فضائح غصن لا تنتهي.. فضيحة مالية جديدة تلاحق المدير السابق ل”رونو-نيسان” -التفاصيل    برنامج مباريات الجولة الثالثة من البطولة الاحترافية    التشكيلة الرسمية للرجاء ضد هلال القدس    قضية الريسوني.. بنعمرو: ألتمس البراءة لهاجر وشروط تهم الفساد والإجهاض لا تتوفر    حمد الله حاضِر في مُعسكر الفريق الوطني لمُواجهة ليبيا والغابون    افتتاح قمة الأمم المتحدة للمناخ بنيويورك.. والأميرة للاحسناء تمثل الملك رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة    لاعب هولندي من أصول مغربية يتهم الجامعة بهذا الأمر    جلالة الملك يعزي أسرة الممثل المسرحي أحمد الصعري    وزارة الصحة تستجيب لنداء فتاة مصابة بالسرطان من الحسيمة    إدارة السجن المحلي (تيفلت 2) تنفي صحة ادعاءات زوجة أحد السجناء بإضرابه عن الطعام ومنعه من التطبيب    الجزائري نبيل نغيز ينوه بجماهير اتحاد طنجة و يؤكد أن الفريق ينتظره عمل كبير    فالفيردي: لست قلقا بشأن مستقبلي مع برشلونة    الرجاء سعيد بنجاح تجربة بيع التذاكر على الإنترنيت    ايت بوازار: بولتون احد اعداء الوحدۃ الترابية في المملكة المغربية    السِّيسِي المَاسِك المَمْسُوك الأسَاسِي    حقوقيون مصريون: 450 شخصاً اعتقلوا خلال التظاهرات ومصير العشرات لا يزال مجهولاً    القانون الإطار: نحو نقاش تربوي    ترانيم كنسية …!    قضية الريسوني.. المحكمة ترفص جميع الدفوعات الشكلية وسط احتجاج الدفاع    إفلاس “طوماس كوك”.. وزارة السياحة تشكل خلية أزمة والبدء في ترحيل 1500 سائح من المغرب    الذراع المالي للهولدينغ الملكي يحقق أرباحا بحوالي 3 مليار درهم في النصف الأول من 2019    الجزائر: بدء محاكمة مسؤولين سابقين كبار في النظام الجزائري بينهم شقيق بوتفليقة    هل يحافظ الباميون على شعرة معاوية قبل المؤتمر الوطني؟    المجلس الأغلى للحاسابات مجرد فزاعة    الاستخبارات الروسية: الدليل أولا قبل اتهام أي دولة في هجوم “أرامكو”    كلميم : وفاة عامل بمقلع في ملكية النائب الثاني لرئيس جهة كلميم واد نون " بلفقيه"    انتخابات تونس: دروس وعبر    طنجة زوم تنظم الدورة الثامنة لمهرجان طنجة زووم للسينما الاجتماعية    قبل أن يشيخ الليل    حمى تقتل 75 شخصا في بنغلاديش    توقعات أحوال الطقس اليوم الاثنين 23 شتنبر 2019 بالمغرب    رئيس الحكومة: سندخل إلى المرحلة الثانية بعد عودتي من أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة    مصنع سيمنس غامسا بطنجة ينتج 100 شفرة من منتوجه الثاني للطاقة الريحية في وقت وجيز    تونس.. مقتل رجل أمن طعنا قرب محكمة الاستئناف في بنزرت    حماقي يهدي ‘أسورة' لإحدى المتسابقات مع انطلاق الموسم الخامس لبرنامج الأصوات ‘The voice'    نشطاء يطلقون هاشتاغ “كشف الحقيقة ليس جريمة” تضامنا مع الأستاذة التي تواجه عقوبة بسبب نشرها فيديو يكشف الوضعية المزرية لمؤسسة تعليمية    دراسة: الموسيقى الكلاسيكية تساعد النباتات على النمو    بنشعبون يدعو إلى حل لتدبير ندرة الموارد المالية    أبرون: مسؤولية الأوقاف والمجالس العلمية في حماية الفقه المالكي من البتر والتشويه    أبرون: مسؤولية الأوقاف والمجالس العلمية في حماية الفقه المالكي من البتر والتشويه    جلالة الملك يشيد بعلاقات البلدين في العيد الوطني للسعودية    "صراع العروش" يقتنص المزيد من جوائز "إيمي"    مليونا مشاهدة لأغنية لمجرد الجديدة    12 عرضا مسرحيا في المهرجان الوطني    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يستكمل هياكله    تسريع تقنين استعمال المبيدات    الصحافة الإسبانية تصف برشلونة بال"كارثة"    لوحات راقصة لمليحة العرب    بمناسبة أيام التراث الأوروبي وتأكيده أنه جزء من معمار المدينة.. : المسجد الأعظم محمد السادس بمدينة سانت ايتيان يستقبل أزيد من 2000 من ساكنة المنطقة    الخطوط الملكية المغربية الناقل الرسمي لبينالي لواندا    الزيادة في أسعار المحروقات والغذاء والسجائر طوال 2019 ترفع معدل التضخم إلى %1,5 الدار البيضاء أغلى المدن معيشة و أسفي أرخصها    بوجدور.. