إطلاق سراح جميع الرهائن المحتجزين في كنيس يهودي    خليلوزيتش يريح أبرز نجوم المنتخب في لقائه مع الغابون    قرار جديد.. سحب تسجيل مخالفات السير من رجال الأمن والدرك في هذه الحالات    القضاء الأسترالي يقرر ترحيل ديوكوفيتش    دستور تونس وكتب دينية.. هذا ما وجده الأمن بمنزل مرتكب جريمتي تيزنيت وأكادير    بعد التعذيب والإهمال.. مقتل 3 مغاربة داخل مركز احتجاز في ليبيا    مركب طبي جديد متعدد التخصصات يرى النور بسلا    ثقافة الإعتراف و طغيان سلطة المال    رجال ونساء التعليم يستغربون للتأخر "غير المفهوم" في صرف مستحقاتهم الخاصة بالترقية.    طائرة مسيرة تخلف أربعة قتلى وجرحى في صفوف البوليساريو    كأس أمم إفريقيا…مصر تفوز على غينيا بيساو بهدف دون رد    سالى فيلم يوكوڤيتش. المحكمة ايدات قرار الحكومة ولغات تأشيرتو ودابا غادي يترحل    مساءلة التوفيق عن الأجور الزهيدة وحقوق العاملين بالمساجد    دون تأشيرة.. جواز السفر المغربي يسمح بالسفر إلى 64 وجهة دولية    عزوف كبير طبع زيارة دي ميستورا إلى مخيمات تندوف والمحتجزين لم يستجبوا لنداءات قيادة العصابة     هذه توقعات أحوال الطقس لليوم الأحد بأقاليم المملكة    ميراوي يعقد اجتماعا بشأن مساهمة الجهات في تطوير منظومة التعليم العالي والبحث العلمي    كورونا يتسبب في إغلاق ثانوية الزرقطوني بمراكش    آيت إيدر: لا يمكن إلا أن نكون ضد التطبيع    مسؤول بوزارة الصحة يتحدث عن انتهاء موجة كوفيد الجديدة بالمغرب    مراهق عربي.. ضحية أول جريمة قتل هذا العام في كندا    اتهام شركتي "غوغل" و"ميتا " بعقد اتفاق ينافي المنافسة الحرة في سوق الإعلانات    "أوميكرون" وغير الملقحين.. دراسة تنسف المعتقد السائد    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    نفوق ما يقرب من 500 ألف طير من الدواجن ببوركينافاسو بسبب "انفلونزا الطيور"    ضدا في الإجماع الوطني.. الصيدلاني لحبابي يستغل جائحة كورونا للضغط على وزير الصحة لتلبية مطالب أسياده    حمضي يزف خبرا مبشرا ويطالب السلطات بفتح الحدود    المنتخب المغربي يرتقي في تصنيف للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"    الحادثة التي هزت الكاميرون : "صامويل إيتو" ينجو من حادث مرور مميت    واشنطن توافق على اتفاقية لتوريد غاز إسرائيلي إلى لبنان    الوكالة المغربية لتنمية الأنشطة اللوجيستيكية تستعرض حصيلة إنجازاتها برسم سنة 2021    مرض و"تعنيف" وإفلاس.. معاناة مغاربة عالقين تتواصل بموريتانيا    أفورار: شارك فيها 84 شخصا.. حملة للتبرع بالدم بتنسيق مع المركز الجهوي لتحاقن الدم    رياضة .. إلغاء بطولة العالم للرماية الرياضية المقررة شهر فبراير القادم بالرباط جراء فيروس كورونا ( جامعة)    الفيلم الأمريكي "الملك ريتشارد: عائلة فائزة ".. سياقات العزم وخيبات الأمل    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 15 يناير..    ما أعراض الزوائد اللحمية في الأنف؟ وهل يمكن أن تسبب أمراضا مزمنة؟    هولندا تخفف القيود المفروضة على مكافحة الكوفيد    أسطورة التنس كريس إيفرت تعلن إصابتها بالسرطان    فيروس "كورونا" يصيب بنكيران وهذا جديد وضعه الصحي    فرنسا: عشرات ال0لاف يحتجون ضد التصاريح الصحية والتطعيم الإجباري.    الدبلوماسية الجزائرية تستبق زيارة دي ميستورا إلى موريتانيا    محمادي توحتوح يوجه سؤالا الى وزير العدل حول الاستيلاء على عقارات الغير باقليم الناظور    كورونا تتسبب في إلغاء مهرجان فني بالدار البيضاء    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    سكيتش فكاهي حول مسيرة الفنان زهير بهاوي...في "رشيد شو"    الرياح والأمطار تتسبب في إلغاء حفل صاخب لفرقة كورية بالعاصمة السعودية    جودة خدمات الصحة .. آراء الأسر تحسنت سنة 2021 (مندوبية التخطيط)    "ميناء الناظور غرب المتوسط" يعمق أزمة الموانئ الاسبانية    الوزير بنسعيد يستقبل الإخوان ميكري    أسعار بيع الخضر واللحوم والقطاني بالتقسيط بجهة البيضاء ليوم السبت    المغرب يشرع في انتاج الغاز المكتشف بالعرائش في هذا الموعد    'أحرار' تتعرض للتهديد والابتزاز وتنصح الضحايا باللجوء إلى القضاء دون خوف    التحويل الكهربائي.. بدء تشغيل محطتين جديدتين بالصويرة والنواصر    31 يناير .. آخر موعد للاشتراك في رالي العرب لريادة الأعمال والابتكار    شاهدوا إعادة حلقة الجمعة (433) من مسلسلكم "الوعد"    عبقرية الشيخ عبد العزيز الطريفي    الأمثال العامية بتطوان.. (26)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دراسة للبنك الدولي: كورنيش الدارالبيضاء و سواحل أبي رقراق مهددة بالتسونامي
نشر في تليكسبريس يوم 10 - 06 - 2011

أكدت دراسة للبنك الدولي أن مدينة الدار البيضاء وساحل أبي رقراق يوجدان ضمن المدن المهددة بمخاطر الكوارث الطبيعية الناجمة عن التغيرات المناخية بما في ذلك الزلازل والمد البحري.

