مشروع المالية 2023..الحكومة تعتزم دعم الأسر ماليا لإقتناء السكن    الأمم المتحدة: يوليوز الأخير كان أحد أعلى الأشهر حرارة على الإطلاق    أوناجم يوقع للوداد    ياسين البحيري يفاجئ الجميع ويوقع لبركان    عملية مرحبا.. 760 ألف شخص عبروا من منياء طنجة المتوسط والعدد فاق مستويات 2019    بوعيدة تجمع رؤساء مجالس الجهات لتدارس أزمة ندرة الموارد المائية    12 قتيلا و2210 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    إجراء قرعة الدور التمهيدي الثاني من عصبة الأبطال الإفريقية، وهذه خصوم الفرق المغربية المشاركة.    "الكاف" يمنح المغرب ثقته لتنظيم أربع تظاهرات إفريقية    ألعاب القوى تمنح المغرب 3 ميداليات في ألعاب التضامن الاسلامية    الزاكي: أسعى لوضع الفريق على السكة الصحيحة وسنرتقي لطموح الإدارة والجمهور    عاصفة سياسية بأمريكا بسبب مداهمة مكتب التحقيقات الفدرالي مقر إقامة ترامب في فلوريدا    غالي يتحدث مجددا عن الحل الذي تقبله البوليساريو بشأن الصحراء    4 أولويات كبرى يتضمنها مشروع قانون المالية 2023    بتنسيق مع الديستي .. أمن طنجة يحبط تهريب كمية مهمة من الريڤوتريل    امطار خفيفة متوقعة على سواحل الناظور و الريف الاربعاء    إنزكان : الإتجار و حيازة المخدرات يقود ثلاثينيا نحو الإعتقال.    بمقابل مالي هزيل.. تشيلسي يستغني عن حكيم زياش    بنك المغرب: نمو التداول الائتماني بنسبة 5,6% خلال سنة 2021    برلمانية تكشف تورط مسؤولين في استغلال سيارات الدولة و تغيير لوحاتها لقضاء العطلة الصيفية    لجنة أممية تدعو إلى رفع فوري للحصار الإسرائيلي عن غزة الذي دخل عامه الخامس عشر    واتساب يطلق مزايا جديدة انتظرها ملايين المستخدمين ..    مركز التجاري للأبحاث: الخزينة العامة قادرة على التحكم في عجز الميزانية تحت 6 في المائة من الناتج الداخلي الخام خلال 2022    الألعاب الإسلامية: ميداليتان ذهبية وفضية للمغرب في التايكوندو    البحرية الملكية تنقذ 23 صيادا من الغرق بعرض ساحل الدار البيضاء    بناء 40 وحدة للتعليم الأولي بإقليم العرائش    وفاة الفنانة الشهيرة رجاء حسين    مخرج "سلمات أبو البنات" يعلن عن خبر سار -صورة    هذا عدد الذين تلقوا الجرعة الثالثة من لقاح كورونا في المغرب    النارسا تؤكد معالجة كافة الملفات الخاصة ببرنامج تجديد حظيرة المركبات برسم السنة الجارية    أسعار النفط ترتفع بشكل حاد    مشروع الميزانية الأمريكي يقر تمويل الجيش المغربي بأنظمة دفاع جوي لمواجهة إيران ووكلائها في المنطقة    بعد انتظار دام سنتين.. الحكومة تفرج عن مستحقات مالية ل 1800 طبيب    جمعية للمنتخبين الفرنسيين ترفض استمرار قرارٍ تتخذه بلادهم تجاه المغاربة..    