البرلمانيون الذين منعوا من حضور جلسة تقديم قانون المالية 2022    رئيس الحكومة يؤكد على ضرورة تعزيز التعاون الإقليمي بشأن القضايا المتعلقة بالتغير المناخي    مديرية الأرصاد الجوية تترقب هطول أمطار قوية بعدد من المناطق المغربية    أخنوش من الرياض: المغرب اعتمد مقاربة مندمجة للانتقال إلى اقتصاد أخضر في انسجام مع الجهود الدولية    برشلونة يتلقى خبرا سارا بعد خسارة الكلاسيكو    الحافيظي يغيب مجددا عن مباراة الرجاء ضد الفتح بداعي الإصابة    جورجينا "تواسي" رونالدو بعد الانهيار أمام ليفربول على ملعب أولد ترافورد    إجهاض عملية للهجرة عن طريق تسلق السياج الحديدي بين الناظور ومليلية    للأسبوع العاشر على التوالي.. تحسن ملحوظ ومستمر في مؤشرات الحالة الوبائية    العلام: منع منيب من دخول البرلمان بسبب "جواز التلقيح" سابقة لا مثيل لها في تاريخ المغرب    استمر عقدا من الزمن..إسرائيل تلغي تحذير السفر إلى المغرب    علوي: المغرب عاش 10 سنوات من الإخفاقات.. ومعدل النمو لم يتجاوز 2.5%    أحداث تصدرت المشهد على مدار أسبوع (لاليغا)    "لارام" تعلن استئناف الرحلات المباشرة صوب ميامي والدوحة    مقتل ثلاثة وإصابة أكثر من 80 في إطلاق نار على متظاهرين "رافضين للانقلاب" في الخرطوم    فاندنبروك: "الحياة في بعض الأحيان صعبة وغير منطقية"    وزير الصحة: لا يفصلنا سوى أقل من 6 ملايين مُلقّح لبلوغ المناعة الجماعية ولهذا فرض جواز التلقيح    جامعة أرباب الحمامات: فرض جواز التلقيح قرار فضفاض !!    فلاح ثلاثيني ينهي حياة شقيقه بطريقة مروعة    "طنجة فراجة".. المدينة العتيقة تحتضن عروضا فنية    السعودية تؤكد موقفها الداعم لمغربية الصحراء    صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية تكشف عن وصول رحلة جوية مباشرة من الرياض إلى تل أبيب    الأمن يتدخل بسرعة بعد انتشار فيديو مروع لمجرمين "يشرملان" شخصا بالسواطير    شحنة جديدة من لقاح فايزر الأمريكي تصل المغرب غدا الثلاثاء    إطلاق حملة وطنية تحسيسية حول الكشف المبكر عن سرطاني الثدي وعنق الرحم    حادث الاعتداء على ممرضة بالداخلة يثير موجة سخط عارمة في صفوف الأطر الصحية    هنري ستامبولي يقترب من فك ارتباطه بشبيبة القبائل بعد ساعات من التقدّم في كأس الكونفدرالية    التلقيح وحالة الطوارئ الصحية على رأس جدول أعمال مجلس الحكومة    ارتفاع جنوني لأسعار المحروقات يثير غضب المواطنين    السودان.. الأمم المتحدة تدعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس والحوار    وزير الخارجية الإسباني يؤكد استعداد بلاده لفتح صفحة جديدة في علاقاتها مع المغرب    ظلم تحكيمي فادح…    تركيا.. "أزمة السفراء" تفاقم متاعب الاقتصاد وتهوي بالليرة التركية إلى مستوى غير مسبوق    الكاف يحدد موعد قرعة عصبة الأبطال    أسعار النفط تواصل الصعود لأعلى مستوياتها    تتويج الفائزين في مسابقة محمد الركاب لأفلام الأندية السينمائية    باحث صربي يؤكد وجاهة الدعوة إلى طرد "الجمهورية الوهمية" من الاتحاد الإفريقي    الباطرونا يقدم مقترحاته لتنزيل النموذج التنموي الجديد    مجموعة سان كوبان المغرب تطلق أكاديمة لتدريب مقدمي الخدمات والمستخدمين    المغرب – إسبانيا.. لا جديد بشأن استئناف الرحلات البحرية    التشويش الإسلامي الحركي على احتفال المغاربة بالمولد النبوي الشريف    واتساب سيوقف خدامته بهذه الهواتف ابتداء من فاتح نونبر    محمد.. أفق الإحساس بالإيمان الروحي والأخلاقي الإنساني    الجزائر ‬تهاجم ‬مسودة ‬قرار ‬أممي ‬حول ‬الصحراء ‬لا ‬يخدم ‬مصالح ‬قصر ‬المرادية    أخنوش..سيستفيد المغاربة الذين تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح من امتيازات    طقس الاثنين..هبوب رياح وزخات مطرية متفرقة    إنا كفيناك المستهزئين    المكتب المغربي لحقوق المؤلفين يحتفي بالموسيقى الحسانية    منصة "أفلامنا" تعرض أفلام متنوعة    أبوظبي للإعلام تُطلق تطبيق "عالم ماجد"    انقلابيو السودان يعتقلون عددا من وزراء الحكومة الانتقالية..    مسرحية "شا طا را" في موعد جديد بمسرح محمد الخامس    "ماتقتلوش الفن فالمغرب".. عريضة فنانين لفتح المركبات الثقافية والمسارح    إيران: إن هاجمت إسرائيل برنامجنا النووي سيكلفها ذلك مليارات الدولارات لإعادة إعمار ما سندمره خلال رَدّنا    اسدال الستار على فقرات مهرجان " تاسكوين " في نسخته الأولى بتارودانت    تجارة حليب الأمهات.. هكذا تُستغل النساء لتغذية لاعبي كمال الأجسام    أسس الاستخلاف الحضاري    د.البشير عصام المراكشي يكتب: عن التعصب والخلاف والأدب وأمور أخرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصحراء المغربية.. دعم دولي لمبادرة الحكم الذاتي يؤشر على عهد جديد
نشر في تليكسبريس يوم 16 - 01 - 2021

أكد المشاركون في المؤتمر الوزاري لدعم مبادرة الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، الذي انعقد اليوم الجمعة بالرباط عبر تقنية التواصل عن بعد، أن الدعم الدولي الواسع الذي تحظى به المبادرة المغربية للحكم الذاتي يؤشر على عهد جديد من السلام والازدهار في المنطقة بأسرها.