وأكدت الدراسة التي تناقلتها المواقع والصحف الوطنية اليوم منها صحيفة العلم الحكومية، أن هذه السواحل تبقى مهددة في المستقبل بالسيول واشتداد حدة العواصف وتآكل السواحل على طول شمال إفريقيا.

ومن المدن الأكثر تهديدا نجد الرباط بالقرب من كورنيش أبي رقراق، وكورنيش الدار البيضاء، وتونس العاصمة ومدينة الإسكندرية المصرية.

و وضعت الدراسة التي قام بها البنك الدولي، هذه السواحل في المرتبة الثانية من حيث المناطق الأشد تعرضا لآثار تغير المناخ في العالم.

ومما يزيد من حدة هذه المخاطر، ارتفاع معدلات التوسع العمراني الحضري والنمو السكاني وهو ما يضع المزيد من الأرواح ومصادر الرزق والمباني لخطر الكوارث الطبيعية والتقلبات المناخية.

خصوصا إذا علمنا أن كورنيش الرباط تم صرف الملايير من الدراهم لتجهيزه، كما هو الحال بالنسبة لكورنيش الدار البيضاء الذي يعتبر قبلة سياحية.
دون أن ننسى أن العاصمة تونس التي تمثل بدورها قبلة للسياح وكذلك الأمر بالنسبة لإسكندرية بمصر.

فبالنسبة لمدينة الدار البيضاء توقعت الدراسة أن ينمو عدد سكانها بنسبة 55 في المائة ليقفز من 3.3 مليون نسمة سنة 2010 إلى 5.1 مليون نسمة سنة 2030، علما أن سكان الدار البيضاء يفوقون بكثير ما أشارت إليه دراسة البنك الدولي الذي أصبح متخصصا في دراسة تغيرات المناخ وإعطاء الإشارات التي من شأنها زرع الخوف في قلوب ساكنة هذه المناطق المهددة بالتسونامي.

بالنسبة للمخاطر الطبيعية المحتملة بالدار البيضاء "لا قدر الله" أكدت الدراسة أن المدينة ستعاني من مشكلات تآكل السواحل وتزايد السيول.

ويلتهم التوسع العمراني ما يصل إلى ألف هكتار من الأرض سنويا مع ما ستتبع ذلك من تداعيات ضخمة فيما يتعلق بقدرات الاستيعاب والتصريف، وفي الوقت نفسه فإن بعض أطراف المدينة تمتد إلى أراضي واطئة معرضة لأن تُغمر بالمياه والأمواج المرتفعة وبالنظر إلى أن هناك مباني مهمة اقتصاديا على امتداد ساحل الدار البيضاء.

والتآكل سيشكل مصدر تهديد بالغ ويواجه القطاع الساحلي الممتد من الدار البيضاء إلى المحطة الحرارية بالمحمدية والذي طوله عشر كيلومترات خطرا شديدا يتمثل في إمكانية تعرضه للتآكل وغمر المياه كما أن هناك قطاعات ساحلية إضافية يتراوح طولها بين 30 و40 كيلومترا معرضة للخطر.

وقد وضع التقرير ساحل أبي رقراق الواقع بين مدينتي الرباط وسلا في نفس درجة الخطورة.
فهذا الساحل سيشهد حسب الدراسة تدفق 140 ألف ساكن وخلق 90 ألف فرصة عمل في مناطق معرضة لحملة من الكوارث الطبيعية والمخاطر ذات الصلة بالمناخ.

ومن المقرر إقامة مباني ومنشآت في مناطق أخرى من ساحل أبي رقراق معرضة للفيضانات والانهيارات والغمر
من جهة أخرى، حذرت الدراسة من تعرض خطة التنمية إلى وضع مزيد من الأبنية موضع الأمطار الطبيعية مع مر الزمن.
وتشكل الفيضانات مبعث قلق خاص مع تزايد ارتفاع درجات الحرارة وما ينجم عنها خلال السنوات العشرين المقبلة ومن شأن التصميم الملائم لمخططات استغلال الأراضي والعمران أن يخفف من حدة هذه المخاطر بإدخاله إجراءات الوقاية من الفيضانات وتصميم مباني مقاومة للزلازل.
ودعت الدراسة إلى اتخاذ إجراءات لتخفيف آثار هذه المخاطر وهي التخطيط العمراني والإصلاحي المؤسسي بما في ذلك تعزيز القدرات وتدعيم البنية التحتية.
إذ دعت الدراسة إلى تجنب إقامة البنايات في المناطق المنخفضة وتوفير أنظمة متطورة للإنذار المبكر بالكوارث وتعزيز الدفاعات الساحلية وشبكات الصرف الصحي..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.