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في صناعة وترويج مسكر ماء الحياة وتهديد أمن وسلامة المواطنين ومواجهة عناصر القوة العمومية باستعمال العنف    سفر رحلة مع إبليس    مدير مركز الاستقبال النهاري لمرضى الزهايمر: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب 10 مرات    تجربة سريرية غير مرخصة لمرضى "باركنسون" و"ألزهايمر" في فرنسا    رئيس “مغرب الزهايمر”: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب عشرات المرات وعددهم بلغ الألف    تساؤلات تلميذ..؟!    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمادة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمارتيل تفصل على المقاس
نشر في بريس تطوان يوم 11 - 04 - 2014

عادت حالة الاستياء والتذمر إلى نفوس أساتذة كلية الآداب والعلوم الانسانية بمارتيل التابعة لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان، على إثر التسريبات الأخيرة  لأسماء أعضاء من اللجنة المكلفة بمباراة عمادة الكلية، المنوط بها اختيار العميد الجديد / القديم لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمارتيل، والتي من  المفروض أن تكون غير معروفة لأحد، سواء للمتنافسين أو عموم المهتمين بالشأن الجامعي.
وبحسب مصادر من داخل الحرم الجامعي، فإن عددا كبيرا من أساتذة الكلية وأساتذة من ينتمون للجامعة ، توصلوا عبر بريدهم الالكتروني من مصدر مجهول بلائحة تضم أسماء لأعضاء مفترضين في لجنة مباراة عمادة كلية الآداب والعلوم الانسانية، والذين يأتي على رأسهم حسب نفس البريد الإلكتروني رئيس اللجنة ، الذي يشغل منصبا عاليا بجهة طنجة تطوان، ومعروف بعلاقته الوطيدة بعميد الكلية الحالي المرشح بدوره لاجتياز هاته المباراة.
وتضيف مصادرنا أن هذه اللجنة بهذه التركيبة، المشكلة على المقاس خدمة للعميد الحالي، بالرغم كل الخروقات والتجاوزات التي عرفتها الكلية في عهده خاصة ملف تعيين الأساتذة المشرفين على الأطروحات، والتي نددت بها بيانات نقابية سواء محليا أو جهويا، وكانت موضوع متابعة إعلامية لعدة منابر إعلامية.
وبحسب المصدر ذاته، فإن وجود أحد الأسماء على رأس اللجنة المكلف بمباراة عمادة الكلية ، يتنافى مع الضوابط والأعراف الإدارية المعمول بها في هذا الصدد ،إذ جرت العادة أن يكون رئيس اللجنة يشغل منصب رئيس جامعة، كما أن غالبية أعضاء اللجنة (المسربة) ذوو توجهات سياسية وحزبية محددة تتقاطع مع الخلفية السياسية لعمادة كلية الآداب والعلوم الانسانية بتطوان الحالي والمرشح لولاية ثانية لمنصب العمادة، حيث تتحدث بعض المصادر عن دخول
أحد الوزراء الحاليين المتحدر من مدينة طنجة على الخط من أجل مساندة هذا الترشيح . كما تم الضغط من أجل إجراء المباراة بمدينة طنجة، رغم أن جل المترشحين يقطنون بمدينة تطوان باستثناء العميد الحالي  ونائبه في البحث العلمي  ، والمرشح بدوره لمنصب العمادة.
وتتحدث بعض المصادر بكلية الآداب عن أن رئيس الجامعة تعرض لمساومة، لا يمكن إلا أن يرضخ لها ، وذلك بضرورة دعم استمرارية عمادة العميد الحالي ، لقاء تجديد الثقة في رئاسته للجامعة .
وليس هاته هي المرة الأولى التي تعرف مباراة اختيار العميد بإحدى الكليات التابعة لجامعة عبد المالك السعدي خروقات، بل سبق أن سجلت خروقات مشابهة في لجان معظم المؤسسات التابعة لجامعة عبد المالك السعدي ،كما هو الحال في الكلية المتعددة التخصصات، إذ تم الطعن في لجان مباراة العمادة بها ثلاث مرات، الشيء الذي يبين الضعف والعجز في التسيير والإدارة من جانب رئاسة الجامعة.
جواد الكلخة/ الاتحاد الاشتراكي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.