وشدد وزير الشؤون الخارجية الغابوني، باكوم موبيلي بوبيا، في كلمة له خلال هذا المؤتمر الذي شاركت فيه 40 دولة، منها 27 ممثلة على المستوى الوزاري، على أن الدعم الدولي الواسع لمبادرة الحكم الذاتي المغربية "يشكل فرصة تاريخية ترسي أسس عهد جديد من السلام والاستقرار والازدهار للمنطقة".
واعتبر موبيلي بوبيا أن القرار الأمريكي القاضي بالاعتراف بسيادة المغرب على كامل صحرائه يتيح "فرصا هائلة" للنمو والازدهار في القارة الإفريقية.
من جهته، ذكر وزير خارجية غواتيمالا، بيدرو برولو بيلا، بأن بلاده "ظلت ثابتة في دعمها لمخطط الحكم الذاتي المغربي" باعتباره مبادرة "جادة وذات مصداقية" للتوصل إلى حل سياسي دائم ومقبول من الأطراف للنزاع الإقليمي حول الصحراء.
أما نظيره الزامبي جوزيف ملانجي، فشدد على أن مخطط الحكم الذاتي هو الحل الوحيد الذي يستجيب لمبدأ تقرير المصير، واصفا المبادرة المغربية بأنها الأساس الوحيد الكفيل بالتوصل إلى حل لهذا النزاع الإقليمي وتدشين عهد جديد من الاستقرار والازدهار في المنطقة.

وفي نفس السياق، سجل كريستوف فارنو، مدير قسم شمال إفريقيا والشرق الأوسط بوزارة الخارجية الفرنسية، أن النزاع حول الصحراء "قد طال أمده"، محذرا من أن هذا النزاع ينذر باندلاع توترات، مضيفا أن "هذا الأمر تأكد خلال الأحداث الأخيرة بمنطقة الكركرات على إثر عرقلة البوليساريو للمعبر الحدودي مع موريتانيا"، مما يبرز أهمية الحل السياسي.
وقال فارنو إن فرنسا أيدت دائما الجهود الرامية إلى التوصل إلى حل عادل ودائم ومقبول من الأطراف تحت رعاية الأمم المتحدة ووفقا لقرارات مجلس الأمن، مذكرا بموقف باريس الذي يعتبر مبادرة الحكم الذاتي المغربية أساسا "جديا وذا مصداقية" لحل تفاوضي.
من جهته، جدد وزير الشؤون الخارجية الإماراتي، السيد عبد الله بن زايد آل نهيان، التأكيد على موقف بلاده الثابت في الوقوف مع المملكة المغربية في قضاياها بالمحافل الإقليمية والدولية، وعلى رأسها قضية الصحراء المغربية، ودعمها الكامل للمغرب في سيادته على منطقة الصحراء المغربية بأكملها، وفي جميع الإجراءات التي اتخذتها المملكة للدفاع عن سلامة وأمن أراضيها ومواطنيها.
وأعرب عن تأييد الإمارات العربية المتحدة لمبادرة المغرب للحكم الذاتي في هذه المنطقة، مذكرا بأن بلاده، تجسيدا للعلاقات التاريخية والاستراتيجية بين البلدين، افتتحت قنصلية لها بمدينة العيون، وأن دولة الإمارات حرصت على أن تكون في طليعة الدول المؤيدة للمواقف الدولية والإقليمية الداعمة للموقف المغربي بخصوص قضية الصحراء.
أما وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري، سلطان بن سعد المريخي، فجدد بدوره التأكيد على موقف بلاده الثابت في الوقوف مع المملكة المغربية في قضاياها العادلة في كافة المحافل الدولية والإقليمية من منطلق الأخوة والصداقة والتضامن الفاعل بين البلدين الشقيقين.
كما جدد تأييد قطر للخطوة التي قامت بها المملكة بتحركها لوضع حد لوضعية الانسداد الناجمة عن عرقلة حركة المرور بمعبر الكركارات، مثمنا مقترح الحكم الذاتي المغربي تحت السيادة المغربية باعتباره "الحل الأمثل" للنزاع ويشكل أساسا عمليا لإنجاح العملية السياسية تحت رعاية الأمم المتحدة.
وقد أعرب المشاركون في هذا المؤتمر، الذي نظم بدعوة من المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية، عن دعمهم القوي للمبادرة المغربية باعتبارها الأساس الوحيد لحل عادل ودائم للنزاع حول الصحراء.
كما التزم المشاركون، حسب خلاصات الرئاسة المشتركة لهذا المؤتمر الوزاري، بمواصلة دعوتهم لإيجاد حل على أساس خطة الحكم الذاتي المغربية كإطار وحيد لحل النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية. ورحبوا بالمشاريع التنموية التي تم إطلاقها في المنطقة بما في ذلك في إطار مبادرة المغرب "النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.