وهبي لمنتخبي "البام": أنصتوا لهموم الشعب    بعد تراجع إصابات كورونا.. الصحة تعلن انتهاء الموجة الرابعة للانتشار الجماعي للفيروس    تسجيل 191 إصابة بفيروس "كورونا" وإجراء 24881749 عملية تلقيح    كورونا سوس ماسة: تسجيل أزيد من 10 إصابات، وحالة وفاة واحدة بتزنيت… التفاصيل    مستجدات الوضع الوبائي بتطوان    ارتفاع طفيف للرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك بتطوان    هشام العلوي: المغرب يرى في إسرائيل شريكاً مفيداً في وجه الجزائر ومطالب التحرر الفلسطيني ستصمد أمام كافة الضغوط    جلالة الملك يهنئ رئيسة جمهورية سنغافورة    سوس ماسة: أسعار بيع المواد الغذائية الأساسية بالتقسيط بأسواق الجهة    رشيد صبار يكتب : "قصة الدب المغرور بنفسه"لاحمد بوكماخ أو حينما يتولى السياسي المغرور زمام الأمور    "متحف السيرة النبوية".. لأول مرة ينظَّم في الرباط..    الداخلية تقطع مع توريث " المأذونيات" وتؤكد أن الترخيص ينتهي بوفاة صاحبه        "رونق" يحتفي بالمجموعة القصصية "أتراك تشرقين غدا..؟" للقاصة فاطمة الزهراء المرابط بطنجة    راهنية المشهد المسرحي المغربي بمهرجان الفداء الوطني    في ذكرى رحيل محمود درويش    استشهاد 3 شبان فلسطينيين وإصابة 40 برصاص الجيش الإسرائيلي في نابلس    الاسلحة النووية: موسكو تعلق العمل باتفاق يسمح للولايات المتحدة بتفتيش منشآتها النووية    وشاي وكاضيمي في مهرجان الفيلم التربوي .. التظاهرة تنظم في أربع مدن وتوجه إلى أطفال المخيمات الصيفية    نايضة عاوتاني بين بريتني سبيرز وطليقها.. اتاهمها بسوء تربية ولادها وهي بالخف ردات عليه – ستوري    الأمثال العامية بتطوان.. (204)    تأملات في العصر الراهن..    د. الكنبوري: هناك حملة شعواء على الأزهر في مصر..    فضل يوم عاشوراء وكيف نحييه في هذه الأيام ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



موجة من الذعر تجتاح إسبانيا بسبب فيروس كورونا
نشر في أخبارنا يوم 13 - 03 - 2020

في مواجهة الارتفاع المتسارع لحالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد ( كوفيد 19 ) تجتاح إسبانيا بمختلف أطيافها سواء السياسية أو الاجتماعية حاليا كبقية دول العالم الأخرى موجة من الذعر من تفشي كبير وانتشار غير محدود لهذه العدوى وكذا من تداعياتها الاقتصادية والاجتماعية .
فمع توالي إغلاق المدارس والجامعات والمعاهد العليا في مختلف مناطق البلاد خاصة في الجهات الأكثر تضررا من انتشار الفيروس مرورا بتعليق الرحلات الجوية من وإلى إيطاليا وكذا إلغاء أو تعليق التظاهرات والأحداث الرياضية وإجراء البعض منها بدون جمهور إضافة إلى الدعوة إلى العمل عن بعد وحث المواطنين على التقليل من السفر والتنقل والتزام منازلهم خاصة في بؤر انتشار الفيروس وغيرها من القرارات الأخرى كلها تحيل على أن الحكومة الإسبانية قد تفاجأت بهذا السيل من عدد الإصابات ومن انتشار الفيروس والذي شهد منحى تصاعديا منذ يوم الأحد الماضي مما دفعها إلى اتخاذ تدابير وإجراءات صارمة ومشددة في محاولة منها لتجنب " السيناريو الإيطالي " في التعامل مع هذا الجائحة .
وقال سلفادور إيلا وزير الصحة الإسباني في تصريحات في أعقاب الاجتماع الاستثنائي لمجلس الوزراء أمس الخميس " نحن نعمل على عدم الوصول إلى الوضع الإيطالي وكل الإجراءات التي نتخذها تسير في هذا الاتجاه " .
