أوجار يشترط إسقاط « الشعبوية » في دعم الحريات الفردية بالمغرب    حكم قضائي بإفراغ مقر نقابة الاستقلال في فاس    الشرطة الفرنسية تستعد لاحتجاجات « السترات الصفراء »    عشية الاحتجاجات.. مصر ترفع الحجب عن الجزيرة نت والمواقع المعارضة    الجنسية ستحرم برشلونة من فاتي    المنتخب المحلي في مواجهة الجزائر..و العين على مواصلة الرحلة القارية و الدفاع عن لقب "الشان"    رفض الجزائر واختار المغرب .. لا عب جديد يلتحق ب »الأسود »    الصحف الهولندية: إحطارين أهم من زياش!    تفكيك عصابة الطريق السيار ببرشيد    ليلة العودة للميادين.. حملة اعتقالات خلال مظاهرات معارضة للسيسي    بوعشرين يعلن التزامه الصمت في الجلسات المقبلة.. والقاضي يؤجل المحاكمة خلال ثاني جلسة للاستماع إليه    بنعبد الله: إعفاء وزراء الPPS لا علاقة له بمشاريع الحسيمة.. لم نخطئ وأدينا الثمن    طقس السبت: أمطار وزخات رعدية بهذه المناطق    الحرب ضد « الميكا ».. ضبط 490 كلغ من الأكياس الممنوعة بالمحمدية    منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب بالعرائش يعقد اللقاء التواصلي    جمع عام إستثنائي لفريق شباب هوارة لكرة القدم    قدماء الحكام والمسيرين في زيارة للحكم الجامعي السابق يوسف أوزكان    أرخنتينوس ينتزع صدارة الدوري الأرجنتيني مؤقتا    موريتانيا والجزائر يتطلعان لتطوير معبرهما البري    دخول وخروج 12.5 مليون مسافر تقريبا من المغرب في 4 سنوات    مؤلم.. مصرع تلميذ غرقا بواد سوس.. كان عائد من المدرسة قبل غرقه في حفرة في الواد    كلينتون يخطف الأضواء في ساحة جامع الفنا .. تحايا وصور تذكارية    ندوة بباريس تناقش موضوع “شمال المغرب: الهجرة والتنمية المجالية”    إل جي تعلن طرح أول جهاز تلفاز لها في العالم بتقنية 8K OLED    الأمن المصري يطلق القنابل الغازية ويعتقل مئات المتظاهرين ومصورين ساعات قليلة بعد بداية المظاهرات    شباب الريف يكشف عن تشكيلة الفريق ويعلن عن انطلاقة جديدة (صور)    بنشعبون وسفيرة فرنسا يتدارسان مالية البلدين في "عالم متحوّل"    المصريين يحتشدون بميدان التحرير ويرفعون شعار «ارحل يا سيسي»    جمارك ميناء طنجة المتوسط تفشل تهريب مخدرات    تقرير: الدولة فشلت في استغلال «العائد الديمغرافي» منذ 1994    صورة جديدة للطيفة رأفت رفقة مولدتها    المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني تخرج عن صمتها بخصوص وثيقة لوالدة السيسي    عاجل.. بوعشرين يعلن انسحابه من المحاكمة وممثل النيابة العامة ينفجر غضباً: لقد هرب من الحقيقة    الجزائريون يصرون على التظاهر رفضا للانتخابات الرئاسية رغم الحصار المفروض على العاصمة    توقعات بإنتاج أزيد من 63 ألف طن من التمور بإقليم زاكورة الموسم الحالي    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    عائلة بنصالح تحقق أرباحا بأزيد من 200 مليون درهم في قطاع التأمين خلال النصف الأول من 2019    هذه الآية التي افتتح بها أخنوش جامعة شباب الاحرار بأكادير    الملك سلمان: هجوم “أرامكو” تصعيد خطير وسنتخذ إجراءات مناسبة    الحسيمة أغلى المدن المغربية في تكاليف المعيشة والرباط الأرخص    تأملات في العمود الصحافي    مؤسسة القلب الألمانية : تدليك عضلة القلب قد يساعد في إنقاذ أشخاص    مراكش.. المهرجان الدولي للفيلم