحقيق المطالب الشعبية” محذرا من أن الاستمرار في “المطالب التعجيزية” سيؤثر سلبا على “مناصب العمل والقدرة الشرائية”.
ويأتي تصريح رئيس أركان الجيش غداة أول خطاب الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح (77 سنة) طمأن فيه بتنظيم الانتخابات في غضون 90 يوما (ابتداء من يوم 9 أبريل) وتسليم السلطة إلى الرئيس “المنتخب ديمقراطيا”.
وذكر رئيس الفريق قايد صالح أنّ الجيش سيرافق عملية التحضير للانتخابات الرئاسية، و”سيسهر على متابعة هذه المرحلة (…) في جو من الهدوء وفي إطار الاحترام الصارم لقواعد الشفافية والنزاهة وقوانين الجمهورية”.
وفي ظل شعارات “ارحل بن صالح!” و”جزائر حرّة!”، وانتشار كثيف للشرطة تجمّع بضعة آلاف من المتظاهرين ينتمون لنقابات الصحة والتربية والطلاب وفئات شعبية أخرى في ساحة البريد المركزي القلب النابض للاحتجاجات في وسط العاصمة الجزائرية وكذلك في ساحة 1 ماي.
وذكر موقع “كل شيء عن الجزائر” الإخباري أن مدنا جزائرية أخرى شهدت تظاهرات مماثلة كالبويرة (جنوب شرق) وتيزي وزو (شرق).
وانتشرت، منذ مساء الثلاثاء، الدعوات عبر وسائل التواصل الاجتماعي للعودة إلى الشارع في أعقاب تسلّم بن صالح رئاسة المرحلة الانتقالية.
وفي 2 أبريل، استقال عبد العزيز بوتفليقة، الرئيس المريض والصامت منذ سنوات، بعدما دفعته إلى ذلك تحركات الشارع وتخلى الجيش عنه، واضعاً حداً لحكمه الذي استمر عشرين عاماً.
وكان الجزائريون أعربوا بوضوح عن رفضهم تسلّم الرئيس السابق لمجلس الأمة، بن صالح (77 عاماً)، الرئاسة الانتقالية؛ فالرجل، الذي كان مؤيداً لانتخاب بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة، يجسّد وفقاً للمحتجين النظام الذي ينبذونه.
ودعا، الأربعاء، قضاة أيضاً إلى التظاهر؛ بينما كان الطلاب في عدة مدن من البلاد بدؤوا منذ المساء بتجديد الدعوة إلى التظاهر في العاصمة.
وتمثّلت أبرز الشعارات ب”لا لبن صالح، بدوي، وبلعيز” في إشارة إلى أسماء الرئيس الانتقالي، رئيس الحكومة ورئيس المجلس الدستوري. بالإضافة أيضاً إلى شعار “لمرحلة انتقالية يديرها ممثلو الشعب خارج النظام”.
حاولت الشرطة، الثلاثاء، للمرة الأولى منذ بدء الحراك الاحتجاجي، تفريق الطلاب المتظاهرين في العاصمة، واستخدمت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.
وتقول أسماء، 22 عاماً وهي طالبة صحافة: “ما حصل أمس سرقة لحقنا بالتظاهر. سنواصل، كل يوم إذا اقتضى الأمر، حتى رحيل آخر فرد في العصابة”.
وتتوجه كل الأنظار إلى يوم الجمعة الذي مثّل يوماً تقليدياً منذ أكثر من شهر لملايين الجزائريين الذين تعهدوا مجدداً بالعودة إلى الشارع بكثافة للمطالبة برحيل بن صالح ونهاية “النظام”.
ويشير محمد هناد، أستاذ العلوم السياسية في جامعة الجزائر، إلى أنّ “ميزان القوى سيكون لصالح الشارع في حال كان حشد الجمعة كبيراً”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.