ومع التأكد من وجود 3142 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس و 84 حالة وفاة حسب آخر حصيلة أعلنت عنها وزارة الصحة مساء أمس الخميس تكون إسبانيا قد أصبحت الآن واحدة من بين أكثر الدول تضررا في العالم من تفشي وباء كورونا المستجد والثانية في أوربا بعد إيطاليا التي مات فيها بسبب الإصابة بالفيروس 1016 مع تسجيل أكثر من 15 ألف حالة إصابة مؤكدة .
وتعد جهة مدريد التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي والتي أغلقت حكومتها المحلية جميع المدارس والجامعات والمتاحف والمراكز الثقافية والرياضية والاجتماعية لمدة 15 يوما على الأقل أكثر الجهات تضررا من انتشار الفيروس بتسجيلها حتى حدود مساء أمس الخميس 1388 حالة إصابة مؤكدة و 56 حالة وفاة .
كما أعلنت الحكومة الإسبانية منذ يوم الثلاثاء الماضي عن مجموعة من الإجراءات والتدابير بهدف مكافحة الوباء والحد من تداعياته الاقتصادية والاجتماعية .
وفي إطار هذه الإجراءات تقرر حظر جميع الرحلات الجوية المباشرة بين المطارات الإيطالية والإسبانية من 11 إلى 25 مارس كما تقرر إجراء جميع المنافسات الرياضية بدون جمهور مع تحفيز الشركات والمقاولات على إعداد جداول زمنية للموظفين والعاملين تتماشى مع هذه الأزمة أو العمل عن بعد لتجنب تفشي المرض .
وفي الجهات الأكثر تضررا من انتشار الوباء كما هو الحال بجهة مدريد اعتمدت السلطات المحلية تدابير إضافية مثل تعليق جميع اللقاءات والتجمعات العمومية التي تجرى في الأماكن المغلقة خاصة تلك التي يحضرها أكثر من 1000 شخص .
كما تم اتخاذ إجراءات مماثلة بالعديد من الجهات خاصة بإقليم الباسك وغاليسيا وكتالونيا وجزر الكناري وكاستييا وليون وكاستييا لامانتشا التي قررت السلطات المحلية بها إغلاق جميع المراكز التعليمية لمدة أسبوعين على الأقل في محاولة لاحتواء تفشي هذا المرض .
وقال وزير الصحة " كنا نود ألا نتخذ بعض الإجراءات والتدابير المعينة لأننا ندرك أنها تؤثر على الحياة اليومية للناس لكنها ضرورية وملحة " .
ولتمكين الجهات التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي من الموارد المالية الكافية لمواجهة تفشي الوباء وتوفير الرعاية الصحية والطبية للأشخاص المصابين بفيروس كورونا المستجد صادقت الحكومة الإسبانية المركزية أمس على مجموعة من الإجراءات والتدابير الاقتصادية التي تهدف إلى التخفيف من تداعيات انتشار الفيروس مع رصدها لمبلغ مالي يقدر ب 22 ر 18 مليار أورو منها 8 ر 2 مليار أورو موجهة للجهات .
ويتضمن هذا المخطط الاستعجالي تدابير وقرارات تستهدف بشكل خاص دعم وتعزيز القطاع الصحي وتقوية آلياته وحماية حياة الأسر مع دعم الشركات والمقاولات والقطاعات المتضررة خاصة السياحة والنقل والمقاولات الصغرى والمتوسطة .
وأكد بيدرو سانشيز رئيس الحكومة الإسبانية أن إسبانيا " تواجه مثل بقية دول العالم حالة طوارئ صحية غير مسبوقة " لكنه استبعد " فكرة إعلان حالة الطوارئ في البلاد في الوقت الحالي " .
وشدد سانشيز على أنه " سيتم اعتماد إجراءات وتدابير إضافية في الوقت المناسب إذا لزم الأمر ذلك من أجل الحد من انتشار الفيروس في إسبانيا " ودعا المواطنين إلى تحمل " المسؤولية والانضباط الاجتماعي " من أجل التعامل مع هذا الوباء ومحاصرته والقضاء عليه في أقرب وقت ممكن .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.