يكرم السينما الاسترالية    نيلسيا دولانوي تقدم «سيدة مازغان» بالجديدة    مهرجان “المدينة والسينما” الدولي بالدار البيضاء في نسخته الثانية    الحكومة تصادق على تخفيض رسم الاستيراد المفروض على القمح اللين ومشتقاته    سيرة شعرية : فِي مَحَبَّةِ اَلْبَيَاضِ    في الحاجة إلى الشعرية الموسعة : من شعرية النفق إلى شعرية الأفق    شركة بريطانية تحصل على ترخيص للتنقيب عن النفط قبالة ساحل أكادير    تقرير للأمم المتحدة: 272 مليون مهاجر في أنحاء العالم في 2019    مسنون، حوامل، رضع ومرضى بأمراض مزمنة معنيون به : مواطنون يستقبلون موسم الأنفلونزا في غياب اللقاح ووسط خوف من التداعيات القاتلة    دراسة: الجوع يغير بشكل كبير مهارات صنع القرار -التفاصيل    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    البعد النفسي والجمالي في رواية تماريت للروائية أمينة الصيباري    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن الخوف المميز و العزلة و الاضطراب ..!
نشر في تطوان بلوس يوم 18 - 08 - 2019


عزيزتي : شمس النساء زهرة الشوك الفضي
ما تعريفك للحقيقة ؟ مهما كان التعريف متشعب المسالك أريدها أن تنجلي و لنضع كل شيء على الجانب ،لا المواطن في هذا البلد من أسياد الوجود و لا الماسكين بتلابيب القرار في الدولة يُصلى على أذيالهم ، فهل نسمح لجوامس الجهل و الحقد على الانسان و الوطن و النوايا العاطلة و النفوس اللئيمة الدميمة و الشر الذي لا حدود له أن يدوس على الجراد حتى نرفع القبعات للباطل لكي يزداد نموا ..! إن إشكالية البلد ليست بخارا حتى يحارا يها..الأكيد أن الحق هو الغالب و أن الساسة معوجة ذيولهم لن تستقيم أبدا ولو وضعت في آلاف القوالب بأزمنة متعددة ، كحقيقة القمر الذي يمكن أن تحجبه ورقة سفرجل أو كضوء الشمس تحجبه البرادي ... ما الذي أتى بي الى هنا ..!عفوا ، دعيني ، دعيني ..!
دعيني أشاركك الخفايا اللزجة التي تحيط بي ...
دعيني أشاركك خوفي المميز ، فلم تعد لي رغبة في أحد ...
دعيني أحدثك عن القلق و الأرق .. عن الهجرة أو الى الابتعاد في مكان نائي أو العودة الى حياتي السابقة التي لا تختلف عن الان ، عن الارادة ، عن الصراع المخيف الذي يكتنفني .
صباح الخير ، و مساءك ..
ها أنا المتصل المتباعد بين أجزاء الكون بين الذاكرة الطافية في الماضي ، و بين تشتت في المعنى .. تعلمين أنك المحببة الى القلبي ..! حيث تناولت اختياراتك المادية في الحياة المُشَكِلة لهويتك التي أسميتها " الحياة الحقيقية " بينما لقبتها بالحفرة السوداء العميقة عديمة الاحساس غارقة في البؤس و الاشفاق ، لذالك فلست أعتقد بسوى هذا اليقين القاطع الذي بنيته و فق هذه التقديرات المبدئية ، فلم تكوني إلا مخلوقة غبية امعة من أتباع الغريزة كالباقي التي تعرفت اليهن في سلسلة من العلاقات غير المنتظمة التي لم تتمخض عنها أي معنى ، لا تعتقدي أني أهينك ! بل إنها الرغبة القوية في احضارك كي أثبت أن الحب يُصفر الفراغ و أن العوالم البالية الذي تهيمن عليه الغريزة المادية عوالم من الحزن و الشفقة و البؤس ... لا تنفعلي ..! لأنك تعلمين ، أليس كذلك ! أني لست من الذين يدخلون في حالة انكار للإشكالات و لا أقوم بتخديرها و لا أدعي كوني ضحية و لا أثق بمشاعري القائمة على الحدس الانفعالي لأني ببساطة أخضعها للشك .. تعلمين هذا !
