جدل بعد تسجيل أول حالة وفاة بسبب السيجارة الالكترونية    غارات إسرائيلية تستهدف منطقة البقاع اللبنانية    ساكنة درب الجيراري بحي القلعة بالجديدة تطالب بالحق في الانارة العمومية    المعادن النادرة تتحول إلى "ورقة جيوسياسية" بين أمريكا والصين    باحث مصري: الإسلاميون تملكتهم رغبة متوحشة في السيطرة على دول المنطقة    التزوير يوقع بإسرائيلي في قبضة الأمن المغربي    بالصور سائق سيارة للكراء يصدم سيارة أجرة بالعرائش ويلود بالفرار    رقعة حريق « الأمازون » تتسع وتأتي على 1.5 ألف هكتار    هيئات مدنية تحتج أمام مستشفى مدينة تزنيت    تطور مفاجئ.. وزير الخارجية الإيراني يصل إلى مكان قمة السبع    أولمبيك آسفي يواجه الرفاع البحريني في دور ال32 من كأس "محمد السادس" للأندية الأبطال    أتلتيكو يحطم عقدة ملعب ليغانيس ويواصل بدايته القوية    الرجاء يواجه النصر الليبي في الدور المقبل بدوري أبطال أفريقيا    المغربي عصام حفري يحرز برونزية رفع الأثقال لوزن 55 كلغ    وهبي: بعض قيادات البام حولت الحزب إلى وكالة مالية    تفاصيل حفل زفاف ابن كاظم الساهر بالرباط..عروس مغربية وزي مزدوج وأغنية خاصة من القيصر    بسبب الإهمال والجهل.. طفل يفقد حياته إثر عضة كلب ضواحي أكادير بعد 42 يوما من إصابته    نشطاء يشيدون بعزيمة العداء البقالي بعد فوزه بسباق مدمى القدمين    إحباط عملية تهريب كمية كبيرة من “الحشيش” وسط هيكل سيارة كانت متوجهة إلى إسبانيا    راموس: نيمار ضمن الثلاثة الأفضل في العالم    محمد الغراس يؤكد بروسيا دور جلالة الملك في النهوض بمنظومة التكوين المهني    “حزب الله” يتوعد بالرد على الهجوم الإسرائيلي على لبنان “مهما كلّف الثمن” (فيديو)    أهلاويون يُطلقون هاشتاغ "#ازارو_مكمل".. والمهاجم المغربي يسخر من الإشاعات والانتقادات    بعدما أكدت دعمها للمغرب.. اليابان توجه صفعة جديدة لجبهة “البوليساريو” وترفض مشاركتها في قمة “تيكاد 7”    نيوكاسل يفاجئ توتنهام أمام جماهيره ويحرمه من الوصافة    مؤسس كرانس مونتانا: جلالة الملك يمنح المغرب عقدا اجتماعيا وسياسيا جديدا وثوريا    المدير الجديد للأمن الجزائري يدفع الثمن باهضا    الدكالي يطمئن مرضى الغدة الدرقية ويوصي بتوازن كميات الدواء    لليوم الثاني على التوالي .. مشتركو “إنوي” بتافراوت بدون “ريزو” .    حجز 92 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    إسدال الستار على فعاليات الدورة 14 لمهرجان "تيفاوين" بإقليم تيزنيت    عشية انعقاد قمة (تيكاد).. اليابان تجدد التأكيد على عدم اعترافها بالجمهورية الوهمية    بعد المضيق والحسيمة جلالة الملك ينهي عطلته الصيفية بالغابون    عادات صحية تحمي طفلك من مشاكل البصر    الحكم على كاتب ساخر بالسجن 11 عاماً في إيران    إحباط عملية تهريب 92 كلغ من المخدرات عبر باب سبتة    الطلب العالمي على لحم البقر والصويا وراء ازدياد الحرائق في الأمازون    7 أطنان سنويا.. “مناجم” المغربية تعول على ذهب إفريقيا لزيادة إيراداتها اقترضت ملايير الدراهم لهذا الغرض    أزمة سوق العقار تشتد في 2019    فاس: مقدم شرطة يشهر مسدسه لتوقيف شخص عرض أمن المواطنين وسلامة عناصر الشرطة للتهديد بالسلاح الأبيض    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت 7 : من مدرسة بن يوسف إلى جامعة القرويين    مبدعون في حضرة آبائهم 45 : بابا، كم أفتقدك!    «ليتني كنت أعمى» عمل جديد لوليد الشرفا    توتر الوضع في « الكركرات » يدفع المينورسو إلى إيفاد لجنة استطلاعية    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد.. استمرار ارتفاع درجات الحرارة    حسين الجسمي يتألق في ثاني حفلات « ليالي عكاظ » الغنائية    جمعية الاصالة الكناوية تحيي موسمها السنوي بتارودانت    «الأمازون» على طاولة اجتماع «مجموعة السبع»    كانت زيارة خاصة.. عندما بكى الملك محمد السادس بالحسيمة    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان مدمر في نبات شائع    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان في نبات شائع    قصص وعبر    عضة كلب مسعور تودي بحياة طفل بآسفي    الدكالي يشرح أسباب نفاد دواء “ليفوثيروكس” ويطمئن مرضى الغدة الدرقية الدواء لا يتعدى ثمنه 25 درهما    بنكيران وأكل السحت    أَسْحَتَ بنكيران وفَجَر ! اللهم إن هذا لمنكر !!!    العلماء الربانيون وقضايا الأمة: بروفسور أحمد الريسوني كأنموذج    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصطفى سلمى في رسالة إلى تجمع الجمعيات الداعمة للشعب الصحراوي ب"أشبيلية"
نشر في الوجدية يوم 06 - 02 - 2012

إن وقوفكم إلى جانب حقوق الشعبالصحراوي، خاصة في التخفيف من معاناته الإنسانية من خلال دعمكم المادي بقوافل المواد الغذائية ، أو دعمكم المعنوي بزياراتكم إلى المخيمات و تقاسمكم مع الإنسان الصحراوي اللاجي معانات اللجوء ، لهي أقوى صور التضامن،
وهو ما لا نستطيع كصحراويين إلا أن نشكركم عليه، ولن نستوفي حقكم من الشكر . وما ملتقى الجمعيات الداعمة للشعب الصحراوي السنوي الذي يقام هذه السنة في مدينة "أشبيلية"،إلا تأكيد منكم لنا كصحراويين على وقوفكم الدائم إلى جانبنا، ورسالة للمجتمع الدولي من أجل الإسراع في تسوية القضية الصحراوية وإنهاء معانات الآلاف من اللاجيين الصحراويين الذين يعيشون في ظروف إنسانية صعبة منذ منتصف السبعينات.
إن تجمعكم في "إشبيلية"بقدر نعتز به ونثمنه ونتمنى له النجاح ، بقدر ما يحز في أنفسنا استقبالكم لرموز نظام البوليساريو الشمولي. فرأس نظام البوليساريو "محمد عبدالعزيز" لا يشرف تجمعكم استقباله، فهو على الأقل يستمد شرعيته كرئيس للشعبالصحراوي من دستور يمنع تأسيس الجمعيات ( المادة31)، وتخيلوا لو كنتم مواطنين صحراويين فلن تستطيعوا تأسيس جمعية واحدة وبالأحرى تجمع لجمعيات،
لن تستطيعواالقيام بوقفة كوقفاتكم التي تطالبون بها الحكومة الإسبانية والعالم أجمع بالاعتراف للشعب الصحراوي بحقه في تقرير المصير ، منذ أقل من شهر فككت أجهزة محمد عبد العزيز بالقوة وتحت جنح الظلام اعتصاما للشباب الصحراوي، كانوا يطالبون فيه محمد عبدالعزيز بالإصلاح، ومنذ أزيد من سنة نظام محمد عبد العزيز يمنعني من الاجتماع بعائلتي بعد أن أبعدني قسرا عن خمسة أطفال يعيشون في المخيمات ، وأعيش الآن في منفاي في موريتانيا ، لا لشيء وإنما لأني عبرت عن رأي مخالف لهوى محمد عبد العزيز، وحتى لو كنت مجرما في عرف محمد عبد العزيز ونظامه، فمن حقي أن أحظى بمحاكمة عادلة لا أن أنفى في القرن الواحد والعشرين.
إن الشعب الصحراوي الذي يقدر دعمكم،ليتأسف لوجود دكتاتور يحكم الصحراويين منذ أزيد من 36 سنة بين ظهرانيكم،وإن ديمقراطية محمد عبد العزيز التي يتحجج بها والتي تعيد إنتاجه هو ونظامه كل أربع سنوات ، هيحجة عليه لأنها ديمقراطية الحزب الواحد ، هي ديمقراطية الحزب- الدولة التي ثار ضدها العرب في المغرب والمشرق، هي ديمقراطية بن علي ، ومبارك والقذافي وصالح والأسد. وتخيلوا أيها الإخوة الأعزاء القيمة المضافة التي تضيفها الديكتاتورية وغياب الديمقراطية لمعانات اللاجيين الصحراويين.
فلا يضركم إن قلتم لمن تلطخت أيادي نظامه بدماء الأبرياء الصحراويين، في سجن الرشيد، بأنه غير مرحب به، فالأمهات الصحراويات لن يعجزن بأن يلدن ألف قائد ، وتعرفون بأن الديمقراطية التي تعيشون محاسنها في مجتمعاتكم، لن تعجز بأن تنتج نظاما تشاركيا يضمن الحرية والمساواة لجميع مواطنيه. وإن ذلك لا ينقص من دعمكم الشعب الصحراوي شيئا، وإنما يزيدكم في قلوب أمهات الأطفال الذين تستقبلون كل صائفة.
المبعد الصحراوي
من مخيمات اللاجيين الصحراويين
بنواكشوط موريتانيا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.