هو تأكيد فقط أن الدوافع الأصلية للكتابة بحبر من الدم لك _دون أن تتعبني نفسك بالتعقب _هو أن بعض مني رسم لك حدود و جغرافيا ووطنا بديلا و قوانين و خيالات و مداعبات تفوق فهمك .. رغم تباعد المشترك و غيابه بيننا .. فلم يصبح الأمر متعلق بك الان ! فقد تم التهام كل شيء من لذة و سعادة و بقي الحزن كالصاعقة يغزوني كل مساء في خطوة تبدو أنها تحاول نسفي كقنبلة فراغية تمتص الاكسجين كي تُفجر ما في الداخل ، كما أساءت الحياة لي كعادتها إساءة حقيقية .. فمن خلال كل هذا أريد أن أقترب من دلالة أن الانسان هو الاسلوب ، أن التعبير عن هذه الطبيعة هو جلاء للخفاء حول الذهاب الى الاغتراب و العزلة الخاصة التي تحمني من هذا الغزو و من هذا الاضطراب ...
أعلم أن إدراكك المادي يجعلك تفكرين أنك لا تنتمين لي و أعلم كذلك أنك بدلت جهدا عظيما معي حتى أقنعت نفسك أن غائطك لا لون له و لا رائحة ، فحتى الحديث معك أصبح محفوف بالمخاطر لأني لا أستطيع استيعاب كلماتك السحرية ..!؟ لديك احساس متعالي على قلمي بنرجسية مشوهة غريزية لا يمكن تأويلها و لا يمكن لي فهمك ... ! لكن لا أحد يستطيع ان يحشر أنفه في الزيارات الليلية التي أقوم بها لامرأة أخرى في عالم آخر بعد أن تورى وجودك ، لا يجب أن أخبرك عن حرارة روحها الداخليه أو حبها المتقد ، لا أدري كيف أجيبك عن هذا التفسير الذي يقع ضمن المابعديات .. ببساطة أنه أشبه بالتردد على الهاوية أو العيش بجانب مخلفات الأبقار حيث الأمر يدفعك للوعي أكثر ..!
لا عليك ، فهذه الكلمات الساكنة المشحونة بالأحرف المتحركة تأتي على نحو " العلاقة مع الموتى" فلا هي تفرض التجنيد العقلي و لا هي مضاعفات أشكو منها لكوني وحيدا و لا هي لمن يسخرون بتهكم خلف الستائر بعبارات فارغة كلها ثقة بالذات و يتخيلون أنفسهم بلورة ماسية متميزة من نوعها ، إن الامر متعلق كما أخبرتك ليس بماديتك المفرطة و لا أنت بجمال متفرد و لا عقل شديد الذكاء و لست باستثنائية و لا أنت تقعين ضمن دلالة القانون التراجعي ل "آلات وات " .. فهذا يمكن لي تعويضه بأقرب فلم سينمائي أو فلم إباحي ...فالأزمة الحقيقية هي: أزمة روح ، أزمة وجود ، عزيزتي ..
لا عليك ، الخريف على الأبواب .. في انتظار روح طافية ..
- اللوحة للفنان السيريالى البلجيكى رين ماجريت فى 1928، "العشيقان "-


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.